هذه مقترحات هيئة إنقاذ “الوقت الجديد” لحل مشاكل المجمع    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    نيمار يعلن الانقلاب على سان جيرمان برسالة نارية    مستغانم: العثور على جثثي غريقين    الإرهابي “محمد الأمين” يسلّم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    بلماضي يكشف حديثه مع “محرز” وتحفيزه الخاص ل”الخضر”!    عطال يتوج بجائزة أفضل هدف    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    الاستماع لخليدة تومي الأسبوع المقبل    قايد صالح : “لا خوف على مستقبل الجزائر”    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    برلمان تونس يصادق على تعديل القانون الانتخابي    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    الجزائر تؤكد: النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    سيدي بلعباس: مقتل طالب فلسطيني على يد صديقه بالإقامة الجامعية -عطار بلعباس    ترحيل 17 عائلة من قاطني القصبة السفلى الى سكنات لائقة    رزيق: "العصابة" تركت البلاد في ظروف اقتصادية أكثر من صعبة    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    اجتماع آخر يوم السبت للتصديق على التقريرين المالي والأدبي    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    مسؤولو مستشفى محمد بوضياف ببريكة في عين الإعصار    افتتحه رئيس الدولة    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    سوداني: “فريق جديد وتحدي جديد”    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    سنن يوم الجمعة    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلخادم يؤكد: انضمام الأفلان إلى الأممية الاشتراكية لا يعني أبدا التطبيع مع إسرائ
نشر في صوت الأحرار يوم 24 - 12 - 2010

استنكر عبد العزيز بلخادم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، اتهام الأفلان بالتطبيع مع إسرائيل من خلال مشاركته في قمة الأممية الاشتراكية، موضحا أن ذلك غير معقول طالما كان تبني القضية الفلسطينية من أدبيات الحزب، وأضاف بلخادم أن الأفلان كان عضوا في هذه الهيئة في الثمانينات، وأن مشاركته في نشاطاتها رفع لكلمة الجزائر وملء للكرسي الشاغر ولا يمد للتطبيع مع إسرائيل بصلة.
رد عبد العزيز بلخادم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أول أمس -بطريقة ارتجالية خرج فيها عن نص الخطاب- على الانتقادات التي وجهت إلى الأفلان على خلفية مشاركة وفد من إطاراته في قمة للأممية الاشتراكية منتصف نوفمبر الفارط خاصة وأن القمة قد عرفت أيضا مشاركة حزب العمال الإسرائيلي، واستنكر بلخادم اتهام الأفلان بالتطبيع مع إسرائيل، وهو الحزب المعروف بنصرته للقضية الفلسطينية، مضيفا أن الحديث بهذا الشكل عن حزب جبهة التحرير»عيب«.
وأوضح بلخادم في معرض رده على هذه الانتقادات أن مشاركة وفد عن الأفلان في قمة الاشتراكية الأممية لا يعني أبدا تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ذلك أن الحزب العتيد كان عضوا في الأممية الاشتراكية سنوات الثمانينات، غير أن أسبابا معيّنة، رفض بلخادم الخوض فيها، حالت دون بقاءه ضمن أعضائها.
وأوضح بلخادم في السياق ذاته أن الجزائر تشارك في عديد من الهيئات الدولية مثل الاتحاد البرلماني الدولي، الاتحاد البرلماني المتوسطي، الأمم المتحدة، وكلها تتضمن إسرائيل كعضو مشارك، غير أن ذلك لا يعني أبدا أن هناك تطبيعا مع إسرائيل، بل على العكس من ذلك فإن المشاركة في هذه الهيئات يعتبر رفعا لكلمة الجزائر وملء للكرسي الشاغر.
ومن جهة أخرى، تحدث بلخادم عن الضغط الذي مارسه حزب الاتحاد الاشتراكي في القوى الشعبية المغربي عقب أحداث مدينة العيون لمنع الأفلان من الانتساب إلى الأممية الاشتراكية، وأضاف بلخادم أن حزب جبهة التحرير الوطني الذي كانت له أيضا مساع من أجل الانضمام إلى الأممية الاشتراكية، قد فتح قنواته على كافة الأحزاب الاشتراكية التي كانت تجمعه بها علاقة خلال فترة الحزب الواحد، وقد أثمرت هذه الجهود بموافقة كل الأصدقاء الذين بفضل تصديهم لمحاولات الحزب المغربي عرقلة انضمام الجزائر تمكّنوا من التوصل إلى حل توفيقي يتمثل في إرسال دعوة إلى أحد قياديي الأفلان لحضور القمة.
وخلال الخطاب، شدّد بلخادم أيضا على أهمية بعث وتنشيط علاقة الحزب العتيد بالأحزاب الشقيقة والصديقة، والحرص على التواجد في كل المحافل الإقليمية والدولية، ليقوم بدوره في الدفاع عن مصالح الجزائر ومواقفها الثابتة تجاه القضايا العادلة للشعوب، مذكرا بتنظيم الملتقى العربي الدولي لنصرة الأسرى في سجون الاحتلال الذي شارك فيه أزيد من 1000 مشارك من القارات الخمسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.