رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    وثيقة مسح الأراضي تحرم 621 عائلة بالكاليتوس من الدفتر العقاري    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن "تيك توك" لمايكروسوفت    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    أمطارا رعدية على هذه الولايات اليوم    إنجاز شبكات الغاز والمياه بعدة بلديات غرب العاصمة    يُتم في الجزائر!    جراد : الجزائر ستكون من "الدول الأوائل التي ستقتني" اللقاح المضاد لفيروس كورونا    بن بوزيد يطمئن الجزائريين:"اللقاح بات قريبا.. عليكم الصبر"    قسنطينة : وضع حد لنشاط شركة وهمية لتوزيع الأدوية وحجز أكثر من 462 ألف قرص من الأدوية    انقطاع المياه يثير غضب واحتجاج سكان شرق البلاد    حرائق بالجملة في القالة بالطارف    تنظيم يوم دراسي حول الصحراء الغربية في شهر نوفمبر المقبل    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    الجزائر ستكون من الدول الأوائل التي ستقتني اللقاح    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    «عدم وجود الجزائر ضمن القائمة لا يحدث أي أثر عملي»    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    يدعون من خلالها إلى الكف عن التشهير بالمعوزين    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    عن عمر يناهز 79 عاما    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    الموزّع الموسيقي سعيد بوشلوش في ذمّة اللّه    من ينقذ فقراء العالم من فيروس سيعمق الشرخ بين الشمال والجنوب؟    تنسيق دائم بين البلدين    ..إلى كل "الرجال الواقفين"    وزارة الثقافة تعلن تأجيل افتتاح "الأيام الوطنية للباس الجزائري"    تيك توك: مايكروسوفت تعلق مفاوضات الاستحواذ على التطبيق الصيني في الولايات المتحدة    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    الإدارة تعتبر توقيع بن يوب في بلوزداد غير قانوني    الضاوية والعرش والصّغار    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    إبراهيموفيتش يكتب التاريخ مع ميلان    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    نرويجي يؤدي أغاني بريسلي لمدة 50 ساعة    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    نظرة المجتمع السلبية تدفع المصابين إلى التكتّم    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقيف 132 'حرّاقا' في أقّل من شهرين بسواحل وهران
نشر في صوت الأحرار يوم 13 - 06 - 2009

كشفت مصادر مؤكّدة، لغز الاتّصالات المجهولة والبلاغات المتكرّرة حول رحلات "الحرقة" بعرض سواحل وهران، والتي تساعد مصالح حرس السواحل على إحباطها، حيث تبيّن أنّ عائلات "الحرّاقة" تقف وراء هذه البلاغات بغرض منعهم من خوض المغامرة الخطيرة، على غرار توقيف 33 شابّا زوال أوّل أمس، من بينهم فتاتان.
تمكنّت أوّل أمس، مصالح حرس السواحل باستعمال ثلاثة سفن حربية من اعتراض طريق مركب "حرفي" بعرض سواحل وهران، على بعد 15 ميلا شمال شاطئ "رأس فلكون" بعين الترك، بناء على بلاغ من مجهول في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا إذ تلقّت مصالح حرس السواحل مكالمة تفيد بتوجّه مجموعة من الشباب في رحلة سريّة نحو السواحل الإسبانية، وبناء على ذلك تحرّكت ذات المصالح وقامت بتوقيف "الحرّاقة" الذين تبيّن أنّ عددهم 33، تتراوح أعمارهم ما بين 18 و45 سنة، إلاّ أنّ اللافت للانتباه هو توقيف فتاتين ضمن هذه المجموعة إحداهما طالبة جامعية في ال 24 من العمر والثانية ماكثة بالبيت في ال 26، كما أنّه لأوّل مرّة يضبط هذا العدد الكبير من "الحرّاقة" على متن زورق حرفي يستخدم للصيد، والذي يعدّ غير مؤهّل لنقل الأشخاص، مع العلم كذلك أنّها ليست المرّة الأولى التي يتّم فيها توقيف فتيات ضمن المهاجرين السرّيين، منهنّ من تمكنّ من الإفلات والوصول إلى الأراضي الإسبانية، وتأتي هذه العملية بعد أقّل من أسبوعين من القبض على 19 مهاجرا سريّا بنفس المنطقة من بينهم ثلاثة طلبة جامعيين، وتوقيف أكثر من 80 شابّا خلال هذه الصائفة، دون التطرّق إلى القوارب التي فلتت من قبضة مصالح حرس السواحل، حسب ما يتداوله الشارع الوهراني والمقرّبون إلى "الحرّاقة"، وعلى غير المعتاد، أصبحت مصالح خفر السواحل تتلّقى مكالمات مجهولة يبلّغ فيها عن انطلاق الرحلات السريّة، حيث أشارت مصادرنا إلى أنّ عائلات "الحرّاقة" هي من يقف وراء هذه المكالمات، حيث تفضّل القبض عليهم وإيداعهم الحبس بدلا من خوض مغامرة مجهولة المصير، تنتهي غالبا بجثث مفقودة، إذ لا يزال البحث جاريا عن العشرات منهم، فضلا عن الجثث التي ألقت بها أمواج البحر في شواطئ متفرّقة، وتبعا لذلك، تسارع العائلات إلى الإبلاغ عن أبنائها والإدلاء بجميع المعلومات المتوافرة لديها بطريقة سريّة لإحباط هجرتهم، مع العلم كذلك أنّ أكثر "الحرّاقة" من القصّر والبالغين والفتيات لا يخطرون أوليائهم بأنّهم سيتوجّهون في رحلة سريّة نحو السواحل الإسبانية مخافة منعهم، كما أكّدت مصادرنا كذلك أنّ خلافات ما بين "الحرّاقة" كانت وراء الإبلاغ عنهم في بعض الحالات مثلما تمّ في عملية مؤخّرا، في الوقت الذي تكثّف مصالح خفر السواحل من دورياتها بالمياه الإقليمية موازاة مع دوريات مصالح الدرك بالشواطئ والغابات والجبال المجاورة، كما شدّدت مديرية الصيد البحري من جانبها إجراءات المراقبة على مراكب الصيد واستعمالاتها بعد تسجيل فقدان عدّة قوارب في ظروف مجهولة يرجّح أنّها تستعمل من قبل شبكات تهريب "الحرّاقة" التي تجني الملايين من وراء هذا النشاط.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.