نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلعصة بالشلف تعيش خراب الإرهاب ولعنة الكوارث الطبيعية
تعتبر واحدة من أفقر البلديات على المستوى الوطني
نشر في الفجر يوم 04 - 07 - 2009

كنا نظن في البداية أن الرحلة باتجاه هذه البلدية، ستأخذ منا وقتا طويلا على اعتبار أن المنطقة ريفية ونائية وتقع في جهة غابية، فضلا عما حفظته ذاكرتنا عن البلديات النائية وما عانته من ويلات العشرية السوداء وبطش الإرهاب، الذي لم يبق أي شبر من الولاية دون أن يعيث فيه فساد وتخريبا، إلا أنه سرعان ما تبددت تلك الأفكار بمجرد وصولنا إلى البلدية في ظرف ساعة انطلاقا من عاصمة الولاية. ورغم أن انتشار وسائل المواصلات وشق الكثير من الطرق والمسالك التي كانت مقطوعة و''ممنوعة'' في السابق، رفع إلى حد ما كثيرا من عزلة بعض المناطق النائية، إلا أن ذلك لم يغير من الواقع البائس الكثير من هذه المناطق التي أزيحت عنها عزلتها الجغرافية وأبقت على الواقع التنموي المتخلف•
لا يزال سكان بلدية تلعصة يعاني - ويتساوى في ذلك القاطنون بمركز البلدية والقرى والمداشر القريبة منها - من نقص الكثير من مستلزمات الحياة، حيث لا تزال البلدية تعاني من ويلات فيضانات عام2001 والتي جعلت البلدية منكوبة مائة بالمائة رغم الاعتمادات المالية التي خصصت للقضاء على مخلفات هذه الكارثة الطبيعية التي مست البلديات الشمالية للولاية، ومن مجموع 190 مليار سنتيم المخصصة للولاية آنذاك للقضاء على مخلفات الفيضانات وبناء أسوار واقية من خطر الفياضات لم تزد حصة البلدية عن30 مليار سنتيم كشريحة أولى لا تزال أشغالها متواصلة، حيث تعاني عدة أحياء بالبلدية من غياب التهيئة الحضرية، والتي تبقى معلقة حاليا لوجود بعض الأشغال المتعلقة بتجديد قنوات شبكة المياه الصالحة للشرب، فضلا عن غياب الإنارة عن بعض الأحياء الأخرى بمركز البلدية كحيي ابن باديس والشهداء. ورغم أن البلدية عدت آنذاك منطقة منكوبة فإنها لم تستفد أكثر من 94 سكن لتعويض ما خربته هذه الكارثة الطبيعية التي زادت الواقع المعيشي للسكان غبنا على غبن.
إعانات الدعم الريفي أهم مطالب السكان
أهم ما تعاني منه بلدية تلعصة هو نقص الإعانات المالية الموجهة للسكن الريفي، حيث لم تستطع الحصص الممنوحة للبلدية تلبية الطلبات المقدمة من قبل السكان المحليين والمنتشرين عبر قرى ومد اشر البلدية، على اعتبار أن البلدية ذات طابع فلاحي ولم تستفد من أي برنامج سكني آخر ماعدا السكن الريفي، والذي تبقى حصصه قليلة، حسب السيد ركاب عبد القادر، الذي أكد لنا أن عدد الطلبات المقيدة لدى مصالحه تفوق ال 3 آلاف طلب مقابل حصص تقل بكثير عن هذه الطلبات. ورغم مطالبة مصالح البلدية بمضاعفة حصة البلدية من هذا النوع من السكنات لاعتبارات متعلقة بالبلدية، كونها بلدية ريفية ومنكوبة، لا تزال آثار الكارثة باقية إلى اليوم.. ومؤخرا استفادت البلدية من حصة من هذه الإعانات المالية الموجهة للسكن الريفي تقدر ب 50 إعانة مالية، وتنتظر البلدية إعانة الولاية بعد زيارة والي الولاية المنطقة مؤخرا ووعده لسكان قرية اغبال بحصة تقدر ب 100 إعانة مالية موجهة للسكن الريفي للقضاء على البيوت الهشة•
500 بيت هش بالبلدية•••
تزايدت في الآونة الأخيرة ظاهرة انتشار البيوت الهشة والقصديرية، والتي لم تعد تقتصر على أطراف المراكز الحضرية للولاية، بل امتدت حتى للمناطق الريفية والنائية وبرزت بشكل واضح بعد العشرية السوداء، حيث هجرت معظم العائلات مناطقها الأصلية ورغبة في الاستقرار بمركز البلدية، كما هو الحال ببلدية تلعصة التي تحصي 99 حالة، حسب آخر إحصاء، لكن ما تزايد في الآونة الأخيرة يفوق ذلك، حيث تشير أرقام غير رسمية عن وجود قرابة 500 بيت هش، عدا البناءات غير القابلة للسكن البتة والواقعة عند أطراف البلدية، لم تستطع الإعانات الموجهة للسكن الريفي من الحد من تفاقمها، والموزعة على 8 مواقع سكنية بتعداد بشري يصل الى110 عائلة، تتمركز أغلبها بحي بوعزة وحي عياشي الخوالدية، وكذا حي الزيتون بما يصل إلى أكثر من 20 سكنا هشا في المنطقة، فضلا عن البناءات التي تمت في غياب السلطات المحلية والمخالفة للنسيج العمراني للبلدية، والتي تعتبر بمقاييس البناء غير صالحة للاستغلال السكني، بالإضافة لوجود مئات المساكن الأخرى غير القابلة للسكن بمنطقة ''اغبال'' والمكونة معظمها من غرفتين ومعظمها يعود إلى الحقبة الاستعمارية، ولم تعد اليوم قادرة على استيعاب العدد المتزايد للعائلات، فضلا عن عدم صلاحيتها بدليل تشقق معظم جدرانها وتعرضها لاحتمال الانهيار مع أي تسرب للأمطار• وحسب الأرقام التي بحوزتنا فإن البلدية لم تستفد من أكثر من240 إعانة مالية موجهة لهذا النوع من السكنات منذ انطلاقته في عام.2000
أكثر من 130 عائلة مهددة بالترحيل؟!
تواجه 133 عائلة بمنطقة ''أغبال'' بحي بوعزة عند المدخل الشرقي للبلدية خطر الترحيل من مساكنها التي تقيم بها منذ أكثر من عقود، بسبب رفع المندوب الفلاحي بالدائرة لدعوى قضائية ضد السكان، بحجة الإقامة غير الشرعية على أراضي فلاحية.. وهي القضية التي أدانته فيها محكمة تنس الابتدائية بأحكام متفاوتة، تراوحت ما بين الغرامة المالية والسجن لمدة سنة، موقوفة التنفيذ في انتظار الفصل النهائي في القضية لدى مجلس قضاء الشلف. وحسب ما رواه لنا أحد سكان المنطقة، فإن أمر رفع الدعوى القضائية في حق هؤلاء السكان أمر مثير للغرابة والدهشة، كونهم يقيمون بهذه المنطقة مذ أكثر من عقود ومنهم من يقيم بتلك البقعة منذ العهد الاستعماري، وعدد قليل جد من السكان نزح إلى هذه المنطقة خلال فترة العشرية السوداء من الغابات المجاورة، بالنظر إلى خطر الأعمال التي طالت معظم المناطق النائية، وكيف لم يتم تذكيرهم بطبيعة هذه الأرض حتى بعد أن عمروا فيها كل هذه المدة من الزمن، وكيف لهم اليوم أن يتخلوا عنها في وقت تسعى فيها الدولة جاهدة إلى تثبيت السكان في مناطقهم الأصلية عبر توفير كافة مستلزمات العيش للسكان المقيمين في المناطق النائية.
مركز صحي واحد ل 12 ألف نسمة
تتوفر البلدية على مركز صحي واحد بمركز البلدية يسمى تجاوزا عيادة متعددة الخدمات لافتقارها لأهم الاختصاصات القاعدية الأساسية المعروفة، فضلا عن غياب التأطير الطبي وشبه الطبي اللازم للمداومة اليومية، حيث لا يتوفر''المركز الصحي'' سوى على طبيب واحد بتجهيزات شبه منعدمة، وهو ما يصعب من إجراء الكثير من العمليات العلاجية بالنظر إلى التدفق البشري على هذا المركز حيث يغطي عدد سكان البلدية الذي قارب عدده حاليا 12 ألف نسمة، وهو ما يجعل من تواجد هذا المركز من عدمه سيان حيث يضطر الكثير من السكان إلى التوجه نحو بلدية أبو الحسن القريبة لإجراء مختلف الاستشارات الطبية اللازمة. ويزداد الأمر صعوبة بالنسبة للمرضى كبار السن والعجزة والذي يضطرون على مضض للاستفادة من ''خدمات'' هذا المركز الذي حتى بنايته أضحت غير ملائمة لاستقبال المرضى والتكفل به• ورغم أن الخارطة الصحية قد تجاوزت عامها الأول منذ تاريخ تطبيقها، إلا أنها على ما يبدو لم تمس بعد هذه المناطق النائية•
أراضي فلاحية مهجورة، مقاهي عامرة ومحلات مهنية تنتظر الاستغلال
تتوفر البلدية على الكثير من المميزات الطبيعية التي تجعلها تفيق من عزلتها التنموية إذا أحسن استغلال طاقاتها الفلاحية والطبيعة التي تتوفر عليها، حيث تفوق المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحي 9700 ها، معظمها غير مستغل لقلة ذات اليد وعدم وجود يد عاملة مؤهلة تهتم بالأرض، في وقت يتطلع فيه شباب البلدية إلى الهجرة والمجازة بحياته إلى الانتحار عبر قوارب الموت عوض الاشتغال بالفلاحة، وما يمكن أن تدره عليه من أرباح•• كما أن للغطاء الغابي الذي يتربع على مساحة إجمالية تقدر ب 1798 ها دوره في هذا القطاع، إذ تتفاقم البطالة بالبلدية. ويزداد عدد البطالين غير المتوفرين على أي مؤهل علمي أومهني للولوج لعالم الشغل، ورغم استفادة البلدية من عدد من المحلات المهنية إلا إنها لم تحظ بالإقبال المنتظر منها لعدم وجود ذوي الاختصاصات المهنية لفتح هذه المحلات المخصصة فقط لذوي المؤهلات المهنية•• وبين أراضي فلاحية مهجورة ومقاهي عامرة ومحلات مهنية تنتظر الاستغلال تتشكل الصورة البائسة لواقع هذه البلدية.
رئيس البلدية••• اقترح جمع الإعانات الموجهة للبلدية في إعانة السكن الريفي
أكد لنا رئيس البلدية المنتمي سابقا لحزب ''الأرسيدي'' قبل أن يستقيل منه رفقة مجلسه التنفيذي الحائز على أغلبية مقاعد البلدية السبعة، أن البلدية لم تنل بعد حقها من التنمية أسوة ببعض البلديات بالولاية، على اعتبار أنها بلدية منكوبة على خلاف بقية البلديات الأخرى، وهو ما يجعلها في ميزة تفاضلية من حيث الاستفادة من المشاريع التنموية، إلا أن الواقع يعكس هذه الخاصية بدليل الحصص السكنية الممنوحة للبلدية والتي لم تزد في الفترة الأخيرة عن 50 إعانة موجهة للسكن الريفي رغم أن البلدية لم تستفد من بقية البرامج السكنية الأخرى (اجتماعي إيجاري أو تساهمي) حتى أنه اقترح أن يتم تجميع جميع الإعانات الموجهة للبلدية في إعانة واحدة من ذلك تلك المخصصة للسكن الريفي للقضاء على أزمة السكن بالبلدية التي أضحت تضيق بالسكنات الهشة والغير صالحة للعيش بتاتا، وهو ما أثر سلبا على النسيج العمراني للمركز الحضري للبلدية. واعتبر أن العجز مسجل في هذا الجانب، حيث لم تستطع الإعانات الموجهة للبلدية من تغطية الطلبات المتزايدة على هذا النوع من السكنات بالنظر إلى السكنات التي يقيم فيها معظم سكان البلدية، وبالأخص سكان المناطق النائية، وهو ما وقف عليه والي الولاية بمنطقة ''اغبال'' أين وعد سكانها بمزيد من الإعانات المالية الموجهة لتدعيم السكن الريق وتعويض البناءات الهشة•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.