الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من ”الشيخ” إلى ”الشاب” إلى أسماء الحيوانات
أسماء الشهرة الفنية في الجزائر
نشر في الفجر يوم 31 - 01 - 2010

وردة فتوكي، فتوش أحمد، جانيت فغالي، نهاد حداد، فاطمة إبراهيم وعبد الحليم شبانة، وأسماء كثيرة عصيّة على الأذن ولا تمثل للمستمع العربي - في الغالب - أي قيمة فنيّة، لكنها رغم ذلك؛ أسماء لأكبر الفنانين العرب الذين يحتلون رأس قائمة الطرب العربي..
فنانون اختاروا أو أُجبروا على أن يطمسوا أسماءهم الحقيقية لصالح أسماء ألفتها الأذن العربية.. فوردة فتوكي هي وردة (وفقط). وفتّوش أحمد هي شادية (وفقط). وجانيت فغالي هي صباح (وفقط). ونهاد حداد، هي فيروز (وفقط). وفاطمة إبراهيم، هي أم كلثوم (وفقط). وعبد الحليم شبانة، هو عبد الحليم (وحافظ)، ولا داعي لأن نترك العنان لكشف الأسماء الحقيقية لباقي الفنانين العرب، لأن ما يهمّنا اليوم، هو كيف تعامل الفنانون الجزائريون مع الاسم الفني ؟ وهل كان ولا يزال اسم الشهرة الفنية في الجزائر أولوية ترويجية أم خبطة صدفة جاءت مع إفرازات تنابز بالألقاب ؟؟
استنادا إلى الفترة الفنيّة الأخيرة، التي نالت حظّها من التأريخ - ونقصد هنا الثلث الأخير من القرن الماضي -، سنحاول تقديم قراءة مسحية نموذجية، لتركيبة الاسم الفني في الجزائر، من لقب ”الشيخ” إلى لقب ”الشاب”، وما ينهما من شطط اسمي لا يمت، في مجمله، للذائقة السمعية بصلة.
الريميتي ودوران الشاب
على الشيخ
ارتبط لقب ”الشيخ” في التعاملات اللفظية داخل المجتمع الجزائري باسم المعلم أو صاحب المعارف، أو صاحب المقام الرفيع في محيطه، وكان هذا اللقب يطلق، مع تشديد حرف ”الشين”، تكريما للمنادى به، سواء كان معلما بزاوية قرآنية أو بمدرسة حكوميّة أو كان مدربا في كرة القدم أو حتى متصدّرا لمجلس غنائي في جلسة ليلية بعيدة عن أعين المجتمع المحافظ، وبما أن تلك الجلسات الحميمية كانت استثنائية في ذلك المجتمع الخارج من دوخة استعمار، كان أصحاب لقب شيخ الجلسة المعروفين، يعدّون على أصابع اليد الواحدة، وكان لقب ”الشيخ” لا يحظى بشرفه سوى أصحاب الحناجر الراسخة في البحّة. ولعل منطقة الغرب الجزائري، خصوصا مثلث بلعباس وهران ومعسكر، كانت من أهم مساقط رؤوس شيوخ الراي الجزائري باعتبار أن هذا النوع الموسيقى كان ولا يزال، ”فترينة” الفن الجزائري في الخارج.
من المفارقات الطريفة أن من أبرز حاملي اسم ”الشيخ” من الفنانين في الجزائر هم من النساء، مع إضافة تاء التأنيث طبعا، حيث يمكننا اعتبار ”الشيخة ريميتي” من أهم حاملات اللقب في الجزائر، هي و”الشيخة الجنية” و”الشيخة زلميت” و”الشيخة شوكة”، ويمكنكم أن تلاحظوا بأن الاسم الثاني في اللقب الفني بعد لازمة الشيخة، للكثير من شيخات الراي في الجزائر، هو اسم موضوع غير أصلي.. وهو اسم قريب من الوصف أكثر منه إلى اسم العَلم، فعلى اعتبار أن أغلب الممارسات للطقس الرايويّ، هن من الخارجات عن العرف المحافظ للمجتمع - خصوصا وأن منبت هذا النوع الغنائي كان في حانات ومواخير الغرب الجزائري - فقد كان لزاما على مقتحمات ذلك الركح الليلي، من طمس الاسم العائلي وتعويضه باسم شهرة فنيّة، عصيّ على التشهير بشرف العائلة.. ومن ذلك أطلق على ”الشيخة ريميتي” هذا الاسم بدلا عن اسمها الحقيقي ”سعدية باضيف”، في إحدى حانات الغرب؛ بعد أن طلبت - في معمعة شرب - من النادلة أن تقوم بإعادة ملء الكؤوس، قائلةً لها بالفرنسية: ”remettez”، أي دورة أخرى، ولم تكن سعدية تدرك حينها أن هذه اللفظة الفرنسية الدورانية، ستكون اسمها الذي سيدفن معها في صائفة سنة 2006، بعد 83 سنة من الدوران بين ظلال الجزائر وأنوار فرنسا، كأمثالها من شيخات وشيوخ الراي الذين حملوا أقنعة أسمائهم داخل وخارج الوطن.
كانت الريمتي من الشيخات والشيوخ القلائل الذين وصلتنا أسماؤهم الحقيقية بعد تحقيق شهرة فنيّة كبيرة، وكانت أفضل حطا من امرأة حملت اسم زلميت (عود ثقاب) أو أخرى حملت اسم ”شوكة” أو ثالثة استأثرت باسم ”جنيّة” وكلها ألقاب حادة وحارقة لا داعي للتفصيل في مدلولاتها، تضاف إلى سلسة الألقاب التي سوقت إلينا في ألبومات غنائية حملت توقيع جنّ أو عفريت أو شيء عسير على الفهم..
مع بداية الثمانينيات ظهر جيل جديد من مقتحمي صدور المجالس الغنائية، خصوصا الرايوية منها، وبما أن شعر ذقون وشوارب هؤلاء الشباب، لم يكن قد ظهر بعد، فقد كان لقب ”الشيخ” ثقيلا على أكتافهم الفنية الرقيقة آنذاك، ليظهر اسم ”الشاب” ملعلعا فوق ركح العناء في الغرب الجزائري، موصولا بأسماء من اختاروا تجديد الطبع الموسيقي الذي ارتبط ذكره، إلى وقت قريب، بذكر المواخير والحانات والكاباريهات، ورفعوا مشعل إخراج الراي إلى نور الإعلام والمهرجانات والمسارح المفتوحة، على غرار ما فعله خالد حاج إبراهيم وصحراوي وفضيلة والزهواني والزهوانيّة وحميد وقانة المغناوي وبن لمّو، وكثيرون اختارهم لقب ”الشاب” ليلتصق بسيرتهم الفنية، إلى درجة أن أي اسم فني جديد كان ينبت في الساحة الفنية الجزائرية مع نهاية الثمانينيات إلى غاية أيامنا هذه، كان مجبرا - عفويا - على أن يكون ”شابا” رغم شنباته.. لكن الأمر لم يقتصر على لازمة الشاب فقط؛ ليخرج علينا جيل جديد من ”الفنانين” آثروا خلق الاستثناء بأسماء غريبة ارتبطت بالجنسيات وبالجهات الولائية وبالسيارات والأرقام وحتى الحيوانات.. نعم حتى الحيوانات !!..
اختر اسمك الفني.. حيوان
أم حرّاف أم ولد مطيع !
كان الشيخ الضبّ، من أول شيوخ الراي الذين حملوا أسماء حيوانات، ويعدّ الشيخ الضب مكتشف الشيخة الريميتي، حيث كان وراء دخولها عالم القعدات الليليلة، بعد هروبها من البيت في سن العاشرة.. ومن الفنانين الذين أعادوا سنة أسماء الحيوانات في الجيل الجديد، مغني الراي، هواري الدوفان أو ”الدلفين”، الذي قال في إحدى لقاءاته الصحفية أن هذا اللقب أطلق عليه لأنه يجيد السباحة !! في حين يرى مقربون منه أن هذا اللقب أطلق عليه في كاباريهات وهران، على خلفية ما اعتبروه لبزا بالألقاب يدخل في خانة التشبيه !... والنموذج الثالث لاسم حيوان في الساحة الفنية الرايوية أيضا، هو مغن يطلق على نفسه اسم ”التيغر” وهي كلمة فرنسية تعني ”النمر”.
أما نماذج الأسماء الفنية التي اختارت أو اختير لها لقب ”حرفة فنية” فهم كثر، ارتأوا أن يتجنّسوا ولو بالألقاب، ما دام حلم حمل جنسيات أخرى خارج نطاق مقدرتهم، ومن بينهم الشاب الطلياني ”الإيطالي” الذي قال أيضا في أحد تصريحاته الصحفية أن أصدقاءه أطلقوا عليه هذا الاسم لأنه يلبس على الطريقة الإيطالية ! فيما اختار مغن آخر اسمه كمال لقب ”كمال الإسباني” ربما لأنه فشل في الحرفة البدنية إلى إسبانيا، فهاجر إليها اسميا، كما فعل زينو الباريسيان ”الباريسي” ومراد التركي. أما بخصوص قدير الجابوني والشاب الهندي وكاتيا الهندية، فقد يكون سبب حرفة أسمائهم الفنية راجعا إلى تركيبة مورفولوجية ذات صلة بمورفولوجية شعوب البلدان المذكورة، خصوصا إذا وضعنا في الحسبان مثال ضيق عيون قدير الجابوني..
هناك من الفنانين الجزائريين من اختاروا لأسمائهم الفنيّة، حرفة داخلية، ترتبط بشكل أو بآخر بأصولهم الجهوية، على غرار خالد الفالمي، كمال الفالمي، سمير السطايفي، قاديرو لوهراني، خيرة الشلفاوية، قادر السطايفي، فاضل الصحراوي، فضيلة الجزائرية، فارس السطايفي، حسين الشاوي، مراد العنابي، نصر الدين البليدي، الونشريسي وآخرون لا حصر لهم، أسسوا لجهويّة فنية ترتبط بطبعهم الموسيقي الذي عرفوا به.
أما الأسماء الفنية الجزائرية التي اختارت ألا تقطع صرّة عائلتها الفنية، وأن تبقى داخل البرنوس الأبوي، فهي كثيرة أيضا، وفي مجملها ليست رايوية الهوى، منها من بقي على قيد التقليد ومنها من غرّد خارج السرب الأبوي، نذكر منها عبدو درياسة (الوالد رابح درياسة)، كمال الحراشي (الوالد دحمان الحراشي) مصطفى فروابي (الوالد الهاشمي فروابي) الهادي العنقى (محمد العنقى)، نعيمة عبابسة، فلة عباسة، نجيب عبابسة (الوالد عبد الحميد عبابسة).
من الأسماء الفنية الغريبة في المشهد الفني الجزائري، والتي لا نجد تعليقا يصفها ”الشاب القفلة، الشاب مارسيديس، الشيخة زلميت، الجزمة، الفردة، كادر التيتانيك، الشاب أم بي سي، ماد روك، الشاب بابي” وأسماء أخرى نترك لكم مجال استحضارها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.