هناك إرادة سياسية لإحداث التغيير الجذري    المجاهد أحمد غقالي في ذمة الله    حالة الرئيس لا تدعو للقلق    حراس السواحل يفشلون محاولة "حرقة" بعين الطاية    الوكالات التجارية لإتصالات الجزائر مفتوحة الأحد المقبل    النفط يفاقم خسائره ويستعد لثاني هبوط شهري    12 قتيلا و419 جريح في زلزال بتركيا    فايز السراج يتراجع عن إستقالته    جيل مونسيرون: ثورة 1 نوفمبر، ثمرة الحركات الثورية منذ 1830    الجزائر تدين العمل الإرهابي الذي استهدف مكان عبادة بمدينة نيس الفرنسية    الأمم المتحدة : القضية الصحراوية من اولوياتنا رغم فتح "قنصليات" بأراضيها    إطلاق نار على موكب الأمين العام لرئاسة الجمهورية    يوفنتوس يعلن شفاء رونالدو من كورونا    تسجيل عدة جرحى في انفجار للغاز بالمدية    رسول الرّحمة وجرائم فرنسا ضدّ الإنسانية!!    حكم مَن سَهَا فوجد الإمام رفع من الرّكوع أو السّجود    توضيح بشأن الجدل حول قضية اللاعب روني    توسيع قائمة الولايات المعنية بتدابير الحجر الجزئي    العمل الثنائي مع ستورا لم ينطلق فعليا بسبب كوفيد-19    الاتحادية الزيمبابوية تبحث عن مصادر لتمويل رحلة الجزائر    بن ناصر ينال ثناء أساطير نادي ميلانو    أكثر من 8 ملايين مصاب في الهند    مضادات تهاجم الجسم بدل الفيروس    غرداية: ثلاثة قتلى وخمسة جرحى في حادث مرور جنوب مدينة المنيعة    وزارة الصحة: 27 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    مقري : فرنسا مسؤولة عن عدم تطور الدول الإفريقية    الديوان الوطني للحبوب يطمئن الجزائريين بشأن توفر مادة السميد    الحكمان ايتشعلي والغربال المتواجدان في حجر صحي بمصر في "صحة جيدة"    ''يمكن للبطولة أن تنطلق بمراعاة شروط محددة''    لاغاروسيتش يكشف قائمة لاعبيه المعنيين بمواجهة الخضر    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    إصابة رئيس "الكاف" بِفيروس "كورونا"    العقار والجباية والقروض محاور قانون الاستثمار الجديد    تحويل نصف مليون مركبة لنظام "سيرغاز" سنويا    عرقاب: المناجم قادرة على توفير 30 مادة أولية أساسية    أمن أم البواقي يحجز أزيد من 10 آلاف قرص من المؤثرات العقلية    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    أقدم ممرضة    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    الأمن الوطني يسطر مخططا خاصا لتأمين مراكز الاستفتاء    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    وزير التجارة يعزي بلمهدي في وفاة والدته وزوجة أخيه    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    منتجات الزينة الطبيعية تستهوي فئة واسعة من النساء ببومرداس    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“قنوات أجنبية ضخمت حادثة الاعتداء على نساء حاسي مسعود لتشويه صورة الجزائر”
قال إن 5 آلاف امرأة مسعفة استرجعن أبناءهن السنة الماضية، ولد عباس:
نشر في الفجر يوم 25 - 04 - 2010

اتهم وزير التضامن الوطني والأسرة والجالية الوطنية بالخارج، جمال ولد عباس، بعض الأطراف والقنوات الفرنسية بمحاولة تضخيم حادثة الاعتداء على عدد من النساء بمنطقة حاسي مسعود، بغرض تشويه الوضع في الجزائر، مشيرا إلى أن الصور التي عرضت على هذه القنوات تعود إلى حادثة 2001 التي تمت معالجتها في وقتها
وأضاف الوزير ولد عباس، خلال زيارته التفقدية لولاية قسنطينة، أنه قام بالاتصال بمدير أمن ولاية حاسي مسعود للاطلاع على الحقيقة والأوضاع، وأكد أن الاعتداء تعرضت له امرأتان فقط، وتم التكفل بقضيتهما في حينه.
وشدد الوزير على حرص السلطات العمومية على احتضان النساء المغتصبات وضحايا الإرهاب، من خلال المراكز التي تم إنشاؤها في عدة ولايات، على غرار مركز بوسماعيل، بومرداس، البليدة وتلمسان، في انتظار استلام مركز مستغانم، الذي هو في طور الإنجاز. وأوضح أن الاتفاقية الجديدة التي سيتم إبرامها مع مديرية التكوين المهني، من أجل استفادة النساء المسعفات من تكوين خاص يضمن لهن مناصب عمل، ويحفظ أبناءهن من خلال التكفل بهم، وقال إن “هناك 5500 امرأة من المتكفل بهن استرجعن أبناءهن خلال السنة الماضية”.
وردة نوري
قضية الاعتداء على العاملات بحاسي مسعود تتفاعل
ميلاد جبهة وطنية للدفاع والتضامن مع النساء الضحايا
المكتب الدولي للعمل يدعو من السلطات العمومية لحماية النساء العاملات
أعلن 16 تنظيما، بين جمعية ومنظمة وطنية، أمس، عن ميلاد جبهة للدفاع والتضامن مع النساء العاملات في حاسي مسعود، واللواتي تعرضن لاعتداءات همجية منذ أسبوعين.
وتم الإعلان عن ذلك بمقر الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بالعاصمة، حيث انضمت عدة جمعيات وتنظيمات وطنية إلى الجبهة المشكلة، على غرار الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، جمعية نساء الربيع الأمازيغي، جمعية لالة فاطمة نسومر، جمعية الدفاع وترقية حقوق المرأة، جمعية الدفاع عن الحريات النقابية، وغيرها من التنظيمات والجمعيات الوطنية، خاصة النسائية منها.
وقد استنكرت النساء المتدخلات الصمت الرسمي المطبق الذي أعقب عملية الاعتداء على النساء العاملات في حاسي مسعود، حيث أدى هذا الصمت، حسب النقاش الذي دار بمقر الرابطة، إلى توجيه رسالة استفسار من المكتب الدولي للعمل في باريس إلى سفير الجزائر في فرنسا حول ما يحدث في حاسي مسعود وضرورة توفير الحماية للنسوة العاملات هناك.
وأعاب المتدخلون على الغياب الكلي للاتحاد العام للعمال الجزائريين عن مسرح الحادثة وعن تداعياتها، إذ بالرغم من أنه أكبر تمثيل نقابي في الجزائر، إلا أنه لم يحرك ساكنا تجاه الانتهاكات التي تعرضت لها النساء العاملات.
حسان. ح
حي 136 مسكن بحاسي مسعود يتحول إلى ملجإ لهاربات من قسوة الحياة
نساء هربن من الفقر فوقعن بين مخالب الاستغلال والنظرة الدونية
يعرف حي 136 مسكن بحاسي مسعود وسط عاصمة النفط بكونه الحي الذي يحتضن النساء العازبات، اللواتي رمت بهن ظروف العيش بعيدا عن الأهل، وازداد شهرة من خلال تناول وسائل المحلية والأجنبية لأوضاعهن المزرية وتعرضهن إلى مضايقات، بدعوى ممارستهن لنشاط مشبوه أقلق السكان المحليين.
النسوة القادمات من مختلف جهات الوطن، يتجولن في أزقة الحي الشعبي في كل الأوقات، في الصباح الباكر بعد خروجهن للعمل، الذي يجب أن ينتهي قبل بداية نشاط المؤسسة، أو في وقت متأخر من الليل، لأنهن لا يعدن إلى البيت إلا بعد انتهائهن من العمل، الذي عادة ما يشرعن فيه في الفترة المسائية بعد توقف نشاط المؤسسة التي يعملن بها.
الأجر الزهيد الذي يدفع للمنظفات من قبل شركات المناولة التي تستثمر في هذا المجال وارتفاع سعر الإيجار بعاصمة النفط فرض على هذه الطبقة الكادحة من أجل غد أفضل إلى اختيار هذا الحي ليستأجرن مأوى يلائم ظروفهن المادية، بعد أن حول سكانه بيوتهم إلى جحور تنعدم في أغلبها ظروف الحياة الكريمة.
شركات تأسست من أجل الاستثمار في ظروف النساء
بعد انفتاح الجزائر على الاستثمار الخارجي تأسست شركات خاصة للاستثمار في نشاط المناولة من خلال توظيف عاملات النظافة في الشركات الأجنبية والوطنية، وهو النشاط التجاري الذي يدر على أصحاب هذه المؤسسات الملايير من الدينارات، ولا تتلقى منه العاملات سوى الفتات، لأنهن لا يملكن خيارا ثالثا، لأن الفقر يدفعهن للعمل والمستوى العلمي المحدود يمنعهن من الحصول على عمل غيره، حيث تدفع لهن أجور زهيدة تتحكم فيها أسعار المناقصات بين المؤسسات المتنافسة التي تلجأ إلى تحديد فوائدها على حساب أجور العاملات.
تكتل من أجل مواجهة الظروف القاسية
كيف تتمكن النساء العاملات كمنظفات في حقول البترول بمختلف المؤسسات البترولية بحاسي مسعود، وكلهن من خارج المدينة، من التأقلم والعيش في منطقة معروفة بالغلاء الفاحش في كل شيء، خاصة أسعار الإيجار، بعد أن تجاوز سعر تأجير شقة في عمارة ال25000 دج، وهو يتجاوز أجرتين كاملتين؟
للإجابة عن هذا السؤال التقينا “س.م)”، التي قدمت من إحدى المدن الداخلية منذ أكثر من عشر سنوات، حيث شرحت لنا القضية التي تتعلق حسب ما فهمنا من كلامها بحسابات بسيطة تعلمتها النساء العاملات بحكم التجربة ومكنتها من التأقلم مع الظروف الاجتماعية للنساء العازبات العاملات، حيث كثيرا ما يلجأن إلى التكتل، والعمل كمنظفات في مؤسسات مناولة خاصة تستثمر في هذا المجال من خلال توفير عاملات النظافة للشركات البترولية.
فرقة أمنية متنقلة بالحي لحمايتهن من التحرشات والاعتداءات
من أجل ضمان حماية النساء القاطنات في هذا الحي اللواتي تلاحقهن النظرة السيئة من قبل السكان، الذين يصنفون كل أفراد هذه الفئة في خانة سيئات الأخلاق، بالرغم من أنهم شجعوهن على الاستقرار في الحي بعد أن قاموا بكراء أجزاء من بيوتهم لأفراد هذه الشريحة، وبالمقابل يسلطون ألسنتهم السيئة عليهن بمختلف الصفات القبيحة كلما وقعت أعينهم على إحدى العاملات، والتي تضعهن في أدنى المراتب الاجتماعية التي تجعلهن من حين لآخر عرضة للتحرشات الجنسية من قبل مرضى النفوس الذين يرمون كل فتاة تسير بمفردها في الشارع بالفسق وسوء الأخلاق.
وحسب إحداهن، والتي وجدناها في مدخل الحي، فإن مصالح الأمن لدائرة حاسي مسعود سخرت فرقة متنقلة لا تبرح الحي على مدار الساعة، من أجل قطع الطريق أمام هؤلاء المرضى.
من ظلم المرأة في شوارع حاسي مسعود؟
تضاربت آراء من سألناهم عما يتردد في الشارع والصحافة الوطنية والأجنبية بشأن تعرضهن للظلم والمضايقات وحتى الاعتداء، واخترنا من الآراء ما رأيناه راجحا، والذي يرى بأن من ظلم المرأة في الشارع لن يكون سوى الأب الذي أوهم نفسه وأبناءه بأن الفتاة رمز الشرف، في حين ترك ابنه يعبث في الشارع بشرف غيره بلا رقيب، وظلم المرأة بحرمانها من التعلم، وكل رجل اعتقد خطأً بأنه ذئب وبأن كل فتاة في الشارع حمل وديع من حقه أن يفترسه، كما ظلمها الذي استغل ظروفها المادية وابتزها بمستحقات الإيجار بعد أن تأخر راتبها الشهري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.