بناء دولة قوية وتجنيبها الاضطرابات    مشروع تمهيدي لقانون الوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتهما    تسرب الغاز: هلاك شخص وانقاذ اثنين من عائلة واحدة في الجلفة    07 تخصّصات جديدة أهمها شهادة تقني سامي خاص بالطاقات المتجدّدة    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    إبراز التوجه الاقتصادي للجزائر الجديدة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    ارتفاع ب 141 بالمائة في صادرات الإسمنت في 2019    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان وعين الدفلى    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    4 جرحى في حادث مرور    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    التوجيهات الرئاسية هي للتنفيذ لا للاستئناس    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    اللاعبون يثبتون هشاشتهم خارج الديار    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    « عازمون على تصحيح الأخطاء في قادم الجولات»    تجديد عقدي الإخوة بلعريبي و الادارة تحث الضغط    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    عراقيل في تسويق حليب البقر    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    يستخدم عصابة من الفئران    ‘'أنت فقط" يخص المرأة والطفل للرقي بهما    سكان ابيزار يقطعون الماء عن المناطق الشمالية    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    قرّاء يبحثون عن البديل    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بتلمسان وعين الدفلى    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“قنوات أجنبية ضخمت حادثة الاعتداء على نساء حاسي مسعود لتشويه صورة الجزائر”
قال إن 5 آلاف امرأة مسعفة استرجعن أبناءهن السنة الماضية، ولد عباس:
نشر في الفجر يوم 25 - 04 - 2010

اتهم وزير التضامن الوطني والأسرة والجالية الوطنية بالخارج، جمال ولد عباس، بعض الأطراف والقنوات الفرنسية بمحاولة تضخيم حادثة الاعتداء على عدد من النساء بمنطقة حاسي مسعود، بغرض تشويه الوضع في الجزائر، مشيرا إلى أن الصور التي عرضت على هذه القنوات تعود إلى حادثة 2001 التي تمت معالجتها في وقتها
وأضاف الوزير ولد عباس، خلال زيارته التفقدية لولاية قسنطينة، أنه قام بالاتصال بمدير أمن ولاية حاسي مسعود للاطلاع على الحقيقة والأوضاع، وأكد أن الاعتداء تعرضت له امرأتان فقط، وتم التكفل بقضيتهما في حينه.
وشدد الوزير على حرص السلطات العمومية على احتضان النساء المغتصبات وضحايا الإرهاب، من خلال المراكز التي تم إنشاؤها في عدة ولايات، على غرار مركز بوسماعيل، بومرداس، البليدة وتلمسان، في انتظار استلام مركز مستغانم، الذي هو في طور الإنجاز. وأوضح أن الاتفاقية الجديدة التي سيتم إبرامها مع مديرية التكوين المهني، من أجل استفادة النساء المسعفات من تكوين خاص يضمن لهن مناصب عمل، ويحفظ أبناءهن من خلال التكفل بهم، وقال إن “هناك 5500 امرأة من المتكفل بهن استرجعن أبناءهن خلال السنة الماضية”.
وردة نوري
قضية الاعتداء على العاملات بحاسي مسعود تتفاعل
ميلاد جبهة وطنية للدفاع والتضامن مع النساء الضحايا
المكتب الدولي للعمل يدعو من السلطات العمومية لحماية النساء العاملات
أعلن 16 تنظيما، بين جمعية ومنظمة وطنية، أمس، عن ميلاد جبهة للدفاع والتضامن مع النساء العاملات في حاسي مسعود، واللواتي تعرضن لاعتداءات همجية منذ أسبوعين.
وتم الإعلان عن ذلك بمقر الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بالعاصمة، حيث انضمت عدة جمعيات وتنظيمات وطنية إلى الجبهة المشكلة، على غرار الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، جمعية نساء الربيع الأمازيغي، جمعية لالة فاطمة نسومر، جمعية الدفاع وترقية حقوق المرأة، جمعية الدفاع عن الحريات النقابية، وغيرها من التنظيمات والجمعيات الوطنية، خاصة النسائية منها.
وقد استنكرت النساء المتدخلات الصمت الرسمي المطبق الذي أعقب عملية الاعتداء على النساء العاملات في حاسي مسعود، حيث أدى هذا الصمت، حسب النقاش الذي دار بمقر الرابطة، إلى توجيه رسالة استفسار من المكتب الدولي للعمل في باريس إلى سفير الجزائر في فرنسا حول ما يحدث في حاسي مسعود وضرورة توفير الحماية للنسوة العاملات هناك.
وأعاب المتدخلون على الغياب الكلي للاتحاد العام للعمال الجزائريين عن مسرح الحادثة وعن تداعياتها، إذ بالرغم من أنه أكبر تمثيل نقابي في الجزائر، إلا أنه لم يحرك ساكنا تجاه الانتهاكات التي تعرضت لها النساء العاملات.
حسان. ح
حي 136 مسكن بحاسي مسعود يتحول إلى ملجإ لهاربات من قسوة الحياة
نساء هربن من الفقر فوقعن بين مخالب الاستغلال والنظرة الدونية
يعرف حي 136 مسكن بحاسي مسعود وسط عاصمة النفط بكونه الحي الذي يحتضن النساء العازبات، اللواتي رمت بهن ظروف العيش بعيدا عن الأهل، وازداد شهرة من خلال تناول وسائل المحلية والأجنبية لأوضاعهن المزرية وتعرضهن إلى مضايقات، بدعوى ممارستهن لنشاط مشبوه أقلق السكان المحليين.
النسوة القادمات من مختلف جهات الوطن، يتجولن في أزقة الحي الشعبي في كل الأوقات، في الصباح الباكر بعد خروجهن للعمل، الذي يجب أن ينتهي قبل بداية نشاط المؤسسة، أو في وقت متأخر من الليل، لأنهن لا يعدن إلى البيت إلا بعد انتهائهن من العمل، الذي عادة ما يشرعن فيه في الفترة المسائية بعد توقف نشاط المؤسسة التي يعملن بها.
الأجر الزهيد الذي يدفع للمنظفات من قبل شركات المناولة التي تستثمر في هذا المجال وارتفاع سعر الإيجار بعاصمة النفط فرض على هذه الطبقة الكادحة من أجل غد أفضل إلى اختيار هذا الحي ليستأجرن مأوى يلائم ظروفهن المادية، بعد أن حول سكانه بيوتهم إلى جحور تنعدم في أغلبها ظروف الحياة الكريمة.
شركات تأسست من أجل الاستثمار في ظروف النساء
بعد انفتاح الجزائر على الاستثمار الخارجي تأسست شركات خاصة للاستثمار في نشاط المناولة من خلال توظيف عاملات النظافة في الشركات الأجنبية والوطنية، وهو النشاط التجاري الذي يدر على أصحاب هذه المؤسسات الملايير من الدينارات، ولا تتلقى منه العاملات سوى الفتات، لأنهن لا يملكن خيارا ثالثا، لأن الفقر يدفعهن للعمل والمستوى العلمي المحدود يمنعهن من الحصول على عمل غيره، حيث تدفع لهن أجور زهيدة تتحكم فيها أسعار المناقصات بين المؤسسات المتنافسة التي تلجأ إلى تحديد فوائدها على حساب أجور العاملات.
تكتل من أجل مواجهة الظروف القاسية
كيف تتمكن النساء العاملات كمنظفات في حقول البترول بمختلف المؤسسات البترولية بحاسي مسعود، وكلهن من خارج المدينة، من التأقلم والعيش في منطقة معروفة بالغلاء الفاحش في كل شيء، خاصة أسعار الإيجار، بعد أن تجاوز سعر تأجير شقة في عمارة ال25000 دج، وهو يتجاوز أجرتين كاملتين؟
للإجابة عن هذا السؤال التقينا “س.م)”، التي قدمت من إحدى المدن الداخلية منذ أكثر من عشر سنوات، حيث شرحت لنا القضية التي تتعلق حسب ما فهمنا من كلامها بحسابات بسيطة تعلمتها النساء العاملات بحكم التجربة ومكنتها من التأقلم مع الظروف الاجتماعية للنساء العازبات العاملات، حيث كثيرا ما يلجأن إلى التكتل، والعمل كمنظفات في مؤسسات مناولة خاصة تستثمر في هذا المجال من خلال توفير عاملات النظافة للشركات البترولية.
فرقة أمنية متنقلة بالحي لحمايتهن من التحرشات والاعتداءات
من أجل ضمان حماية النساء القاطنات في هذا الحي اللواتي تلاحقهن النظرة السيئة من قبل السكان، الذين يصنفون كل أفراد هذه الفئة في خانة سيئات الأخلاق، بالرغم من أنهم شجعوهن على الاستقرار في الحي بعد أن قاموا بكراء أجزاء من بيوتهم لأفراد هذه الشريحة، وبالمقابل يسلطون ألسنتهم السيئة عليهن بمختلف الصفات القبيحة كلما وقعت أعينهم على إحدى العاملات، والتي تضعهن في أدنى المراتب الاجتماعية التي تجعلهن من حين لآخر عرضة للتحرشات الجنسية من قبل مرضى النفوس الذين يرمون كل فتاة تسير بمفردها في الشارع بالفسق وسوء الأخلاق.
وحسب إحداهن، والتي وجدناها في مدخل الحي، فإن مصالح الأمن لدائرة حاسي مسعود سخرت فرقة متنقلة لا تبرح الحي على مدار الساعة، من أجل قطع الطريق أمام هؤلاء المرضى.
من ظلم المرأة في شوارع حاسي مسعود؟
تضاربت آراء من سألناهم عما يتردد في الشارع والصحافة الوطنية والأجنبية بشأن تعرضهن للظلم والمضايقات وحتى الاعتداء، واخترنا من الآراء ما رأيناه راجحا، والذي يرى بأن من ظلم المرأة في الشارع لن يكون سوى الأب الذي أوهم نفسه وأبناءه بأن الفتاة رمز الشرف، في حين ترك ابنه يعبث في الشارع بشرف غيره بلا رقيب، وظلم المرأة بحرمانها من التعلم، وكل رجل اعتقد خطأً بأنه ذئب وبأن كل فتاة في الشارع حمل وديع من حقه أن يفترسه، كما ظلمها الذي استغل ظروفها المادية وابتزها بمستحقات الإيجار بعد أن تأخر راتبها الشهري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.