رئيس شباب عين ياقوت لزهر عموري: نقاط ملعبنا تكفينا لضمان البقاء    ورقلة: حجز 2 كلغ مخدرات و توقيف 4 أشخاص    أسعار النفط تتراجع إلى 66 دولارا للبرميل    لكحل وبن رحمة أمام فرصة ذهبية: بلماضي سيواجه تونس بالتشكيلة المثالية    هذا هو المستوى الذي يتواجد فيه "الخضر" في قرعة كأس إفريقيا 2019!    زطشي يدعو الحكام لمقاضاة كل من يمس شرفهم و يؤكد: تربصان ومواجهتان وديتان قبل التنقل لمصر    سيغيب عن لقاء حسين داي‮ ‬    إقالة رئيس أركان الجيش في مالي بعد مقتل 134 شخصا وسط البلاد    جمعية مربي الدواجن بقسنطينة: أطراف تسعى إلى خلق ندرة لرفع الأسعار في شهر رمضان    الأفلان يجدد التزامه بخارطة الطريق التي أقرها رئيس الجمهورية    نظموا وقفات أمس بالعديد من البلديات: عمال وموظفو البلديات يلتحقون بالحراك الشعبي    المرسومان المتعلقان بتعيين بدوي و لعمامرة بالجريدة الرسمية    "الأحرار" و"النواب غير المنتمين" يطالبون بعقد جلسة طارئة للمجلس الشعبي الوطني لمناقشة الوضع العام    الباحث والمحلل السياسي الدكتور عامر رخيلة للنصر: لا يحق للشارع أن يقصي غيره وحل الأزمة يجب أن يكون في إطار الدستور    تدشين صالون باتيماتيك 2019 تحت شعار إدماج التطورات التكنولوجية    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج الوطني في 2017 وتراجع في الكميات المصدرة    معادن ثمينة: تحديد كيفيات الحصول على الاعتماد لممارسة نشاط الاستيراد    مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة: الجزائر ملتزمة بالقضاء على داء السل مع آفاق 2030    معسكر: تعزيز مستشفى الأمومة والطفولة ببعثة طبية صينية    تقاعد مديرة الاتّصال بالرئاسة    حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    ولد قدور‮ ‬يطمئن عمال الحراك    امرأة بحجم المحبة والتسامح    مواطنون متساوون    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    سارقا محلين بمعسكر وراء القضبان    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    أمن المدية يشارك في حملة تشجير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    في صفقة تصل إلى 50 ألفا على مدى 5 سنوات: بريد الجزائر يطلب 3 آلاف جهاز لنهائي الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرب في سوريا أثرت علينا، لكن لا نستطيع قطف ثمار تأثيرها عاجلا
الناقد السينمائي والمسرحي السوري محمد أنور في حوار ل"الفجر الثقافي"
نشر في الفجر يوم 26 - 05 - 2013


ليس بإمكان أحد أن يقول أنّه كان السبب فيما حصل
يتطرق الناقد المسرحي والسينمائي السوري محمد أنور في حوار ل”الفجر الثقافي” التي إلتقته على هامش افتتاح فعاليات الطبعة الثامنة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف الذي تجري فعالياته هذا الأسبوع على ركح محي الدين بطشارزي بالعاصمة، إلى جملة من القضايا التي تهمّ المسرح والسينما العربية خصوصا ما يتعلق بارتباطه بإيديولوجية الساسة، دون أن يفصلها عن الجزائر التي اعتبرها رائدة في المجال، كما لم يخف ضيف الجزائر محمد أنور في حديثه تأثير الحرب الدائرة في سوريا على الإبداع الفني ورواده الذين قال عنهم أنّهم يجنون ثمار ما عملوا في الماضي، كما أنّ قطف ثمار تأثيرها صعب ويكون أجلا غير عاجل.
لو تحدثنا عن السينما فإنّ الحديث لن يكتمل، لذلك كيف ترى الصناعة السينمائية في الجزائر لا سيما وأنك تعدّ واحدا من الذين يسجلون حضورهم بشكل مستمر كعضو مشارك وناقد كذلك في الفعاليات الثقافية التي احتضنتها الجزائر سواء في المسرح أو السينما والدليل تواجدك هنا كعضو لجنة تحكيم بمهرجان الوطني للمسرح المحرتف وقبلها مهرجان وهران للفيلم العربي؟
أجل بطبيعة الحال، إذا أردنا أن نتكلم عن السينما العربية بصفة عامة أو السينما الجزائرية بشكل خاص، فإنّ الأمر يحتاج إلى نقاش واسع وموائد مستديرة، لكن أقول باختصار شديد حول هذا الجانب أنّه صار لدينا صناعة سينمائية عربية بكل ما تحمله من ايجابيات وسلبيات سواء في المضمون أو الشكل ومختلف النواحي الأخرى التي تشكلها كصناعة سينمائية تريد فرض نفسها في الساحة السينمائية العالمية. وأمّا عن صناعة السينما في الجزائر فأعتقد بأنّ الجزائر موفقة إلى حد بعيد في مجال الفن السابع، بالنظر إلى وجود عديد الأفلام المميزة والمهمة التي تمكنت من البروز بفضل ما يميزها وقيمتها الكبيرة، هذه الإنتاج شكل صناعة سينمائية رائدة لها تاريخ طويل، كما أنّ الفن السابع الجزائري يتسّم بصفة ”اللافت” فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية، حيث يعوّل عليه كثيرا في المستقبل، وأعتبره من وجهة نظري ومن خلال تجربتي أنّه يشد من لحمة المجتمع الجزائري والعربي على حد السواء، كما هو في الصورة الوثائقية يعد كبيرا جدا، من خلال ”اللعب” ولا اقصد هنا اللعب بمعنى تضييع الوقت والزمن وإنمّا اللعب بقتل الوقت بالأحرى وبقتل الفكرة الناضجة عند البشر وعند الناس. وبالتالي فالسينما عنصر يلعب على الفرح، الحزن، على عامل الجمال، كما تلعب أيضا من جهة أخرى على لمّ شمل الناس وتوحيد مشاريعهم ومشاعرهم، لاسيما في الأوقات الصعبة مثل الأزمات والحروب.
تقصد بقولك أنّ السينما الجزائرية متعلقة كثيرا بالثورة أليس كذلك؟
نعم، هذه السينما تعلقت كثيرا بالثورة بدليل المنجزات السينمائية من أفلام طويلة ووثائقية عن الثورة التحريرية الكبرى، التي أخرجها كبار المخرجين الجزائريين، إلى جانب ما تم انجازه حول مواضيع أخرى من اجتماعية وسياسية وغيرها، وفي السياق أنوه لنقطة مهمة كثيرا إذ لا يجب أن ننسى شيء مهم كوننا كدول عالم ثالث نحن دول متخلفة وقيادتها السياسية لا تعطي قيمة للسينما وبشكل خاص ومحدد لا تحدد مبالغ مالية أو لا تصرف ولا تستثمر أموال -إن شئنا القول- على الإبداع السينمائي، باعتباره صناعة خاصة. بالإضافة إلى أنّ هذه الدول تعتمد على النظام الاشتراكي الذي بقدر ما يولي أهمية للصناعة السينمائية فبقدر ما يغرق في الجوانب الإيديولوجية.
هل تنطبق هذه ”الفكرة أو الإستراتيجية” على السينما السورية أو الدراما التلفزيونية بهذا البلد؟
بطبيعة الحال تنطبق سواء فيما تعلق بالسينما السورية أو السينما الجزائرية. أو أية سينما من بلدان وطننا العربي، فهذه السينما لاشك وأنّ فيها جماليات وفنيات رائعة، تصور من خلالها هموم الناس وواقعهم الجميل أو السيئ، لكن في نظري تبقى تخضع للأيديولوجية وهو ما ساهم في عزوف الناس عنها. بينما توجد أفلام أخرى بعيدة عن السيطرة الإيديولوجية ولا استطيع ذكر أسمائها أو أسماء مخرجيها حتى لا أغضب طرف وأرضي طرف أخر، ذات أهمية مكنتها من تقديم قضايا بشيء من البساطة ودون تمويل كبير التقرب من ضمائر الناس والاقتراب بصورة اكبر من واقعهم المعاش، حيث لا مست أحلامهم ومشاعرهم وأحاسيسهم في محاولة منها لإعطائهم بذرة من الأمل في العيش والعمل بمزيد من الحرية والكرامة ثم بمزيد من العدالة في الأخير.
إذا كانت السينما في سوريا تخضع ل”الاديولوجية”، فماذا عن الفن الرابع كيف هو واقعه؟
حقيقة المهرجان الذي يقام للفن الرابع يلعب دوار كبيرا في المسرح العربي، فأنت تعرف بأنّ مهرجان دمشق المسرحي يعدّ أوّل مهرجان أعطى البذرة الأولى التي أسست لمهرجانات ثانية. وهذا المسرح بعد دوره الواسع في التعبير عن قضايا المجتمع ومن خلال الفكر الجمالي الذي كان يحمله على مدى 10 سنوات في سوريا، غير أنّه بسبب القيادات التي تتوالى على رأس المسرح والتي ربما لم تتمكن من تطويره بشكل من الأشكال، ساهم هذا العائق في خفتان صوته خلال الوقت الراهن ولم يعد يؤدي دوره كما ينبغي مثلما كان عليه في السابق.
أكيد زيارتك العملية للجزائر، كناقد مسرحي، ولدت لديك فكرة عن واقع في الجزائر، لاسيما بعد الجدل الدائر بين مؤيدي الإنتاج المحلي سواء في التأليف أو الإخراج وبين مؤيدي الترجمة والاقتباس؟
أرى بأنّ المسرح الجزائر يعدّ واحد من أهم المسارح العربية بصرف النظر عمّا بقال عنه حول اعتماده على الاقتباس، الترجمة، أو من جهة أخرى عن الإنتاج المحلي للنصوص وتأليفها بالجزائر، فهذا الوضع تشترك فيه معظم المسارح العربية. وما أقوله ليس محاباة ولا مجاملة خصوصا وأنّني مشارك في الطبعة الثامنة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف كعضو لجنة تحكيم إلى جانب ثلة من الأعضاء الأساتذة والنقاد الجزائريين والعرب، ولذلك أشير إلى أنّ محمد بن قطاف المحافظ الحالي للمهرجان ساهم بشكل كبير في جمع العرب تحت راية واحدة، هي ”المهرجان الوطني للمسرح المحترف”، كما تمكن من تأتية الضيوف العرب إلى الجزائر، وخلق مهرجانا وتظاهرة قوية تعطي ميزة للمسرح العربي بشكل عام، اعتبرها اليوم أكثر من فعالية ثقافية وطنية، فلبن قطاف الكثير من الخبرة وانتم تعرفون هذا أنّه رائد من رواد الفن الرابع في الجزائري والعربي كممثل، مخرج وفنان.
تجمع بين النقد المسرحي والسينمائي معا، هل يوجد فرق بينهما وأيّ لون تجد نفسك فيه؟
بداية، الأدوات قريبة من بعضها في كلا اللونين، غير أنّ العرض المسرحي يتسم بالحيوية أي حيّ ومباشر، فالحكم علي قيمته يختلف مثل الحكم على قيمة الفيلم، لأن الحكم على عرض اليوم يختلف عما تصدره من أحكام على عرض اليوم المقبل وهكذا. وبالتالي فعناصر المسرحية تقيم ببرودتها وحرارتها فإذا تكلمنا عنها بهذه البساطة فإنها تختلف من عرض لأخر، أما في السينما يحدث العكس فحينما تأخذ مثلا ”اللقطة” فتجدها باقية ثابتة وتتحول مباشرة إلى ذكرى، بمعنى أخر تعتمد السينما على مشاهدة الصورة، بينما مشاهدة عرض مسرحي تختلف بحيث ترى عناصر متعددة مثل الحلم والواقع الحي، كما أنّ الجمهور يعتبر شريكا للممثل والمخرج، حيث يساهم في صنع اللقطة وصنع الفرجة ولولا حضوره لن يقوم العرض، وبالتالي فان المسرح أكثر تحريكا للجمالية والقبح في داخل المتفرج والممثل معا، من خلال تشابك أحداث العرض. لهذا فالمسرح هو من أسس للنهضة في اوربا، التي لم تكتشف يوما عمقها الفلسفي والفكري الذي يمتد إلى أكثر من 2500 عام، فأوربا استمدت نهضتها من المسرح اليوناني الذي له عمالقته، فدائما يبقى الفن الرابع صانع لحظات فكرية وصانع لحظات فلسفية وصانع نهضة، بينما السينما بالرغم من أنّها تحرك وتثير المشاعر لساعات فيمكنك أن تنسى بعدها ”الفيلم” لكن الفن الرابع يجعل من المشاهد متفاعلا معه، بالإضافة إلى كون أثره مستمر في الحياة.
في خضم الأحداث التي تعيشها سوريا حاليا، هل أثرّت هذه الأخيرة على الإبداع الفني هناك؟
من دون شك أثرت علينا، لكن لا تستطيع أن تقطف ثمار هذا التأثير عاجلا، فتحتاج إلى زمن ووقت طويل، فأنا لست مع العروض التي تواكب لحظة معينة أو حدث ما، فإنما تكون مختصرة قد تكون عملا تجاريا أو موجهة من قبل السلطة أو الثوار أو المعارضة ضد الأعمال التي ترتجل لحظة وقوعها والتي تعبر عن حدث تاريخي أو وقائع معينة فالمسرح أو السينما لم يقوما بدورهما كما يجب في سوريا.
أفهم من خلال حديثك أنّ الحرب منعتكم أنتم كفانين من الالتقاء والعمل مع بعضكم؟
إذا التقينا أو لم نلتق، نحن نقطف ثمار ما عملناه في الماضي، حيث كان هناك تراكم لفعل ثقافي، مسّ السينما، المسرح، الرواية، الشعر، وما حصل في سوريا لم يكن نابع من هذا التراكم، فالثورة في سوريا انفجرت بشكل عفوي وتلقائي وبالتالي ليس بإمكان أي احد أن يدّعي، ويقول أنّه كان السبب فيما حصل، كما أنّه لا يملك القدرة على كتابة عمل يتنبأ بما سيحدث غدا أو بعد غد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.