قانون المحروقات .. على طاولة مكتب المجلس الشعبي    خبير إقتصادي : “أويحي كان يخفي المعلومات الإقتصادية”    جاب الله يجر الطاهر ميسوم "سبيسيفيك" أمام العدالة    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    الالعاب العالمية العسكرية لكرة القدم: المنتخب الجزائري يكتسح نظيره الامريكي (8-0) و يتأهل لربع النهائي    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    توقيف راقي مزيف يستولي على مجوهرات الزبائن    هيئة دفاع طليبة تستأنف أمر إيداعه الحبس    اختبار أطول رحلة في العالم!    الحراك بقوة في “سيلا 2019” .. !    “وصلنا للمسقي .. !”    لماذا نزل اللبنانيون للشارع؟    مشاركة وطنية قوية منتظرة في صالون الطاقات المتجددة بوهران    الكناس ترفع لائحة من المطالب إلى الوزارة الوصية    الجزائر: تراجع فاتورة واردات الحبوب    عملية تسجيل التلاميذ المعنيين بامتحانات الأطوار الثلاثة تنطلق يوم 22 أكتوبر الجاري    استمارات الترشح: توقيف موظفين بلديين بسوق أهراس    جامعة المسيلة تنظم ملتقى وطني حول وسائل الإعلام والتحول الديمقراطي في الجزائر    653 مستوطنا صهيونيا يقتحمون المسجد الأقصى    طرائف الصور التذكارية الرسمية    أمطار رعدية على هذه الولايات    شركة طاسيلي تعزز رحلاتها نحو الجنوب    التحضيرات الخاصة بألعاب البحر الابيض المتوسط المقررة بوهران عام 2021 محور إجتماع وزاري مشترك    ضرورة تجنيد قواعد المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء لإنجاح الانتخابات الرئاسية    وهران: دراسة تمهيدية حول البعوض النمر    المؤسسات المالية العالمية تجدد استعدادها لدعم الجزائر    قافلة الجيش ومرسيدس في الولايات    اتهمتها بنهب ثروات الصحراء الغربية‮ ‬    في‮ ‬المجال الفلاحي‮ ‬الذي‮ ‬يتماشى مع معارفها المكتسبة    البطولة العربية للجمباز الفني‮ ‬والإيقاعي    خلال تنظيم الملتقى الرابع للجمعية الوطنية لصيدلي‮ ‬المستشفيات    سلّطوا الضوء على دوره في‮ ‬خدمة المرجعية الدينية    عائشة بن شلبي‮ ‬نائبة رئيس بلدية جسر قسنطينة ل السياسي‮ :‬    بلعيد‮ ‬يرد على تصريحات سعيداني‮: ‬    جزائرية ضمن‮ ‬100‮ ‬امرأة مؤثرة في‮ ‬العالم    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    زرواطي يُرسّم عودته على رأس الفريق    من هو الداي حسين ؟    ..الترميم البطيء    تكريمات وجداريات تزينية بمختلف المؤسسات الشبانية    وجبات رديئة ومديرون يعرقلون العملية    توقيف لصوص المحلات التجارية    3 سنوات حبس لمروج المؤثرات العقلية بالحمري    اللاعبون بدون أجور منذ الموسم الفارط    طموحات جونسون تنكسر على جدران مجلس العموم    الرهان على ميدالية واحدة على الأقل في كل اختصاص    100 مليون دج لإعادة تأهيل 10 مكاتب    المستوى الفني في تحسن ملحوظ    عروض أولى عالمية ل 27 فيلما    مباركي وحدهوم و«علب" يمثلون الجزائر    ‘'البعوض القاتل" يواصل حصد الأرواح    يصطادون سمكة قيمتها 3 ملايين دولار.. ويلقون بها في البحر    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهزلة تتواصل: ''نامبر وان'' اليوم في الجزائر و''بركات'' يتوج بالذهب في دبي
نشر في الشروق اليومي يوم 18 - 12 - 2006

فاز فيلم بركات للمخرجة جميلة صحراوي بجائزة أفضل فيلم روائي طويل في ختام مهرجان دبي السينمائي الدولي الثالث فيما اختير "كحلوشة" التونسي كأفضل فيلم وثائقي و"أتمنى" الفلسطيني كأفضل فيلم قصير. ووزعت "جوائز المهر" للسينما العربية في حفل ضخم في منتجع صحراوي في دبي، مساء الأحد في ختام المهرجان الذي استمر أسبوعا وشهد إلى جانب مسابقة الأفلام العربية التي نظمت للمرة الأولى، عرض 115 فيلما من 47 دولة.
وفاز بالجائزة الذهبية عن فئة الأفلام الروائية الطويلة، "بركات" للمخرجة جميلة صحراوي التي روت في فيلمها الذي يتضمن حوارات بالعربية والفرنسية، مسيرة امرأة تنطلق بحثا عن زوجها الصحافي المعارض بعدما خطفه مسلحون جزائريون وفاز "فلافل" للمخرج اللبناني ميشال كمون بالجائزة الفضية.
أما في فئة الأفلام الوثائقية، ففاز فيلم "كحلوشة" للمخرج التونسي نجيب بلقاضي بالجائزة الذهبية، وهو فيلم مرح يصور حياة الدهان منصف كحلوشا من مدينة سوسة التونسية المولع بسينما السبعينات، وفاز بالجائزة الفضية "أمينة" للمخرجة اليمنية خديجة السلامي.
أما عن فئة الأفلام القصيرة، ففاز فيلم الفلسطينية شيرين دعيبس "أتمنى" بالجائزة الذهبية، واستحدثت اللجنة المنظمة للمهرجان هذه السنة جوائز جديدة للسينما العربية باسم "جوائز المهر للإبداع السينمائي العربي" لأفضل أفلام روائية وتسجيلية وقصيرة، وتنافس في هذه المسابقة ثلاثون فيلما وبلغ إجمالي قيمة "جوائز المهر" حوالي 325 ألف دولار مقسمة على تسع جوائز، ثلاث لكل الفئات وضمت لجنة التحكيم مجموعة من صناع ونجوم السينما العربية والدولية مثل الممثلة المصرية ليلى علوي والمخرج المغربي إسماعيل فروخي والمخرج والمنتج التونسي رضا الباهي والمخرج والناقد اللبناني محمد سويد.
كما ضمت اللجنة مدير مهرجان تورنتو الدولي للسينما باري افريتش والمخرج الايراني جعفر بناهي والناقدة السينمائية العالمية شيلا جونستون.
أما القسم الخارج عن المسابقة، فتضمن سلسلة من الأفلام العربية والعالمية مقسمة إلى تسع فئات منها "عملية الجسر الثقافي"التي تهدف "إلى رأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين العالمين الإسلامي والغربي" بحسب المنظمين ومن الفئات الأخرى "المقهى الأوروبي" المخصص للأفلام الأوروبية و"إطلالات على آسيا" و"سينما شبه القارة الهندية"، إضافة إلى فئة للأفلام الوثائقية.
وتضمنت فعاليات المهرجان، إلى جانب العروض السينمائية، سلسلة من ورش العمل وجلسات النقاش والندوات التي شارك فيها صناع الأفلام وخبراء الفن السابع من مختلف أنحاء المنطقة والعالم. وعرضت أفلام المهرجان في مجموعة من المسارح وصالات السينما المغلقة والمكشوفة في دبي، وقد افتتح المهرجان بالفيلم الأميركي "بوبي" للمخرج إميليو ستيفنز، بحضور بطليه جوشوا جاكسن ولورنس فيشبورن.
وكرم المهرجان المخرج العالمي اوليفر ستون والسوري نبيل المالح، وقائع التكريم التي جرت بحضور المخرجين و المنتجين غابت عنه المتوجة بالذهب جميلة صحراوي، سالكة بذلك نفس التصرف الذي سلكته في مهرجان قرطاج الأخير. غياب المخرجة فسره المتتبعون بعجزها عن مواجهة جمهور النقاد و تبرير ما جاء في فيلمها من سب و شتم للأسرة الثورية و ثوابت الدولة الجزائرية.
بركات الذي طاف بعدة مهرجانات أروبية و عربية، واصل حملت التشهير و "مرمدة" الجزائر في الخارج وسط صمت السلطات و القائمين على السينما عندنا و الذين لم يجدوا غير أمثال " بركات لتقديم صورة عن جزائر العزة و الكرامة في زمن المصالحة . الفيلم عند خروجه في فرنسا استقبل بحملة واسعة من الانتقادات اللاذعة و التي وجهت له من قبل الصحافة الفرنسية المتخصصة و التي أكدت أنه آن الوقت ليكف المخرجون الجزائريون عن محاولة إقناع الفرنسيين بأشياء تجاوزها الزمن، كما أن اللعب على جرح المرأة في زمن الأزمة لا يكفي لصناعة فيلم جميل. و حتى الجوائز التي حصل عليها الفيلم لم تكن بسبب مستواه الفني أو لكونه تحفة سينمائية، و لكن التتويج جاء لأسباب سياسية و مصالح تجارية كما حدث في مهرجان القاهرة الأخير أو لكون الأفلام التي دخلت المنافسة لم تكن في المستوى المنتظر كما حدث في مهرجان دبي الأخير و تلك ميزة المهرجانات العربية في المدة الأخيرة و التي أغرقت في المحلية وسادها النفاق السياسي.
هذا و ينتظر أن يعرض اليوم فيلم رابح زميش " بلاد نامبر وان " بالجزائر بعد أن طاف هو الآخر بعدد من الدول و المهرجانات و أدى مهمته غير منقوصة هو الآخر في سب الجزائر و تكريس النظرة الاستعمارية لبلاد الأنديجان، و هو ما يطرح العديد من الأسئلة حول حقيقة و أهداف الإنتاج السينمائي المشترك بين الجزائر و فرنسا و يؤكد من جهة أخرى أيضا أن صناعة السينما تتطلب استثمار أموال و جهود لمن أراد أن يتقي سبّ الآخرين له خاصة و أن وزيرة الثقافة كانت قد أكدت أن الجزائر ستحتضن مهرجانا دوليا في السينما في 2007، فهل سنقدم للعرب صورتنا التي شوهتها فرنسا؟
زهية منصر: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.