ثلاثة قتلى في حادثي مرور بتمنراست    حجز نصف مليون من المهلوسات بعين تموشنت    مستغانم: انقاذ 11 مرشحا للهجرة غير الشرعية بعرض البحر    صافكس تلغي الصالون الوطني للفلاحة في أخر لحظة    دخول الجزائر منطقة التجارة الحرة الإفريقية في الوقت المحدد سيمنحها القدرة على التأثير    تحديد هوية الإرهابي المقضي عليه بجيجل    هذه هي الأحكام الصادرة في قضية كونيناف    ضحايا كورونا في العالم يقترب من مليون وفاة    أحكام تترواح ما بين 12 و16 سنة سجنا ومصادرة جميع الاموال البنكية للإخوة كونيناف    كاتب الدولة لدى وزارة الشؤون الخارجية الايطالية في زيارة للجزائر اليوم    عبد المجيد تبون يؤكد مشاركه في الدورة العادية لمنظمة الأمم المتحدة    فرنسيون غاضبون من وثائقي "آم6" حول الجزائر    أسعار النفط تنخفض    منظمات حقوقية تسلط الضوء على الوضعية المقلقة للسجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية    الرئيس تبون يُعبّر عن وجدان الجزائر وموقفها من فلسطين    الخضر قد يواجهون الكاميرون في "البرتغال" أو "تركيا"    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    مع فلسطين إلى الأبد    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    انتقدت تهافت دول عربية للتطبيع مع الصهاينة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    ندوة دولية حول "التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي"    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تسليط الضوء على الموروث الثقافي المحلي    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهزلة تتواصل: ''نامبر وان'' اليوم في الجزائر و''بركات'' يتوج بالذهب في دبي
نشر في الشروق اليومي يوم 18 - 12 - 2006

فاز فيلم بركات للمخرجة جميلة صحراوي بجائزة أفضل فيلم روائي طويل في ختام مهرجان دبي السينمائي الدولي الثالث فيما اختير "كحلوشة" التونسي كأفضل فيلم وثائقي و"أتمنى" الفلسطيني كأفضل فيلم قصير. ووزعت "جوائز المهر" للسينما العربية في حفل ضخم في منتجع صحراوي في دبي، مساء الأحد في ختام المهرجان الذي استمر أسبوعا وشهد إلى جانب مسابقة الأفلام العربية التي نظمت للمرة الأولى، عرض 115 فيلما من 47 دولة.
وفاز بالجائزة الذهبية عن فئة الأفلام الروائية الطويلة، "بركات" للمخرجة جميلة صحراوي التي روت في فيلمها الذي يتضمن حوارات بالعربية والفرنسية، مسيرة امرأة تنطلق بحثا عن زوجها الصحافي المعارض بعدما خطفه مسلحون جزائريون وفاز "فلافل" للمخرج اللبناني ميشال كمون بالجائزة الفضية.
أما في فئة الأفلام الوثائقية، ففاز فيلم "كحلوشة" للمخرج التونسي نجيب بلقاضي بالجائزة الذهبية، وهو فيلم مرح يصور حياة الدهان منصف كحلوشا من مدينة سوسة التونسية المولع بسينما السبعينات، وفاز بالجائزة الفضية "أمينة" للمخرجة اليمنية خديجة السلامي.
أما عن فئة الأفلام القصيرة، ففاز فيلم الفلسطينية شيرين دعيبس "أتمنى" بالجائزة الذهبية، واستحدثت اللجنة المنظمة للمهرجان هذه السنة جوائز جديدة للسينما العربية باسم "جوائز المهر للإبداع السينمائي العربي" لأفضل أفلام روائية وتسجيلية وقصيرة، وتنافس في هذه المسابقة ثلاثون فيلما وبلغ إجمالي قيمة "جوائز المهر" حوالي 325 ألف دولار مقسمة على تسع جوائز، ثلاث لكل الفئات وضمت لجنة التحكيم مجموعة من صناع ونجوم السينما العربية والدولية مثل الممثلة المصرية ليلى علوي والمخرج المغربي إسماعيل فروخي والمخرج والمنتج التونسي رضا الباهي والمخرج والناقد اللبناني محمد سويد.
كما ضمت اللجنة مدير مهرجان تورنتو الدولي للسينما باري افريتش والمخرج الايراني جعفر بناهي والناقدة السينمائية العالمية شيلا جونستون.
أما القسم الخارج عن المسابقة، فتضمن سلسلة من الأفلام العربية والعالمية مقسمة إلى تسع فئات منها "عملية الجسر الثقافي"التي تهدف "إلى رأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين العالمين الإسلامي والغربي" بحسب المنظمين ومن الفئات الأخرى "المقهى الأوروبي" المخصص للأفلام الأوروبية و"إطلالات على آسيا" و"سينما شبه القارة الهندية"، إضافة إلى فئة للأفلام الوثائقية.
وتضمنت فعاليات المهرجان، إلى جانب العروض السينمائية، سلسلة من ورش العمل وجلسات النقاش والندوات التي شارك فيها صناع الأفلام وخبراء الفن السابع من مختلف أنحاء المنطقة والعالم. وعرضت أفلام المهرجان في مجموعة من المسارح وصالات السينما المغلقة والمكشوفة في دبي، وقد افتتح المهرجان بالفيلم الأميركي "بوبي" للمخرج إميليو ستيفنز، بحضور بطليه جوشوا جاكسن ولورنس فيشبورن.
وكرم المهرجان المخرج العالمي اوليفر ستون والسوري نبيل المالح، وقائع التكريم التي جرت بحضور المخرجين و المنتجين غابت عنه المتوجة بالذهب جميلة صحراوي، سالكة بذلك نفس التصرف الذي سلكته في مهرجان قرطاج الأخير. غياب المخرجة فسره المتتبعون بعجزها عن مواجهة جمهور النقاد و تبرير ما جاء في فيلمها من سب و شتم للأسرة الثورية و ثوابت الدولة الجزائرية.
بركات الذي طاف بعدة مهرجانات أروبية و عربية، واصل حملت التشهير و "مرمدة" الجزائر في الخارج وسط صمت السلطات و القائمين على السينما عندنا و الذين لم يجدوا غير أمثال " بركات لتقديم صورة عن جزائر العزة و الكرامة في زمن المصالحة . الفيلم عند خروجه في فرنسا استقبل بحملة واسعة من الانتقادات اللاذعة و التي وجهت له من قبل الصحافة الفرنسية المتخصصة و التي أكدت أنه آن الوقت ليكف المخرجون الجزائريون عن محاولة إقناع الفرنسيين بأشياء تجاوزها الزمن، كما أن اللعب على جرح المرأة في زمن الأزمة لا يكفي لصناعة فيلم جميل. و حتى الجوائز التي حصل عليها الفيلم لم تكن بسبب مستواه الفني أو لكونه تحفة سينمائية، و لكن التتويج جاء لأسباب سياسية و مصالح تجارية كما حدث في مهرجان القاهرة الأخير أو لكون الأفلام التي دخلت المنافسة لم تكن في المستوى المنتظر كما حدث في مهرجان دبي الأخير و تلك ميزة المهرجانات العربية في المدة الأخيرة و التي أغرقت في المحلية وسادها النفاق السياسي.
هذا و ينتظر أن يعرض اليوم فيلم رابح زميش " بلاد نامبر وان " بالجزائر بعد أن طاف هو الآخر بعدد من الدول و المهرجانات و أدى مهمته غير منقوصة هو الآخر في سب الجزائر و تكريس النظرة الاستعمارية لبلاد الأنديجان، و هو ما يطرح العديد من الأسئلة حول حقيقة و أهداف الإنتاج السينمائي المشترك بين الجزائر و فرنسا و يؤكد من جهة أخرى أيضا أن صناعة السينما تتطلب استثمار أموال و جهود لمن أراد أن يتقي سبّ الآخرين له خاصة و أن وزيرة الثقافة كانت قد أكدت أن الجزائر ستحتضن مهرجانا دوليا في السينما في 2007، فهل سنقدم للعرب صورتنا التي شوهتها فرنسا؟
زهية منصر: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.