التزام التجار بلغ 99.98 % على المستوى الوطني    هلاك شخصان وإصابة 33 آخرون في حادث مرور    إيران تستولي على سفينة تابعة للصهاينة    عطاف يستقبل بوغدانوف    بمبادرة من الجزائر وغويانا وسلوفينيا..مجلس الأمن يعتمد مشروع بيان صحفي يخص العاملين الانسانيين في غزة    تنطلق يوم 26 ماي المقبل.. استقبال 34 طلبا للمشاركة في حملة صيد التونة الحمراء    اختتام أشغال المؤتمر الدولي الثامن للبرلمانيين بأوسلو    مديرة تجمع النقد الآلي : إطلاق التشغيل البيني في مجال الدفع عبر الهاتف النقال خلال سنة 2024    الذكرى ال66 لتأسيس فريق جبهة التحرير الوطني : صادي يتقدم بتحية إجلال وإكبار لمناضلي الفريق    ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ أكتوبر الماضي    التسويق المسرحي في الجزائر: 7 أسئلة وحزمة طروحات    ميلة : ضبط 22 ألف قرص مهلوس وتوقيف 3 أشخاص    تيزي وزو..مؤسسة سونلغاز تسعى لمرافقة المستثمرين    مديرية الصحة تثني على نجاح الحملة الباهر : جمع قرابة 4000 كيس دم خلال رمضان بقسنطينة    وزير المجاهدين يعزي عائلة الفقيد..وفاة المجاهد الدكتور محمد تومي، أحد الأطباء الأوائل خلال الثورة التحريرية    أغنية "من زينو نهار اليوم" للراحل عبد الكريم دالي : نشيد الفرح الخالد في عيد الجزائريين    كاتبة سلسلة "ماينا" لمياء كحلي للنصر: مهم أن نروج لبلادنا وموروثنا من خلال المسلسلات    الربيع الثقافي والتراثي بالمدية : تظاهرة ثقافية كبرى لافتتاح شهر التراث    لعقاب يعزي في وفاة الصحفية حورية عياري    عدة تدخلات للحماية المدنية جراء الأمطار الغزيرة بجنوب شرق البلاد    حلويات وأطباق حلوة تزيّن موائد العيد    7 خيارات لتدعيم خط وسط برشلونة    وزيرة التضامن تزور الأطفال الفلسطينيين الجرحى    33634 شهيداً في غزّة    تعيين منسق أممي جديد للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة    لا ورد في غزة يا يوسف...    من أصل 90 ألف فلاح تم إحصاؤهم: ربط 65 ألف مستثمرة فلاحية بالكهرباء قبل نهاية 2024    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني العيد من نظرائه التركي و التونسي و المصري: أردوغان يقدر عاليا مواقف الجزائر تجاه القضية الفلسطينية    النادي الرياضي القسنطيني- نجم بن عكنون (سا 17:30): السنافر يستهدفون المربع الذهبي لخامس مرة    سيشارك في رابع نسخة من الألعاب: بيداني يحجز مكانا في الأولمبياد ويرفع عدد الجزائريين المتأهلين    كأس الجزائر: بلوزداد أول المتأهلين إلى المربع الذهبي    الفريق أول السعيد شنقريحة يهنئ أفراد الجيش بمناسبة عيد الفطر: التطبيق الصارم للإجراءات الأمنية لمواجهة كل التهديدات والمخاطر    أزيد من 170 شهيدا خلال 48 ساعة الأخيرة: غزة تنزف دما في عيد الفطر    إخفاق في التوافق بشأن العضوية الكاملة لفلسطين بالأمم المتحدة    مع تجسيد ثمرة دروس رمضان في سلوكهم: المسلمون مطالبون بالمحافظة على أخلاقيات الصيام    خنشلة: قرار بإلزامية دفع المحاصيل لتعاونية الحبوب والبقول الجافة    إيرلندا تكشف عن اقتراب موعد اعترافها الرسمي بدولة فلسطين    قوجيل وبوغالي يهنّئان الشعب الجزائري    الرئيس يشيد بتضامن الجزائريين في رمضان    42 رحلة إضافية أسبوعيا من وإلى 11 مطارا داخليا    معالجة الاحتياجات والمعوقات التي يواجهها قطاع الاتصال    استلام ملفات إصدار نشريات دورية وصحف إلكترونية    الإفراج عن قائمة المستفيدين من 100سكن اجتماعي بالمقرية    عوار يتفوق على بن ناصر بهدف دون مقابل    اتحاد الكرمة يستحق الصعود ونؤمن بتحقيق ذلك    الفوز بلقب الدوري الأوروبي فرصة فريدة لنا    الدراما التاريخية.. الغائب الأكبر في المواسم الرمضانية    إعذارات لمؤسسات الإنجاز    ورشة جهوية حول تصدير التمور    تصاعد الاحتجاجات في المغرب : بين صمت الحكومة وغضب الشعب    قوجيل يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة عيد الفطر    رئيس الجمهورية يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك    بأيّة حال عدت يا عيد؟    انطلاق حجز تذاكر الحجاج    جيجل: لجان لضمان سيرورة الخدمات الصحية خلال العيد    أعيادنا بين العادة والعبادة [2-2]    سايحي يبرز الاهتمام بالمسار المهني لمستخدمي الصحة    استكمال إجراءات الحج قبل 15 أفريل الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد بودية المثقف الثائر...التزام ثقافي مسلح
في كواليس التاريخ ... إعداد محمد عباس
نشر في الفجر يوم 02 - 07 - 2013

في 28 جوان 1973 سقط شهيدا بقلب باريس محمد بودية، فدائي الثورة الجزائرية ومناضل القضية الفلسطينية، وبمناسبة الذكرى الأربعين لاستشهاده، نظمت جمعية مشعل الشهيد وقفة تذكارية في منتدى يومية المجاهد يوم الثلاثاء الماضي (25 جوان).. قدم خلالها المجاهد المناضل حسين زهوان نبذة عن حياة الفقيد النضالية.
فقد تعرف عليه غداة الاستقلال في اتحادية جبهة التحرير الوطني للجزائر الكبرى، وكان بودية يومئذ حلقة هامة للاتحادية في الوسط الثقافي والإعلامي، انطلاقا من مسؤوليته في المسرح الوطني الحزائري الذي ساهم إلى جانب مصطفى كاتب وعناصر آخرى في فرقة جبهة التحرير التاريخية - في تأميم هذه المؤسسة الثقافية الهامة مطلع 1963.
والتقى الرفيقان غداة “انقلاب 19 جوان 1965” ، في مغامرة الرافضين لهذه الحركة التي أطاحت بالرئيس أحمد بن بلة، من يسار جبهة التحرير والحزب الشيوعي الجزائري الذين تجمعوا في “منظمة المقاومة الشعبية”..
والتقيا أخيرا في المنفى الباريسي ابتداء من سنة 1970، وكان بودي قد استقر بالعاصمة الفرنسية منذ خيرف 1965 عقب فراره من الجزائ، واستأنف نشاطه المسرحي، هذا النشاط الذي أصبح غداة نكبة جوان 1967 غطاء مناسبا لكفاحه في سبيل القضية الفلسطينية..
وقد ارتأينا أثر هذه الوقفة التذكارية التي حينت معلوماتنا حول الشهيد محمد بودية، أن نقدم عنه لقراء “الفجر” النبذة المختصرة التالية:
في قلب عملية “موربيان”
ولد محمد بودية بقصبة العاصمة في 24/2/1993، وسط عائلة نزحت إليها من ناحية الناصرية (بومرداس).
درس المرحلة الإبتدائية وجزءا من الإكمالية، بمدرسة “ ساروي” وملحقة قمبيطا، لكن مالبث أن انقطع عن الدراسة بدافع الحاجة إلى العمل.
التحق عقب ذلك بالمعهد الجهوي للفنون الدرامية، ومن هناك بدأ مشواره المسرحي.
وكان في تلك الأثناء قد تعلم مبادئ الوطنية في الكشافة الإسلامية التي اتخذتها الحركة الوطنية وسيلة وغطاء، لتربية الناشئة تربية سليمة، وتلقينها حب الجزائر و التضحية في سبيل استعادة استقلالها.
في بداية 1954 هاجر الى فرنسا، وما لبيث أن انظم الى الوسط المسرحي، رفقة وجوه لعبت لاحقا أدوارا مشرفة، أمثال مصطفى كاتب ومحمد زيناي..
لكن نداء الواجب الوطني سرعان ما تغلب على الموهبة الفنية، فانخرط بودية في صفوف اتحادية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، ليصبح بعد فترة وجيزة فدائيا صلبا لا يشق له غبار.
وما لبث أن تسلق سلم المسؤولية الجهوية بناحية باريس، قبل أن يتقلد مسؤولية أعلى جنوب فرنسا، وانطلاقا من منصبه الأخير، كان من الذين أشرفواعلى عملية “موربيان” التي استهدفت خزانات النفط بضواحي مرسيليا، ضمن هجوم شامل ليلة 25 أوت 1958، هز فرنسا من شمالها إلى جنوبها مرورا بالعاصمة باريس.
طبعا كان رد الأمن الفرنسي عنيفا، على نقل الحرب الدائرة في الجزائر إلى فرنسا بهذا الشكل الواسع، وفي إطارحملتها الشرسة تلك، أسر بودية في 8 سبتمبر الموالي، وكانت عملية “موربيان” آنفة الذكر من التهم التي وجهت آلية أثناء المحاكمة..
حبس الأسير الفدائي بداية بسجن “لي بومات” (مرسيليا) ، ثم نقل إلى “فران” (ضواحي باريس)، فسجن أنجي.. وقد استغل فترة حبسه ليؤلف مسرحيتين (الزيتونة والميلاد)، ويخرج مسرحيات يمثلها أيضا ! من باب تسلية السجناء وأشراكهم في التمثيل كذلك..
وفي أواخر صائفة 1961، استطاع أن يفر - رفقة اثنين آخرين - من سجن “أنجي”، بفضل مساعدة “الحركة الفرنسية المناهضة للإستعمار”.. وكان من المر شحين للفرار معه المناضل الكبير عبد السلام حباشي، غير أن عضلاته الضامرة خانته، فلم يستطع تخطي الحواجز المحيطة بالسجن!
تمكن بودية أثر فراره من مغادرة فرنسا عبر سويسرا، ليلتحق بإخوانه في تونس، وهناك انضم الى فرقة جبهة التحرير المسرحية الشهيرة، ليعين لكفاءته وخبرته وحسن تكوينه بعد حين مسؤولا إداريا، لفرقة ذاع صيتهافي الآفاق.
تشي غيفارا في ضيافة بودية
تفيد بعض الشهادات أن المناضل الفنان محمد بودية عاد إلى الجزائر من تونس، قبل إعلان الإستقلال في 5 يوليو 1962.. وإذا صدق ذلك يمكن أن نستنتج أمرين اثنين:
- دخل للمشاركة في وقف جنون المنظمة الإرهابية (أو.آ.أس)، هذا الجنون الذي بلغ ذروة الهمجية في 7 يونيو بإحراق مكتبة جامعة الجزائر.
- دخل لدعم أنصار تحالف بن بلة - بومدين، ردا على مبادرة أنصار الحكومة بالدخول، غداة إعلان إيقاف القتال مباشرة.
ومهما يكن، فقد التأم شمل عناصر فرقة جبهة التحرير من جديد في ظل الجزائر المستقلة، فكان بودية رفقة مصطفى كاتب خاصة - من رواد بعث الحياة المسرحية الجديدة، والتأسيس لها..
وقد برز هذا المجهود ابتداء من مطلع 1963 في تأسيس المسرح الوطني الجزائري، وتهيئة الشروط المواتية لإنطلاقة مسرحية، ظلت الجزائر تعيش على حيويتها وانتاجها حتى بداية السعبينات من القرن الماضي.
وفي أجواء التحضير لمؤتمر جبهة التحرير، فضل بودية الإبتعاد بعض الوقت عن المسرح، ليدخل عالم الإتصال الجماهيري من بوابة “الجزائر هذا المساء”(1)، و هي أول صحيفة مسائية في عهد الإستقلال..
وبمناسبة عيد الثورة الكوبية مطلع 1964، التقى بودية بالثائر تشي غيفارا، فتحدث إليه طويلا، قبل زنيحصل منه على حديث لصحيفته التي كان من مساعديه فيها الصحافي سارج ميشال.
وكان قبل ذلك قد أسس مجلة فكرية أدبية بعنوان “نوفمبر”، رفقة ثلة من الكتاب والفنانين.
غير أن هذا النفس الثقافي والنفي الذي يختلج به صدر هذا المثقف الثائر، ما لبث أن انقطع فجأة صبيحة 19 جوان1965، تاريخ الإطاحة بالرئيس أحمد بن بلة، فقد صدم بماحدث، نتيجة إحساسه الرقيق، وثقته الكبيرة في رجال ثورة التحرير، وتعاطفه مع الرئيس المطاح به خاصة.
وهكذا ينتفض الثائر في شخص بودية على رجل المسرح مرة أخرى، فيلتحق بدون تردد بمنظمة المقاومة الشعبية” التي كانت تحالفنا ظرفيا بين عناصر من الحركة الشيوعية، وآخرى من يسار جبهة التحرير.. نجد في مقدمتهم حسين زهوان عضو المكتب السياسي ورئيس لجنة التوجيع، والنائب محمد حربي رئيس تحرير أسبوعية الثورة الإفريقية سابقا..
تولى بودية مسؤولية المقاومة على مستوى الجزائر الكبرى، لكن عنف قائد الإنقلاب العقيد هواري بومدين كان أقوى، فاضطر الفنان المقاوم بعد أشهر معدودة الى مغادرة الجزائر في أكتوبر من نفس السنة، هاربا عبر الحدود التونسية.
وبفرنسا التي التحق بها عقب ذلك، حاول بودية ورفاقه تنظم حركة معارضة للإنقلاب. غير أن البعد عن الميدان الرئيسي للكفاح، وتسارع الأحداث الداخلية باتجاه التحكم السريع، في الوضع من قبل الإنقلابيين، كل ذلك جعل تأثير منظمة المقاومة الشعبية” محدودا، لا سيما بعد إلقاء القبض على منشطيها الرئيسيين، وسجنهم ثم نفيهم بأعماق الصحراء.
ومع ذلك تمكن بودية من تجديد الإتصال بهؤلاء المنفيين، فقد أرسل مناضلين في زي سياح، اجتمعوا بهم فعلا بأدرار..
الى جانب هذا الكفاح كان على بودية أن يكسب عيشه، فعاود الإتصال بالوسط المسرحي، عن طريق مسرح غرب باريس، ومالبث أن تبوأ منصبا إداريا هاما في إدارة هذا المسرح.
ومن منجزاته في موقعه هذا، حمل زملائه على الإنفتاح مسرحيا على المهاجرين الجزائريين.. وقد حالفهم التوفيق في هذا المسعى الإجتماعي الثقافي بنسبة 70٪، حسب تقدير أحد رفاقه في المسرح المذكور.
سقوط بطل
عاش المثقف الثائر محمد بودية بباريس هزيمة يونيو 1976، كصدمة شخصية وكارثة قومية، هذه الحالة الثقيلة جدا، لم يخفف من وطأتها عليه سوى انتعاش الكفاح المسلح الفلسطيني في أعقابها.
في نفس السنة التقى بالدكتور وديع حداد، من رفاق الدكتور جورج حبش في قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فتطوع لخدمة قضية هذا الوطن السليب هو وبقايا “منظمة المقاومة الشعبية” بفرنسا.
كان الدكتور حداد مسؤول دائرة العمليات الخارجية في الجبهة الشعبية، موجد في بودية ومجموعته نعم الرفيق والمساعد في مهامه.. إذ ما لبث هؤلاد أن شكلوا “خلية العمليات الخارجية بأوروبا” التي نفذت العديد من العمليات الناجحة في سجل المقاومة الفلسطينية.
من أهم هذه العمليات: “تريست” (إيطاليا)، “روتردام” (هولندا)، “ ميونيخ” (ألمانيا) التي استهدفت الرياضيين الصهاينة المشاركين في الألعاب الأولمبية لصائفة 1972.
وفضلا عن مثل هذه العمليات، شاركت خلية بودية في القضاء على بعض عناصر الموساد بفرنسا، واسبانيا خاصة.
كانت هذه الخلية تنشط أساسا مع الجبهة الشعبية، لكن إلى جانب ذلك لم تكن تبخل بالمساعدة والنصيحة على مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية..
وسربت جهات أمنية اسم بودية إلى بعض الصحف اليمينية، فلم تتوان في الدعوة جهارا الى تصفيته؛ فعلت ذلك مثلا صحيفة عريقة مثل الفيغارو.
كانت مثل هذه الحملة نوعا من التغطية المسبقة، لتدخل “الموصاد” مباشرة لاقتراف جريمتها فوق التراب الفرنسي.
تفطن بودية لاهتمام “الموصاد” به وتتبعها خطواته، وأكد له ذلك بعض أصدقائه الفرنسيين..
وكانت “ الموصاد” قد شرعتفي ارتكاب جرائمها بفرنسا، كما فعلت بمحمود الهمشري أول ممثل للمقاومة الفلسطينية بباريس.. وفي جنازته التقى بودية بعض رفاقه الجزائريين، فعتبوا عليه بقاءه بفرنسا، وهو يعلم جيدا أنه متابع، ومرشح للموت في أية لحظة..
بدأ فعلا في تدبير أمر المغادرة، وكان أهم مايشغله آنذاك المصير الدراسي لأبنائه بصفة خاصة.. وعلم الأمن لافرنسب بهذا الإستعداد فسارع بإشعار “الموصاد” بذلك..
في ليلة 28 يونيو 1973 ركن بودية سيارته (ر16) بإحدى أزقة الدائرة الخامسة قريبا من جامعة “ جوسيو”، فقام عملاء “ الموصاد” بتفخيخها، ليسقط شهيدا صبيحة اليوم الموالي في سبيل القضية الفلسطينية.. وقد تبين لاحقا أن قتلة الهمشري هم أنفسهم الذين اغتالوا محمد بودية، وبعد نحو 12 سنة (1985) تمكنت الجبهة الشعبية من الثأر للإثنين بتصفية 3 ضباط من المخابرات الصهيونية في زورق سياحي “بلارناكا” (قبرص).
دفن بودية البطل الجزائري والقومي بالقطار في قبر والده، ويشاء القدر أن تلتحق به والدته بعد 8 أيام حزنا وكمدا..
من فدائية فلسطينية
تحية الى روح الشهيد
عقدت جمعية 8 مايو 1945، على هامش هذه الذكرى الأليمة بخراطة سنة 1990 ندوة، كان الشهيد محمد بودية أحد محاورها.
وكان من بين المتدخلين فدائية عملت مع الفقيد خلال كفاحه إلى جانب الثوار الفلسطينيين، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بصفة خاصة.. وكانت كلمتها بالمناسبة في شكل رسالة هذا نصها :
أخي ورفيقي محمد بوضيا (أبو ضياء).. من منفاك جئت.. جئت بلهب الثورة فيك، ليعانق لهب الثورة فينا فيزيدها أجيجا.
جئت تحمل روحك على كفك، لتهديها لشعبنا ولأرضنا، فما كان أثمن الهدية. الى منفاك عدت.. عدت وأنت تحمل ثورة الحق ولهبها، لتنشرها في أنحاء العالم أعمالا بطولية، أقضت مضاجع العدو وهزت الدنيا.
عدت ليصبح اسمك واسم رفاقك علما يتردد في الثورة الفلسطينية، ورمزا لوحدة الثورة والدم فيها..
بصمت جئت.. وبصمت عدت..
جئت وعدت لتروي الثورة بدمائك ودماء غيرك من الشهداء، فتنبت بعد سنوات انتفاضة لا أجمل ولا أروع..
جئت وعدت لتصبح هدفا من أهداف العدو، يلاحقه في كل مكان ظنا منه أنه سيقضي على الثورة رذا قضى على رموزها، فخاب ظنه..
جئت وعدت.. ثم مضيت.. وكأنت أبيت على نفسك، وأنت ابن الأوراس الذي لم يكتب له شرف الشهادة في معركته.. رلا أن تستشهد في معركة الحق الأخرى، فكان لك الشرف الذي تستحق..
بصمت جئت.. وبصمت عدت.. وبصمت مضيت هكذا أنت أردت.. وهكذا أراد رفاقك.. ولكنني جئت الآن لأكسر هذا الصمت.. فسامحني يا أخي..
ما أردت إلا أن يعرف شعبك وأهلك أي شهيد أنت، وأي بطل كنت.. هنيئا لك بالشهادة، وهنيئا لثورتنا ولنا بقافلة الشهداء من أمثالك..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.