بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق بعملاق أوروبي كبير    قسنطينة.. قتيلان في حادث مرور خطير قرب نفق زيغود يوسف    أمطار رعدية على ولايات وسط شمال البلاد هذه الليلة    بن فليس: الحوار أصبح ضروريا    تعيينات جديدة على رأس 'سونالغاز'، 'التلفزيون'، 'أناب' و 'سلطة السمعي البصري'    هدّام يشرف على اللقاء مع ممثلي الجمعيات    الجزائر ضمن أولى الدول في تنظيم رحلات نحو مطار اسطنبول الجديد    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اللقاء الجماعي رقم 365    الموسم المقبل ينطلق يوم 15 أوت    الترجي يعود بتعادل من الوداد في ذهاب نهائي دوري الأبطال    وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    بورصة الدروس الخصوصية تلتهب    تازولت في باتنة: حجز حوالي 1 كلغ كيف و توقيف شابين    سنقاتل أمام شباب قسنطينة    مشكل إداري يهدد تواجد أندي ديلور في كأس إفريقيا القادمة    برنامج عدل 1: توزيع أكثر من 4 آلاف وحدة سكنية على المستوى الوطني    مؤسسات و منشآت تربوية جديدة ببومرداس    البوليساريو تجدد التزامها بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة    ضربات جوية جنوب طرابلس تستهدف قوات حفتر    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    مفاوضات السودان إلى طريق مسدود    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار غليزان
نشر في الفجر يوم 20 - 07 - 2016

الانقطاعات المتكررة للكهرباء تثير استياء سكان بلدية منداس
أثار الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ببلدية منداس وعديد الدواوير المتاخملة لها من بلدية زمورة بولاية غليزان، استياء وتذمراكبيرا بينهم، لاسيما منهم التجار. وقالت مجموعة من المواطنين في اتصال ب"الفجر"، إنهم يعيشون معاناة حقيقية منذ بداية فصل الصيف، والذي كان بسبب الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي لساعات في اليوم الواحد. وأضاف الغاضبون من الوضع بأنهم حرموا في هذه الأيام التي تتصفبالارتفاع الكبير لدرجات الحرارة والتي بلغت مستويات قياسية من استعمال المكيفات الهوائية، وحتى من باقي أجهزتهم الكهرومنزلية، على غرار الثلاجات.
ويضيف المعنيون أن مشكل الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي وضعف توتره في الكثير من الأحيان يطرح خلال فصلي الشتاء والصيف، لاسيما في هذا الأخير. وماحز في أنفسهم أنهم مازالوا يلجأون إلى استعمال الشموع رغم تكلفتها ومحدودية توفيرها للانارة داخل الغرفة الواحدة، وأكدوا أنه حتى وضع محولات كهربائية في خدمة للحيلولة دون تسجيل انقطاعات للكهرباء لم يجد نفعا، حيث بقي المشكل مطروحا بحدة.

شبان بن داود يطالبون بتسليم محلات الرئيس المغلقة
مر أكثر من 5 سنوات على إنجاز 100 محلا ببلدية بن داود المتاخمة لعاصمة الولاية غليزان، حيث تقع بجوار المحطة البرية للمسافرين وتم تسليمها للبلدية ونصبت عدة لجان لتوزيعها على الشبان البطالين، إلا أنها لازالت تراوح مكانها بل أصبحت في حالة يرثى لها، فهي الآن ملجأ للمتشردين والمنحرفين وبعض العائلات الإفريقية.
ويبقى السؤال مطروحا لماذا لميتم توزيع الأصحابها أومستحقيها، حيث كسرت معظم أبوابها وأتلفت شبكة المياه بها، فهي الآن مهملة بمعنى الكلمة فلا أعوان للحراسة بها. ويبقى على السلطات المحلية التدخل في أقري الآجال لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتوزيعها على طالبيها، فالعديد من الشبان ينتظر في عملية التوزيع، خاصة أنها تقرب من محطة المسافرين، أين تكثر الحركة وتساعد أصحاب الحرف من الشبان والتجار الفوضويين من ممارسة نشاطهم في إطار قانوني.

مصالح الحماية المدنية والمستشفيات تحذر من مخاطر الغرق
مازالت السدود الثلاثة كسد سيدي امحمد بن عودة وسد قرار وسد المرجة سيدي عابد في ولاية غليزان، فضلا عن الأودية والبرك المائية وقنوات السقي الفلاحية المكشوفة، تحصد المزيد من الارواح وسط الأطفال والشبان، بعد غرق شاب يبلغ 18 سنا بحوض مائي أواخر الاسبوع المنقضي بدوار الرواشدية بزمورة ليسجل الضحية الثالثة مند 6 أشهر، حصب حصيلة مصالح الحماية المدنية، والتي قامت بدق ناقوس الخطر واستنفار قواعدها بوضع رتل متنقل بالوحدة الرئيسية للحماية المدنية ببلدية بن داود المحاذية لعاصمة الولاية غليزان، والذي يدخل في إطار برنامج حملة مكافحة حرائق الغابات للسنة الجارية، حسب مصدر من الحماية المدنية الذي أضاف أنه تم تسخير طاقات بشرية ومادية منها 7 شاحنات لإخماد الحرائق الخفيفة، 02 شاحنة للتزود بالمياه حجم متوسط، شاحنة من الحجم الكبير للتزويد بالمياه، وسيارات إسعاف. وأضاف ذات المصدر أن الرتل المتنقل جاهز للتدخل بتراب الولاية 24 ساعة على 24 ساعة، فضلا عن تسطير برنامج تكويني لكل فرقة.
وفي ذات السياق فضل مئات الاطفال والشباب التوجه نحو السدود على غرار سد قرقار والمرجة والسعادة، فضلا عن قنوات السقي المكشوفة الفلاحية والاحواض والمجاري ونافورات ملتقى الدوران، والتي تحولت إلى ملجأ مفضل لمئات الأطفال والمراهقين للهروب من الارتفاع الكبير في درجة الحرارة التي جاوزت 40 درجة تحت الظل، وأمام انعدام مرافق ترفيهية وفضاءات للسباحة لأخذ قسط من الراحة والاستجمام، حيث يشكل سد السعادة بغليزان وقرقار بلحلاف والمرجة بوادي رهيو، إلى جانب سد مينا احد الأقطاب المفضلة لشريحة كبيرة من السكان، خاصة منهم القاطنين بمحاذاتها، حيث يفضل هؤلاء خلق أجواء اصطياف شبيهة بتلك المتواجدة بشواطئ البحر من خلال اتباع طقوس التخيم والسباحة، وإمضاء يوم كامل بعيدا عن هوس المدينة وضجيجها. ويؤكد المهتمون بالشأن البيئي بالولاية أن التوافد الكبير على السدود والمجاري المائية خلق بعض الظواهر السلبية من خلال الرمي العشوائي لبقايا الأطعمة وعلب المصبرات وقارورات المياه والمشروبات المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.