مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار غليزان
نشر في الفجر يوم 20 - 07 - 2016

الانقطاعات المتكررة للكهرباء تثير استياء سكان بلدية منداس
أثار الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ببلدية منداس وعديد الدواوير المتاخملة لها من بلدية زمورة بولاية غليزان، استياء وتذمراكبيرا بينهم، لاسيما منهم التجار. وقالت مجموعة من المواطنين في اتصال ب"الفجر"، إنهم يعيشون معاناة حقيقية منذ بداية فصل الصيف، والذي كان بسبب الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي لساعات في اليوم الواحد. وأضاف الغاضبون من الوضع بأنهم حرموا في هذه الأيام التي تتصفبالارتفاع الكبير لدرجات الحرارة والتي بلغت مستويات قياسية من استعمال المكيفات الهوائية، وحتى من باقي أجهزتهم الكهرومنزلية، على غرار الثلاجات.
ويضيف المعنيون أن مشكل الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي وضعف توتره في الكثير من الأحيان يطرح خلال فصلي الشتاء والصيف، لاسيما في هذا الأخير. وماحز في أنفسهم أنهم مازالوا يلجأون إلى استعمال الشموع رغم تكلفتها ومحدودية توفيرها للانارة داخل الغرفة الواحدة، وأكدوا أنه حتى وضع محولات كهربائية في خدمة للحيلولة دون تسجيل انقطاعات للكهرباء لم يجد نفعا، حيث بقي المشكل مطروحا بحدة.

شبان بن داود يطالبون بتسليم محلات الرئيس المغلقة
مر أكثر من 5 سنوات على إنجاز 100 محلا ببلدية بن داود المتاخمة لعاصمة الولاية غليزان، حيث تقع بجوار المحطة البرية للمسافرين وتم تسليمها للبلدية ونصبت عدة لجان لتوزيعها على الشبان البطالين، إلا أنها لازالت تراوح مكانها بل أصبحت في حالة يرثى لها، فهي الآن ملجأ للمتشردين والمنحرفين وبعض العائلات الإفريقية.
ويبقى السؤال مطروحا لماذا لميتم توزيع الأصحابها أومستحقيها، حيث كسرت معظم أبوابها وأتلفت شبكة المياه بها، فهي الآن مهملة بمعنى الكلمة فلا أعوان للحراسة بها. ويبقى على السلطات المحلية التدخل في أقري الآجال لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتوزيعها على طالبيها، فالعديد من الشبان ينتظر في عملية التوزيع، خاصة أنها تقرب من محطة المسافرين، أين تكثر الحركة وتساعد أصحاب الحرف من الشبان والتجار الفوضويين من ممارسة نشاطهم في إطار قانوني.

مصالح الحماية المدنية والمستشفيات تحذر من مخاطر الغرق
مازالت السدود الثلاثة كسد سيدي امحمد بن عودة وسد قرار وسد المرجة سيدي عابد في ولاية غليزان، فضلا عن الأودية والبرك المائية وقنوات السقي الفلاحية المكشوفة، تحصد المزيد من الارواح وسط الأطفال والشبان، بعد غرق شاب يبلغ 18 سنا بحوض مائي أواخر الاسبوع المنقضي بدوار الرواشدية بزمورة ليسجل الضحية الثالثة مند 6 أشهر، حصب حصيلة مصالح الحماية المدنية، والتي قامت بدق ناقوس الخطر واستنفار قواعدها بوضع رتل متنقل بالوحدة الرئيسية للحماية المدنية ببلدية بن داود المحاذية لعاصمة الولاية غليزان، والذي يدخل في إطار برنامج حملة مكافحة حرائق الغابات للسنة الجارية، حسب مصدر من الحماية المدنية الذي أضاف أنه تم تسخير طاقات بشرية ومادية منها 7 شاحنات لإخماد الحرائق الخفيفة، 02 شاحنة للتزود بالمياه حجم متوسط، شاحنة من الحجم الكبير للتزويد بالمياه، وسيارات إسعاف. وأضاف ذات المصدر أن الرتل المتنقل جاهز للتدخل بتراب الولاية 24 ساعة على 24 ساعة، فضلا عن تسطير برنامج تكويني لكل فرقة.
وفي ذات السياق فضل مئات الاطفال والشباب التوجه نحو السدود على غرار سد قرقار والمرجة والسعادة، فضلا عن قنوات السقي المكشوفة الفلاحية والاحواض والمجاري ونافورات ملتقى الدوران، والتي تحولت إلى ملجأ مفضل لمئات الأطفال والمراهقين للهروب من الارتفاع الكبير في درجة الحرارة التي جاوزت 40 درجة تحت الظل، وأمام انعدام مرافق ترفيهية وفضاءات للسباحة لأخذ قسط من الراحة والاستجمام، حيث يشكل سد السعادة بغليزان وقرقار بلحلاف والمرجة بوادي رهيو، إلى جانب سد مينا احد الأقطاب المفضلة لشريحة كبيرة من السكان، خاصة منهم القاطنين بمحاذاتها، حيث يفضل هؤلاء خلق أجواء اصطياف شبيهة بتلك المتواجدة بشواطئ البحر من خلال اتباع طقوس التخيم والسباحة، وإمضاء يوم كامل بعيدا عن هوس المدينة وضجيجها. ويؤكد المهتمون بالشأن البيئي بالولاية أن التوافد الكبير على السدود والمجاري المائية خلق بعض الظواهر السلبية من خلال الرمي العشوائي لبقايا الأطعمة وعلب المصبرات وقارورات المياه والمشروبات المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.