وزارة الدفاع الوطني : تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة        هذا هو تاريخ إستئناف دروس التكوين والتعليم المهنيين    جراد يشرف على مراسم إصدار أوراق وقطاع نقدية جديدة            فنون قتالية / فكوتريان فيتنامي: تأجيل بطولة العالم 2020 بالجزائر بسبب فيروس كورونا        وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة    الشرطة تطيح بمروج المواد المخدرة و تحجز 550 قرصا مهلوسا بمدينة خنشلة    رئيس الجمهورية يجري لقاء صحفي مع قناة فرانس 24 الفرنسية    وهران في الصدارة ب 69 حالة وتزايد المصابين في 19 ولاية    مخبر جديد لتحاليل الكشف عن كورونا في ولاية عين الدفلى    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    اللجنة الوزارية للفتوى: شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    إكمال السداسي الثاني من السنة الجامعية بداية من 23 أوت القادم    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة        لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





70 % من المنتوج الفلاحي لا يدخل الأسواق.. مؤشر الأسعار يستمر في الارتفاع
المضاربون والقرارات الارتجالية للدواوين العمومية وراء الفوضى التي تعرفها الأسواق
نشر في الفجر يوم 18 - 03 - 2017

l عاشور: ”وزارة الفلاحة مطالبة بفتح تحقيق ونزع الأراضي من كل مستفيد لم يستثمر فيها”
كشف رئيس الفدرالية الوطنية لأسواق الجملة للخضر والفواكه، مصطفى عاشور، أمس الأول، أن 60 % إلى 70 % من الإنتاج الفلاحي لا يدخل أسواق الجملة، ما يتسبب في نقص كبير في التموين، وبالتالي ارتفاع أسعار المنتجات.

خلال لقاء جمع ممثلي تجار أسواق الجملة للخضر والفواكه قادمين من كل ولايات الوطن، بحضور ممثلين عن وزارة الفلاحة، رفض عاشور، تحميل مسؤولية الارتفاع الجنوني الذي عرفته بعض المنتجات الفلاحية لتجار الجملة، موضحا أن المضاربة استفحلت على مستوى حقول الإنتاج.
واتهم عاشور بعض الفلاحين بالتواطؤ مع شبكات مختصة في الاحتكار والمضاربة في المنتجات الفلاحية لا علاقة لها بالقطاع، تسطو على المنتوج الذي يتميز هذه السنة بالوفرة على مستوى الحقول، خصوصا المنتجات الأساسية ذات الاستهلاك الواسع، وأيضا استفحال التجارة الموازية وغياب الرقابة والردع، كلها عوامل ساهمت في إحداث ندرة في أسواق الجملة وبالتالي ارتفاع الأسعار.
وشدد ذات المسؤول على ضرورة تدخل السلطات العمومية من خلال أجهزتها الرقابية لتحديد وبدقة مسار المنتوج، بدءا من عملية البذر والزرع إلى مرحلة الجني وبعدها إلى أسواق الجملة، وذلك لتحديد المسؤوليات.
وفي هذا الصدد، قال عاشور هناك تغييب تام لمسار المنتوج اكتشفنا حلقة مفقودة بين مرحلة الجني والتسويق، وهي المرحلة التي تشهد تدخل المضاربين ووسطاء البيع، حيث يتم توجيه المنتجات مباشرة إلى الأسواق غير الشرعية.
ولاحتواء هذا النزيف، طالب ذات المتحدث وزارة التجارة بسن قانون صارم يلزم المنتجين المحليين والمستوردين إدخال منتجاتهم إلى أسواق الجملة مشددا بتسليط عقوبات قاسية ضد المخالفين عند اكتشاف أي خرق لمسار المنتوج. كما انتقد عاشور من أسماهم بأشباه الفلاحين الذين استفادوا من أراض فلاحية ضمن سياسات الدعم وبدل الاستثمار فيها قاموا بإيجارها بأسعار خيالية، داعيا وزارة الفلاحة إلى فتح تحقيقات ونزع الأراضي من كل مستفيد لم يستثمر فيها وتغريمهم ماليا.
وفي ذات الإطار حمّل عاشور الدور السلبي للدواوين العمومية التي استحدثت لضبط وتنظيم أسواق الخضر والفواكه مسؤولية الفوضى التي تعيشها الأسواق، مشيرا إلى أنها تعمل عكس الوظيفة التي انشأت من أجلها ساهمت في إحداث الندرة من خلال اتخاذها لقرارات ارتجالية لا تشارك فيها فيدرالية أسواق الجملة ولو بالاستشارة”.
مختصون يدعون إلى وضع ”بورصة” أسعار لضبط السوق
وقد تمحورت معظم تدخلات الممثلين الولائيين لأسواق الجملة للخضر والفواكه حول ضرورة وضع دفتر شروط وطني لإعادة تنظيم أسواق الجملة وتحديد العلاقة بدقة بين المنتجين (الفلاحين) وتجار أسواق الجملة وأيضا فتح شبابيك بنكية على مستوى هذه الأسواق. وطالبوا أيضا بإلغاء القرار الذي يلزم تجار الجملة بإشهار أسعار السلع على اعتبار أن سوق الجملة للخضر والفواكه بمثابة ”بورصة ” والأسعار تتغير باستمرار خلال ساعات قليلة، كما طالبوا بتعديل آجال استئجار المحلات والطاولات على مستوى أسواق الجملة والمحددة حاليا ب23 شهرا قابلة للتجديد.
وشدد هؤلاء المهنيين على ضرورة إسراع وزارة الداخلية في فتح الأسواق الجوارية المغلقة منذ سنوات وأيضا محاربة التجار الفوضويين والعمل على انخراطهم في النسيج التجاري المنظم والمقنن وردع المضارين بأقسى العقوبات.
ومع اقتراب شهر رمضان، طمأن عاشور بأن الإنتاج سيكون وفيرا شريطة تغيير سلوكيات الاستهلاك والتبذير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.