عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    ترامب يهدد إيران ...سنكتسحكم و نبيدكم إذا هاجمتمونا !!    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجماهير الجزائرية تدهش الجميع بحملة تنظيف المدرجات    الطلبة في مسيرة بالعاصمة لدعم مطالب الحراك الشعبي    إضراب شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على مؤتمر البحرين    الأرندي يحدد موعد إنتخاب خليفة "اويحيى"    نقابيون يحتجون ضد الأمين العام الجديد ل UGTA    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    الفريق قايد صالح في زيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال بداية من اليوم    وزارة العمل تتعهد بردع صارم : المؤسسات ملزمة بتشغيل 1 بالمائة من عمالها من ذوي الاحتياجات الخاصة    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    الغاز الطبيعي : احتياطات الجزائر ستغطي الاحتياجات الوطنية إلى غاية 2040    محرز يخطف الأضواء في “كان” بلفتة رائعة تجاه طفلين    توقيف 4 منقبين عن الذهب ببرج باجي مختار    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    الرابطة المحترفة الأولى والثانية 2019-2020: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات إذا لم يتم تسديد الديون قبل 31 جويلية المقبل    جميعي: الحاقدين على الجيش هم أعداء الوطن    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    عقوبات بين سنة وسنتين حبسا نافذا لمدير سابق ومقتصد بمؤسسة صحية في سكيكدة    خنشلة: الحرائق تأتي على21 هكتارا من المحاصيل الزراعية    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    ديموقراطية مسبقة التحضير!    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    في‮ ‬ولاية معسكر    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    أبو العاص بن الربيع    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    عمال مؤسسة «إيطو» يضربون عن العمل    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آلاف العائلات تكشف أسرار المنار الكبير.. الكهوف العجيبة وقردة "المافو"
عرسان الجزائر يعيشون المتعة بين أحضان الكورنيش بجيجل
نشر في الفجر يوم 22 - 08 - 2008

الازدحام الشديد الذي تعرفه الطريق الوطني 43 بالرغم من توسيعه وإزالة النقاط السوداء، التي كانت السبب في المئات من حوادث المرور المميتة، وكذا انتشارالعائلات على جنبات الطريق وبالضبط بالأماكن التي قامت السلطات المحلية بتهيئتها للزوار، حيث تفضل العائلات الاستمتاع بخضرة الجبال وزرقة البحر، والأكثر من ذلك التمتع بمشاهدة قردة "المافو" والتقاط صور معهم، في حين يفضل الأطفال اللعب معهم وإعطاءهم بعضا من المواد الغذائية سيما بمنطقة "عين الجنان" والكهوف العجيبة حيث يعيش حوالي ألفي قرد من هذا النوع "المافو" وهو النوع الوحيد في افريقيا والذي يعيش في السلسلة الباجورية، وكذا مناطق محدودة بالمغرب الأقصى، وهو قرد يختلف عن باقي القردة في العالم من حيث البنية الجسدية سيما غياب الذيل. وحسب المختصين فإن هذا النوع من القردة المحمي عالميا يتهدده الانقراض وهو في تناقص مستمر وبشكل خطير، ومن بين أسبابه إقدام سياح كورنيش جيجل على مده بالأطعمة التي تغير من نظامه الغذائي المعتاد في أوساط الأحراش، والغابات مما يؤدي إلى وفاته في أغلب الأحيان سواء بواسطة التسمم، أو حوادث المرور. ورغم كل هذا فإن قرد "المافو" أو"ماكاكاس سلفالوس" كما يسميه الباحثون يبقى يصنع الحدث في عاصمة الكورنيش بحيث يجد كل من يعبر طريق الكورنيش سائحا أو مسافرا، أنيسا وصديقا يعشق اللعب فوق الأشجار، وهو ما يزيد من شوق المشاهدة والتمتع والراحة النفسية وسط طبيعة عذراء ومتوحشة وهواء نقي قل ما تجده في ظل الغزو الرهيب للآلة على الشواطئ.
عرسان الجزائر.. يعيشون المتعة والأمن في جيجل جيجل إذن هذه المدينة الفاتنة، الأرض العذراء الطيبة المتأرجحة بين جمال الجغرافيا وخلال التاريخ كأجمل ما يصافح البحر من خضرة وأروع ما يقبل الصخر من زبد.. هذه المدينة السهلة الممتعة والتي ألهمت العديد من الشعراء حتى كتب عنها الشاعر الفالمي "أحمد عاشوري" بكورته تحت عنوان "أحب جيجل". عرفت توافد وهروب مئات العرسان الجدد لقضاء شهرالعسل بعد سماعهم بالهدوء والأمن اللذين تعرفهما عاصمة الكتاميين، بحيث أسر لنا العديد من مسؤولي الفنادق القليلة الموجودة بمدينة جيجل بأن كل الغرف مجوزة مسبقا طيلة شهري جويلية وأوت وأغلب الزبائن من العرسان الجدد من مختلف ولايات الوطن سيما الداخلية والجنوبية وكذاالشمالية كعنابة، سكيكدة، القالة، وهران، وغيرها وهذا رغم غلاء الأسعار والتي تتراوح بين 4500 دج و6000 دج لغرفة لشخصين. وفي حديثنا مع شاب كان رفقة عروسه في الواجهة البحرية بشاطئ كتامة والقادمين من سطيف، أبدى دهشته للمعالم السياحية التي تتوفر عليها جيجل من كهوف عجيبة، غار الباز، المنار الكبير، آثار الرابطة، ضريح مزغيطان وغيرها وكذا جمال ونظافة عاصمة الولاية وشواطئها، والأكثر من هذا - يضيف محمد - "جيجل تعتبر الأكثر أمنا في الجزائر، حيث لم أشاهد أي اعتداء أو سلوكات شاذة أو سرقات منذ قدومي إلى جيجل، وهذا هو العامل الأساسي والهام في قضاء أي عطلة"، وهي نفس انطباعات العشرات من الأزواج الذين التقينا بهم في مختلف شواطئ الولاية.
العائلات ومتعة السمر .. والثقافة في عطلة لأول مرة في تاريخها تعرف ولاية جيجل سيلا بشريا بهذه الغزارة، وهو ما أدى بسماسرة سوق الشقق إلى لعب أوراقهم بحيث تم تأجير المنازل بمبالغَ مبالغٍ فيها، تتراوح بين 2500 دج و6000 دج لليوم الواحد، وهو ما جعل بعض العائلات تفضل السفر إلى تونس كما أسرت لنا عائلة "حسين" والتي جاءت إلى جيجل كعادتها لقضاء عطلة هادئة لتتفاجأ بالأسعار الخيالية والنقص الفادح في هياكل الإيواء، مما أدى برب العائلة إلى تحويل الوجهة الى تونس. يضاف الى هذا النقص الفادح في الخدمات السياحية المقدمة من طرف بعض التجار سيما من ناحية النوعية وإبقاء بعض تجار المدينة على عادة "القيلولة" التي أصبحت وصمة عار على جبين السياحة بهذه الولاية، حيث يقوم البعض بغلق محلاتهم من منتصف النهار الى غاية الثالثة بعد الزوال للاستراحة والنوم، وهو نظام لا يخدم الحركية التجارية ولا السياحية للولاية. ورغم النقائص المسجلة، إلا أن عاصمة الكورنيش لا تنام ليلا خاصة بواجهة "كتامة" أو" الكازينو" المحادية للشاطئ والتي غالبا ما تكون وجهة للعائلات المقيمة بمختلف البلديات ليلا حيث يجدون راحتهم في التجول أو تناول الأطباق المختلفة والمرطبات التي تقدمها الأكشاك المتناثرة على طول الواجهة من الكازينو الى غاية "بومارشي" والتي تزينت لهذه المناسبة. فيما تفضل العائلات الأخرى السمر تحت ضوء القمر على رمال الشاطئ بالقرب من موجة البحر التي تزيد الجلسة العائلية رومانسية، وهذا رغم القحط الثقافي الذي عرفته صيفيات جيجل هذا الموسم، حيث لم يتم تنظيم أي برامج ترفيهية منذ انطلاق موسم الاصطياف سوى أيام المونولوج، وكذا بعض السهرات الفنية على مستوى الواجهة البحرية التي لم ترق الى مستوى طموحات الزوار وسيرك عمار الذي حط رحاله بالمدينة واستطاع صنع أجواء الفرحة للأطفال بمختلف عروضه الشيقة.
العائلات تكتشف جمال الكورنيش.. والمغارة العجيبة من يدخل ولاية جيجل ولا يزور معالمها السياحية كمن لم يزرها، ونظرا لقيام السلطات المحلية بإعداد مطويات ولافتات في الشوارع الرئيسية حول أهم النقاط السياحية والشواطئ الساحرة، فإن العائلات التي جاءت لتكتشف عاصمة الكورنيش بدأت جولتها بالناحية الشرقية انطلاقا من شاطئ "بن بولعيد" ببلدية خيري واد عجول المتاخمة لولاية سكيكدة مرورا بشواطئ "سيدي عبد العزيز" و"صخرة البلح" و"المزاير" و"تاسوست"، وصولا إلى "كتامة" والخليج الصغير الذي يعتبر مسبحا طبيعيا لا يتأثر باضطراب البحر بحيث تحافظ مياهه على استقرارها. وكذا شاطئ المنار الكبير بموقعه الخلاب والمحاذي للمنارة الكبيرة وحمايتها مع التاريخ وأسطورة حجرة "لالة خديجة ومريم" القابعة في البحر على بعد حوالي خمسة كيلومتر من اليابسة. ليعبروا قمة الملكة "مزغيطان" الشقيقة التوأم ل "يما فوراية" ببجاية والتي رفضت الزواج من أمراء وملوك فينيقيين في القرن الرابع أو الخامس قبل الميلاد، وحكايتها مع الحصان الذهبي المزعوم التي تحتفظ الذاكرة الشعبية بالكثير منها، لتعرج العائلات بعدها على حديقة الحيوانات ب "كسير" والتي فتحت أبوابها العام الماضي لتستقبل أزيد من ألفي زائر يوميا وكذا شاطئ "برج بليدة" الذي يتوفر على مخيم دولي للشباب ومسرح في الهواء الطلق يعود للحقبة الرومانية. أما بمنطقة "العوانة" فإن المناظر الطبيعية تستدعي الزائر التوقف بها لالتقاط صور تذكارية والتمتع بمنظر الجزر الموجودة في عرض البحر سيما "جزيرة الأحلام"، والتي غالبا ما تستقل العائلات "قوارب بحرية" لزيارتها، ونفس الشيء يقال عن جزيرة "الصخر الأسود". وعند مخرج "العوانة" تنطلق رحلة زوار جيجل على مستوى الكورنيش بحيث يجد الوافد عليه عينا بها مياه عذبة ومكانا رائعا للاستراحة خاص بالعائلات ينام تحت سفح جبل العوانة بخضرته الداكنة. وتكون الرحلة مع منعرجات الكورنيش على مستوى الطريق الوطني رقم 43 الرابط بين جيجل وبجاية، وقد ينال الدوار من الأشخاص الذين يخافون المنعرجات، إلا أن التصاق زرقة البحر بشموخ جبال "بوحنش" الخضراء تزيل الدوار وآلام الرأس والمعدة وتأخذ الزائر بعيدا الى عالم خاص بعيدا عن الضجيج ليتمعن في إبداع الخالق من صخور وجبال بغابات خضراء تسر الناظرين. وتستقبل منطقة "أفتيس " الزوار بشواطئها الخلابة ورمالها الحمراء ومئات المخيمات المتناثرة هنا وهناك، وبدخول الزائر منطقة "أفتيس" يكون قد دخل اقليم الحظيرة الوطنية "لتازة" التي تنفرد بمناظر مذهلة وغريبة في نفس الوقت على طول تسعة كيلومتر وعلى مساحة 3807 هكتار، كما يتواجد بها طائر "كاسر الجوز الهندي" وهو الذي فضل غابات "البابور" على بقاع العالم، وبعدها تطل مغارة "غار الباز" على الزائر والتي توجد في منعرج خطير يصعب التوقف به لسائقي السيارات، وهو عبارة عن متحف يعود لحقبة ما قبل التاريخ ارتأت السلطات المحلية تحويله العام الماضي من ملجأ للأبقار والحيوانات البرية الى هيكل تربوي وسياحي يضم مجسمات للإنسان الحجري والحيوانات الضخمة كالديناصورات والخفافيش وغيرها. بعدها يجد الوافد مباشرة عجائب عاصمة الكورنيش المتمثلة في المغارة العجيبة والتي اكتشفت سنة 1917 ويجبر جمالها الزائر على التزام الطابور للدخول نظرا للتوافد الكبير الذي تعرفه، خاصة وأن التذكرة لا يتعدى ثمنها 30 دج، تسمح بمشاهدة "قصر الكريملن"، "كأس العالم"، "برج بيزا" وغيرها من عجائب الدنيا مجسدة في صواعد ونوازل كلسية تعود الى أزيد من 200 قرن. ومن أعلى سد "واد دار الواد" يشاهد شاطئ الكهوف العجيبة في شكل هلالي وقد اكتظ بالعائلات بعدما قامت السلطات المحلية بتهيئة الطريق وإنجاز العديد من العيون العمومية. وفي أعلى الشاطئ نجد الحديقة الغابية في الهواء الطلق حيث تفضل العائلات تناول وجبات الغداء وملاطفة القردة التي تصطف على طول الطريق، وزاد مشروع إنجاز نفق الكهوف العجيبة من فضول الزوار للتوقف طويلا والتقاط صور تذكارية. بعدها يواصل الزائر رحلته السريعة باتجاه مدينة زيامة منصورية حيث يصادف شواطئ جميلة منها المفتوحة أمام المصطافين كشاطئ "الولجة" و"التربة الحمراء".. ويمكن للزائر التمتع بزيارة "جزيرة الجبيلة" الموجودة اليوم داخل ميناء الصيد البحري والتي تحكي لزائرها الكثير عن مدينة "شوبامينيسيبيوم" وأسرارها بين البارحة واليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.