وهران: تفكيك شبكة دولية مختصة في المتاجرة وتهريب المخدرات والأقراص المهلوسة من المغرب    زوكربيرغ يمنع استخدام “آيفون” في مكاتب فايسبوك    أمريكا ترحب ببيان السعودية حول مقتل خاشقجي    بالفيديو.. محرز يقصف:”لا أشاهد مُحللي البلاطوهات في الجزائر ولا أعرفهم”    رونالدو سيتزوّج بِعارضة أزياء بعد إنجابهما طفلة !؟    الإطاحة بعصابة يقودها شيخا وحجز 7 كلغ من المخدرات بسكيكدة    الرابطة المحترفة الاولى : اتحاد الجزائر يطيح بالسنافر ويتوج بطلا شتويا    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    بلايلي وشيتة مرشحان للمشاركة الأساسية أمام الطوغو    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    نسبة الأشغال فاقت 80 %    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بولاية تيسمسيلت
الأطفال يقبلون بكثرة على المسابح الجوارية
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 08 - 2018

تشهد المسابح الجوارية بولاية تيسمسيلت، منذ بداية فصل الصيف، توافدا كبيرا للأطفال والشباب خاصة مع الارتفاع المحسوس لدرجات الحرارة. وأضحى المسبحين الجواريين المغطيين ببلديتي خميستي وثنية الحد والمسبح الجواري المفتوح ببلدية سيدي سليمان قبلة للأطفال والشباب المحرومين من الاستمتاع بشواطئ البحر في ظل نقص المرافق المخصصة لمجابهة حرارة الصيف وتمضية أوقات ممتعة بها، بعيدا عن خطر السباحة في المسطحات المائية بالمنطقة. كما تعد هذه المرافق الرياضية الترفيهية المتنفس الوحيد لشباب وأطفال الولاية ومقصدا كذلك لعديد العائلات التي تقطن بالبلديات النائية للولاية على غرار سيدي عابد وبني شعيب وبني لحسن والمعاصم. وتسجل هذه المسابح يوميا ما يفوق عن ثلاث آلاف زائر ما بين شاب وطفل، بما يعكس الإقبال المتزايد على مثل هذه المرافق خلال موسم الاصطياف، استنادا إلى مصالح بلديات خميستي وثنية الحد وسيدي سليمان التي تسيرها. ولجأ القائمون على هذه المسابح إلى العمل بنظام الأفواج بالنسبة للأطفال والشباب والكهول لتنظيم أوقات السباحة فيها وتلبية رغبات عشاق هذه الرياضة من كل الفئات العمرية في الاستجمام والهروب من درجات الحرارة المرتفعة. وما يميز هذه المرافق الترفيهية هو مصاحبة الأولياء لأبنائهم والذي يتشكلون في طوابير طويلة ينتظرون فتح المسابح للولوج إليها، لاسيما في الفترة الصباحية وذلك رغبة منهم لاختيار أماكن مناسبة في حوض السباحة وكذا تفاديا للاكتظاظ التي تشهده هذه المنشآت خلال الفترة المسائية. ولكن بالرغم من توفر مثل هذه المرافق بالولاية، إلا أن الكثير من الأولياء يشيرون إلى وجود نقص في التأطير المختص وكذا انعدام خدمات مرافقة لنشاط السباحة على غرار فضاءات الراحة ومحلات لبيع المثلجات ومقاهي وغيرها. وفي هذا الجانب، دعا السيد م.ن من بلدية ثنية الحد القائمين على تسيير المسبح الجواري المغطى بذات الجماعة المحلية على توفير الظروف المناسبة لضمان استقبال جيد جميع الفئات العمرية ومنها تمكين الأطفال من المرافقة الضرورية واستحداث نشاطات تجارية وترفيهية وسياحية لفائدة الشباب والعائلات. وتفتح هذه المسابح أبوابها منذ الساعة التاسعة صباحا إلى غاية العاشرة ليلا لاستقبال أكبر عدد من الوافدين إليها، مما يستدعي تجنيد إمكانيات بشرية ومادة مهمة للتكفل بالعدد المتزايد للشباب والأطفال.
مساعي لتكفل جيد بالوافدين على هذه المسابح
ومن جهتها، تسعى مديرية الشباب والرياضة بمعية مصالح بلديات خميستي وثنية الحد وسيدي سليمان إلى ضمان تكفل جيد وتقديم خدمات نوعية للوافدين على المسابح الجوارية خلال الفترة الصيفية، حسب مدير هذه الهيئة، علي بودربالة. وتشمل هذه المساعي إبرام اتفاقيات مع عدد من الجمعيات الرياضية والشبانية بغية تسيير جيد لهذه المسابح بما يسمح بتوفير مدربين مختصين في رياضة السباحة وكذا تنظيم منافسات دورية بداخل هذه المرافق الترفيهية. كما تعتزم ذات المديرية أيضا توفير عتاد السباحة الموجه لفائدة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 11 سنة وذلك بغية حماية ومرافقة هذه الفئة بأحواض السباحة، وفق ذات المسؤول. ومن جانبها، تعتزم المجالس الشعبية البلدية لخميستي وثنية الحد وسيدي سليمان إبرام اتفاقيات شراكة مع عدد من الهيئات والمؤسسات العمومية والجمعيات بغية تمكين موظفيها ومنخرطيها من استغلال المسابح الجوارية، حسب مسؤوليها. كما ستسهر مصالح ذات الجماعات المحلية على توفير أعوان لتنظيف وصيانة هذه المسابح والحرص على تقديم خدمات في المستوى لفائدة الوافدين عليها من مختلف الفئات العمرية، استنادا إلى ذات المصدر. ويذكر أن المسبحين الجواريين المغطيين لخميستي وثنية الحد قد دخلا حيز الخدمة صائفة السنة الماضية، فيما يرجع تشييد المسبح الجواري المفتوح لبلدية سيدي سليمان إلى نهاية الثمانينيات علما بأنه شهد أشغال تهيئة واسعة خلال سنتي 2002 و2003. وللإشارة، تتوفر ولاية تيسمسيلت كذلك على مسبح نصف أولمي بعاصمة الولاية والذي يستقطب يوميا خلال الفترة الصيفية أكثر من 800 وافد من مختلف الفئات العمرية. كما أنها تعززت في الآونة الأخيرة بفتح مسبح مغطى جواري ببلدية برج بونعامة وحوض للسباحة بعماري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.