مدير مركز الكايارت: الجزائر باتت تنعم ب *السلم والأمان* بفضل حكمة قيادتها الرشيدة    نحو إعداد بطاقية للإمكانات الفلاحية الموجهة للتصدير    وزارة التجارة: المصدّر يدفع 50 بالمائة فقط من تكاليف نقل بضاعته !    روسيا : الجزائر *تحظى بالأولوية* في مجال التعاون التقني و العسكري    ماندي: “بإمكاننا الفوز بالأوروبا ليغ هذا الموسم”    تنسيق جزائري تونسي لعودة الأسد إلى القمة العربية    مكافئة مالية ل 11 ألف شرطي فرنسي..والسبب    النفط يواصل الانهيار .    ملفات ثقيلة تنتظر وزير السكن بمناسبة زيارته إلى جيجل    تفكيك شبكة مختصة في ترويج الخمر بالوادي    حسبلاوي: ملف إلكتروني للمريض قريبا    الفنان شريف خدام.. موزار شمال إفريقيا    بالصور..حريق مهول يلتهم مستودع لصناعة وتحويل الكارتون بعنابة    تاهرات: “هدفنا التتويج بكأس إفريقيا”    بعض زملاء العمل خطر على الصحة!    غرامات مالية و أحكام بترحيل فوري في حق تونسيين اثنين    “أغويرو” يبعد الضغط عن “محرز” !    مشاركة 16 مؤسسة انتاجية للجيش الوطني الشعبي    الوزير الأول لكوريا الجنوبية ينهي زيارته الرسمية إلى الجزائر    «الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»    البطولة العربية لأندية أبطال الدوري    بطولة الجزائر للكرة الطائرة    بجامعات المحتل المغربي    وزير الشباب والرياضة‮ ‬يثمن التوصيات ويكشف‮:‬    تطبيقاً‮ ‬لتعليمة وزارة التجارة‮ ‬    إعجاب بالثروة السياحية للجزائر    تحتضنه المكتبة الرئيسية‮ ‬مولاي‮ ‬بلحميسي‮ ‬    حادثة بوشبكة «معزولة» ولا يمكن أن تؤثر على العلاقات الثنائية    في‮ ‬منطقة برج باجي‮ ‬مختار‮ ‬    ضرورة تمكين الأفارقة من ثمار التكنولوجيا    أرقام صادمة تكشفها رابطة حقوق الانسان    خلال الثلاثي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة المقبلة    تسجيل عدة حالات بكل من تبسة والطارف    وزارة العمل تكشف عن اللائحة الجديدة    تفكيك ثاني شبكة لتهريب "الحرّاقة "    الجزائر تتحفظ على معجم الدوحة التاريخي للغة العربية    تجسيد 57 بالمائة من التوصيات حسب عبدوش    وفد برلماني يشارك في ملتقى جزائري تونسي    وفاة رئيس جمعية الصحفيين بمستغانم محمد عمارة    هذه أفضال المحاسبة    20 من أدعية الرسول اللهم بارك لي فيما أعطيتني    اختصار في يوتيوب ستتمنى لو عرفته منذ زمن    مخاوف أمريكية بعد تحرك الأسطول الشبح تحت الماء    4 أسرار وفضائل للصدقة    ظهور صحافة * الإعلام الإفتراضي*    عروض مسرحية وإنشادية لبراعم النوادي الثقافية    تحية لصونيا وأخرى لمصطفى كاتب    18 شهرا حبسا ضد مقيم علاقة محرمة مع قرينة صديقه    ارتفاع أسعار التأمين إلى الضعف في ظرف 24 شهرا    فتح المدارس إلى الثامنة ليلا بالجزائر وسط    المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :    غفلة ... ودهر من الألم ...    تأجيل ثان لأشغال الملتقى الدولي حول فكر أركون    * العربية * تتحوّل إلى خليط لغوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي    علاج الحروق يتطلب أكثر من 3 أشهر و مخزون كبير من الأدوية    تناول أدوية القلب والأعصاب بالخطأ ينهي حياة الطفل    لعب 6 لقاءات في أسبوعين شيء غير معقول    الشيخ شمس الدين “هكذا يكون العدل بين الزوجات”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يعتبر أحد أعمدة الإعلام والاتصال بالجزائر
الموت يخطف البروفيسور إبراهيم براهيمي
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 09 - 2018


بعد مرور أكثر من 9 أشهر من توديع الجزائر، لأحد الركائز الأساسية في تأسيس الصحافة الجزائرية أكاديميا ومهنيا وهو الأستاذ زهير احددن، هاهو الموت يغيب اليوم قامة أخرى بارزة في مجال الإعلام والاتصال في البلاد ويتعلق الأمر بالأستاذ والبروفيسور في جامعة الجزائر، إبراهيم براهيمي بعد صراع مرير مع مرض عضال . توفي أمس ، البرفسور والأستاذ الجامعي، إبراهيم إبراهيمي، بفرنسا بعد صراع مع مرض عضال، على أن يشيع إلى مثواه الأخير يوم الاثنين أو الثلاثاء عقب وصوله إلى أرض الوطن، وفق ما أعلنه أصدقاء الراحل على صفحاتهم الشخصية على موقع الفايسبوك. وتأسف أستاذة ودكاترة بجامعة علوم الإعلام والإتصال ممن إشتغلوا مع إبراهيم إبراهيمي، لرحيل الفقيد الذي قدم الكثير للجامعة الجزائرية، حيث تخرج على يده مئات الطلبة ممن إختاروا الدراسة في قطاع الإعلام والإتصال. ونشر هؤلاء تغريدات على "توتير" وتدوينات على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" تشيد بخصال الراحل، وإسهاماته ومؤلفات التي تحتفظ بها مكتبات جامعة الجزائر. وعلقت الاستاذة الجامعية كريمة عباد على رحيل براهيمي عبر صفحتها على الفايسبوك إلى دار الخلود غادرنا البروفسور إبراهيم إبراهيمي... مؤسس المدرسة الوطنية العليا للصحافة....مرجعية فذة في علوم الاعلام و الاتصال و إنتاج فكري قيم في مجال قانون الإعلام و أخلاقياته ......و في ذاكرة الخلد يحيا أثره العلمي الجليل ....فهلا فكرنا فيما نتركه من أثر حينما نعبر حياة الاخرين؟ واسع الرحمة و الغفران لك أستاذي و جميل الصبر و السلوان لاهلك و ذويك . اما الاعلامية فتيحة بوروينة فكتبت في تدوينة عبر صفحتها في مواقع التواصل الاجتماعي ويرحل الإعلامي أولا وأخيرا والباحث الجامعي البروفيسور ابراهيم_براهيمي مبكرا جدا !! تفاجأت بخبر رحيل الدكتور، رحمه الله ، لا شك ان يرحل مكبرا وقد ظل يشكو شعوره بالاختناق من جامعة ظلت وماتزال تفتقد لشروط البحث_العلمي على رأسها الحرية و المال. وذكرت الصحفية على انها تتلمذت على يده منتصف الثمانينيات وشعرت كلما دخل القسم أنه يحمل كما من الحزن واليأس من جامعة تنخرها البيروقراطية، و وطن لم يتصالح يوما مع البحث العلمي النزيه. ويعتبر إبراهمي أول مدير للمدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الاتصال، ومن بين أحد المدافعين عن حرية التعبير في الجزائر، والذين أسهموا في تدريس العديد من طلبة جامعة علوم الإعلام والاتصال، منهم من يشتغل اليوم في وسائل إعلامية مختلفة (تلفزيون، إذاعة، صحف). ولطالما رافع البروفسور أحمد إبراهيمي، والمعروف باسم إبراهيم إبراهيمي، لضرورة توفر الإرادة السياسية لفتح المجال السمعي البصري في الجزائر، كما ثمن إلغاء العقوبات على الصحفيين من قانون الإعلام الجديد الصادر عام 2012. وطالب إبراهيمي في مرات عديدة عبر تصريحات صحفية موثقة، بأن يتحلى القائمين على قطاع الإعلام "بنظرة إعلامية إستراتيجية تتجاوز المستوى الوطني".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.