الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المطلب أوقعه في‮ ‬صدام مع عدة أطراف سياسية‮ ‬
ما سر مطالب مقري‮ ‬بتأجيل الرئاسيات؟
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 12 - 2018


يواصل رئيس حركة مجتمع السلم،‮ ‬عبد الرزاق مقري،‮ ‬الدفاع باستماتة عن مطلب تأجيل الانتخابات الرئاسية والتأسيس لمرحلة انتقالية لمدة سنة،‮ ‬تمر عبر توافق بين السلطة والمعارضة وإصلاحات دستورية وسياسية وانتخابية بضمانات متفق عليها‮.‬ ورغم إقراره بعدم تجاوب أحزاب وشخصيات المعارضة مع دعوته لعقد اجتماع تشاوري‮ ‬لاتخاذ موقف موحد فيما‮ ‬يخص الانتخابات الرئاسية المقررة شهر أفريل المقبل،‮ ‬إلا أن زعيم حمس قال في‮ ‬تصريحات صحفية أمس‮: ‬حاليا نحن بصدد القيام بجهود إضافية لإعادة الثقة التي‮ ‬بدونها لن ننجح في‮ ‬مشروع التوافق الوطني،‮ ‬نحن نبذل جهودا حثيثة منذ الصيف الماضي‮ ‬لتوحيد رؤى جميع أطياف المعارضة وسنستمر في‮ ‬ذلك‮ . ‬وعن الانتقادات التي‮ ‬طالت دعوته لتأجيل الانتخابات الرئاسية،‮ ‬يرى رئيس حمس‮ ‬أن المطلب جاء نتيجة عدم تحقيق التوافق بالإضافة إلى الوضع القائم الذي‮ ‬لا‮ ‬يسمح بإجراء انتخابات شفافة ونزيهة‮ ‬،‮ ‬على حد تعبيره‮.‬ وهنا،‮ ‬قال مراقبون إن خليفة أبو جرة سلطاني‮ ‬في‮ ‬حزب الراحل محفوظ نحناح،‮ ‬قد تحول إلى مدافع شرس عن تأجيل الانتخابات الرئاسية،‮ ‬وهو ما أوقعه في‮ ‬صدام مع الرافضين للتأجيل،‮ ‬إلى درجة أن هناك من اتهمه بأنه قبض الثمن،‮ ‬كما جاء على لسان رئيس حزب جيل جديد،‮ ‬جيلالي‮ ‬سفيان‮. ‬ولجأ رئيس حركة مجتمع السلم،‮ ‬عبد الرزاق مقري‮ ‬إلى جس نبض الشارع الجزائري‮ ‬ومحاولة تلمّس التوجه الغالب،‮ ‬بشأن الانتخابات الرئاسية المرتقبة شهر أفريل المقبل‮. ‬مقري‮ ‬وضع أربعة سيناريوهات محتملة للانتخابات الرئاسية المقبلة،في‮ ‬استفتاء عبر صفحته الرسمية في‮ ‬الفايس بوك‮ ‬،‮ ‬ودعا إلى اختيار الأفضل من بينها،‮ ‬ويأتي‮ ‬على رأسها احتمال ترؤس الرئيس بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة،‮ ‬ثم احتمال التمديد عبر ندوة وطنية،‮ ‬أما الاحتمال الثالث،‮ ‬حسب مقري،‮ ‬فهو تنظيم انتخابات تنتج رئيسا جديدا،‮ ‬في‮ ‬حين حدد الاحتمال الرابع والأخير في‮ ‬العمل على تأجيل الانتخابات لمرحلة انتقالية لمدة سنة،‮ ‬عبر توافق بين السلطة والمعارضة وإصلاحات دستورية وسياسية وانتخابية بضمانات متفق عليها‮. ‬وجاءت معظم ردود المعلقين في‮ ‬صفحة رئيس حركة مجتمع السلم،‮ ‬مصوتة على الخيار الرابع،‮ ‬وهو العمل على تأجيل الانتخابات لمرحلة انتقالية لمدة سنة عبر توافق بين السلطة والمعارضة وإصلاحات دستورية وسياسية وانتخابية بضمانات متفق عليها،‮ ‬وهو المقترح الذي‮ ‬تتبناه الحركة،‮ ‬وطرحته قبل أسابيع على مختلف الأحزاب السياسية بشكل مباشر‮. ‬في‮ ‬حين شكك بعض المعلقين في‮ ‬نية مقري‮. ‬وكان مقري‮ ‬قد أطلق الصائفة المنصرمة،‮ ‬مبادرة من أجل التوافق الوطني‮ ‬حول مرشح الانتخابات الرئاسية المقبلة،‮ ‬غير أن هذه المبادرة قوبلت برفض من قبل مكونات الساحة السياسية بما فيها احزاب معارضة،‮ ‬غير أن الروح عادت لمبادرته مؤخرا،‮ ‬بالتوازي‮ ‬مع إطلاق رئيس تجمع أمل الجزائر‮ (‬تاج‮)‬،‮ ‬عمار‮ ‬غول،‮ ‬لمبادرة شبيهة،‮ ‬ذهب الكثير من المراقبين إلى اعتبارها نسخة معدلة من مشروع حمس‮. ‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.