ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية    بعد ساعات من المداخلات    بقذائف عشوائية مجهولة المصدر    الجولة ال21‮ ‬للرابطة الثانية المحترفة    رزيق وجه طلباً‮ ‬رسمياً‮ ‬للسفير السعودي‮ ‬    فيما أوقف تاجري‮ ‬مخدرات بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬محطته ال54‮ ‬    ستمكّن المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم البعيدة    بالمناطق الجنوبية والهضاب العليا    إنتراخت فرانكفورت يواصل المسيرة في "أوروبا ليغ"    إلى‮ ‬يوم‮ ‬19‮ ‬مارس المقبل    بتهمة منح امتيازات للإستفادة من خدمات‮ ‬غير مشروعة‮ ‬    الجزائر قبلة رجال الأعمال السعوديين‮ ‬    وضع الرئيس المنغولي‮ ‬في‮ ‬الحجر الصحي    توضيح من شركة‮ ‬صيدال‮ ‬    السفير السعودي بالجزائر يوضح سبب تعليق العمرة وزيارة المسجد النبوي    الجزائر تتمسك بموقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    جراد يهنئ رئيس الحكومة التونسية الجديد    تعزيز التعاون وتنسيق التشاور    مخزون المياه كاف لتلبية الحاجيات في 2020    الوزير الأول يأمر باتخاذ كافة التدابير    بن دادة يعلن عن ورشة دولية للمقاولة الثقافية في جوان    المركز الوطني للبحث في علم الآثار يخصص العدد الثاني لمجلة "أن أ أ" لعلم الآثار المغمور بالمياه    إشادة بالحوار وبمسعى تعديل الدستور    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    إصابة 70 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال    اختلاط أوراق الرئيس أردوغان في المستنقع السوري    حجز 6 ذبائح غير شرعية    الأمن يسترجع 25 سيارة مسروقة    جريحان في انحراف سيارة بسان روك    عامان حبسا للمعتدي على أخوين بمعول    3 شواطئ تتحول إلى مصبّ للمياه الملوّثة    إحالة 1200 عامل بشركة « رونو » على البطالة التقنية    برقية يحرر الجمعية    المسرحية الجزائرية “جي بي أس” تفتتح أيام الشارقة المسرحية بالإمارات غدا    «نورة زايير» تفتتح أيام التصوير الفوتوغرافي    أول تجربة تلفزيونية عبر سلسلة كرتونية    «النادي الأدبي» لجريدة الجمهورية بعيون أكاديمية    مأمورة ضمان البقاء تتعقد من جديد    إدارة «المكرة» تطالب بتغيير الحكم بن براهم    جريمة استعمارية يندى لها الجبين..    إقبال الجامعيين على التكوين المهني    المستشفيات و المراكز الصحية بغرب البلاد في حالة تأهب    بدء تصوير مسلسل "النحات" في بيروت    «كناك» تَعدّ خارطة لمرافقة حاملي المشاريع    جائزة قسم الآداب واللغة العربية للإبداع الأدبي    وزير الشباب والرياضة: "فلسطين خط أحمر والجمهورية الجديدة تقوم على التداول"    مباراة الحسم في ملعب «20 أوت»    «غرامة غريبة» على مربي مواشي    قط مرشح للانتخابات البلدية في فرنسا    بيتزا سويدية تثير غضب الإيطاليين    المشاريع التي طالها التجميد إجراء لترشيد النفقات    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال لقائيين منفصلين في واشنطن
أمين رابطة العالم الإسلامي يستعرض مفاهم الاعتدال للدين الحنيف
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 02 - 2019


استعرض أمين الرابطة خلال لقاءين بواشنطن، الأسس التي يرتكز عليها خطاب ومفاهيم الاعتدال، موضحاً أن الرابطة لقيت ترحيباً عالمياً بمبادراتها وبرامجها في الداخل الإسلامي وخارجه والتي تتركز على ثلاثة أهداف أولها إيضاح حقيقة الإسلام ويتضمن ذلك نشر وتعزيز الوعي بالمفاهيم الصحيحة للإسلام في الداخل الإسلامي، ولاسيما التوعية ببعض النصوص الدينية والوقائع التاريخية والمصطلحات الإسلامية التي سعى التطرف لتحريف معانيها لصالح أجندة تشدده النظري أو تشدده العنيف أو الإرهابي. وقال بيان للرابطة، ان معهد واشنطن والمجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية في العاصمة الأمريكية ، استضاف أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى بحضور قيادات المعهد والمجلس وعدد من النخب الدينية والسياسية والفكرية الأمريكية . وقدم العيسى، عدداً من الأمثلة والوقائع حول صورة الاسلام السمحة، مشيراً إلى أن الهدف يشمل أيضاً إيضاح المفاهيم الصحيحة عن الإسلام لغير المسلمين من خلال الحوارات والكتابات العلمية والفكرية بوسائل اتصالها المتعددة. وأكد أن المعلومات آحادية الجانب سببت تضليلاً لمن لم يكن لديهم منهج صحيح في مصادر المعلومات وأن الإسلاموفوبيا كمثال كانت ضحية تلك المنهجية الخاطئة. وقال أمين عام الرابطة : إن هناك أخطاء صدرت عن بعض أتباع الأديان لا يتحملها إلا من صدرت عنه وأنه لا يمكن مثلاً أن نحمل المسيحية أو مذهبها الكاثوليكي تحديداً أخطاء ما يسمى بالحملات الصليبية التي رفض عدد من الفقهاء والمؤرخين المسلمين تسميتها بالصليبية بل أنشأوا لذلك مصطلحاً جديداً لأول مرة يدخل القاموس الإسلامي وهو الفرنجة لأنهم رفضوا نسبة تلك الأخطاء الفادحة للمسيحية مدركين أن أهدافها كانت سياسية تحمل راية دينية غير صحيحة وقد شاهد المسلمون برهان ذلك في إبادة قرى مسيحية أرثوذكسية بالكامل خلال هذه الحملات، والأمثلة على ذلك كثيرة تشمل وقائع لأتباع أديان أخرى، ونحن في الإسلام لا معصوم عندنا في أقواله وأفعاله إلا النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذي كانت جميع حروبه من أجل الدفاع ولمواجهة الظلم والاضطهاد ولم يدخل معركة مطلقاً من أجل فرض الإسلام على الآخرين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.