المجلس الدستوري.. وثلاثية التأجيل والتمديد والحراك    هذا هو الجدول الشرفي لرابطة المحترفة    فيغولي: “هدفي في مرمى باشاك شهير الأفضل في مشواري”    حلاوة الإيمان من خلال حصص رمضان    «توتال» لم تشتر أسهم «اناداركوا» وسنستخدم حق الشفعة لحماية مصالح الجزائر    أمن بجاية يفكك شبكة دولية مختصة في تهريب المركبات وتزوير وثائقها    زكرياء نعيجي هدافا ل الرابطة المحترفة الاولى برصيد 20 هدفا    «تجميد المتابعات القضائية ومصادرة العتاد ضد شباب أونساج وكناك وأونجام»    البرلمان الإفريقي‮ ‬للمجتمع المدني‮ ‬يؤكد‮: ‬    نظراً‮ ‬للنتائج المشجعة التي‮ ‬حققها    عنابة    بمشاركة‮ ‬22‮ ‬سفينة تحمل العلم الوطني    محمد فارس هداف ضد اسي ميلان    الزمالك يتوج بلقب الكونفيدرالية لأول مرة في تاريخه    أعلنت عنه‮ ‬قوى الحرية والتغيير‮ ‬    منذ حلول شهر رمضان الفضيل‮ ‬    بينهم ثلاثة في‮ ‬حالة حرجة    مع بداية شهر جوان المقبل‮ ‬    3 جرحى في إصطدام تسلسلي ل 3 سيارات بڨالمة    بلمهدي‮ ‬يؤكد خلال افتتاح الطبعة ال16‮ ‬للمسابقة‮:‬    بعد تسوية مشكل المستحقات العالقة    بالصور.. عوماري يدعو أصحاب المشاريع المقيمين بالخارج الى المساهمة في التنويع الإقتصادي    تلمسان: قطار يدهس رجلا ويرديه قتيلا بباستور    اتحاد الجزائر بطل الرابطة المحترفة الأولى لموسم 2019/2018    ميهوبي: “انتهزت شهر رمضان لمراجعة أعمالي الأدبية المرشحة للطبع قريبا”    " طرزان" في الشؤون الدينية    وكالة سياحية تحجز جوازات سفر مواطنين وتفوت على أصحابها العمرة !    أمير قطر يتلقى دعوة من الملك السعودي    سيشرف على تنفيذ تمرين بالذخيرة الحية    من بينهم أويحيى وسلال وبوشوارب    قالت إنه‮ ‬يكفل الإستجابة للمطالب الشعبية‮ ‬    بسبب آليات اعتماد الجمعيات الدينية    بحبوح يتوقع إعلان المجلس الدستوري تأجيل الانتخابات    تعامد الشمس فوق الكعبة المكرمة ظهر غد    950 شرطي لتأمين امتحانات نهاية السنة    مقري: المؤسسة العسكرية تعاملت بإيجابية مع إرادة الشعب    عريقات يدعو الدول العربية لإعادة النظر في موقفها    غوتيريس يدافع عن المبعوث الأممي إلى اليمن    فضاء للعلم والمناسبات الدينية وتلاوة القرآن الكريم    مدرسة الشيخ العلاّمة المولود بن الحسين البوشعيبي الأزهري    التربية في الإسلام أفضل السبل للرجوع إلى المولى عزّ وجل    5 سنوات سجنا للجاني    قيام الليل فضائل وأسرار    1.9مليار فقير في العالم    الوالي يشرف على إعادة تفعيل نشاط المجلس الشعبي لسيدي بلعباس    الغموض يكتنف مصير العقد المبدئي مع ‘'هيبروك''    فلاحو وهران متخوفون من تراجع مردود المحاصيل    تدابير جديدة لتأمين المحاصيل الكبرى    مشاريع لتهيئة وتوسيع المناطق الصناعية    لحنتُ إلياذة مفدي زكريا تكريما له    600 زائر دخلوا الضريح الملكي    طُهرة للصائم وإسعاد للفقير    تكريم بهيج لرابية وعياد    مستقبل جمعية وهران على كف عفريت    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    الاعتكاف...تربية للنفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال لقائيين منفصلين في واشنطن
أمين رابطة العالم الإسلامي يستعرض مفاهم الاعتدال للدين الحنيف
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 02 - 2019


استعرض أمين الرابطة خلال لقاءين بواشنطن، الأسس التي يرتكز عليها خطاب ومفاهيم الاعتدال، موضحاً أن الرابطة لقيت ترحيباً عالمياً بمبادراتها وبرامجها في الداخل الإسلامي وخارجه والتي تتركز على ثلاثة أهداف أولها إيضاح حقيقة الإسلام ويتضمن ذلك نشر وتعزيز الوعي بالمفاهيم الصحيحة للإسلام في الداخل الإسلامي، ولاسيما التوعية ببعض النصوص الدينية والوقائع التاريخية والمصطلحات الإسلامية التي سعى التطرف لتحريف معانيها لصالح أجندة تشدده النظري أو تشدده العنيف أو الإرهابي. وقال بيان للرابطة، ان معهد واشنطن والمجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية في العاصمة الأمريكية ، استضاف أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى بحضور قيادات المعهد والمجلس وعدد من النخب الدينية والسياسية والفكرية الأمريكية . وقدم العيسى، عدداً من الأمثلة والوقائع حول صورة الاسلام السمحة، مشيراً إلى أن الهدف يشمل أيضاً إيضاح المفاهيم الصحيحة عن الإسلام لغير المسلمين من خلال الحوارات والكتابات العلمية والفكرية بوسائل اتصالها المتعددة. وأكد أن المعلومات آحادية الجانب سببت تضليلاً لمن لم يكن لديهم منهج صحيح في مصادر المعلومات وأن الإسلاموفوبيا كمثال كانت ضحية تلك المنهجية الخاطئة. وقال أمين عام الرابطة : إن هناك أخطاء صدرت عن بعض أتباع الأديان لا يتحملها إلا من صدرت عنه وأنه لا يمكن مثلاً أن نحمل المسيحية أو مذهبها الكاثوليكي تحديداً أخطاء ما يسمى بالحملات الصليبية التي رفض عدد من الفقهاء والمؤرخين المسلمين تسميتها بالصليبية بل أنشأوا لذلك مصطلحاً جديداً لأول مرة يدخل القاموس الإسلامي وهو الفرنجة لأنهم رفضوا نسبة تلك الأخطاء الفادحة للمسيحية مدركين أن أهدافها كانت سياسية تحمل راية دينية غير صحيحة وقد شاهد المسلمون برهان ذلك في إبادة قرى مسيحية أرثوذكسية بالكامل خلال هذه الحملات، والأمثلة على ذلك كثيرة تشمل وقائع لأتباع أديان أخرى، ونحن في الإسلام لا معصوم عندنا في أقواله وأفعاله إلا النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذي كانت جميع حروبه من أجل الدفاع ولمواجهة الظلم والاضطهاد ولم يدخل معركة مطلقاً من أجل فرض الإسلام على الآخرين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.