زوخ يمثل أمام قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا    عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    توقيق تاجري مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان    محرز: “لن يكون لنا أي عذر أمام كينيا”    نشرية خاصة أمطار رعدية غزيرة على السواحل الشرقية    بوقادوم في زيارة رسمية إلى مالي    بالفيديو.. أهداف “رائعة” للخضر أمام “مالي”    “هواوي” تستعد لهبوط مبيعات هواتفها في الأسواق الخارجية    الحكم على علي حداد ب 6 أشهر حبس نافذة    بلماضي يرفض عودة المحضر البدني دلال    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    اليوم الأول من «الباك» سلامات.. في انتظار الفلسفة والرياضيات    يهم المنتخب الوطني .. السنغال تفوز على نيجيريا    ماذ قال جمال بلماضي عن ديلور بعد مباراة مالي    6 أشهر فقط للهجرة نحو كندا    منتخب أوروجواي يحقق فوزا عريضا على الإكوادور في كوبا أمريكا    خطر الإمارات يقترب جديا من جنوب وشرق الجزائر    المرسوم سيدخل حيز التنفيذ.. إنشاء مؤسسات خاصة لاستقبال الطفولة الصغيرة    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    خلال اجتماع ترأسه والي‮ ‬وهران    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    الانترنت تشوش على الإدارة الرقمية    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    قطار وهران - تموشنت متوقف منذ ثلاثة أشهر    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    تدعيمٌ بفريق مختص في العلاج الإشعاعي    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحكيم.. الفضيحة
حرمنا من ضربة جزاء ..ومنح أخرى خيالية للبوركينابيين

قتل الحكم الزامبي «جاني سيكا زوي» الفرحة التي كانت تملأ قلوب الجزائرية باحتساب ركلتي جزاء لمنتخب بوركينا في المباراة التي انتهت بفوز بوركينافاسو 3/2 ضمن لقاء الذهاب في الدور الحاسم من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل.
ورفض الحكم الزامبي أن تمر المباراة بسلام وتنتهي بالتعادل الإيجابي 2/2 لكنه احتسب ركلة جزاء غير صحيحة بالمرة قبل نهاية اللقاء بست دقائق سددها اللاعب «بانسية ارستيد» ليمنح الفوز لمنتخب بوركينا بعدما كان المنتخب الجزائري قريبا من التعادل. المباراة جاءت مثيرة وشهدت 5 أهداف، وكان بمقدور المنتخب الجزائري زيادة غلته من الأهداف، لكن الحظ وقف كثيرا في وجه لاعبي الجزائر للتسجيل والرعونة أحيانا من المهاجمين. ونجح الحارس الجزائري مبولحي في صد ركلة جزاء في الدقيقة 42 من عمر المباراة تقدم بوركينا بهدف في الدقيقة 45 عن طريق اللاعب «جوناثان بيتروبيا». استطاع سفيان فيغولي التعادل في الدقيقة 50 بتسديدة ماكرة في المرمى من داخل منطقة الجزاء وتقدم منتخب بوركينا مرة أخرى عن طريق اللاعب «دكاريدجا كوني» في الدقيقة 68 لكن الجزائري كارل مجاني نجح في التعديل برأسية قوية في الدقيقة 68 لكن حكم المباراة احتسب ركلة جزاء أخرى سددها اللاعب أكثر الكرات المثيرة للجدل خلال الشوط الأول جاءت من عرقلة إسلام سليماني داخل منطقة الجزاء في الوقت الذي أشار فيه حكم المبارة باستمرار اللعب.
اللقاء أقيم في العاصمة «واغادوغو» وسط حضور جماهيري غفير، وستكون مباراة العودة في الجزائر في التاسع عشر من نوفمبر المقبل.
جمال الشريف: «الجزائر تستحق ركلة جزاء في الدقيقة 39»
أكد جمال الشريف خبير التحكيم في قناة «الجزيرة الرياضية» أن سفيان فيغولي استحق الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 39 بعد تعرضه لعرقلة من مدافع بوركينافاسو، وفي المقابل أوضح الشريف أن ركلة الجزاء التي صفرها الحكم ل«الخيول» كانت صحيحة وواضحة جدا.
حنصال: «التحكيم كان كارثيا ومنح هدية للبوركينابيين»
وصف حنصال الحكم الدولي الجزائري السابق بأن تحكيم مباراة المنتخب الجزائري والمنتخب البوركينابي خلال تصفيات إفريقيا المؤهل لكأس العالم بالبرازيل بأنه كان كارثيا من خلال الأخطاء التي قام بها خلال هذه المباراة الأولى الفاصلة، حيث منح ضربة جزاء خيالية لمنتخب بوركينافاسو في الدقيقة 83 فيما حرم فغولي لاعب المنتخب الجزائري من ضربة جزاء في الدقيقة 36، موضحا بأن التحكيم قدم هدية للمنتخب البوركينابي للفوز بهذه المباراة ما يوضح العجز والتقهقر في كل مرة. وأشار حنصال بأن حكم المباراة كان خارج التغطية خلال هذه المباراة وانحاز للمنتخب بوركينافاسو ضد المنتخب الجزائري، مشيرا بأن على الاتحاد الإفريقي والاتحاد الدولي لكرة القدم تسليط عقوبات قاسية لمثل هؤلاء الحكام الذين ينحازون ولا يكونون نزهاء.
معوش: «يجب التركيز على الهجوم في مباراة العودة»
وأكد اللاعب السابق معوش في اتصال ل«السياسي» بأن مباراة المنتخب الوطني ضد منتخب بوركينافاسو في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بأن المباراة كانت نوعا ما سهلة، إلا أن أجواء ومناخ واغادوغو أتعب الكثير من اللاعبين، لكونهم قدموا مردودا جيدا كان بمقدورهم الحفاظ على نتيجة والتعادل أو العودة بنقاط المباراة، فيما يجب على المنتخب الوطني في مباراة العودة أن يركز على الهجوم والإكثار من الهجمات المعاكسة والفوز بنتيجة هدفين لأن الفوز بنتيجة هدف يبقى دائما لديه احتمال. وتفاءل اللاعب السابق بفوز المنتخب الوطني في مباراة العودة والتأهل إلى مونديال البرازيل خاصة في دعم الأنصار في ملعب تشاكر الذي يعرف حتما حضورا جماهيريا غفيرا، فما على المدرب الوطني وحيد حاليلوزيتش إلا لعب ورقة الهجوم والتركيز على الدفاع الذي مر بتذبذبات في المباراة الأولى.
مراد سلاطني: «عدة لاعبين لم يقدموا المطلوب»
وأوضح مراد سلاطني اللاعب السابق والمدرب باأن مباراة المنتخب الوطني ضد نظيره البوركينابي عرفت العديد من الإختبارات التي لم يمكن فيها المدرب وحيد حاليلوزيتش موفقا خاصة فيما يتعلق بمهدي مصطفى وحسن يبدة اللذين كانا خارج المباراة ولم يقدما المستوى المطلوب منهما، خاصة تلك الهفوات، فما كان من المدرب المغامرة بهذين اللاعبين في ظل التشكيلة التي تمتلكها، فيما أكد مراد سلاطني بأنه على حاليلوزيتش المغامرة ولعب الهجوم في مباراة العودة والتركيز على وسط الهجوم.
قبيل انطلاق المباراة
اشتباكات بين جماهير الجزائر وبوركينافاسو
اندلعت اشتباكات عنيفة بين أنصار المنتخب الوطني الجزائري ونظرائهم من بوركينافاسو قبل دقائق فقط عن انطلاق المواجهة بين محاربي الصحراء والخيول، وحدثت الاشتباكات قرب الأبواب المؤدية إلى ملعب الرابع أغسطس، حيث كادت أن تتطور الأمور إلى ما لا يحمد عقباه لولا تدخل رجال الأمن البوركينابيين لفض الاشتباك، ولحسن الحظ لم تسجل أية إصابات في صوف مشجعي المنتخبين.
ووصل عدد أنصار المنتخب الوطني الجزائري إلى 2000 مشجع حضورا لمؤازرة أشبال وحيد حاليلوزيتش، فيما قدر أنصار «الخيول» بحوالي 37 ألف غطوا بها مدرجات الرابع أوت، حيث فرضوا ضغطا رهيبا على العناصر الجزائرية بواسطة ضجيج الفوفوزيلا.
أقيمت المباراة وسط درجات حرارة عالية وحماس شديد لجماهير بوركينا فاسو، ونجح المنتخب الوطني في تحويل تأخره مرتين إلى التعادل، لكن ضربة جزاء مثيرة للجدل في الوقت القاتل أسقطت أبناء وحيد حاليلوزيتش وعززت فرصة بوركينا فاسو في تحقيق حلم التأهل للمونديال للمرة الأولى في تاريخها. وستلعب مبارة الإياب في الجزائر يوم 19 نوفمبر المقبل على أن يتأهل الفائز في مجموعه المباراتين إلى نهائيات كأس العالم.
وافتتح جوناثان بيترويبا التسجيل لبوركينا فاسو في الثواني الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول الذي لم يشهد سوى عدد قليل من الفرص التهديفية وأهدر منتخب بوركينا فاسو خلاله ضربة جزاء في الدقيقة 42 حيث سددها أريستيد بانسيه لكن حارس المرمى الجزائري رايس مبولحي تصدى للكرة ببراعة. وفي الشوط الثاني، اختلف الحال كثيرا حيث جاء هجوميا منذ بدايته وأدرك سفيان فغولي التعادل للمنتخب الوطني في الدقيقة 49 قبل أن يتقدم منتخب بوركينا فاسو بالهدف الثاني عن طريق داكاريدجا كوني في الدقيقة 66.
بعدها تعادل المنتخب الجزائري مجددا بهدف سجله كارل مجاني في الدقيقة 69، قبل أن يحسم أريستيد بانسيه المباراة لصالح بوركينا فاسو بهدف الفوز 3-2 وسجله من ضربة جزاء مثيرة للجدل في الدقيقة 85. بدأت المباراة بفترة جس نبض استمرت لنحو عشر دقائق حيث انحصرت أغلب مجريات اللعب في وسط الملعب ولم يقدم الفريقان أي محاولات جادة على المرمى. بعدها ازدادت سرعة إيقاع اللعب شيئا ما وجاءت أولى الفرص في الدقيقة 12 حيث حصل منتخب بوركينا فاسو على ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء وسدد منها أريستيد بانسيه كرة صاروخية لكنها مرت فوق العارضة مباشرة. دخل المنتخب الوطني في أجواء المباراة وتوغل داخل شكل ضغطا قويا على مرمى بوركينا فاسو لكنه اصطدم بحذر شديد من جانب الفريق صاحب الأرض وحارس مرماه داوودا دياكيتي. وواجه الفريق الجزائري صعوبة في دخول منطقة جزاء منافسه من العمق فاعتمد على التمريرات العالية من الجانبين وتألق هلال سوداني في انطلاقاته من الناحية اليسرى وقدم الدعم لحسان يبدة لكن الدفاع البوركيني أحبط كل المحاولات. وعلى الجانب الآخر اعتمد منتخب بوركينا فاسو على سرعة لاعبيه وبحث عن الفرص من خلال الهجمات المرتدة السريعة كما شكلت تسديدات أريستيد بانسيه مصدر إزعاج حقيقي للدفاع الجزائري وحارس مرماه. وطالب سفيان فغولي بضربة جزاء في الدقيقة 40 بدعوى تعرضه لعرقلة من أحد مدافعي بوركينا فاسو لكن الحكم أشار بمواصلة اللعب. وبعد أقل من دقيقتين، حصل منتخب بوركينافاسو على ضربة جزاء بدعوى قيام السعيد بلكالام بعرقلة جوناثان بيترويبا داخل منطقة الجزاء، وتقدم أريستيد بانسيه لتسديد ضربة الجزاء لكن رايس مبولحي أنقذ المنتخب الجزائري وتصدى للكرة وحاول لاعبو بوركينا فاسو المتابعة بأكثر من تسديدة أخرى لكن الدفاع أبعد الخطورة عن شباكه. وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول وفي آخر محاولة قبل إطلاق الحكم صافرته، تلقى بيترويبا عرضية رائعة من الناحية اليسرى ووجه الكرة برأسه في الشباك معلنا تقدم بوركينا فاسو 1 - صفر لتشتعل المدرجات بالهتافات. في بداية الشوط الثاني، أعاد المنتخب الجزائري ترتيب أوراقه وبدء المحاولات الهجومية المنظمة ليدرك التعادل في الدقيقة 49 حيث تلقى سفيان فغولي تمريرة عرضية من إسلام سليماني وأسكن الكرة في الشباك معلنا التعادل 1-1. وكاد العربي هلال سوداني أن يضيف الهدف الثاني للمنتخب الجزائري بعدها بدقيقة واحدة لكن الحارس البوركيني تصدى للكرة ببراعة، ثم أنقذ دفاع بوركينا فاسو شباكه من هدف محقق بعدها بثوان إثر سقوط الكرة من يد الحارس ومحاولة سليماني التسجيل.
أشعل هدف التعادل الحماس الهجومي للمنتخب الجزائري وكثف ضغطه ليشكل خطورة حقيقية على مرمى بوركينا فاسو ويقترب كثيرا من التقدم ، بينما اقتصرت محاولات الفريق البوركيني على المرتدات وأهدر فرصة في الدقيقة 63 حيث تلقى بانسيه عرضية وسدد الكرة برأسه فوق العارضة. وفي الدقيقة 66، استغل اكاريدجا كوني غياب الرقابة الدفاعية عنه وانطلق ثم سدد الكرة من حدود منطقة الجزاء في شباك الحارس معلنا تقدم بوركينا فاسو 2-1. لكن بعد أقل من ثلاث دقائق، أدرك المنتخب الجزائري التعادل مجددا حيث تلقى كارل مجاني الكرة من ضربة ركنية ووجهها برأسه بمهارة في الشباك.
وقبل خمس دقائق من نهاية المباراة، حصل منتخب بوركينا فاسو على ضربة جزاء بدعوى وجود لمسة يد داخل منطقة الجزاء في قرار مثير للجدل حيث لم يحتسبها الحكم سوى بعد ثوان بعد أن تشاور مع حامل الراية، وتقدم أريستيد بانسيه لتسديدها محرزا منها هدف الفوز 3-2 لبوركينا فاسو. وواصل المنتخب الجزائري محاولاته في الدقائق المتبقية التي سيطر فيها التوتر على اللاعبين شيئا ما ، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل ليخرج المنتخب الجزائري خاسرا ويواجه مهمة صعبة في مباراة الإياب الشهر المقبل.
فيغولي: «حكم زامبيا ظلمنا .. وسنفوز في العودة»
أكد سفيان فيغولي نجم المنتخب الجزائري وهجوم فالنسيا الإسباني أن الحكم الزامبي ظلمنا في مباراة بوركينا فاسو، ولم يحتسب ركلة جزاء واحدة لكنه احتسب ركلتي جزاء في اللقاء وهو أمر صعب في مثل هذه المباريات. قال فيجولي في تصريحات بعد المباراة أنه رغم ظلم الحكم والأجواء الحارة التي لعبنا فيها المباراة لكننا واثقون من الفوز في لقاء العودة الذي يقام على ملعب مصطفى تشاكر في البليدة في 19 من نوفمبر الشهر المقبل. وخسر المنتخب الجزائري 2/3 في لقاء الذهاب في واغادوغو رغم أداء المنتخب الجزائري لمواجهة قوية وتسجيله لهدفين خارج الديار.
بطاقة فنية عن المبارة
ملعب 20 أوت بواغادوغو، أرضية حسنة، جمهور غفير، حرارة مرتفعة.
الأهداف: بيترويبا د45+2، دجاكاريجا كوني د65، باني د86 «ر.ج» لبوركينافاسو، فيغولي د50، مجاني د69 للجزائر
الإنذارات: محمد كوفي د28 من جانب بوركينافاسو
تشكيلة المنتخب الوطني:
مبولحي، مصطفى، مصباح، بوقرة، بلكالام، مجاني، تايدر، يبدة، فغولي، سوداني وسليماني.
المدرب: وحيد حاليلوزيتش
تشكيلة بوركينافاسو:
داوودا دياكيتي، كابوري، كوفي، كوليبالي، باكاري كوني، لينغاني، دجاكاريجا كوني، جوناثان زونغو، بيترويبا، بانسي، ناكولما.
المدرب: بول بوت
أزمة بسبب بث مباراة بوركينا فاسو
الجزيرة الرياضية تفرض شروطا تعجيزية على التلفزيون الجزائري
رفض التلفزيون الجزائري أمس الشروط التي فرضتها قناة الجزيرة الرياضية مقابل بث المباراة التي تجمع بين بوركينافاسو والجزائر في ذهاب الدور الحاسم المؤهل لمونديال 2014 بالبرازيل. وأوضح مصدر جزائري مطلع لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن إدارة الجزيرة الرياضية ساومت التلفزيون الحكومي وحاولت فرض شروط تعجيزية مقابل السماح له بنقل المباراة، وهو ما قوبل بالرفض القاطع من قبل المسؤولين في الجزائر. ولم يفصح المصدر عن ماهية هذه الشروط لكنه لم يستبعد أن يكون للموضوع خلفيات سياسية. وتمتلك الجزيرة الرياضية حقوق بث مباريات الدور الحاسم المؤهل لمونديال البرازيل عن القارة الأفريقية بموجب عقد يربطها بالاتحاد الإفريقي (كاف).
تفاؤل كبير
وقد رصدت «السياسي» انطباعات الجمهور بعدد من الأحياء الشعبية مباشرة بعد انتهاء المباراة حيث بدت ملامح التفاؤل على وجوه الجزائريين وكأن الجميع واثق من أن التأهل في المتناول خلال لقاء العودة بملعب مصطفى تشاكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.