إسرائيل تكشف عن أكبر عملية اغتيال نفذتها    "خذوا الحكمة من أفواه الكبار"    يعلون: "أنا أكثر من قتل العرب"!    طريق كل المخاطر    في‮ ‬حالة التأهل أمام القوة الجوية العراقي    ضمن جهاز وكالة‮ ‬أونساج‮ ‬    فرعون باللباس الترڤي    بن مسعود‮ ‬يعزز العلاقات مع الأمم المتحدة    تواصل للأسبوع ال42‮ ‬توالياً‮ ‬    توافد منتظم وهادئ للمواطنين لممارسة حقهم الانتخابي    لا مجال للتشكيك في شفافية الانتخابات الرئاسية    بشأن سوريا في‮ ‬كازاخستان    قوة التلاحم الشعبي    القضاء‮ ‬يؤكد تورط الموقوف بتهمة التخابر والمرشح‮ ‬يتبرأ    المجلس الدستوري‮ ‬يذكّر المرشحين‮:‬    سيبقى حتى نهاية مرحلة الذهاب    صرخ وبكاء بعد النطق بالأحكام    مطلع عام‮ ‬2020‮ ‬بسوق أهراس    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    «الشعب» الرّمز في المشهد الإعلامي الوطني    توقيف 20 شخصا بجنوب البلاد    الجزائر حريصة على اعتماد سياسات تجنب انتهاك حقوق الإنسان    نباش يدعو لمراجعة دفتر شروط تركيب السيارات    تصدير 460 ألف طن من الإسمنت الخام خلال سنة    وضع آخر الترتيبات لإنجاح أهم حدث سياسي    قمة الرياض محطة على طريق تطبيع العلاقات الخليجية    خيارات متنوعة لاستحداث المؤسسات المصغرة    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    الانتخابات .. مطالب والتزامات    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    الكلمة للمواطن    المعتدي على عوني مراقبة بالترامواي مهدد ب 3 سنوات حبسا    قطاع صناعي متردي و واقع سياحي و فلاحي متدهور    الطريق الولائي ما بين زلامطة و تيغنيف كارثي    المنتخب الجزائري أحسن فريق ومحرز أحسن لاعب    المظاهرات انطلقت من شارع زبانة الى ساحة روكس    حافلة سياحية تجوب المعالم الأثرية في 6 ساعات    2019 عام استثنائي في مسيرة رياض محرز    إنقسامات وسط المكتب المسير    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر بتيسمسيلت    رهان على المؤسسات الناشئة    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    577 إصابة جديدة بالسيدا غرب البلاد    رحيل الكاتبة والجامعية هوارية قادرة حجاجي    بدء الجولة الوطنية من المسرح الوطني الجزائري    حث الأولياء على نبذ العنف تزامنا ونتائج الفصل الأول    تهيئة "عين تلمسان" كمنطقة للتوسع السياحي    فتح سراديب "كاتاكومبس" الأثرية بقلب معلم "لابازليك" بتبسة    نضال عيمن في نهائيات "منشد الشارقة"    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحياء‮.. كله‮ خير
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 06 - 2010

كان رجل من الأنصار يعاتب أخا له، ويلومه على شدة حيائه، ويطلب منه أن يقلل من هذا الحياء، ومرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعهما، فقال للرجل »دعه فإن الحياء من الإيمان«. والحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ، والحياء جزء من الإيمان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان«. بل إن الحياء والإيمان قرينان وصديقان لا يفترقان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »الحياء والإيمان قرناء جميعا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر«، وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم، أو يأمر بمعروف، أو ينهى عن منكر، فهذه المواضع لا يكون فيها حياء، وإنما على المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة، والمسلم يطلب العلم، ولا يستحي من السؤال عما لا يعرف، وكان الصحابة يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن أدق الأمور، فيجيبهم النبي صلى الله عليه‮ وسلم‮ عنها‮ دون‮ خجل‮ أو‮ حياء‮.‬
ومن صفات الله تعالى أنه حيي ستير، يحب الحياء والستر قال الرسول صلى الله عليه وسلم »إن الله حيي ستير، يحب الحياء والستر« وكان النبي صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياء، وكان إذا كره شيئا عرفه الصحابة في وجهه، وكان إذا بلغه عن أحد من المسلمين ما يكرهه لم يوجه له‮ الكلام‮ ولم‮ يقل‮: ما‮ بال‮ فلان‮ فعل‮ كذا‮ وكذا،‮ بل‮ كان‮ يقول‮: ما‮ بال‮ أقوام‮ يصنعون‮ كذا،‮ دون‮ أن‮ يذكر‮ اسم‮ أحد‮ حتى‮ لا‮ يفضحه‮.‬
والحياء‮ له‮ أنواع‮ كثيرة،‮ منها‮:‬
الحياء من الله: والمسلم يتأدب مع الله سبحانه ويستحيي منه، فيشكر نعمة الله، ولا ينكر إحسان الله وفضله عليه، ويمتلئ قلبه بالخوف والمهابة من الله وتمتلئ نفسه بالوقار والتعظيم لله، ولا يجاهر بالمعصية، ولا يفعل القبائح والرذائل، لأنه يعلم أن الله مطلع عليه يسمعه‮ ويراه،‮ وقد‮ قال‮ الله‮ تعالى‮ عن‮ الذين‮ يفعلون‮ المعاصي‮ دون‮ حياء‮ منه‮ سبحانه‮: »‬يستخفون‮ من‮ الناس‮ ولا‮ يستخفون‮ من‮ الله‮« (‬النساء‮: 108‮).‬
والمسلم الذي يستحي من ربه إذا فعل ذنبا أو معصية فإنه يخجل من الله خجلا شديدا، ويعود سريعا إلى ربه طالبا منه العفو والغفران، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم »استحيوا من الله حق الحياء«، فقالوا: يا رسول الله، إنا نستحي والحمد لله، قال ليس ذاك، ولكن الاستحياء‮ من‮ الله‮ حق‮ الحياء‮: أن‮ تحفظ‮ الرأس‮ وما‮ وعى،‮ والبطن‮ وما‮ حوى،‮ ولتذكر‮ الموت‮ والبلى،‮ ومن‮ أراد‮ الآخرة‮ ترك‮ زينة‮ الحياة‮ الدنيا،‮ فمن‮ فعل‮ ذلك‮ فقد‮ استحيا‮ من‮ الله‮ حق‮ الحياء‮«.‬
والمسلم يستحي من الناس، فلا يكشف عورته أمامهم، قال رجل للرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم »احفظ عورتك، إلا من زوجتك، أو ما ملكت يمينك«، فقال: يا رسول الله، إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ فقال الرسول‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: »‬إن‮ استطعت‮ ألا‮ يرينّها‮ أحد‮ فلا‮ يرينها‮« قال‮: يا‮ رسول‮ الله،‮ إذا‮ كان‮ أحدنا‮ خاليا‮ ليس‮ معه‮ أحد؟‮ فقال‮ النبي‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: فالله‮ أحق‮ أن‮ يُستحيا‮ منه‮ من‮ الناس‮.‬
وقال النبي صلى الله عليه وسلم »الحياء من الإيمان، والإيمان من الجنة، والبذاء من الجفاء، والجفاء من النار«، والحياء له منزلة عظيمة عند الله سبحانه فهو يدعو الإنسان إلى فعل الخير، ويصرفه عن الشر، ومن هنا كان الحياء كله خيراً وبركة ونفعا لصاحبه، كما قال الرسول‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: الحياء‮ لا‮ يأتي‮ إلا‮ بالخير،‮ وقال‮: »‬الحياء‮ كله‮ خير‮«.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.