تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحياء‮.. كله‮ خير
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 06 - 2010

كان رجل من الأنصار يعاتب أخا له، ويلومه على شدة حيائه، ويطلب منه أن يقلل من هذا الحياء، ومرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعهما، فقال للرجل »دعه فإن الحياء من الإيمان«. والحياء هو أن تخجل النفس من العيب والخطأ، والحياء جزء من الإيمان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان«. بل إن الحياء والإيمان قرينان وصديقان لا يفترقان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »الحياء والإيمان قرناء جميعا، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر«، وخلق الحياء لا يمنع المسلم من أن يقول الحق، أو يطلب العلم، أو يأمر بمعروف، أو ينهى عن منكر، فهذه المواضع لا يكون فيها حياء، وإنما على المسلم أن يفعل كل ذلك بأدب وحكمة، والمسلم يطلب العلم، ولا يستحي من السؤال عما لا يعرف، وكان الصحابة يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم عن أدق الأمور، فيجيبهم النبي صلى الله عليه‮ وسلم‮ عنها‮ دون‮ خجل‮ أو‮ حياء‮.‬
ومن صفات الله تعالى أنه حيي ستير، يحب الحياء والستر قال الرسول صلى الله عليه وسلم »إن الله حيي ستير، يحب الحياء والستر« وكان النبي صلى الله عليه وسلم أشد الناس حياء، وكان إذا كره شيئا عرفه الصحابة في وجهه، وكان إذا بلغه عن أحد من المسلمين ما يكرهه لم يوجه له‮ الكلام‮ ولم‮ يقل‮: ما‮ بال‮ فلان‮ فعل‮ كذا‮ وكذا،‮ بل‮ كان‮ يقول‮: ما‮ بال‮ أقوام‮ يصنعون‮ كذا،‮ دون‮ أن‮ يذكر‮ اسم‮ أحد‮ حتى‮ لا‮ يفضحه‮.‬
والحياء‮ له‮ أنواع‮ كثيرة،‮ منها‮:‬
الحياء من الله: والمسلم يتأدب مع الله سبحانه ويستحيي منه، فيشكر نعمة الله، ولا ينكر إحسان الله وفضله عليه، ويمتلئ قلبه بالخوف والمهابة من الله وتمتلئ نفسه بالوقار والتعظيم لله، ولا يجاهر بالمعصية، ولا يفعل القبائح والرذائل، لأنه يعلم أن الله مطلع عليه يسمعه‮ ويراه،‮ وقد‮ قال‮ الله‮ تعالى‮ عن‮ الذين‮ يفعلون‮ المعاصي‮ دون‮ حياء‮ منه‮ سبحانه‮: »‬يستخفون‮ من‮ الناس‮ ولا‮ يستخفون‮ من‮ الله‮« (‬النساء‮: 108‮).‬
والمسلم الذي يستحي من ربه إذا فعل ذنبا أو معصية فإنه يخجل من الله خجلا شديدا، ويعود سريعا إلى ربه طالبا منه العفو والغفران، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم »استحيوا من الله حق الحياء«، فقالوا: يا رسول الله، إنا نستحي والحمد لله، قال ليس ذاك، ولكن الاستحياء‮ من‮ الله‮ حق‮ الحياء‮: أن‮ تحفظ‮ الرأس‮ وما‮ وعى،‮ والبطن‮ وما‮ حوى،‮ ولتذكر‮ الموت‮ والبلى،‮ ومن‮ أراد‮ الآخرة‮ ترك‮ زينة‮ الحياة‮ الدنيا،‮ فمن‮ فعل‮ ذلك‮ فقد‮ استحيا‮ من‮ الله‮ حق‮ الحياء‮«.‬
والمسلم يستحي من الناس، فلا يكشف عورته أمامهم، قال رجل للرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم »احفظ عورتك، إلا من زوجتك، أو ما ملكت يمينك«، فقال: يا رسول الله، إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ فقال الرسول‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: »‬إن‮ استطعت‮ ألا‮ يرينّها‮ أحد‮ فلا‮ يرينها‮« قال‮: يا‮ رسول‮ الله،‮ إذا‮ كان‮ أحدنا‮ خاليا‮ ليس‮ معه‮ أحد؟‮ فقال‮ النبي‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: فالله‮ أحق‮ أن‮ يُستحيا‮ منه‮ من‮ الناس‮.‬
وقال النبي صلى الله عليه وسلم »الحياء من الإيمان، والإيمان من الجنة، والبذاء من الجفاء، والجفاء من النار«، والحياء له منزلة عظيمة عند الله سبحانه فهو يدعو الإنسان إلى فعل الخير، ويصرفه عن الشر، ومن هنا كان الحياء كله خيراً وبركة ونفعا لصاحبه، كما قال الرسول‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮: الحياء‮ لا‮ يأتي‮ إلا‮ بالخير،‮ وقال‮: »‬الحياء‮ كله‮ خير‮«.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.