بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    الحماية المدنية: لاوجود لخسائر مادية أو بشرية بسبب الهزة الأرضية بتيبازة    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    أمطار رعدية وزوابع رملية على هذه الولايات!    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عقب انفجار مرفأ بيروت    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    بعد زلزال ميلة    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحاليل الخبازين يهدد صحة المستهلكين
هذه هي مخاطر الاستهلاك المفرط للخبز بدون اليود
نشر في المشوار السياسي يوم 30 - 01 - 2017

يعدّ الخبز المادة الغذائية المفضلة لدى الجزائريين، ويتسبب استهلاكه الكبير من خلال ملايين أرغفة الخبز يوميا في فرض الضغط على الخبازين الذين يضاعفون من تصنيعه لكن بتغاضي بعض المكونات الصحية الأساسية على غرار الملح الغني باليود. ويتم هذا الأمر على حساب النوعية من خلال الانعكاسات المضرة على الصحة العمومية لاسيما عندما لا يحتوي الخبز على الملح المعالج باليود، على اعتبار أن اليود يعدّ أساسيا لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
نقص اليود يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية
ففي واقع الأمر يؤدي غياب أو نقص اليود إلى تضخم الغدة الدرقية وتأخر في النمو واضطرابات ذهنية، ومن ثمة جاء الْتزام الحكومة بالتحكم في هذا المرض من خلال تسخير جميع الوسائل، على اعتبار أن الجزائر معروفة بكونها بلد يشهد نسبا مرتفعة في داء تضخم الغدة الدرقية.
وزارة التجارة تحسّس
وفي هذا الصدد، تقود وزارة التجارة منذ عدة سنوات عملية مكافحة حاسمة ضد تضخم الغدة الدرقية، وذلك من خلال إطلاق عديد الحملات التوعية بضرورة استهلاك المواد التي تحتوي على الملح المعالج باليود. ومن ضمن التدابير المتخذة من أجل عكس المنحى التصاعدي لعدد الأشخاص المصابين بمرض تضخم الغدة الدرقية، التوقيع في فيفري 2016 على اتفاقية بين المؤسسة الوطنية للأملاح والفيدرالية الوطنية للخبازين التابعة للإتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين.
إنتاج 83 ألف طن من الملح الغذائي في 2017
وبعد أن أشار إلى أن الهدف الرئيسي من هذه الاتفاقية هو حماية المستهلك، من خلال اقتراح خبز محضر أساسا من الملح المعالج باليود، اعترف نبيل مغلاوي المدير العام للمؤسسة الوطنية للأملاح بأن هذه الاتفاقية تلاقي لحد الساعة استجابة محتشمة من طرف الخبازين. واستنادا لذات المسؤول، فإن اقتراح المؤسسة الوطنية للأملاح ببيع الخبازين أكياس ب25 كلغ بمقياس جرعات لم يلق صدى إيجابي، مؤكدا بأن المؤسسة الوطنية للأملاح أعلنت رغم ذلك عن استعدادها لمساعدتهم ومرافقتهم من أجل تطبيق هذه الاتفاقية على أحسن ما يرام. وأشار في هذا الصدد إلى أن 20 بالمائة فقط من الخبازين يتمونون بشكل منتظم من المؤسسة الوطنية للأملاح التي تعتزم إنتاج 83 ألف طن من الملح الغذائي للسوق الوطنية في 2017، وهو (المعالج باليود) من خلال رش يود البوتاسيوم المستورد بمعدل 10 أطنان سنويا. وبعد تطرقه لمنافسة القطاع الخاص الذي يقترح ملحا أقل ثمنا ولكن ليس بالضرورة ذو نوعية جيدة، تحدث مغلاوي أيضا عن ضرورة التخلي عن بعض الممارسات السيئة لاسيما عندما يتعلق الأمر بصحة المستهلك.
3 ملايين دج تكاليف الاستشفاء والعلاج
وبعد أن ذكر بعزم الجزائر على مكافحة النقص في مادة اليود، أوضح المدير العام للمؤسسة الوطنية للأملاح بأن كل مريض مصاب بداء تضخم الغدة الدرقية يكلف الدولة 3 ملايين دج بين تكاليف الاستشفاء والعلاج. وبعد أن اعتبر أن لا شيء يسير لحد الساعة فيما يتعلق بهذه الاتفاقية، تأسف من جهته صالح صويلح الأمين العام للإتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين لعدم وجود ممثلين ولائيين منصبين من طرف فيدرالية الخبازين مكلفين بتوزيع الملح الموفر من طرف المؤسسة الوطنية للأملاح، مثلما تم الاتفاق عليه في وقت سابق وعلى العكس من ذلك، يؤكد يوسف كلفاط رئيس الفيدرالية الوطنية للخبازين بأن أكثر من 90 بالمائة من الخبازين يستعملون الملح المعالج باليود في صنع الخبز، مردفا بأن الاتفاقية الموقعة مع المؤسسة الوطنية للأملاح منذ ما يقارب السنة مطبقة حتى وإن كان بعض الخبازين ما زالوا يفضلون اللجوء للقطاع الخاص. ومن أصل 21 ألف خباز مسجلين عبر التراب الوطني، 14 ألف خباز حلواني و7 آلاف حرفي خباز، تعد نسبة أولئك الذين لا يستخدمون الملح المعالج باليود ضعيفة، حسبما أشار إليه. وحسب دراسة قامت بها وزارة التجارة في 2015، تم إبراز أن 90 بالمائة من الخبازين يستخدمون الملح غير المعالج باليود، من ثمة جاءت فكرة جعلهم يخضعون للقانون بفضل هذه الاتفاقية 141كلغ من الملح غير المعالج باليود في السوق المحلية خلال 3 أشهر، فخلال الثلاثي الثالث من سنة 2016 تمكنت مصالح مديرية التجارة بقسنطينة من حجز 141 كلغ من الملح غير المعالج باليود في السوق المحلية، وأخذ 8 عينات من الملح اتضح أن 3 منهم غير مطابقين خلال عمليات مراقبة استهدفت على وجه الخصوص 38 مخبزة، حسبما أوضحه من جهته عبد الحكيم مراد مسؤول خلية الاتصال بهذه المديرية. ومن جهته، أوضح مدير المؤسسة الوطنية للأملاح بأنه حتى وإن كانت نوعية المنتجات المعروضة من طرف هذه المؤسسة الاقتصادية تستقطب اهتمام المستهلكين، إلا أن نصف السكان فقط يستهلكون الملح المعالج باليود حيث لا يزال عدد الأشخاص المصابين بمرض تضخم الغدة الدرقية كبيرا، وفي نفس الصدد، أشار البروفيسور القاسم لزعر رئيس الأطباء بمصلحة الغدد الصماء بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن باديس بقسنطينة، بأن تضخم الغدة الدرقية أبعد من أن يتم كبحه، متأسفا في ذات السياق لغياب دراسات وإحصائيات شاملة حول هذا الموضوع. واستنادا للبروفيسور لزعر، فإن الجرعة اليومية من اليود هي 100 ميكروغرام، ولكن إن كانت أقل من 50 ميكروغرام بإمكانها التسبب في داء تضخم الغدة الدرقية كما يمكن للإفراط في استهلاك اليود أن يكون مضرا من خلال التدخل في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية ومن ثمة الإصابة بتضخم الغدة الدرقية. ويعتبر هذا المختص في الغدد الصماء بأن القيام بدراسة تقوم على معايرة اليود في البول من عينة المواطنين، سيسمح على الأرجح بإعادة تقييم كمية اليود اللازمة من أجل وضع حد نهائي لهذا المرض. ولا يتعين أن يستهدف التحسيس بالمخاطر المتعلقة باستهلاك الملح غير المعالج باليود الخبازين فقط ولكن جميع السكان، علما بأن عديد المحلات التجارية تقترح أيضا بيع الكسرة المحضرة في المنازل التي تفلت من أي مراقبة، حسبما تم إيضاحه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.