لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    مونديال‮ ‬2019‮ ‬للملاكمة    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    توقعات باحتدام المنافسة في‮ ‬الدور الثاني‮ ‬لرئاسيات تونس    أكد توفر كافة ظروف نزاهة الإنتخابات‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮: ‬    ‭ ‬سوناطراك‮ ‬تشارك في‮ ‬مؤتمر تكساس    خبراء اقتصاد‮ ‬يؤكدون‮:‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    لجنات تقييم ظروف الدخول المدرسي‮.. ‬تواصل مهامها    بموجب قانون الجباية المحلية الجديد    الداخلية تحوّل صلاحيات تنظيم الإنتخابات إلى السلطة المستقلة    فما صادقت اللجنة القانونية على طلب وزير العدل    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    حل الأزمة بيد رئيس توافقي أو منتخب بشفافية    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    رابحي: الانتخابات رد على المناوئين    الإطاحة بعصابة تنشط عبر الفايسبوك    اقتناء بين 420 و600 ألف طن من القمح    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    "لافان" يتوعد إدارة "سي.أس.سي" ب"الفيفا"    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    مقاساة بدواوير اولاد هلال وأولاد عدة بتيارت    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    تمارين تطبيقية لعملية انتشال غريق من سد بريزينة    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    الرابيد مكانته في المحترف الأول    جمعية الراديوز تتضامن مع والدة اسامة    محنة في منحة    ...ويتواصل الاستهتار    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    دي خيا يمدد عقده مع يونايتد إلى 2023    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    ملتقى دولي أول بسطيف    زغدود يريد الصدارة وينتظر المصابين    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خليل حموم للنصر: جئت لأطهر الصفارة الجزائرية من الفساد و علاقتي بروراوة سر تواجدي على رأس السلك
نشر في النصر يوم 27 - 06 - 2015

اعتبر رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم الدكتور خليل حموم قضية الحكم المساعد رزقان و تورطه رفقة بيشيران في محاولة رشوة دليلا قاطعا على إصرار الفاف على تخليص السلك من كل الشبهات وإبعاده كلية عن قضايا الفساد، مضيفا بأن برنامج العمل المسطر يرمي إلى إحداث ثورة كبيرة في التحكيم الجزائري، لكن تجسيده على أرض الواقع ليس بالأمر السهل، في ظل وجود أصحاب مصالح ما فتئوا يبادرون إلى الاصطياد في المياه العكرة.
.حاوره: صالح فرطاس
حموم كشف في هذا الحوار بأنه كان وراء تفجير قضية محاولة الرشوة بمساعدة من مسيري نصر حسين داي، كما أكد بالموازاة مع ذلك على أن عملية التعيينات ستبقى سرية طيلة الموسم القادم، فضلا عن دخول جملة من التدابير الجديدة حيز التطبيق، إضافة إلى الشروع في تنفيذ برنامج سيسمح بالدخول بالتحكيم الجزائري إلى شبه الإحتراف، من خلال منح الحكام العديد من الامتيازات، في حين اعتبر الحملة التي أثيرت ضده من طرف حيمودي مجرد زوبعة في فنجان.
بودنا أن نستهل هذا الحوار بالإستفسار عن الكيفية التي تم بها تعيينكم على رأس هذه اللجنة رغم أنكم لم تمارسوا سلك التحكيم إطلاقا؟
مما لا شك فيه أن العلاقة الوطيدة التي تربطني برئيس الفاف محمد روراوة منذ فترة طويلة هي سر تواجدي على رأس اللجنة الفيدرالية للتحكيم، لكن هذا التعيين لم يكن من باب المحاباة أو البحث عن خدمة المصالح، و إنما من منطلق الثقة الكبيرة الموجودة بيني و بين روراوة، خاصة و أنني متواجد ضمن تركيبة المكتب الفيدرالي الحالي، رغم أنني لم أوافق على تحمل هذه المسؤولية إلا بشروط، من أبرزها تسطير برنامج عمل على المديين القصير و المتوسط، هدفه الرئيسي السعي لتخليص الصفارة الجزائرية من الصورة السوداء التي تلطخ سمعتها، لأن الحديث عن قضايا الرشوة والفساد وتوجيه أصابع الاتهام للحكام وحتى لمسؤولين كان منتشرا بكثرة، من دون أي رد فعل من الهيئات الوصية، إضافة إلى العمل على تطوير السلك في ظرف زمني قصير، لأن تجسيد مشروع الإحتراف في الجزائر لا يجب أن يكون على الأندية فقط، بل يجب أن يمتد إلى الحكام وحتى الأنصار، والحقيقة أن المهمة ليست سهلة، ولو أنني أؤكد بأن ترأس لجنة التحكيم لن يكون حكرا على الأشخاص الذين يعدون من أبناء هذا السلك، حيث تبقى الكفاءة والثقة أهم المقاييس في تقلد مثل هذه المناصب الحساسة.
قضية بيطام زعزعتني في البداية لكنها زادتني إصرارا على البقاء.
لكن بداية مسيرتكم كانت صعبة خاصة بعد طفو قضية الحكم المساعد بيطام على السطح و إقدامه على توجيه أصابع الإتهام لكم شخصيا؟
الحقيقة أنني وبحكم إفتقاري للخبرة في السلك عمدت إلى القيام بتغيير جذري في تركيبة اللجنة، وذلك بالإستعانة بخدمات بعض أهل الإختصاص من حكام سابقين للإشراف على الجانب التقني، لكن لا أخفي عليكم بأنني تفاجأت بعد شهر فقط من انطلاق الموسم بخرجة الحكم المساعد منير بيطام، والاتهامات التي وجهها لي شخصيا وكذا إلى رئيس الرابطة محفوظ قرباج، وهو أمر أربكني، لأنني لم أكن أتصور مثل هذه القضية، إلا أنها من الجهة المقابلة زادت في عزيمتي على مواصلة العمل بكل جدية، لأن رد فعل حكم بتلك الطريقة الغريبة في مباراة رسمية فتح الملف على مصراعيه بعد تناوله في وسائل إعلام عالمية، غير أن الخطوة التي قمنا بها، من خلال اللجوء مباشرة إلى العدالة وضع كل طرف أمام الأمر الواقع، وحديث بيطام عن حيازته على أدلة مادية كان مجرد مناورة، ليكون الحكم عليه ب 4 أشهر حبسا نافذا من طرف الجهات القضائية رد على الإتهامات الباطلة التي كان قد وجهها لنا.
إلا أن أبرز قضية في الموسم الفارط كانت تورط حكمين في محاولة قضية رشوة، و لجنتكم بادرت إلى نشر بيان رسمي على موقع الفاف لأول مرة في التاريخ، فهل لنا أن نعرف تفاصيل أكثر عن هذا الملف؟
لقد كنت أحد أطراف هذه القضية، لأن مسير نصر حسين داي كمال سعودي أبلغني بحيثيات الملف قبيل مباراة فريقه ضد شباب قسنطينة بيوم واحد، وأحضر لي شريطا يتضمن تسجيلا صوتيا للمفاوضات التي بادر الحكم رزقان إلى القيام بها وطلب رشوة، كما أنني استمعت إلى اتصال هاتفي بين الطرفين وتم خلاله تأكيد القضية، الأمر الذي جعلني أتخذ قرارا فوريا يقضي بتغيير الحكمين المساعدين ليلة المقابلة، رغم وصول الطاقم إلى مدينة البرج، لأنني و بحكم منصبي كرئيس للجنة كنت مجبرا على إتخاذ القرار الكفيل بحماية فريق السنافر من أي مناورة من الحكم المساعد رزقان قد تكلفه خسارة اللقاء، رغم أنني أؤكد بأني إدارة «النهد» لم تكن لديها نية الضلوع في هذه القضية، بدليل اتصالهم بي شخصيا، وإقدامنا على نشر بيان رسمي على موقع الفاف كان بغرض الكشف عن أول قضايا الفساد في سلك التحكيم، لأنني و في إجتماع لي مع الحكام مباشرة بعد تسلمي المهام كنت قد أبرمت ميثاقا مع كل الأطراف الفاعلة، مع توعد كل من يخل بأخلاقيات الرياضة بعقوبات صارمة، فكان اللجوء إلى العدالة أمرا حتميا موازاة مع العقوبة المعمول بها في قوانين الفاف.
غير أن العقوبة مست أيضا سعودي و مولودية العلمة طالبت بإسقاط نصر حسين داي؟
عقوبة سعودي لا تعني بأنه متورط في القضية، بل كانت بسبب رفضه المثول أمام لجنة الإنضباط للإستماع إلى أقواله كشاهد، رغم أنه كان أول من أصر على كشف خيوط هذه الفضيحة من دون التورط فيها، بعدما زودني بالتسجيل الصوتي، و قد صرحت بذلك أمام الفاف، لكن هناك نص قانوني يعاقب كل عضو يرفض الإمتثال أمام لجنة الإنضباط، وعليه فإنه وإلى غاية إثبات العكس تبقى إدارة «النهد» بعيدة عن شبهة الضلوع في محاولة الرشوة، و سقوط الفريق أمر جد مستبعد بالنظر إلى نتائج التحقيق الإبتدائي.
سعودي مهد لي الطريق لتفجير فضيحة رزقان و بحوزتي كل الأدلة.
و ماذا عن قضية غياب بعض الطواقم في الجولات الأخيرة من بطولات الهواة، و ما إنجر عنها من عواقب خاصة ملف إتحاد سطيف؟
إن لجوئنا إلى التستر على التعيينات في الجولات الحاسمة من الموسم المنصرم خطوة كان المغزى منها حماية الحكام والفرق، لكن ذلك لا يحجب الرؤية عن بعض النقائص التي سجلناها، خاصة في بطولات الهواة، وغياب بعض الحكام عن المباريات كان بسبب عدم تأقلمهم مع هذا النظام، وقضية مباراة أتلتيك القبة وإتحاد سطيف لم تكن مخططا من أي طرف لتحطيم الفريق السطايفي، لأن التحقيق المعمق في الملف كشف بأن سبب غياب طاقم التحكيم يعود إلى تعطل البريد الإلكتروني للحكم بوخالفة، والقوانين واضحة وتحتم على الفريقين تعيين حكم متطوع، لكننا أخذنا العبرة من هذه التجربة، ولو أن فريق إتحاد سطيف كان ضحية هذا الخطأ، حيث ألزمنا الحكام بالرد كتابيا برسالة قصيرة مباشرة بعد كل تعيين يصلهم، مع تكليف عضو من اللجنة بالإتصال بهم هاتفيا للإطمئنان على جاهزية الحكام لإدارة كل المقابلات.
و هل سيبقى هذا النظام معمولا به الموسم القادم؟
كما قلت فإن الجدوى من التستر على التعيينات هي إبعاد الحكام والفرق عن كل الشبهات، و قد تلقينا الضوء الأخضر من المكتب الفيدرالي لمواصلة العمل بهذه الصيغة طيلة الموسم المقبل في جميع البطولات التي نتكفل بتعيين حكامها، والجديد في هذه القضية يتمثل في الإبقاء على طواقم إحتياطية في كل جهة تحسبا لأي طارئ، لضمان تواجد حكام رسميين في حال غياب الطاقم المعين، لأننا حفظنا الدرس جيدا من تجربة الموسم المنقضي، وغياب 5 طواقم دفعة واحدة حتم علينا أخذ كامل الإحتياطات.
ملف حيمودي زوبعة في فنجان تم تضخيمه في الإعلام.
لكنكم تحدثتم عن مشروع يرمي إلى الدخول بالتحكيم الجزائري مرحلة الإحتراف، فما هي الخطوات التي ستجسدونها ميدانيا؟
إننا في الوقت الراهن بصدد إعادة هيكلة السلك بعد التشريح الدقيق للوضعية، وكان موسمنا الأول كافيا لتشبيب قائمة الحكام، بإعطاء الفرصة لجيل جديد من الشبان، فضلا عن برمجة الكثير من الإمتحانات للإرتقاء من صف إلى آخر، بعدما كانت الإختبارات النظرية مجمدة لفترة طويلة، الأمر الذي سيمكننا من الحصول على الكم، قبل المرور إلى رحلة البحث عن النوعية، لأن مشروعنا يهدف إلى اختيار أنجب الحكام، وارتفاع عدد الحكام الفيدراليين إلى أزيد من 200 سيزيد من عزيمتنا في مواصلة العمل، وقد خرجنا بالسلك من الهواة إلى شبه الإحتراف تمهيدا للخطوة الموالية، و جديدنا الموسم القادم يتمثل في السعي لتوفير كل الظروف المواتية لحكام النخبة من أجل إدارة المباريات، حيث ستوفر لهم اللجنة سيارات تابعة للفاف تتكفل بنقلهم من مقرات إقامتهم، مع ضمان المبيت على مقربة من أماكن إجراء اللقاءات، فضلا عن حيازة كل حكم على دفتر طبي يرافقه أثناء المقابلات، بعد تنصيب لجنة طبية على مستوى لجنة التحكيم يرأسها الدكتور عزالدين شلال المتخصص في الطب الرياضي، في الوقت الذي سيستفيد فيه الحكام من معدات وتجهيزات متطورة تساعدهم على العمل لكن بالمقابل هناك أمر مهم لا بد من الوقوف عنده.
تفضل.. ما هو؟
هذه الإمكانيات التي سخرتها الفاف تلزم الحكم على الإلتزام بميثاق التحكيم، وكل من يخالفه سيتعرض لعقوبات رادعة، وعلى سبيل المثال جلبنا سماعات مزودة بأحدث التقنيات ستوزع على الحكام في أوائل شهر أوت، والحكم أصبح مجبرا على تسجيل كل ما يحدث أثناء اللقاء صوتيا، وذلك بترك السماعة مفتوحة ونقل كل الحديث سواء مع اللاعبين أو المساعدين، لأن شكاوى الفرق بخصوص حالات الطرد، بسبب شتم الرسميين كانت كثيرة الموسم الماضي، والتسجيل الصوتي كفيل بتحديد مسؤولية كل طرف في الحالات الشائكة، كما أننا قررنا تعيين مراقبين من اللجنة للتكفل بمهمة تقديم دروس نظرية في قوانين اللعبة لفرق النخبة بصفة دورية، مع شرح الإشكاليات التي تقع مع الحكام، بالإستعانة بأشرطة الفيديو.
و ماذا عن البرنامج المسطر تحضيرا للموسم الجديد؟
التربص الأول سيكون لحكام النخبة خلال الفترة الممتدة ما بين 02 و 06 أوت، يخصص للإختبارات البدنية، كما سيكون هناك أسبوع تكويني مباشرة بعد نهاية التربص الأول تشرف عليه الفيفا لفائدة 30 حكما جزائريا، من بينهم 14 حائزين على الشارة الدولية إضافة إلى خيرة الحكام في الفترة الراهنة، على أن يكون بعدها الموهذا بعدما خضع جميع الحكام للمعاينة الطبية قبيل رمضان .
طاقم 5 حكام سنعمل به في الكأس بتأطير من كولينا و الفرنسيين.
إلا أن نتائج كل الإختبارات التي نظمتموها مازالت عالقة و كذلك الحال بالنسبة لقائمة الدوليين، فما الجديد في هذا الشأن؟
كل الأمور سيتم الفصل فيها خلال إجتماع المكتب الفيدرالي لشهر جويلية، حيث سنعرض كل النشاط للمصادقة، على أن يكون الإعلان عن نتائج كل الإمتحانات في بداية أوت، خاصة وأننا أقمنا اختبارات ميدانية تطبيقية لحكام ما قبل فيدراليين وكذا جهويين، إضافة إلى إمتحان نظري لقرابة 200 حكم جهوي، وسياستنا واضحة بإقامة اختبار كتابي من أجل الإلتحاق بمصاف الفيدراليين يوم 19 مارس من كل سنة و آخر في الفاتح ماي للحصول على شارة ما بين الرابطات، وهدفنا زيادة عدد الحكام في أعلى المستويات، بحثا عن الأفضل لتشريف الجزائر دوليا، وقائمة الدوليين ستعرف تعويض المعتزل بيشاري بحكم شاب، كما يبقى إحتمال تعويض حكم رئيسي آخر في اللائحة واردا، و سنة 2017 ستشهد ثورة كبيرة لضمان تواجد الحكام الجزائريين في المونديال و «الكان».
و ماذا عن مقترح إدارة مباراة ب 5 حكام؟
هذا الإقتراح من المحتمل جدا أن يدخل حيز التنفيذ في لقاءات كأس الجمهورية بداية من الدور 32، كوننا سنستمد الخبرة من التجربة الفرنسية بناء على إتفاقية عمل مبرمة بين الطرفين، لكننا مازلنا ننتظر مؤطرين من الإتحاد الفرنسي و كذا خبراء من لجنة التحكيم التابعة للإتحاد الأوروبي بقيادة الإيطالي كولينا للتنقل إلى الجزائر في الأشهر القليلة القادمة للإشراف على عملية رسكلة للحكام بخصوص نظام العمل بهذه التركيبة، على أن نعممها بداية من موسم (2016 /2017) إلى مباريات بطولة الرابطة المحترفة الأولى، في الوقت الذي جلبنا فيه كميات معتبرة من قنينات الرذاذ التي سيستعملها الحكام بداية الموسم المقبل.
غياب الحكام لن يتكرر و إتحاد سطيف ضحية قضية علمتنا الدروس.
موازاة مع ذلك تحدث الكثيرون عن تعديلات في تركيبة لجنة التحكيم، فما حقيقة ذلك؟
تلك مجرد إشاعات، لأنني جددت الثقة في الطاقم الذي عمل معي بثقة كبيرة الموسم الماضي، ودعمنا التركيبة بالحكم المعتزل بيشاري، في حين أن الجديد يتمثل في هيكلة اللجنة بتعيين مديريات فرعية واحدة مكلفة بالجانب الطبي و أخرى بمتابعة سفريات الحكام، تنقلاتهم و الحجز في الفنادق، و ثالثة مهمتها الحرص على تسديد المستحقات، فضلا عن تشكيل لجان خاصة بكرة القدم النسوية و أخرى بكرة القدم داخل القاعة.
نفهم من كلامكم بأن حيمودي ما يزال خارج نطاق الخدمة بعد القضية التي أثارها؟
بالنسبة لي قضية حيمودي أخذت بعدا إعلاميا أكثر من حجمها، و قد تهجم على شخصي، لكنني طويت الصفحة، لأن سياستنا واضحة، و ذلك بفتح الأبواب أمام كل من هو قادر على تقديم الإضافة للسلك، حيث أدرج ضمن قائمة المراقبين، على إعتبار أننا نفضنا غبار النسيان عن الكثير من الوجوه التي قدمت الكثير للصفارة الجزائرية، و خبرتها ستكون في مراقبة الحكام أثناء المباريات، وحيمودي سيكون واحدا من المراقبين، من دون تقلده أي منصب في اللجنة.
نظام التستر على التعيينات سيبقى ساري المفعول الموسم القادم.
و بماذا تفضل أن نختم هذا الحوار؟
تزامنا مع التأهب لبداية الموسم الجديد فإن رسالتي إلى الحكام تكون بعبارات شديدة اللهجة، بالحرص على العمل الميداني الجاد والابتعاد عن كل الشبهات، لأن صورة المجتمع للحكم في الجزائر مشوهة، كما أؤكد لكل من أزعجته بتواجدي في هذا المنصب بأنني لست بيطريا كما زعم البعض في «الفايسبوك»، بل أنا طبيب عام جئت إلى التحكيم لتطهيره من الفساد، حاملا برنامج عمل طموح، والثمار الميدانية ستكون بعد سنتين، بدخول مرحلة الاحتراف الفعلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.