أصدرت لائحة جديدة    رئيس حزب القوات اللبنانية‮:‬    لمدة شهرين    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    ستنظم‮ ‬يوم‮ ‬غد بمستغانم    ملفات فساد ثقيلة أمام العدالة قريباً    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    تبون يؤدي اليمين الدستورية يوم 26 ديسمبر الجاري    ماجر‮ ‬يدير ظهره لمحرز؟    زطشي‮ ‬يستفتي‮ ‬الأنصار    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    شدد على ضرورة وضع سياسة طاقوية فعالة‮ ‬    رابحي: الانتخابات الرئاسية مؤشر الانتقال إلى عهد جديد    شيخ الرابطة الرحمانية للزوايا‮ ‬يهنئ تبون ويؤكد‮: ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    معرض الإنتاج الجزائري موعد للشراكة    هزتان أرضيتان بشدة 3,5 و4,2 درجات بالمدية    إيطاليا، الصين والصحراء الغربية تهنئ الرئيس تبون    تنمية مستدامة للسياحة عن طريق التكنولوجيات المبتكرة    النسور بشعار حتمية الفوز والمكرة لتأكيد الإستفاقة    جمعية وهران في ضيافة بوسعادة على وقع الأزمة المالية    «الحوار مع الحراك يضمن أفضل الحلول و محاربة الفساد تتطلب وقتا»    إدماج عقود ما قبل التشغيل بصفة متربصين أومتعاقدين    التحضير لمؤتمر جبهة البوليزاريو    الزيتون ب 60 دج للكلغ بعين تموشنت    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    انعقاد الندوة الوطنية التحضيرية بالتفاريتي    رجل دولة و سياسي مُتمرس    أي مستقبل ؟    العودة    هايكو اَلشَّاعِرُ المُتَيَّمُ بِالحَدِيقَةِ    دعوة إلى تعاون دولي أكبر لمواجهة الخطر الإرهابي    رابحين في زبانة رابحين    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    هزتان أرضيتان بميهوب بالمدية وعدم تسجيل أي ضحية أو خسائر مادية    الجوية الجزائرية تفقد أسهمها في سوق العمرة !    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطارف
نشر في النصر يوم 28 - 10 - 2015

أصحاب الأكواخ بالشط يطالبون بإحصائهم و احتجاجات على السكن الريفي بالقالة
تجمع أمس قاطنون بالحي القصديري سلامة ببلدية الشط أمام مقر ولاية الطارف ، للمطالبة بإحصاء أكواخهم الهشة بغرض تسوية الوضعية والتكفل بهم بغرض إدراجهم مستقبلا في الترحيل في إطار برنامج القضاء على السكن الهش وغير اللائق ، وأشار المحتجون أن تقاعس الجهات المختصة في إحصاء أكواخهم القصديرية المشيدة حسبهم منذ سنوات حرمهم من عملية الترحيل التي شرعت فيها السلطات المحلية مؤخرا ، والتي مست عدة أحياء هشة متواجدة عبر تراب البلدية، وحمل السكان البلدية مسؤولية تجاهل وضعيتهم رغم الشكاوي المرفوعة من أجل التكفل بحالتهم وانتشالهم من أزمة السكن الخانقة، و تلقى المحتجون وعودا بنقل انشغالهم للجهات المعنية.
و أفادت البلدية من جهتها أن الذين لم يدرجوا في عملية الإحصاء والترحيل أشخاص قاموا بإنجاز سكناتهم الهشة حديثا وبطريقة فوضوية بينهم ميسورين وغرباء من خارج الولاية، نيتهم الظفر بسكن إجتماعي على حساب مستحقيه ومن ثمة إعادة البزنسة به.
من جانب آخر اعتصمت مجموعة من متقاعدي الجيش الوطني الشعبي من بلدية بحيرة الطيور أمام مقر الولاية، احتجاجا على إقصائهم من إعانات السكن الريفي التي أفرجت البلدية عن قوائم مستفيدين منها، وأبدى المحتجون استيائهم أمام تجاهل البلدية لوضعيتهم ورفضها دراسة ملفاتهم وعدم أخذها بعين الاعتبار رغم استيفائهم لكل الشروط المحددة، في الوقت الذي كانوا قد تلقوا فيه في وقت سابق وعودا من قبل المسؤولين والمنتخبين بإدراجهم في للاستفادة من هذا النمط السكني ريثما تخصص الإعانات المطلوبة للبلدية.
وقد تلقى المحتجون وعودا بنقل انشغالاتهم للسلطات الوصية مع مطالبتهم إيداع الطعون التي سوف تأخذ بعين الاعتبار. هذا فيما أشارت مصادر من البلدية أن قائمة السكن الريفي تم إعدادها بمشاركة ممثلين عن السكان والجمعيات ومست إدراج كل الأشخاص الذين يستوفون الشروط والأولوية، غير أن كثرة الطلبات مقارنة مع العرض الهزيل حال دون الاستجابة لكل الطلبات مع تشابه الوضعيات الاجتماعية.
في ذات السياق تجمع عدد من المواطنين من بلدية القالة أمام مقر الولاية للمطالبة بإدراجهم في السكن الريفي حصة 160 إعانة ريفية التي أفرج عنها أمس الأول، والتي لم تستجب للطلبات الكبيرة على هذا النمط السكني حسبهم، مناشدين دعم البلدية بحصة أخرى بغية التكفل بالحاجيات المطلوبة، وقد تلقى المحتجون وعودا بالنظر في مطلبهم.
فيما أكدت فيه مصادر مسؤولة ببلدية القالة أن قائمة السكن الريفي التي تم الإعلان عنها، مست على وجه الخصوص الفئات الهشة والمحرومة من هم بحاجة للسكن، وهذا بشهادة الجميع بما فيها ممثلي السكان والجمعيات في اللجنة، وهي القائمة التي لاقت ارتياحا في الشارع المحلي من دون احتجاج أو تلقي طعون لحد الساعة.
وأردف المصدر أن الحصة الريفية المذكورة وزعت بشفافية وعدالة ومست سكان المناطق الريفية على غرار بومالك، المالحة، الفرين، دمة الريحان، سوق الرقيبات، داي لقرع وفيض العلاقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.