هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جديد الكاتب عاشور فني
نشر في النصر يوم 16 - 07 - 2017


"من الصناعات الثقافية إلى الصناعات الإعلامية"
أصدر الكاتب و الشاعر عاشور فني منذ أيام كتابا جديدا عنوانه «من الصناعات الثقافية إلى الصناعات الإعلامية»، ، عن منشورات «دار الوطن اليوم»، ضمن سلسلة «كِتاب الجيب»، وجاء في 78 صفحة.
وقد قسمه المؤلف إلى فصول ثلاثة، هي على التوالي: «نظرية الصناعات الثقافية»، «صناعة وسائل الإعلام»، و»صناعة الإعلام اليوم». رصد فيه المؤلف وبشكل عام وفي أكثر من محور أهم التحولات التي عاشها الإعلام. بدءًا من تحولات صناعة الإعلام على المستوى العالمي، وصولا إلى تحولات التنظيم والسوق. وهنا يرى الباحث أنّ تحولات صناعة الإعلام على المستوى العالمي بوصفها تفاعلا بين صناعات أساسية ثلاث (الإلكترونية والاتصالات والإعلام الآلي) جعل منها صناعة ثقيلة بامتياز تتطلب رساميل ضخمة واستراتيجيات طويلة المدى.
كما يرى من جهة أخرى أنّ صناعة الإعلام مرت أيضا بتحولات التنظيم من شكل الصحيفة الحرفي البسيط إلى المؤسسات الإعلامية ومجموعات الاتصال العالمية في نطاق عولمة الشبكات الإعلامية الكبرى. وطبعا لم يغفل الباحث التطرق لتحولات السوق، التي مرت هي الأخرى بمراحل مختلفة، من شكلها التنافسي البسيط إلى شكلها المزدوج بين سوق الجمهور وسوق المعلنين من جهة وسوق المنافسة الاحتكارية بين قطبين: أقطاب إعلامية (المجموعات الصحفية والشبكات والقنوات) وأقطاب الاتصال (المجموعات الاتصالية).
وكلّ هذه التحولات -حسب الباحث الدكتور عاشور فني-: أفضت إلى نتائج خطيرة على الممارسة الإعلامية اليوم، تمثلت أكثر في سيطرة مجموعات الاتصال (المعلنين) على وسائل الإعلام منذ منتصف القرن العشرين وتحول مركز الثِقل إلى شبكات الاتصالات منذ نهاية التسعينيات، حيث ابتلعت شبكات الاتصال مجموعات الإعلام مما يؤكد نزعة استحواذ مُلاك شبكات الاتصالات على صناعة المحتوى.
فني، أشار إلى نقطة مهمة، وهي أنّ الجمهور تحوّل من استهلاك وسائل الإعلام المعروفة (صحافة، إذاعة، تلفزيون) إلى استعمال وسائل وتكنولوجيات الاتصال (الحاسوب- الهاتف الذكي- واللوح الإلكتروني) للوصول إلى المعلومات، وهذا ما جعل المعادلة تتغير في الاتجاه المعاكس. بشكل أصبح فيه للجمهور أكثر من وسيلة إعلامية، وصل الأمر أحيانا لأن يُصدر الجمهور المعلومة ويسوقها قبل أن تفعل أحيانا وسائل الإعلام.
فني، أشار إلى نقطة أخرى مفصلية في هذا التحوّل، وهي أنّ زمن سيطرة المُرسل على المتلقي وتأثير القناة على الجمهور، قد انتهى، وأّنه الآن وبدلا من طرح سؤال (ماذا تفعل وسائل الإعلام بالجمهور؟)، يُعكس السؤال بصيغة أخرى ويُطرح على النحو التالي: (ماذا يفعل الجمهور بوسائل الإعلام؟).
الكِتاب تناول في شقٍ من شقوقه، صناعة الإعلام اليوم، -والتي شهدت حسب المؤلف- تحولات بنيوية خطيرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين. ومؤدى هذه التحولات جانبان أحدهما تكنولوجي وهو يتمثل في تلاقي ثلاث تكنولوجيات أساسية: الالكترونية والاتصالات السلكية واللاسلكية والإعلام الآلي والآخر نوعي ويتمثل في تزايد سيطرة الاتصال على الإعلام أي هيمنة الوسيلة على الرسالة وهيمنة الشبكة على صناعة المحتوى.
كما قدم المؤلف بعض المقاربات التحليلية حول حالة الإعلام في الجزائر، وأشار في عجالة إلى تطوّر وضع الإعلام في الجزائر منذ الاستقلال محاولا تحليل هذا الوضع وتشخيص مرحلة التطوّر التي بلغها الإعلام مع التركيز على بعض السمات البنيوية الكبرى لا يتسع هذا العرض الصغير للكِتاب للتطرق إليها كلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.