اللواء السعيد شنڤريحة في زيارة إلى دولة الإمارات    مقري يطالب بحكومة توافقية بعد التشريعيات    وزير التجارة يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    يوم مفتوح تضامنا مع الشعب الصحراوي    الرائد ينهزم و«الكناري» يفتك الوصافة    خلال السنة الجارية    الجزائر تطمح إلى ترقية علاقاتها مع روسيا إلى مستوى التفاهم السياسي    دراسة ملفات منها مشروع قانون للوقاية من التمييز وخطاب الكراهية    اجتماع إطارات الموارد المائية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    سلامة: المحادثات اللّيبية بجنيف تسير في الاتجاه الصحيح    هزة أرضية بشدة 0ر3 بولاية سيدي بلعباس    التحكيم الدولي للنزاعات في مجال الاستثمار: ضرورة تفعيل آليات الصلح والحلول الودية    بالفيديو.. تمريرة حاسمة عالمية من محرز ضد ليستر    انطلاقة مميزة لبن دبكة مع الفتح السعودي    ميهوبي :”الحراك الشعبي أعطى مفاهيم جديدة للعمل الديمقراطي”    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    الغنوشي ينوه بمجهودات الجزائر في دعم تونس ويثني على التعاون القائم بين البلدين    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    «أحب الحياة»    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع في الجلفة وبومرداس    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    لا لتهويل الشارع    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جديد الكاتب عاشور فني
نشر في النصر يوم 16 - 07 - 2017


"من الصناعات الثقافية إلى الصناعات الإعلامية"
أصدر الكاتب و الشاعر عاشور فني منذ أيام كتابا جديدا عنوانه «من الصناعات الثقافية إلى الصناعات الإعلامية»، ، عن منشورات «دار الوطن اليوم»، ضمن سلسلة «كِتاب الجيب»، وجاء في 78 صفحة.
وقد قسمه المؤلف إلى فصول ثلاثة، هي على التوالي: «نظرية الصناعات الثقافية»، «صناعة وسائل الإعلام»، و»صناعة الإعلام اليوم». رصد فيه المؤلف وبشكل عام وفي أكثر من محور أهم التحولات التي عاشها الإعلام. بدءًا من تحولات صناعة الإعلام على المستوى العالمي، وصولا إلى تحولات التنظيم والسوق. وهنا يرى الباحث أنّ تحولات صناعة الإعلام على المستوى العالمي بوصفها تفاعلا بين صناعات أساسية ثلاث (الإلكترونية والاتصالات والإعلام الآلي) جعل منها صناعة ثقيلة بامتياز تتطلب رساميل ضخمة واستراتيجيات طويلة المدى.
كما يرى من جهة أخرى أنّ صناعة الإعلام مرت أيضا بتحولات التنظيم من شكل الصحيفة الحرفي البسيط إلى المؤسسات الإعلامية ومجموعات الاتصال العالمية في نطاق عولمة الشبكات الإعلامية الكبرى. وطبعا لم يغفل الباحث التطرق لتحولات السوق، التي مرت هي الأخرى بمراحل مختلفة، من شكلها التنافسي البسيط إلى شكلها المزدوج بين سوق الجمهور وسوق المعلنين من جهة وسوق المنافسة الاحتكارية بين قطبين: أقطاب إعلامية (المجموعات الصحفية والشبكات والقنوات) وأقطاب الاتصال (المجموعات الاتصالية).
وكلّ هذه التحولات -حسب الباحث الدكتور عاشور فني-: أفضت إلى نتائج خطيرة على الممارسة الإعلامية اليوم، تمثلت أكثر في سيطرة مجموعات الاتصال (المعلنين) على وسائل الإعلام منذ منتصف القرن العشرين وتحول مركز الثِقل إلى شبكات الاتصالات منذ نهاية التسعينيات، حيث ابتلعت شبكات الاتصال مجموعات الإعلام مما يؤكد نزعة استحواذ مُلاك شبكات الاتصالات على صناعة المحتوى.
فني، أشار إلى نقطة مهمة، وهي أنّ الجمهور تحوّل من استهلاك وسائل الإعلام المعروفة (صحافة، إذاعة، تلفزيون) إلى استعمال وسائل وتكنولوجيات الاتصال (الحاسوب- الهاتف الذكي- واللوح الإلكتروني) للوصول إلى المعلومات، وهذا ما جعل المعادلة تتغير في الاتجاه المعاكس. بشكل أصبح فيه للجمهور أكثر من وسيلة إعلامية، وصل الأمر أحيانا لأن يُصدر الجمهور المعلومة ويسوقها قبل أن تفعل أحيانا وسائل الإعلام.
فني، أشار إلى نقطة أخرى مفصلية في هذا التحوّل، وهي أنّ زمن سيطرة المُرسل على المتلقي وتأثير القناة على الجمهور، قد انتهى، وأّنه الآن وبدلا من طرح سؤال (ماذا تفعل وسائل الإعلام بالجمهور؟)، يُعكس السؤال بصيغة أخرى ويُطرح على النحو التالي: (ماذا يفعل الجمهور بوسائل الإعلام؟).
الكِتاب تناول في شقٍ من شقوقه، صناعة الإعلام اليوم، -والتي شهدت حسب المؤلف- تحولات بنيوية خطيرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين. ومؤدى هذه التحولات جانبان أحدهما تكنولوجي وهو يتمثل في تلاقي ثلاث تكنولوجيات أساسية: الالكترونية والاتصالات السلكية واللاسلكية والإعلام الآلي والآخر نوعي ويتمثل في تزايد سيطرة الاتصال على الإعلام أي هيمنة الوسيلة على الرسالة وهيمنة الشبكة على صناعة المحتوى.
كما قدم المؤلف بعض المقاربات التحليلية حول حالة الإعلام في الجزائر، وأشار في عجالة إلى تطوّر وضع الإعلام في الجزائر منذ الاستقلال محاولا تحليل هذا الوضع وتشخيص مرحلة التطوّر التي بلغها الإعلام مع التركيز على بعض السمات البنيوية الكبرى لا يتسع هذا العرض الصغير للكِتاب للتطرق إليها كلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.