تأجيل محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب إلى ال8 من ديسمبر    محكمة سيدي أمحمد تبرأ الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    وزارة الطاقة تعلن عن إستراتيجية وطنية للهيدروجين    المغرب : وقفات ب27 مدينة احتجاجا على التطبيع    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    الرئيس"تبون"يدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه مناورات تقويض إقامة الدولة الفلسطينية    النجم"ميسي" يدخل التاريخ ويتوج بالكرة الذهبية السابعة    16 منتخبا يتنافسون على تاج نسخة ترعاها الفيفا    الرياح تتسب في سقوط شجرتين على منزل فوضوي بالأبطال وأسلاك كهربائية بالحجار    وفاة 4 أشخاص وإصابة 97 آخرين بجروح بسبب حوادث المرور    الكُتب بين الوظيفة الفنية والإنسانية    تلقوا شرحا مفصلا للقوانين المعدّلة: جلسة تحكيمية للاعبي الخضر تحت إشراف خبير الفيفا    بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة،كريكو: الجزائر ملتزمة بدعم مبادرات تعزيز حقوق المرأة    تقييد السفر إلى العدد من الدول القارة الإفريقية ظهور المتحور "أوميكرون" الجديد يثير رعبا عالميا    إسبانيا: أحزاب تطالب الحكومة "برد حازم" ضد المغرب لوقف الاعتداءات المستمرة على الأراضي الاسبانية    قسنطينة توقيف 3 أشخاص تورطوا في شجار جماعي مسلح بعلي منجلي    لعمامرة يشارك في الدورة الوزارية الثامنة    اليوم الدولي فرصة لفضح جرائم الاحتلال    الجزائر لم تسجل إصابات ب "اوميكرون"    شركة «يسير» تتحصل على تمويل أمريكي    رقمنة 40 مؤسسة صناعية واقتصادية خلال ثلاث سنوات    رقمًا قياسيًا جديدا في البروميارليغ جيمي فاردي يسجل 93 هدفًا في بلوغه الثلاثين عاما    بعد إكتمال الصفوف بالتحاق الرباعي غدا السودان، لبنان ثم مصر بذكريات أم درمان    الانتخابات المحلية استكمال للبناء المؤسساتي    معرض ايدكس-2021 للدفاع : الفريق شنقريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    نحو احتفاظ "الأفلان" بالريادة    هل هناك أزمة طاقة عالمية تلوح في الأفق؟    سلطة ضبط البريد تتحصل على «واب تراست»    غثاء السيل.. معجزة نبوية    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    نسعى للعمل مع أصدقائنا البريطانيين للتصدي لأزمة المهاجرين    100 عارض منتظرا في المعرض الوطني للتجارة الحدودية    تأجيل مباراة مولودية الجزائر نادي بارادو    المغرب أصبح محطة للمخابرات الصهيونية    عدل 2013: سحب مقررات التخصيص لفائدة 68 ألف مكتتب ابتداء من اليوم    ندوة دولية تطالب بمساءلة الكيان الصهيوني    المنشآت محور اجتماع المجلس التنفيذي للولاية    192 إصابة جديدة، 135 حالة شفاء و 6 وفيات    «الصحّة العالمية» تتحدث عن خطر «متحور أوميكرون»    وفاة 5 أشخاص من عائلة واحدة اختناقا بالغاز بخنشلة    استلام منصة رقمية للتصريح الإلكتروني بالممتلكات المتعلقة بالموظفين العموميين    السيد بوغالي يستقبل السفير الإيطالي بالجزائر    السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    قسنطينة: القبض على 3 متهمين في شجار جماعي بالأسلحة البيضاء بعلي منجلي    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    توقيف ستيني أطلق النار على شخصين بوسط باتنة    الأمن الحضري الرابع بأمن ولاية المسيلة يوقف عصابة سرقة المحلات التجارية    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    كل شيء محتمل في بوعقل    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلديات تحمل المواطن المسؤولية
نشر في النصر يوم 02 - 09 - 2017

أحياء بعدة مدن في تبسة تغرق في فضلات الأضاحي
غرقت أحياء أغلب بلديات ولاية تبسة، خلال اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، في القمامة و الأوساخ، نتيجة تراكم مخلفات الأضاحي، و قد تسبب الوضع في انبعاث روائح كريهة نغصت على المواطنين فرحة العيد، حيث كان منظر النفايات المتربعة على مساحات واسعة من الأرصفة و الطرقات مقززا و مقرفا.
المتجول خلال يومي العيد يقف على تلك الفضلات، و الأوساخ المتناثرة هنا و هناك، حيث كانت النفايات فوق الأرصفة المخصصة للمارة، و على جوانب الطرقات، و في كل مكان، ناهيك عن الرمي العشوائي لبقايا «الهيدورة»، و لم تسلم أغلبية البلديات كما أكد لنا بعض المواطنين من الظاهرة، في انتظار إزالتها من طرف عمال النظافة الذين كانوا الغائب الأكبر في هذه المناسبة التي تزامنت مع عطلة نهاية الأسبوع، و قد أثار هذا التراكم الرهيب للفضلات استياء المواطنين الذين لم يستمتعوا بالتجوال بكل أريحية في الأحياء، حيث النفايات المبعثرة و الروائح الكريهة، التي شوهت منظر المدن في هذه المناسبة السعيدة، مما دفع بالسكان إلى التعبير عن سخطهم من الإهمال الذي أدى إلى انتشار الظاهرة. و في السياق نفسه، عبر السكان عن استيائهم لتكدس القمامة في كل الأحياء بشكل رهيب في مناسبة يفترض أن تكون كل أحياء مدنهم فيه نظيفة، موجهين اللوم للسلطات المحلية الغائبة حيال هذا الأمر، متسائلين عن دور عمال النظافة الذين غابوا نهائيا في مثل هذه المناسبات الهامة من أجل السهر على نظافة الأحياء، و الشوارع، محملين إياهم مسؤولية هذه الحالة المزرية التي آلت إليها الشوارع خلال عيد الأضحى، حيث أجمع السكان على أنه كان من المفروض أن يكون هناك عمال مناوبة من عمال النظافة يعملون في العيد لرفع أطنان الأوساخ، و تخليص السكان من الرائحة الكريهة. و قد رفعنا هذا الانشغال إلى مسؤولي بعض البلديات، أين أوضحوا لنا بأن مصالح النظافة تشكو كثيرا من الرمي العشوائي من طرف المواطنين لفضلات الأضاحي، و من الأعضاء التي لا يحتاجونها، و هو ما صعّب من مهمة العمال خلال العيد، مضيفين بأنه يجب أن يكون هناك تعاون مع عمال النظافة من طرف المواطنين أثناء رمي الأوساخ، من أجل تسهيل المهمة من جهة، و من أجل المحافظة على نظافة الأحياء من جهة أخرى، و في الوقت الذي تحولت فيه العديد من شوارع البلديات، و خاصة الكبرى منها كالونزة، و الشريعة، و بئر العاتر، و تبسة إلى مزابل مفتوحة بسبب مخلفات الذبح، و كذا بالأماكن التي عرفت تواجد أضاحي العيد خلال الأيام التي سبقت هذه المناسبة، حيث كان الجميع ينتظر تطوع المواطنين من سكان المدن في حملات جماعية لتنظيف أحيائهم من بقايا عمليات ذبح الأضاحي، لاسيما بالساحات التي عرفت عمليات النحر، و لكن استسلم الجميع للراحة و اكتفوا بتوجيه اللوم على البلديات دون غيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.