سأواصل تحقيق مطالب الحراك    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة مراجعة الدستور    إحالة على البطالة    الاكتفاء الذاتي من القمح.. التصريحات والواقع    برئاسة ميشال عون    وصفه بالمنافس القوي    الجولة الخامسة لرابطة الأبطال الإفريقية    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    أول امرأة ترأس اليونان‮ ‬    الجزائر تترأس مؤتمر نزع السلاح‮ ‬    تحتضن اليوم اجتماعاً‮ ‬لوزراء خارجية دول الجوار الليبي‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يستقبل السفير الفيتنامي‮ ‬الجديد‮ ‬    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    يتضمن واقع هذه الشريحة في‮ ‬الجزائر    12‭ ‬مليون جزائري‮ ‬عبروا الحدود سنة‮ ‬2019    تحتضنه العاصمة الأنغولية لواندا    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل    جاويش أوغلو: حفتر مشكلة ليبيا ألأساسية    وقف استيراد بذور البطاطا في 2022    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    الدفع لتشكيل لجنة عسكرية مشتركة بين حفتر والسراج    جثمان أحمد بن نعوم يوارى الثرى بمعسكر    موقع الفسيفساء المكتفشة بنقرين (تبسة) قد يكون حماما معدنيا    الدرك يحقق في 10 قضايا فساد    الجمعيات الحقوقية قلقة من تدهور حرية التعبير    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    الصين: ارتفاع في وفيات فيروس كورونا    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    القيادة كان لها الدور البارز في إعادة تنظيم الجيش    بسالة قائد    حجز كمية من المؤثرات العقلية و المخدرات و توقيف المروجين    4 سنوات حبسا نافذا لمروج 200 قرص مهلوس أمام ثانوية بقديل    الجزائر ستتوقف نهائيا عن استيراد بذور البطاطا بحلول 2022    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    «على الوزارة الوصية دعمنا بالتجهيزات»    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    «أمنيتي إسعاد الأنصار»    «ظروفي العائلية وراء تجديدي مع الأمل»    التربص ناجح وهذا رأيي في الهريش والعرفي    يوبي رئيسا للمكتب المسير المؤقت    التكاليف المضخمة , آفة التنمية    إعلان نتائج المسابقة    تكريم بوحيرد في أسبوع أفلام المقاومة والتحرير    "لأجلكم" مدوّنة إلكترونية تعنى بالثقافة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    حملة التلقيح في ظروف حسنة    هياكل جوارية لتحسين الخدمات    ثواب الله خير    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد لدورها في مقاومة الاستعمار الفرنسي    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    صلاح العبد بصلاح القلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدية نقرين بتبسة
نشر في النصر يوم 21 - 10 - 2018

انطلاق موسم جني التمور وسط توقعات بإنتاج 20 ألف قنطار
أعطيت، مؤخرا، ببلدية نقرين بولاية تبسة، إشارة انطلاق موسم جني التمور في طبعته الأولى بحضور ممثل والي الولاية و ممثلين عن مختلف الإدارات ذات الصلة، حيث واكب الحاضرون مختلف المراحل التي تمر بها عملية الجني و تعرفوا على أبرز المعطيات التي تخص الموسم الحالي، خاصة من ناحية تقديرات الإنتاج وما سبقها من عمليات تحضير.
وأوضح أحد منتجي التمور بالجهة، بأن هناك مؤشرات تدل على تميز منتوج هذا الموسم من حيث الكمية و الجودة، خاصة و أن العوامل المناخية ملائمة لنضج حبات التمر بصورة ممتازة، و من جهته بين مدير المصالح الفلاحية بالولاية، بأن قطاع التمور بات يحتل مرتبة متقدمة من حيث الاهتمام الذي توليه الدولة لهذه الشعبة بعد زيت الزيتون.
و بين أن إنتاج التمور ببلديتي نقرين و فركان، يمثل العمود الفقري للجهة الجنوبية للولاية، رغم أنه لا يزال يعاني من بعض الصعوبات التي تواجه المنتجين بالجهة، و أكد في كلمته الافتتاحية على هامش انطلاق موسم جني التمور، على تسجيل إنتاج وفير، ملحا على ضرورة مرافقة هؤلاء المنتجين، منوها بحسن التحضير والتنظيم وكذا تنوع المنتوج بتوفر أنواع عديدة من التمور المحلية أهمها وفي مقدمتها دقلة نور.
ويتوقع أصحاب بساتين النخيل ببلدية نقرين « 150 كلم جنوب ولاية تبسة «، إنتاج أكثر من 20 ألف قنطار، من بينها 9 آلاف قنطار من تمور دقلة نور ذات الجودة العالية، موزعة على مساحة تقارب 800 هكتار.
رئيس الجمعية الولائية لغراسة النخيل السيد عباس عبد العزيز، وفي تصرح ل «النصر»، كشف أن أكثر من 10 آلاف نخلة أتلفت و اندثرت من مجموع 40 ألف نخلة بتراب البلدية، وأرجع ذلك لجفاف ينابيع «عين منديل» التي كانت تسقي بساتين النخيل بعد أن غارت.
مضيفا بأنه تدخل لدى الجهات الوصية وقدم عرضا مطولا عن الوضعية التي آلت إليها ثروة التمور بالجهة الجنوبية للولاية، و قد تلقى وعودا بأخذ هذا الانشغال مأخذ الجد، كما أرجع محدثنا سبب تراجع إنتاج التمور إلى غياب الاهتمام بالنخيل مقارنة بالسنوات السابقة.
وتتوفر غابات النخيل التي يتجاوز عددها 30 ألف نخلة بنقرين وحدها، على أصناف لا تعد و لا تحصى من أنواع التمور، فهناك الأصناف الصيفية التي يبدأ نضجها من شهر جويلية، أما الأصناف الخريفية والتي يكتمل نضجها التام في فصل الخريف، فهي أرقى من سابقتها كما ونوعا وحتى ذوقا، وهي قابلة للبقاء فترة طويلة مهما كانت الظروف، حيث تصل لمدة سنة وأكثر إن توفرت الظروف خاصة غرف التبريد، و هي الأصناف الموجودة بكثرة محليا و وطنيا، و أثمانها أحيانا لا تكون في متناول الجميع بما في ذلك سكان المنطقة، نظرا لإقبال المشترين عليها من خارج نقرين وبكثرة لأن نوعية المنتوج، كما يقول محدثنا، لا تتوفر إلا في نقرين، إلا أنه قليل ونادر، وفي هذه الآونة يحاول بعض الفلاحين توسيع غراسة نخيل هذا النوع من التمر لمردوده المادي المعتبر.
و حسب ذات المتحدث، فهناك أنواع أخرى من التمور بغابات نقرين لم يتم ذكرها و يعرفها بعض أهل البلدة، قد اندثرت بعوامل شتى، منها ما ذكرناه سابقا، و منها بسبب بشري جراء الإهمال من طرف بعض مالكي الغابات، ويؤكد رئيس الجمعية، على أن إنتاج التمر قبل 4 سنوات كان وفيرا جدا، وأن نصف هذا الإنتاج قد خص النوعية الرفيعة المعروفة باسم « دقلة نور»، وتمارس زراعة النخيل بولاية تبسة في كل من بلديتي نقرين وفركان. ويشتكى أصحاب بعض المستثمرات المعروفة بإنتاج التمور من ندرة مادة المازوت، وهذا راجع لكون المنطقة حدودية، وهو ما يصعب توفيرها، ويناشدون والي ولاية تبسة و وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري، لمساعدتهم بتوفير الكهرباء الريفية من أجل إنقاذ مستثمراتهم من الموت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.