مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نقص حاد في سبائك الذهب    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    رونالدو يقصي صلاح مبكرا ونيمار يخرج محرز    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    محرز ينفي الإشاعات    جورج سيدهم في ذمة الله    بلمهدي.. الوزير والمنشط    الإبراهيمي يوجّه نداءً للجزائريين    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    مصير أولمبياد طوكيو بين صائفة 2021 ورغبات المشاركين    اتحاد التجار يطالب بتغطية النقص من «جيبلي» سعيدة وتلمسان    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    جمعيات تتكتّل لمجابهة وباء كورونا    تنمية مواهب الطبخ و تعلم الحرف و قراءة القرآن    طلب متزايد ووفرة في التموين    اللًيلة الظلماء    أمي    ..حول أدب السير    التقدم الأعرج    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    تبني الإرشادات وتغيير السلوكات    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    إجراءات استعجاليه لمواجهة أزمة "السميد"    نتائج مشجعة بفضل سياسة التكوين    شريف الوزاني يعاقب هريات    نحو تخفيض رواتب اللاعبين والطاقمين الفني والطبي    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    شباب يبادر للخير وتجار يستغلون الجائحة    إجراءات مستعجلة لتحسين ظروف سكان القرى    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    تجاهل بعض الشباب وسهر مصالح الأمن على تطبيق القرار    اليد العاملة تغادر ورشات البناء    توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    في عين أزال بسطيف    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاريع لم تر النور و ترحيلات لم تغلق ملف السكن بقلب قسنطينة: "باردو" قصة حي تعثر في منتصف الطريق نحو التحديث
نشر في النصر يوم 24 - 03 - 2019

كان تصنيفه دائما محل جدل، فحي رحماني عاشور المعروف بباردو، يعتبر أحد الأحياء الشعبية الكبيرة و القديمة التي تتوسط مدينة قسنطينة، و تشتهر بالحرف التقليدية و التجارة، لكنه أيضا حي فوضوي طوقه لسنوات سرطان البناءات الفوضوية التي تحرر منها سنة 2011، بقرار ولائي، قيل بأنه جاء لينهي مشكل السكن و يرسم معالم حي جديد بمرافق ثقافية و ترفيهية و ناطحات سحاب و مشاريع أخرى لم تر النور إلى يومنا هذا، في وقت تحول فيه الشارع الرئيسي إلى نقطة سوداء في قلب المدينة، بسبب وضعية بناياته المتداعية التي تتمركز على امتدادها نشاطات حرفية و تجارية غير مناسبة، عزلت الحي تدريجيا عن النسيج العمراني العام لوسط المدينة.
باردو الفرنسي و رحماني عاشور العربي
النصر، قصدت الحي لتقف على واقعه، في محاولة للاطلاع على مجريات مشروع التحديث الذي أعلن عنه والي قسنطينة السابق عبد المالك بوضياف، فأكد لنا أبناء المنطقة بأن الحي « محقور»، على حد تعبيرهم، لأنه مقصى من كل عمليات التهيئة و نادرا ما يستفيد من تدخل لتحسين محيطه لا يتعدى، حسبهم، إعادة تعبيد الطريق الرئيسية، أما خلاف ذلك، فالشارع معزول عن وسط المدينة وكأنه ليس ذراعا تمتد منه.
من تحدثنا إليهم من السكان و أصحاب الدكاكين القديمة المتراصة على امتداد الشارع، قالوا بأن باردو، ضل طريقه نحو التحديث، أو ربما تعثر في منتصفها، خصوصا و أن تلك المشاريع الكثيرة و الكبيرة التي تحدث عنها الوالي السابق، لم تجسد، و لم تغير صورة هذا الحي، الذي قيل لنا بأنه أنشئ قبل اندلاع ثورة التحرير في نوفمبر 1954، حيث يعود تاريخ عقد ملكية أحد أقدم منازله إلى سنة1874، وقد كان الحي في البداية يعرف باسم « نهج انجلترا»، قبل أن يطلق عليه السكان لاحقا تسمية باردو، و علمنا من محدثينا بأن للتسمية قصة خاصة، حيث يقال أن أحد سكان الحي العرب، اصطدم بواحد من الأقدام السوداء، فاعتذر منه هذا الأخير قائلا « باردون»، أي عفوا ، بالفرنسية، فانتشرت التسمية.
بعد الاستقلال حمل الحي اسم رحماني عاشور، و استمر في الاتساع وغزاه البناء الفوضوي بشكل شوه وجه المدينة، قبل أن تبرمج الولاية عمليات ترحيل واسعة بداية من 2007 إلى غاية 2011، انتهت بإعادة إسكان أزيد من 4 آلاف عائلة.
بين نهج انجلترا و عين عسكر ضاعت معالم حي شعبي
قال عبد الكريم بنزرتي، وهو أحد سكان الحي،للنصر، بأن باردو ظل حيا شعبيا إلى أن غزته السكنات الفوضوية فتجزأ إلى شطرين، يبدأ الشطر الأول من حدود نزل سيرتا إلى غاية «الرمبلي» و يضم حارة «العظامة» و يعرف هذا الجزء باسم شارع «الشنتلي» أو نهج انجلترا، أما الشطر الثاني فيضم محيط الرمبلي، بالإضافة إلى المساحة التي كان يشغلها الحي الفوضوي، بما في ذلك أجزاء من الحي القديم، فضلا عن مناطق موزعة على مجموعات منها «عين عسكر» وهي التجمع الذي كان يتوسط الثكنة العسكرية و الوادي، بالإضافة إلى دار «المروكية»، و «كوشة سي العيد»، و «التيرة الصفراء» المجاورة لمدرسة الصنوبر، و «عين حلابة»، و «عرش النكاكعة» و بوجلال و إخوانه، ويمتد الحي الفوضوي صعودا، ليشمل أيضا «كوشة لخضر» و «قهوة زعباط»، ثم «عين بوطنبل».
من جهته أوضح الحاج فلتان وهو حرفي في النحاس و ابن الحي القديم، بأن ظاهرة النزوح الريفي التي تلت أولى سنوات الاستقلال إلى غاية منتصف سبعينيات القرن الماضي، هي سبب ظهور السكن الفوضوي و القصديري في باردو، فقد كان أصحاب القصدير و الفوضوي، حسبه، مستأجرين لدى سكان الحي، مقابل مبالغ تتراوح بين 30 إلى 100 دينار للشهر، و كانت فاتورة الكهرباء تسدد جماعيا، حسب عدد المصابيح التي يستعملها المستأجرون، الذين انتقلوا لاحقا إلى سكنات مستقلة بنوها بشكل فوضوي في المنطقة المحاذية للوادي.
أما عبد الكريم بنزرتي فيؤكد أن الأزمة احتدمت بشكل أكبر خلال العشرية السوداء، وهو الوضع الذي أثر سلبا، كما قال، على واقع الحي و عزله عن وسط المدينة، كما أساء كثيرا إلى سمعته.
قصة الشنتلي و الرمبلي
لا يمكن الحديث عن شارع رحماني عاشور أو حي باردو، دون ذكر اسم الشنتلي، سواء تعلق الأمر بالمسجد الذي يتوسط الشارع، أو موقف الحافلات القديم الذي كان نقطة سوداء في قلب المدينة، سألنا سكان المنطقة عن حقيقة الاسم، فقيل لنا بأن الأمر يتعلق بتاجر كبير سخي و طيب كان يعرف باسم الحاج الشنتلي، قدم إلى الحي من مدينة عين البيضاء و كان يملك حافلات نقل كثيرة، يحكى بأنه طلب الإذن من أجل تشييد المسجد الذي يحمل اسمه حاليا، من الرئيس الراحل هواري بومدين، في مكان تواجد بناية سينما « لامبرا» القديمة ، و هو ما تم بالفعل سنة 1969، و تطلب بناء المسجد 6 سنوات كاملة.
أما بخصوص تسمية « الرمبلي»، التي تطلق على منطقة النشاطات الحرفية و التجارية، فقد علمنا من الحرفي الحاج فلتان، بأنها تعود لأربعينيات القرن الماضي، و يتعلق الأمر بمكان تجمع» راسومبلومون» كان يتواجد خلف نزل سيرتا، استغل خلال حرب التحرير كمنصة عبور للجنود الفرنسيين، فاحتله تجار المدينة بعد انسحاب جنود فرنسا و حولوه إلى ما يشبه السوق، قبل أن يتم هدمه بعد الاستقلال، و تحويل التجار نحو «الرمبلي الجديد»، و هي المنطقة التي يتمركز فيها حاليا، النحاسون و تجار الخردة و الحدادون و بعض النجارين كذلك.
ملتقى الحرفيين و سوق «الزوالية» و مكب الخردة
لا يزال باردو بمحلاته 172، مركزا تجاريا و حرفيا ناشطا، و مقصدا للعديد من الزبائن الباحثين عن أي شيء و كل شيء، لأن شعار تجاره هو « كل مصنوع مبيوع»، كما أخبرونا ، مؤكدين بأن التجارة في باردو و تحديدا في الرمبلي الجديد ، مزدهرة بفضل وفاء الزبائن، خصوصا الفتيات المقبلات على الزواج، العرسان و المرحلين الجدد ، وحسب الحاسن بودينار، رئيس جمعية حرفيي النحاس بقسنطينة، و المتحدث باسم تجار السوق، فإن باردو، لا يزال قبلة للقسنطينيين وغيرهم من سكان المدن القريبة كشلغوم العيد و التلاغمة و واد العثمانية و حتى قالمة، فرغم ظهور المجمعات التجارية و مناطق التجارة الكبرى كحي « لوناما»، حركة البيع و الشراء ، كما عبر، لا تتوقف داخل دكاكين بيع النحاس و الأثاث المستعمل و الأدوات الكهرومنزلية القديمة و قطع الخردة، في الحي.
حلم التحديث مؤجل و ملف السكن لم يغلق بعد
مشروع تهيئة حي باردو الذي أعلن عنه في عهدة الوالي السابق عبد المالك بوضياف، تحت مسمى التحديث، أثار جدلا واسعا بعد أن تم بموجبه إزالة أحياء شعبية بأكملها، استفاد قاطنوها من عمليات ترحيل أثارت آنذاك موجة عارمة من الاحتجاجات بين المقصيين، كما أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص في حادثة انهيار إحدى البنايات، في وقت كان الوالي يتحدث عن تخصيص الحكومة لمبلغ 15 مليار دولار لإتمام مشاريع كبرى و إنجاز أبراج و ناطحات سحاب في مكان البنايات التي تم هدمها.
استهلت العملية آنذاك، ببرنامج ترحيلات واسع انطلق سنة 2007 إلى غاية 2011، فاستفادت أكثر من 4 آلاف عائلة، من شقق جديدة بعلي منجلي، بالمقابل خصص مبلغ هام لتعويض أصحاب البنايات الهشة التي تم هدمها، لكن الواقع اليوم يؤكد أن ملف السكن بباردو، لم يطو بعد بسبب قضية المقصيين من الترحيل، الذين لا يزالون يطالبون بالحصول على سكنات جديدة.
بالمقابل لم ينجز من مخطط التحديث الذي روج له الوالي السابق، سوى جزء يسير يتعلق بالحديقة و بعض فضاءات التسلية ، بالرغم من أن الأشغال الخاصة بتهيئة حي باردو كانت قد انطلقت سنة 2016 ،على مساحة تقدر ب 130 هكتارا، و تضمنت حسب دراسة أولية كشف عنها آنذاك، إنجاز حديقة نباتات و حيوانات ضخمة و قطب ثقافي و متحف و قصر للعلوم و»قاعة للزيارات» و هي بناية قيل بأنها ستكون بمثابة المحطة الأولى لأي زائر للولاية، و كلها مشاريع كان المسؤولون المحليون قد تعهدوا بتسليمها قبل انطلاق تظاهرة عاصمة الثقافة العربية سنة 2015.
وفي نفس السنة أي 2016، كانت مصالح ولاية قسنطينة، قد قررت استغلال أرضية قاعدة الحياة التي كانت مخصصة للشركة المنجزة للجسر العملاق بحي باردو، لإنجاز مسرح و حظيرة للسيارات ذات طابقين تتسع ل 1036 مركبة، قبل أن يغلق المشروع بقرار من الوالي كمال عباس، بسبب تكلفته المرتفعة، حيث أمر المسؤول آنذاك، بإعادة النظر في تكلفة البوابة الرئيسية للحديقة التي واجهت عملية إنجازها عراقيل تقنية تعلقت بمشكل انزلاقات، فاضطرت السلطات في ذلك الوقت، لتخصيص مبلغ 4 مليار دج لإيجاد حلول سريعة.
الحظيرة الإيكولوجية قطرة من غيث
من بين مجمل المشاريع التي جرى الحديث عنها تم في 5 جويلية 2018، افتتاح جزء من حظيرة إيكولوجية كانت مدرجة ضمن مشروع تحديث حي باردو، وهي مساحة بيئية تتربع على 14 هكتارا من أصل 65 هكتارا كان من المقرر انجازها ، حيث تم تعيين مؤسسة تهيئة وصيانة المساحات الخضراء لبلدية قسنطينة‎، لتسيير هذا المرفق الذي يضم العديد من المنشآت، على غرار دار البيئة مطاطلة الطاهر و مركز للشرطة وحظيرة لركن السيارات و فضاءات للراحة واللعب خاصة بالأطفال، إضافة إلى كافتيريا و مطعم و مشتلة في طور الإنجاز، فيما تتواصل أشغال إنجاز مسبح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.