أويحيى يمثل الرئيس بوتفليقة في أشغال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    راوية: لا علاقة للرئاسيات برفع قيمة التحويلات الاجتماعية    «الغذاء العالمي» يحذّر من تعرض 18 مليونا لمجاعة في اليمن    سيدة مصرية : خاشقي كان زوجي    عيسى :الدولة ستوفر الحماية التامة للإمام    واشنطن ستحاسب قتلة خاشقجي    حطاب : التصدي لظاهرة العنف مسؤولية الجميع و ليس رجال الأمن فقط    بدوي : نحو اعداد مخطط توجيهي لتسيير المخاطر    الأغواط : قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور بقلتة سيدي سعد    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار غزيرة في ولايات الجنوب    بوشارب يشرف اليوم على إختيار مرشح الأفلان لمجلس الأمة    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    لوروا : “أرضية الميدان ستعيق الأداء الجيد للمنتخبين”    توقيف 30 شخصا في أعمال شغب بعد نهاية مباراة «السياسي» و«لياسما» في باب الوادي    نجم الخضر‮ ‬يحلم للعب مع‮ ‬‭ ‬ميسي‮ ‬    الخضر‮ ‬يمثلون العرب    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    تحديد مقاييس الإنجاز قريبا‮ ...‬زعلان‮: ‬    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    من السفر إلى جزر الكناري‮ ‬    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    الترخيص للمغتربين بالانتساب للنظام الوطني للتقاعد    بمناسبة الذكرى ال30 لاعلان دولة فلسطين بالجزائر    التفكير في إعادة بعث نشاط بواب العمارات    تخفيض أسعار الأنترنت انطلاقا من 2019    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    وزارة الصحة تستحدث سجلا وطنيا للتكفل بتشوهات القلب الجينية عند الأطفال    من أذكار الصّباح: اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسَينا    من أسماء النبي محمد العاقب الماحي الحاشر    زيد بن نفيل الحنيفي الذي آمن بالنبيّ    أسئلة القرن؟... ماذا أعددنا للقرن الواحد والعشرين؟    أول طبعة ل "منتدى الطلبة والمؤسسة"    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    6 أشهر حبسا ضد فتاة تنتمي لعصابة قطاع طرق    حجز 177 كلغ من اللحوم البيضاء بالبيض    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    جمعية وهران في مأمورية وقف النزيف في بوسعادة    كل الظروف متوفرة لاستضافة الحدث    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    مختصون في السياحة يدعون لخلق تعاون دولي لتحريك القطاع    بطاطا محمّلة بالأتربة ب 70 دج    سردينيا تستهوي * الحراقة * و إيطاليا ترفع التسهيلات    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    طيارون يرصدون أطباقا طائرة    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    نشوب حريق بمصلحة أمراض الدم وحدة الرجال بالمستشفى الجامعي الحكيم ضربان بعنابة    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان التشكيلي نور الدين تابرحة للنصر
نشر في النصر يوم 17 - 10 - 2011


لا أنتمي إلى مدرسة معينة لأن التيارات التشكيلية
تعجز عن تلبية طموحاتي
«سفر ممتع»، «هجرة الأرواح»، ينابيع الحب»، كتابات من الذاكرة»، «قراءات من الماضي»...هي ليست عناوين لإبداعات أدبية أو روائع سينمائية، و إنما هي موسومات للوحات تتحدث فيها الرموز بكل أشكالها التراثية و العصرية لغة تشكيلية حبلى بالإيحاءات الرمزية التجريدية التي تحمل الأبصار في حركية ديناميكية تلتقي فيها الحروف و الأرقام و الإشارات و الأوشام و الأشكال الهندسية بسحر الألوان الذي يمنحها لغة أخرى ليست كباقي اللغات يترجمها كل متلق على طريقته، أبدع الفنان التشكيلي نور الدين تابرحة في تصميمها. النصر حضرت المعرض الخاص للفنان بقسنطينة و أجرت معه هذا الحوار. حاورته مريم بحشاشي
قد يعتقد المتأمل للوحاتك بأنه من السهل تصنيف إبداعاتك ضمن المدرسة الرمزية لهيمنة الرموز عليها، فإلى أي مدى ستصدق رؤيته؟
- أنا لا أصنف نفسي ضمن مدرسة تشكيلية معيّنة، بل أفضل أكثر عبارة الانتماء إلى الفنون الحديثة، لأن الإنسان يمر بمراحل عديدة في حياته، و قد تختلف ميولاته من وقت إلى آخر ، و بالتالي تتغير رؤيته ، و قد تعجز تلك التيارات عن تلبية أذواقه و طموحاته و عليه أفضل الانتماء إلى الحركة التشكيلية الحرة و العصرية.
و مع هذا يبقى الرمز يطغى علي مجمل انجازاتك التشكيلية، فماذا يعني لك الرمز:الإيحاء، المحاكاة أم الحرية من هيمنة المادة؟
- يمكن الإيحاء، لكن المحاكاة لا أظن المصطلح بمفهومه التقليدي يؤدي المعنى، فمعالجتي للرموز ليست تاريخية، أنثروبولوجية، و إنما تشكيلية جمالية محظة. و بالنسبة للحرية فالريشة أفضل وسيلة تحرر بكل ما للكلمة من معنى.
تعتمد على الحروف القديمة و الأشكال التراثية دون التخلي عن الأشكال العصرية، فما هي الرسالة التي ترغب في إيصالها؟
-أنتقي أشكالي و رموزي بعفوية و بسلوك تلقائي قد تتحكم فيه طبيعة تكويني و خلفية القيم المكتسبة، فتجدني استسلم لحالتي النفسية و مزاجي، و أنا في كل الأحوال لا أنتج لغيري و إنما لنفسي و أسعد عندما أحقق الشعور بالمتعة لدى متأملي لوحاتي.
فما قصتك مع الحروف الأبجدية التي تظهر بمختلف اللغات في أعمالك؟
- تاريخ الحرف عبر الأزمنة و الحضارات السومرية و الأشورية و الفرعونية...و غيرها فيه قواسم و أشياء مشتركة من حيث الشكل الذي يسحر الفنان و يلهمه.
أحيانا يطغى الجانب الرمزي على الجانب الجمالي، ألا تشوّش كثرة الرموز على بصر المتأمل؟
- اللوحة لا تشاهد من جانب أو زاوية واحدة لذا يبقى الجانب الجمالي نسبيا و يختلف تقديره من شخص إلى آخر و من فنان إلى آخر. فالسيميائيون فشلوا في دراسة الرموز الفنية لارتباطها بذات المبدع.
و ماذا عن الألوان التي تنتقيها و تغلب على معظم لوحاتك، كالألوان الترابية بشكل خاص، و من تخاطب بها؟
حالة مزاج وانفعالات الفنان لها تأثير خاص على الألوان، بالإضافة إلى البيئة التي كبر فيها. فأنا شخصيا استمد من اللون الأحمر، الأزرق، الأصفر و الألوان الترابية لغتي التعبيرية و حتى لو لم يترجم المتلقي بنفس العمق و البعد ما شعرت به أنا لحظة تجسيدي للوحة، لأنني غالبا ما أخاطب الجانب الوجداني.
لنعد إلى عناوين لوحاتك الأقرب للحقل الأدبي منها للحقل التشكيلي، حدثنا أكثر عن سر ذلك؟
- بالفعل هي عبارة عن «شفرات»أبعثها للمتأمل، و في آن واحد تعكس تأثري و اهتمامي بالحقل الأدبي و استلهم كثيرا من كل ما يقع بين يدي أو تحت نظري سواء كان كتابا، قصيدة شعرية أو فيلما سينمائيا، و لوحتي الموسومة «هجرة الأرواح «مثلا استلهمتها من فيلم أجنبي.
تعتبر نفسك عصاميا رغم تخصصك و عملك في ميدان التعليم و التكوين في مجال الفنون.
- صحيح أنا أستاذ فنون تشكيلية، و مع هذا اعتبر شخصي عصاميا بالمعنى الايجابي للكلمة، لأن العصامي أكثر صدقا من الاكاديمي، لمحاولته المستمرة لترقية الذات الفنية و الاعتماد على النفس في تطويرها.
هل وراء تفضيلك لمادة الايكريليك سر معيّن؟
- الايكريليك غيّر قراءة الإبداع التشكيلي بطرائق مختلفة تتفق مع ما وصل إليه العقل الإنساني والذوق، بالإضافة إلى سهولة استعماله من حيث سرعة وكيفية إسقاط اللحظة الإبداعية أو الانفعالية بطريقة مباشرة وآنية.. لما توفره هذه المادة من نوعية لونية متداخلة أو متنافرة.
لو طلب منك تحديد اللوحة الأقرب إلى قلبك، فأي اللوحات ستختار؟
- من الصعب اختيار عمل بعينه لأن كل لوحاتي مهمة بالنسبة إلي، غير أنني أفضل لوحاتي الأولى و القديمة لما تكتنزه من ذكريات لأولى محاولاتي الفنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.