الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوادي
نشر في النصر يوم 27 - 12 - 2011


محطات الوقود تطالب برفع حصصها من البنزين
ناشد عدد من أصحاب محطات بيع الوقود بمختلف بلديات ولاية الوادي الجهات المعنية برفع حصة الوقود التي يزودون محطاتهم بها وذلك بغرض القضاء على الندرة الحادة لهذه المادة الحيوية التي تشهدها المنطقة في الآونة الاخيرة.
وتشهد ولاية الوادي منذ نحو أسبوعين ندرة حادة في البنزين في مختلف المحطات مما خلق أزمة خانقة بالمنطقة بعد أن أضحت تتميز بعشرات الطوابير الطويلة المشكلة من مئات المركبات أمام محطات الوقود وعلى مدار الساعة والتي أثرت على حركة المرور خاصة في المحطات المتواجدة على جنبات الطرق، وذلك بعد أن تعدت الطوابير محيط تلك المحطات لتحتل الطرق وتضيّق على مستخدميها وتفرض فوضى عارمة خاصة في مدخل عاصمة الولاية والبلديات الكبرى فيها. وأفاد عدد من أصحاب محطات الوقود أن الجهات التي تزودهم بالوقود عملت في الآونة الأخيرة على تخفيض حصصهم من البنزين إلى النصف أو أقل أحيانا بحجة القضاء على عمليات تهريب الوقود التي تشهدها المنطقة أو الحد منها وهو الحل الذي وصفه هؤلاء بغير العملي حسبهم. وتساءل هؤلاء عن سبب إقبال تلك الجهات على التخفيض من حصص المحطات بالوقود التي خلقت أزمة داخل المنطقة وأثارت سخط واستياء آلاف الزبائن الذين تخلوا عن أعمالهم وأشغالهم للوقوف في طوابير الانتظار لساعات طويلة ،مضيفين أن مثل هذه الحلول تثبت عجز مختلف الجهات على محاربة المهربين ووضع خطط أو أطر عملية تساعدهم على محاربة عمليات التهريب لتلجأ إلى التخفيض من كميات التموين بهذه المادة في المحطات دون اخذ أدنى اعتبار لآلاف المركبات المتوقفة لأيام عديدة عن العمل بسبب ما وصفوها بالحلول الترقيعية والعاجزة على حد تعبيرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.