الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الحادث وقع على مستوى محول خرازة: 15 جريحا في انقلاب حافلة للنقل المدرسي بعنابة    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عنابة
نشر في النصر يوم 16 - 01 - 2012

إحتجاجات أمام مقري الدائرة و الولاية على قوائم المستفيدين من السكن
شهدت ولاية عنابة قامت أمس مئات العائلات القاطنة في سكنات آيلة للإنهيار باحتجاجات أمام مقر الولاية و كذا دائرتي عنابة و البوني للمطالبة بالتدخل الفوري للسلطات المحلية من أجل إعادة النظر في قوائم المستفيدين التي تم الإفراج عنها في غضون الأسابيع القليلة الفارطة،. وقد شهدت الحركة الإحتجاجية التي قام بها سكان القصدير بضاحية بوخضرة ببلدية البوني ظهرة أمس برفقة طالبي السكن على مستوى مختلف أحياء وسط مدينة عنابة أمام مقر الولاية وقوع مناوشات، إثر إقدام المحتجين على رشق أعوان الأمن بالحجارة، مما إستوجب تعزيز التغطية الأمنية بفرقة إضافية، مع القيام بعملية مطاردة للمحتجين الذين حاول بعضهم اقتحام البوابة الرئيسية لمقر الولاية.
هذا و قد جدد المئات من قاطني البيوت القصديرية و السكنات الهشة المتواجدة بضاحية بوخضرة التابعة إداريا لبلدية البوني إحتجاجهم أمام مقر الدائرة قبل الإنتقال إلى مبنى ولاية عنابة، أين تجمعوا أمام البوابة الرئيسية ، مجددين مطلبهم الوحيد و المتمثل في ضرورة تدخل الوالي من أجل إتخاذ إجراءات كفيلة بدفع مصالح الدائرة إلى إلغاء قائمة المستفيدين من حصة 1195 وحدة سكنية التي تم الإفراج عنها قبل نحو أسبوعين، سيما و أن المحتجين أعربوا عن تخوفهم الكبير من إنهيار أسقف و جدران المنازل التي يقطنونها، فضلا عن مشكل الفيضانات الذي يهدد المساكن الهشة، إضافة إلى تأكيدهم على وجود أشخاص ضمن القائمة لا تتوفر فيهم شروط الإستفادة من سكن إجتماعي ضمن الحصة المخصصة لمنطقة بوخضرة.
إلى ذلك فقد تطورت الأوضاع بسرعة البرق، بعد إلتحاق المئات من طالبي السكن على مستوى أحياء السهل الغربي، سيدي حرب و بني محافر بمكان الإحتجاج سواء أمام البوابة الرئيسية لمقر الولاية، أو عند مدخل مبنى الدائرة ، و قد أقدمت العائلات على التجمهر ، قبل الإقدام على غلق الطريق المحاذي لملعب العقيد شابو و المؤدي إلى وسط المدينة، في محاولة للفت السلطات المحلية لولاية عنابة إزاء الوضعية الكارثية والظروف الصعبة التي يعيشونها، مما تسبب في شل حركة المرور على مستوى هذا المحور الإستراتيجي ، الأمر الذي تطلب تدخل وحدات الأمن على جناح السرعة، لكن إقدام بعض أرباب العائلات على محاولة إقتحام بوابة مقر الولاية، و كذا رشق أعوان الشرطة بالحجارة إستوجب شن عملية مطاردة لإبعاد المحتجين من أمام مقر الولاية، مع تعزيز التغطية الأمنية، رغم أن المحتجين تمسكوا بمطالبهم المنحصرة في ضرورة إتخاذ قرار يقضي بإلغاء القوائم المفرج عنها، كما هو الحال بالنسبة لطالبي السكن على مستوى حي السهل الغربي، و الذين ألحوا على إلغاء قائمة المستفيدين من حصة 110 وحدة سكنية الموجهة لطالبي السكن الإجتماعي الإيجاري على مستوى الحي الذي يقطنونه، مع التأكيد على أن 70 مستفيدا تم إدراجهم في القائمة الموجهة لحي السهل الغربي بطرق مشبوهة، فضلا عن إدراج العديد من المطلقات و العازيات ضمن القائمة، كما قام عشرات السكان القاطنين بحي بني محافر على القيام بحركة إحتجاجية مماثلة، طالبوا من خلالها بضرورة إعادة النظر في القائمة التي تم الإفراج عنها ، مناشدين السلطات المحلية بتقديم توضيحات بشأن وضعيتهم الراهنة، سيما بعد حلول فصل الشتاء و مشكل إنهيار الأسقف و الجدران بدأ يطرح من جديد، خاصة بعد حادثة انهيار جدار خارجي لبناية هشة كانت تقطنها ثلاث عائلات بسبب التقلبات الجوية الأخيرة التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة، و هي الاضطرابات التي أثارت مخاوف السكان .
المحتجون حاولوا غلق البوابة الرئيسية لمقر دائرة عنابة، إلا أن قوات الأمن تدخلت و منعت أرباب العائلات من التجمع أمام المدخل الرئيسي لمبنى الدائرة، خاصة و أن الكثير منهم حاول قطع الطريق الرابط بين وسط المدينة و ضاحية الحطاب، مرورا بمحطة المسافرين " بوجمعة سويداني "، مما دفع بالمحتجين إلى التجمع في الجهة المقابلة لمقر الولاية، مع تسجيل حالات الرشق بالحجارة و التي إستهدفت وحدات الأمن التي كثفت من تواجدها في محيط مقر الولاية، و كذا دائرتي عنابة و البوني. ص / فرطاس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.