رفع مطالب مهنية واجتماعية إلى الوزارة الوصية    إجماع على الدّور الرّيّادي للجزائر في المرافقة وتثبيت السلم بالمنطقة    التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    الزيادة في أسعار الحليب المدعم غير واردة    أوراق مكشوفة بين الجزائر والكاميرون    «هذه هي فرصتكم يا محاربين فلا تضيعوها»    مصرع 3 أشخاص وجرح 17 آخرين    اللصوص الخمسة في شباك الأمن    إحباط محاولة هجرة 13 شخصا وحجز أموال ومعدات إنقاذ    التداخلات اللغوية واللهجية    امرأة تحت المطر    شَمْسُ اللُّغَات    الجزائر حاضرة ب7 أدباء و600 عنوان بمعرض القاهرة للكتاب    مدريد تستبعد عودة الدفء إلى علاقاتها مع المملكة المغربية: مشاكل اقتصادية وهواجس اجتماعية تضع المغرب على كف عفريت    رودريغر يفاجئها بطلباته المالية ويريد الحصول على 46 مليون جنيه إسترليني    جماهير السيدة العجوز تطلق أهازيج تطالب من خلالها ديبالا بتجديد عقده مع الفريق    لا زيادة في أسعار الحليب المدعم    13 قرارا بفرض عقوبات مالية على متعاملي الهاتف النقال خلال 2021    حسبما جاءت به بنود قانون المالية 2022 " الغرفة الوطنية للموثقين تحتج على النظام الضريبي "    باتنة عناصر الأمن الحضري الخامس توقيف 05 أشخاص و حجز مؤثرات عقلية    تعد من أفقر بلديات الولاية بئر الشهداء في أم البواقي معاناة سكان مناطق الظل مستمرة وعززتها موجة البرد    الرئيس تبون في مصر اليوم    بخصوص القمة العربية المثيرة للجدل والحديث عن تأجيلها رمضان لعمامرة..تاريخ التئامها بالجزائر لم يتحدد أصلا    تخلاط دولي يستهدف قمة العرب بالجزائر!    لأول مرة يغيب الجزائريون    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية 5.5 ملايين وفاة و350 إصابة عالميا    وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد كورونا حاليا جد قاسية على التلاميذ    تصدير 4 ملايين أورو من الكوابل الكهربائية إلى السنغال    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    الإطاحة بشبكة تروّج المخدرات وحجز 2333 قرص مهلوس    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    رئيس الوزراء الليبي: الشعب يتطلع بشغف إلى إجراء انتخابات "حرة و نزيهة"    طبي يستقبل نظيره القطري    التكفّل بالانشغالات في وقتها    مستعدون لمواصلة الكفاح دفاعا عن حقنا في الاستقلال    نعول كثيرا على الجزائر في المونديال    "الخضر" لم ينتهوا بعد    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    الكاميرون منتخب عادي يفتقد للفرديات    مواصلة المقاطعة الشاملة إلى غاية الاستجابة للمطالب    إجراءات مشدّدة بالمطارات    "اتصل بنا" بدل استقبال المواطنين    تعديل مواقيت بعض رحلات القطارات    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    تسرب المياه مشكل يؤرق السكان    حملة تحسيس وتعقيم واسعتين    الشرطة الإسبانية توقف أربعة مغاربة بتهمة الانتماء الى جماعات ارهابية    الأحياء الشعبية بالعاصمة.. حالة استنفار لتجنب الأسوأ    الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبّر عن دعمه لها    لغتي في يومك العالمي    إقامة صلاة الاستسقاء عبر جميع مساجد الوطن    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمين الأول للأفافاس يوسف أوشيش يدعو إلى التصدي للذين يحاولون ضرب الاستقرار و الوحدة ويؤكد: المشاركة في المحليات خيار استراتيجي أملته الوحدة الوطنية
نشر في النصر يوم 12 - 09 - 2021

* معارضتنا لا تعني الوقوف ضد الدولة الوطنية ومؤسساتها * لن نقبل المساس بوحدة الجزائر وشعبها
* التمكين لشبكات الصهيونية ومناولي تفكيك الدول في المنطقة خيانة لمحرري المغرب العربي
دعا حزب جبهة القوى الاشتراكية إلى رص الصفوف والتصدي لكل من يريد المساس بالأمن والاستقرار الوطنيين، وأكد أن مشاركته في الانتخابات المحلية القادمة خيار استراتيجي أملته المسؤولية الوطنية والحرص الشديد على الوحدة والسيادة الوطنيتين والحفاظ على السلم المدني والانسجام المجتمعي، وجدد الحزب الدعوة إلى حوار وطني جامع.
قدم الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية، يوسف أوشيش، أمس رفقة عضو الهيئة الرئاسية عبد الحكيم بلحسل، الشروحات و الدوافع التي جعلت المجلس الوطني للحزب المجتمع في دورة استثنائية أول أمس يقرر وبالإجماع المشاركة في الانتخابات المحلية المقررة في 27 نوفمبر القادم، و عبرا عن مواقف الحزب من مستجدات وطنية وتطورات إقليمية.
وبهذا الخصوص أكد يوسف أوشيش، الأمين الوطني الأول للحزب أن قرار المشاركة في الاستحقاق الانتخابي القادم« خيار استراتيجي يفرض نفسه لعدة اعتبارات سياسية وطنية وحتى تنظيمية»، رغم تحفظ الحزب على السياق العام الذي يجري فيه هذا الاستحقاق والإطار التشريعي والقانوني الخاص بالانتخابات، مضيفا أن المشاركة أملتها في المقام الأول «مسؤوليتنا الوطنية وحرصنا الشديد على الوحدة و السيادة الوطنيتين، والحفاظ على السلم المدني والانسجام المجتمعي بعد أن أضحت هذه العناصر محل تهديدات متعددة و متجددة سواء أكانت داخلية أو خارجية».
وبالنسبة لمسؤول الأفافاس فإن مفهوم المعارضة للنظام عند حزبه لا يعني الوقوف ضد الدولة الوطنية والمساس بمؤسساتها ووحدة شعبها« في الأففاس مهما كانت معارضتنا لنظام الحكم فلن نسمح في دولتنا الوطنية وفي مقوماتها ولن نقبل أبدا المساس بوحدة وسيادة الجزائر وشعبها».
وهاجم يوسف أوشيش الأطراف التي تحاول ضرب استقرار وأمن البلاد ووحدة الشعب والوطن ودعاة الفتنة والتفرقة وأكد تصدي حزبه لهم بكل حزم « فأيا من كان من يريد المساس بالأمن و الاستقرار الوطنيين و زعزعة هذه المبادئ المفصول فيها نهائيا فإنه يعد عدوا للأمة وللشعب وللأفافاس ومن الواجب ومن الوطنية التصدي لهم بكل حزم».
وفي نفس الإطار أوضح أن الحزب كان سباقا للتحذير من بعض التنظيمات( في إشارة إلى حركة الماك) التي تريد ضرب وزعزعة الوحدة الوطنية ووحدة الشعب الجزائري.
ويرى ذات المتحدث أن السياق الوطني والدولي الحالي يمليان على الحزب و على كل الوطنيين الغيورين على حاضر ومستقبل بلدهم تشجيع العمل السياسي النبيل والسلمي للتصدي للمتطرفين والمتعصبين والمغامرين أيا كانت انتماءاتهم الإيديولوجية و الفكرية، وأن الوقت قد حان لإعطاء السياسة والسياسي بصفة أوسع، كل فرصها لحل الأزمة الوطنية وقطع الطريق بالتالي أمام من ينساقون وراء وهم زرع الفوضى والشقاق بين أبناء الوطن الواحد ومن باعوا الشرف والهمة بأبخس الأثمان.
وقال في ذات السياق موجها تحذيرا لكل هذه الأوساط وهؤلاء المغامرين« فلتدرك هذه الأوساط بأنه بعيدا عنهم وعن مصالحهم وحساباتهم الضيقة فشرف و همة ووحدة الجزائر لا تقبل المساومة ولا الابتزاز».
وفي رده عن سؤال حول من يقصد بالمغامرين بالوطن أوضح أوشيش أنهم كل الذين يريدون ضرب الفضاء الديمقراطي وكل من لا يتمسك بالقواعد الديمقراطية و كل الشعبويين، و استغرب التكالب على الوحدة الوطنية والتنسيق الذي نراه اليوم بين أطراف لا يوجد أي عامل يجمعهما لا إيديولوجيا ولا فكريا ولا سياسيا- في إشارة إلى حركتي ماك ورشاد.
ودافع السكرتير الوطني الأول للحزب بقوة عن خيار المشاركة في الانتخابات المحلية القادمة، إذ وفضلا عما سبق ذكره من تهديدات وسياق دولي وتحديات تواجهها البلاد اليوم، فقد اعتبر أوشيش خيار المشاركة يفرضه أيضا تمسك الحزب بفضاءات النضال المحلي التي اكتسبها والتي يعمل على الحفاظ عليها وتوسيع رقعتها إلى أقصى حد ممكن في خضم المعركة التي يخوضها من أجل الديمقراطية ودولة المؤسسات والقانون.
و سيعمل الحزب من خلال مشاركته من أجل تكريس تمثيل شعبي حقيقي فعال وفاعل، كما يستوجب من خلال هذه المشاركة إعادة الاعتبار للعمل السياسي ووضعه وفق المكانة التي يستحقها ووسيلة سلمية للتغيير الإيجابي، كما ستمكن مشاركة الحزب في الانتخابات القادمة من التواجد في المجالس المحلية ومشاركة المواطنين معاناتهم ونضالهم اليومي وتقاسم آمالهم وطموحاتهم-يضيف المتحدث.
واعتبر أوشيش في سياق دفاعه عن خيار المشاركة أن الفضاءات المحلية تعتبر الأنسب لترسيخ مفهومي التضامن المحلي والإجماع الشعبي الوطني، وأوضح أن حزبه يصبو للمشاركة في أكبر عدد ممكن من الولايات، وقد أسدى خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني تعليمات لكل فدراليات الحزب على المستوى الوطني من أجل سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الخاصة بالانتخابات والتحضير للمشاركة.
و في نفس الإطار قال إن الحزب سيعمل على إقناع أكبر عدد ممكن من الجزائريين بالمشاركة في الانتخابات رغم المناخ غير الملائم، مبديا تحفظه على قانون الانتخابات الجديد الذي قال إنه ضد الأحزاب السياسية، و العمل أيضا من أجل توعية الناس بالمخاطر والتحديات الواجب على الوطنيين رفعها في هذه المرحلة.
ولدى رده على سؤال حول موقف الحزب من قطع العلاقات مع المغرب اعتبر أوشيش ذلك «نتيجة منطقية لمنطق المعاداة الذي اعتمده النظام المغربي ضد الدولة الجزائرية وشعبها»، ورغم ذلك فإن الحزب سيواصل السعي لبناء مغرب الشعوب، معتبرا خطوات تمكين الشبكات الصهيونية بشكل غير مسبوق داخل جزء من المنطقة و التحالف مع مناولي مشاريع تقسيم الدول الوطنية من شأنه تعميق الجفاء المغاربي ووضع كامل المنطقة على المحك، و هو خيانة للذين حرروا دول المغرب العربي.
وجدد المتحدث الدعوة لحوار وطني سياسي شامل ومسؤول لحل الأزمة بغية تجسيد توافق تاريخي بعيدا عن المواقف الجاهزة والإملاءات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.