بن صالح يؤكد على ضرورة ترشيد النفقات في قانون المالية 2020    سفيرة أندونيسيا تدعو إلى مشاريع شراكة بين البلدين    نصر الله في الانتخابات الإسرائيلية!    إطلاق جيل جديد من شبكة الإنترنت اللاسلكية "واي فاي"    نابولي يقهر حامل اللقب في غياب غولام    الطبقة السياسية تتقاطع في أن الانتخابات الرئاسية أحسن مخرج للأزمة    البحث العلمي في الجزائر بعيد عن المعايير الدولية        الفريق ڤايد صالح في زيارة تفتيش وعمل إلى الناحية العسكرية السادسة    إقصاء شباب قسنطينة من طرف المحرق البحريني    إصابة 8 أشخاص والوالي يزور المواطنين المتضررين    وفاة المخرج موسى حداد عن عمر ناهز 81 سنة    أزمة توحيد المصطلحات وتوطينها تحد يجب رفعه    رابحي يشيد بأهمية الإعلام في دعم الحوار والذهاب إلى رئاسيات ديمقراطية    أعضاء الجمعية العامة يوافقون على مقترح “الفاف”    البرازيل تواجه عملاقين إفريقين وديا    الخزينة تقتصد أكثر من 1 مليار دولار بفضل ترشيد الواردات    إنقاذ عائلة من 05 أفراد جرفتهم السيول بتبسة    لجنة وزارية تحط الرحال بولاية عين تموشنت    تراجع في إنتاج البقول الجافة ب29 بالمئة والحبوب ب 2 بالمئة هذه السنة بعنابة    مراجعة القوائم الانتخابية في 22 سبتمبر تحضيرا لإستحقاقات 12 ديسمبر    ضربة موجعة لمانشستر سيتي قبل مباراة شاختار    فرنسا تدفع باتجاه شطب السودان من قائمة الإرهاب    العاهل السعودي يؤكد قدرة المملكة على الدفاع عن أراضيها ومنشآتها    أسعار النّفط تتراجع إلى 69 دولارا للبرميل    زطشي: «قرار الجمعية العامّة تاريخي وسيمنح الكرة الجزائرية بعدا آخر»    المواطن فرض إيقاعه على المشهد لإعادة تشكيل الخارطة السياسية    100 حالة لالتهاب الكبد الفيروسي «أ» بتيزي وزو    هذه تفاصيل قضية رفع الحصانة عن طليبة    50 ألف تاجر أوقفوا نشاطهم والقدرة الشرائية للمواطنين ستنهار    منح اعتماد ممارسة النشاط للوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    الناطق الرسمي للحكومة يشيد بدور الجيش في احتضان مطالب الشعب    البعوض يعود للجزائر عبر بوابة الشمال السكيكدي    باتيلي يستنجد بكودري وموساوي لتعويض ربيعي وبوحلفاية    لعنة الأعطاب تطارد “إير آلجيري”    “ديروشر “: أمريكا ضيف شرف بمهرجان “فيبدا” بالجزائر    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    إنتخابات الكيان الصهيوني :نتنياهو يستنجد باصوات المستوطنين اليهود ضد منافسه العربي    تنصيب أزيد من 4500 طالب عمل بتبسة    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    لفائدة قطاع التربية بقسنطينة‮ ‬    يخص عدة محاور تربط بالعاصمة‮ ‬    ايداع سمير بلعربي الحبس المؤقت    لجنة الإنضباط تستدعي شريف الوزاني    وزير الداخلية: الإحصاء السكاني في 2020    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    حجز 10 آلاف قرص مهلوس ببئر التوتة    المسرحي الراحل عبد القادر تاجر    .. الكيلاني ابن «الأفواج»    هل الإعلاميون أعداء المسرح ؟    عشريني مهدد بالسجن 18 شهرا بتهمة اغتصاب طفلة    محمد الأمين بن ربيع يمثل الجزائر    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغني الرئيسي ل " جمعاوي أفريكا" جميل غولي للنصر
نشر في النصر يوم 15 - 01 - 2013

لجأنا للأستوديوهات الفرنسية لعدم وجود محترفين بدور التسجيل الجزائرية
قال المغني الرئيسي لفرقة "جمعاوي أفريكا"جميل غولي أن الألبوم الجديد يتضمن الكثير من المفاجآت، كاشفا عن أغنيتين باللغتين الفرنسية و الانجليزية، وأوضح بأنها تجربة جديدة للفرقة الفتية التي فرضت نفسها على الساحة الفنية محليا و دوليا.
النصر التقت المغني في كواليس المسرح الجهوي بقسنطينة، أين أحيت الفرقة مؤخرا حفلا من تنظيم جمعية مرام و تحدثت معه عن المولود الفني الجديد الذي سيرى النور الشهر القادم و ما يتضمنه من إعادة تركيب و توزيع لأغنية " براني غريب " التراثية الشعبية، حيث عبّر الفنان عن ارتياحه و أعضاء فرقته لنوعية و جودة الصوت التي يتميّز بها الألبوم المسجل على غرار الألبوم الأول في باريس، لبحثهم عن مزيد من التميّز و الإحترافية المفقودة حسبه في استوديوهات الجزائر.
الفنان تطرّق أيضا للعديد من المواضيع و الظواهر الاجتماعية الهامة كالحرقة و البطالة و الإزدحام بأسلوب ساخر و خفة دم.
ما هو جديد " جمعاوي أفريكا" مع بداية سنة 2013 ؟
- تستعد فرقتنا لطرح ألبومها الثاني قريبا، حيث أنهينا مؤخرا تسجيل كل الأغاني و عددها 11 بأحد استوديوهات باريس بحثا عن الجودة العالية للصوت... و الآن نحن بصدد مناقشة العنوان الذي سنختاره لمولودنا الفني الجديد، المرّجح طرحه في السوق في غضون شهر أو شهر و نصف...و في انتظار ذلك قررنا طرح " دي في دي " يحتوي على فيديو مصوّر للحفل المباشر الذي يضم أغاني الألبوم السابق بعنوان " ماما " بمقام الشهيد.
بما سيتميّز عملكم الجديد ؟
- بالإضافة إلى الموسيقى التي أثريناها بمزيد من الطبوع الجزائرية و الغربية، من الشعبي للشرقي، للروك، للقناوة، للريغي و بعض الأنواع الموسيقية الأخرى التي جربناها خلال مسيرتنا الفنية، حاولنا في ألبومنا الثاني أن نطوّر أكثر الجانب المتعلّق بالكلمات كموضوع " الحراقة " و مشكلة النقل و ازدحام الحافلات في الجزائر، كأغنية " آفونسي لاريار" التي تتميز ببعض الفكاهة و تطرح في نفس الوقت موضوع التعسف على الناس بمجرّد امتلاك سلطة صغيرة كسلطة القابض وسائق الحافلة، بالإضافة إلى العديد من المواضيع الأخرى التي تتحدث عن يوميات المواطن الجزائري، كما سيتضمن ألبومنا مفاجأة لجمهور الشعبي و هي إعادة الأغنية الشهيرة " براني غريب " لكن بتوزيع جديد.
هناك جانب فكاهي ساخر مميّز في بعض أغانيكم، كيف تجمعون بين خفة الدم و عمق الطرح؟
- الفكاهة في أغانينا تأتي بصورة عفوية جدا كما نجدها في أغنية " حشيش و بواشيش "، التي رغم خفة دمها و فكاهتها إلا أنها تطرح إشكاليات حقيقية في المجتمع الجزائري كالبطالة مثلا. و تكمن أهمية هذا الجانب الفكاهي في تمرير الرسائل التي نطمح لإيصالها لجمهورنا بأسلوب شيّق و سلس، فتلك الكلمات لا تحتوي عل إبداع كبير فيما يخص التأليف، فهي مجرّد نقل للعبارات العادية التي اعتدنا على سماعها يوميا في مجتمعنا عبر الموسيقى، و سيجد محبو " جمعاوي أفريكا " نفس هذه البساطة في أغاني الألبوم القادم، ففي " آفونسي لاريار" سيشعر الجمهور فعلا أنه داخل حافلة من خلال أصوات حقيقية لمحطات الحافلات ومنبهاتها الصوتية القوية، في كناية عن طرق الحكم و التسيير بصفة عامة في الجزائر.
هناك مواضيع سبق أن تناولتموها سابقا كالحراقة مثلا ؟
- نعم، أردنا في هذا الألبوم العودة مرة أخرى لهذا الموضوع لأهميته و حافظنا عن قصد على نفس الاسم. كما تطرقنا لموضوع السلطة بشكل عام في أغنية بالفرنسية، كلماتها من تأليف المغني الفرنسي جوك الذي سبق و تعاوننا معه من قبل في الألبوم الأول، بالإضافة إلى أغنية بالإنجليزية... فبعد الجولة التي قمنا بها بحوالي إحدى عشر بلد، أكثر هذه البلدان تتحدث باللغة الانجليزية، فكرنا في أداء أغان بلغة شكسبير لتقريب المعنى أقرب للجمهور المتعطش لاكتشاف ثقافات و أنغام من قارات أخرى...و نفكر في أداء أغان بلغات أخرى.
موسيقى الشعبي حاضرة بقوة في الكثير من أغانيكم، رغم التنوّع الكبير في الألوان و التأثيرات الموسيقية الغربية التي تعتمدونها باستمرار ؟
- " جمعاوي أفريكا " حافظت على موسيقى الشعبي من خلال الكلمات و أسلوب الغناء و لكن فيما يتعلق بالتوزيع الموسيقي فالأمر مختلف تماما، لأننا أضفينا عليه لمستنا الخاصة ليصبح عصريا و يتلاءم مع موسيقى أوروبا الشرقية، و هو ما يخلق مزيجا مميزا مثلا بين آلة الموندول و آلات موسيقية أخرى معاصرة كالترونبول و غيرها، أما بالنسبة لحضور موسيقى الشعبي القوي في أغانينا فهذا لأنها بالنسبة لنا مرآة فنية تعكس الواقع اليومي للمواطن الجزائري بكلماتها و أنغامها.
لماذا تلجأون للاستوديوهات الفرنسية بدل الجزائرية لتسجيل أغانيكم؟
- هذا صحيح، ففي بعض الأحيان نقوم بدعوة بعض الموسيقيين الأوروبيين ليعزفوا معنا عددا من الأغاني التي نطمح للوصول فيها إلى نوعية صوت معيّنة و نحاول تعويض عزفهم في الحفلات بآلاتنا المعتادة، لكن المشكلة في الجزائر تطرح على مستوى التقنيين النادرين جدا ،و بالتالي نجد أن الجميع يتعامل مع نفس الموزعين و التقنيين و بالتالي يحصلون على نفس الموسيقى و الصوت تقريبا... و لأننا نبحث على صوت مختلف و موسيقى مميّزة قررنا التسجيل في فرنسا من أجل الوصول إلى التفرّد الذي يدفعنا دوما لرفع التحدي عاليا، رغم علمنا المسبق بأنه، مهما كانت نسبة المبيعات عالية لن نستطيع تغطية تكاليف التسجيل باستوديوهات فرنسا... كما أن ما ينقصنا فعلا في وطننا هي الحلقة المفقودة بين الفنان و متلقي يفضل الاستماع إلى موسيقى تشبهه و تعبر عنه.
كيف تتعاملون مع مشكلة القرصنة الفنية و التحميل المجاني عبر الإنترنت التي يتعرّض لها أغلبية الفنانين في الجزائر؟
- تصبح مشكلة القرصنة بكل وسائلها إشكالية خاطئة إذا ناقشناها فقط في الجزائر، لأنها تمس العالم ككل، كما أنه لا شيء يحمي الفنان في الجزائر و عليه التحرّك شخصيا من أجل الترويج لفنه و موسيقاه ...و عليه التفكير في حماية مصالحه بمفرده ، فالدولة لا يمكنها القيام بكل شيء.
ما الذي يميّز المزج الموسيقي الذي تقدمه فرقة " جمعاوي أفريكا "؟
- دون تكرار مصطلح المزج الموسيقي الذي تردده الكثير من الفرق الشابة اليوم، ما نسعى له في فرقتنا هو الحصول على موسيقى ديناميكية يتفاعل معها الجمهور بصورة إيجابية، خاصة أن أغانينا لها جانب احتفالي جميل و صاخب في نفس الوقت، فمن يذهب لحضور حفل " لجمعاوي أفريكا " يعرف مسبقا أنه سيرقص و يفرغ الكثير من طاقاته السلبية من خلال حركات راقصة مستوحاة من الكثير من الطبوع الجزائرية و الغربية و التي تنساب مع بعضها بانسجام.
بعيدا عن أغاني النقد الساخر، هل من الأغاني العاطفية و هل ستكون حاضرة في الألبوم الجديد ؟
- كتبت في يوم من الأيام أغنية حب كانت بطلتها فتاة أحببتها كثيرا، و لكنها للأسف اتصلت بي في اليوم الذي قرّرت فيه تسجيل الأغنية في الأستوديو بباريس لتخبرني أن علاقتنا انتهت، فعدلت عن الأمر و قررت عدم تسجيلها... لكن من يدري ربما سترى الأغنية النور ذات يوم باسم مغاير.
هل أسلوبك في اللباس و تصفيف الشعر على الطريقة الإفريقية، خيار شخصي أو فرضه نوع الموسيقى التي تقدمونها؟
- شخصيا لم أتعمد الظهور في هذا الشكل الذي قد يبدو للبعض غريبا أو مميزا، بل جاء ذلك بعفوية...فأنا أرتاح فيه كما أنه يتناسب بالفعل مع أنواع موسيقى الريغي و القناوي الحاضرة بشدة في ألحاننا، و من المعروف أن هناك تأثير متبادل بين هذا و ذاك أي بين شكل الفنان و نوع الموسيقى التي يقدمها، لذا فإن المظهر يبقى مهما جدا للفنان، لأنه يؤثر أيضا في الجمهور الذي يقتدي به ليس فقط في غنائه و فنه وإنما في مظهره كذلك. أمينة/ج /تصوير شريف قليب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.