افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية اليوم    الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    أسعار النفط تواصل الارتفاع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي : إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 ماي الجاري    مؤسسات ثقافية واعلامية عربية تستحدث جوائز باسم الراحلة "شيرين أبو عاقلة"    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    تعليمات لمتابعة المشاريع الثقافية على مستوى البلديات المستحدثة    "قارئ الفنجان" تتوج بجائزة أفضل عرض في مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    ميلة    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    أردوغان يخصّ الرئيس تبون باستقبال مميّز    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما تم الاستنجاد بأئمة المساجد لتوعية المواطنين من الأمراض
نشر في النصر يوم 12 - 09 - 2010


تسجيل 640 حالة عضة حيوان منذ بداية السنة بالطارف
صنفت مصالح الوقاية بالطارف بلديات الذرعان،البسباس،بوحجار وعين الكرمة كبؤر سوداء لانتشار داء الكلب و ما يعرض حياة المواطنين للخطر هو تزايد انتشار هذا الداء الذي لم يعد يقتصر على بلدية دون أخرى بحكم خصوصيات المنطقة باعتبارها حدودية يطغى عليها الطابع الريفي الجبلي. و تحصي بشأنه الولاية سنويا ما معدله 1400حالة في ظل تزايد أعداد الحيوانات الضالة التي غزت الأحياء عبر جل البلديات بسبب توقف حملات إبادتها إلى جانب تزايد تربية الكلاب خاصة في المناطق الريفية والجبلية واحتكاكها المباشر بالإنسان دون إخضاعها للمراقبة البيطرية وخاصة ما تعلق بالتلقيح.و سجلت ذات المصالح منذ بداية السنة 640عضة حيوان منها508 عضة كلب ما نسبته 80بالمائة.وأمام تزايد انتشار الحيوانات الضالة بالأحياء من يوم لآخر خاصة بمناطق الجهة الغربية والجنوبية للولاية تعرف الظاهرة تفاقما أكبر ، فضلا عن تسجيل 57 عضة قط و66 عضة فار و09 عضات تخص حيوانات أخرى،هذا فيما أحصي 31 حالة لأشخاص محتكين مع حيوانات مشبوهة بإصابتها بالأمراض وخاصة الكلبوغيره.هذا في الوقت الذي يبقى فيه المواطنون الذين لهم اتصال واحتكاك بالحيوانات لا يحترمون فيه الإجراءات الوقائية والصحية تفاديا لإصابتهم بأي أمراض محتملة وخصوصا داء الكلب وعدم عرض العديد منهم لحيواناتهم للتلقيح الدوري .و يتم رصد سنوياتللوقاية من خطر داء الكلب و الوقاية من عضات الحيوانات مبلغت400مليون سنتيم ،وهو المبلغ الذي كانالأجدر استغلاله في أمور صحية ووقائية أخرى لو التزم المواطنون بالطرق الوقائية للحد من الأمراض والاحتكاك مع الحيوانات المشبوهةتالتي هم عرضة لها .وبهدف الحد من انتشار الأمراض المتنقلة عبر الحيوانات ومحاربة داء الكلب وعضات الحيوانات وغيرها لجأت مصالح الوقاية إلىتالإستنجاد بأئمة المساجد لتوعية المواطنين بمخاطر هذه الأمراض على حياتهم وتهديدها للصحة العموميةتوسبل الوقاية منها خاصة الابتعاد عن الحيوانات المشبوهة والمريضة والأخرى غير الملقحة بيطريا زيادة على محاربة الحيوانات المتشردة والضالة بالأحياءتوالتجمعات السكانية وتنظيم حملات ابادتها من المصالح المختصة إلى جانب الاعتناء بالنظافة والمحيط .
وتفيد مصالح الوقاية بأنه لا يمكن القضاء على داء الكلب والأمراض الحيوانية الأخرى قبل محاربة الحيوانات الضالة الناقلة للأمراض فيما بينها ومنها للإنسان،
وهذا في ظل انتشار الظاهرة وهو ما كان وراء شكاوي جمعيات الأحياء أمام الأخطار التي تحدق بهم وبذويهم من مغبة تعرضهم لأي طارئ وخاصة بالأحياء التي تفتقر للإنارة العمومية والتي غزتها الكلاب الضالة وقطعان الخنازير والذئاب والفئران وغيرها زيادة على تراكم الأوساخ وتدهور المحيط التي تبقى ملاذا لتكاثر الجرذانتما ينذر بوقوع الكارثة في أي وقت .في حين حذرت مصادر صحية من انتشار الأمراض الحيوانية وانتقالها للإنسان أمام عديد الحالات التي تم استقبالهاتأين يبقى جل الحالات المسجلة أصحابها لا يلتزمونتفيه بشروط الوقاية والتوعية ومنها ما تعلق بعزل الحيوانات المشبوهة عنهم وتنظيف محيطهم للحد من عظات الفئران والقطط ...وغيرها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.