ميهوبي.. نظام lmd في الجامعة انتهى.. ولقد أثبت محدوديته    الجيش يوقف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    حماية استقلال البلاد، صيانة سيادتها ووحدتها مهام عظيمة    الإنتحابات الرئاسية ستتم في «ظروف عادية وجيدة»    إقرار تخفيض جديد ب500 ألف برميل يوميا    بلجود يؤكد عزم الدولة على استكمال كافة البرامج السكنية    تدشين نظام الوصلة البحرية للألياف البصرية بين الجزائر وإسبانيا    مصالح الأمن تكشف مخططا لاختراق قوى أجنبية لحملة بن فليس    تكفل طبي بسكان مناطق نائية في تمنراست وتڤرت    الروائية الراحلة قامة فارهة ميزتها حب الوطن    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    تبون: الصحة في الجزائر مريضة ولا بد من علاجها    ملفات استيراد المواد الصيدلانية تعالج بشفافية    ميسي سيقدم كرته الذهبية للجماهير في هذا الموعد    رئاسيات 12 ديسمبر : إجراء القرعة الخاصة بسير المناظرة التلفزيونية    الألعاب العربية للأندية النسوية بالشارقة: الجزائر حاضرة في نسخة 2020    «أبناء سوسطارة» أمام حتمية العودة بنتيجة إيجابية    الجزائر تترشّح رسميا لتنظيم المنافسة    علي حداد استولى على 19 مليار من حملة بوتفليقة ولم يدعمه بسنتيم    تفاقم الاحتجاجات الرافضة للتقسيم الإداري الجديد    الخارجية البريطانية تحذّر رعاياها من مخاطر الإرهاب بالمغرب    الإضراب متواصل إحتجاجا على إصلاح نظام التقاعد    عرض مسرحية "الزاوش" بالجزائر العاصمة    « المناهج النّقدية الغربية في الخطاب النّقدي العربي»    إيقاف المتابعات القضائية ضد شباب “أونساج” و”كناك”    لبان: المنتخب الوطني الأول قاطرة تطوير كرة اليد الجزائرية    مدرب مارسيليا: “محرز لاعب مهم ومنصار كبير لمارسيليا”    سوناطراك "مؤهلة" لتقييم أصول أناداركو في الجزائر في إطار ممارستها لحق الشفعة    المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد مكسبا كبيرا لتحريك عجلة التنمية بمناطق الجنوب    فنانة لبنانية تغني “طلع البدر علينا” داخل كنيسة… !    الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية والأمهرية    نجاح ثلاث عمليات زرع الكبد من متبرعين أحياء    الجوية الجزائرية لن تغير جدول رحلاتها نحو فرنسا    اليونان تطرد السفير الليبي بسبب اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع تركيا    معطيات خارجية تحد من إصرار سعد الحريري على حكومة تكنوقراط    إستلام فندقين في إطار مشروع المنتجع السياحي الضخم “الماريوت” بالعاصمة    البليدة: موكب جنازة يتحول إلى حادث وإصابة 12 شخصا بجروح    العثور على جثة شابة متوفاة شنقاً بمنزلها في تبسة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    أمطار رعدية منتظرة بولاية تندوف اليوم الجمعة    مسيرات شعبية منددة بالتدخل الأجنبي في الشأن الجزائري    الإطاحة بأخطر بارون مخدرات محل بحث في سيدي بلعباس    تسوية وضعية 4900 مستفيد من جهاز الادماج المهني بوهران    إحباط نشاط شبكة إجرامية تختص في تزوير ملفات " الفيزا" بوهران    رجراج: لافان مثل الببغاء... وأنا مستقيل    7 أندية من المحترف الأول ممنوعة من الإستقدامات !    مصرع ملكة جمال باكستان    بعد عام من اختطافهم…”داعش” يُعدم ليبيين وينشر فيديو مروّع    هكذا ستُطور “آبل” نقل البيانات بين أجهزتها المحمولة    قريبا الإعلان عن دفتر شروط تنظيم الحج لموسم 1441    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال ملتقى دولي حول العلوم الغذائية بقسنطينة
نشر في النصر يوم 14 - 10 - 2014

مختصون يحذرون من نقص شروط السلامة الغذائية في المصانع
حذر أمس باحثون و خبراء مشاركون في الملتقى الدولي للعلوم الغذائية الذي يحتضنه معهد التغذية و التغذي بجامعة قسنطينة، بأن ضعف شروط السلامة الغذائية في المصانع المتخصصة في هذا النوع من الصناعات من شأنه الإضرار بصحة المستهلك، ما يوجب تطويرها و استحداث آليات و طرق إنتاج و حفظ و تعليب جديدة و أكثر ملائمة. أوضح البروفيسور كريم إلاف من جامعة لاروشال الفرنسية، بأن العديد من الأبحاث في هذا المجال أثبتت وجود علاقة قوية بين مكونات المنتجات و ظروف حفظها و مدى صلاحيتها للاستهلاك.
وأكد بالمقابل على أن قطاع الصناعات الغذائية بحاجة إلى مزيد من التطوير من ناحية تكنولوجيات الإنتاج من خلال الاعتماد أكثر على مكملات و ملونات و مواد حافظة نباتية و طبيعية، فضلا عن تطوير آليات مراقبة طرق الإنتاج و كذا التعليب لحماية المنتج من التغيرات التي قد تطرأ عليه بعد التعليب نتيجة عاملي الزمن و التفاعلات.
كما تمت الإشارة إلى ضرورة التركيز بشكل أكبر على أغذية الأطفال فضلا عن المكملات الغذائية، منتجات الحليب و مشتقاته، بالإضافة إلى الزيوت الغذائية اللحوم و المواد المصبرة، كونها الأكثر حساسية.
المتدخلون قدموا العديد من الأمثلة عن نوعية الصناعات الغذائية الرائجة بالجزائر، و نسبة استخدام المكون الكيميائي فيها،كما ناقشوا شروط السلامة الغذائية الصحية الواجب اعتمادها من قبل المصنعين، كما عرضوا أمثلة عن مجموعة من الأبحاث و المقترحات الخاصة بتطوير الصناعة الغذائية و تطرقوا إلى المشاكل العلمية و التكنولوجية التي تعيق تطوير بعض الشعب الغذائية كالحليب و القمح و آليات تطوير إنتاج الأجبان المحلية و طرق معالجتها.
و تمحورت باقي المداخلات حول الجانب الصحي للمستهلك كنوعية التغذية السليمة للمرأة الحامل و الطفل،و طرق الوقاية من مشاكل القلب و السمنة.
من جهته أوضح رئيس اللجنة العلمية للملتقى و مدير معهد التغذية بقسنطينة البروفيسور عبد الغاني بوجلال، بأن اللقاء الذي عرف مشاركة دولية من فرنسا إسبانيا و الإمارات ، فرصة لتبادل الخبرات من أجل تطور مجال تكنولوجيات و بيوتكنولوجيات الغذاء و التغذية البشرية من خلال بعدي التكوين و البحث.
ذلك خصوصا في ظل عودة الثقة بين المصنعين و مراكز البحث، و انتعاش التعامل في مجال التصنيع بالاعتماد على نتائج البحث و التكوين، حيث تم مؤخرا التوقيع على اتفاقية تعاون بين المعهد و إحدى مصانع إنتاج الأجبان، في إطار مسايرة المخطط الوطني لتطوير الصناعات الفلاحية الغذائية التي تعد من بين لبنات مستقبل الاقتصاد الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.