تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يستهلكون ''ياغورت'' مشكوك في صلاحيته
موزّعون لا يحترمون شروط الحفظ وتجار يطفئون المبردات
نشر في الخبر يوم 12 - 04 - 2013

حذّر العديد من أصحاب المصانع المنتجة لمشتقات الحليب، كالياغورت، من سوء حفظ المنتجات، ما يؤدي إلى تلفها، قبل انتهاء تاريخ صلاحيتها، بسبب جشع بعض الموزعين والتجار، الذين يعمدون إلى إطفاء المبردات والثلاجات، تجنبا لارتفاع فاتورة الكهرباء.
يعمد العديد من الموزعين، خاصة أصحاب شاحنات مقطورة الثلاجة، إلى إطفاء المبردات خاصة خلال الفترة الليلية، حيث يقوم غالبيتهم بإخراج السلع من المصنع في الليل، ومن ثم يتركون شاحناتهم في المستودعات، مع إطفاء المبردات، وقبل أن يوزعوها على تجار الجملة وأصحاب المحلات في اليوم الموالي، الأمر الذي يهدد سلامة المستهلك.
والشيء نفسه بالنسبة لأصحاب محلات بيع المواد الغذائية، الذين يقومون بتكديس علب الياغورت داخل الثلاجات، غير أنهم لا يتركونها تشتغل في الليل، بل يعمدون لإطفائها تجنبا لارتفاع فاتورة الكهرباء.
وإذا كان الأمر مقبولا بالنسبة لثلاجات حفظ المشروبات الغازية، فإنه غير ذلك بالنسبة للثلاجات والمبردات الخاصة بحفظ الحليب ومشتقاته، لأنها تحتوي على بكتيريا تتعفن في حال وجدت حرارة ملائمة.
ورغم أن المصنعين يحرصون على أن تكون درجة الحفظ بين 2 و6 درجة مئوية، إلا أن أغلب الباعة والموزعين لا يحترمون ذلك، وهو ما وقفت عليه ''الخبر'' ر خلال زيارتها لعدد من محلات بيع المواد الغذائية، حيث لا يوجد مقياس درجة البرودة في عدد كبير من ثلاجات الحفظ، وإن وجد فإن المؤشر يشير إلى 20 و25 درجة مئوية.
وتسبب سوء التخزين في تلف المنتج قبل انتهاء مدة صلاحيته، الأمر الذي يجعل المشتري يستهلك المنتوج دون علمه بأنه فاسد، ويمكن أن يشكّل خطرا عليه. الجزائر: محمد الفاتح خوخي
تمثّل ما بين 14 و16 بالمائة من واردات المواد الغذائية
الجزائر تستورد ما بين 2, 1 و5 ,1 مليار دولار سنويا من الحليب ومشتقاته

يظل الحليب ومشتقاته من بين أهم المواد الغذائية استيرادا واستهلاكا من قبل الأسر الجزائرية، وتصنف الجزائر ضمن الدول العشر الأكثر استيرادا للحليب ومشتقاته، حيث تبقى الفاتورة عالية جدا، وتتراوح ما بين 41 إلى 61 بالمائة من مجموع واردات المواد الغذائية، وبلغت مستوى 20إلى 22 بالمائة خلال الثمانينيات والتسعينيات.
ويشكل الحليب، خاصة المدعم، مادة غذائية أساسية في النمط الاستهلاكي للأسر الجزائرية، وكان يمثل، خلال الثمانينيات والتسعينيات، معدّل ما بين 360 إلى 450 مليون دولار، ليرتفع بالتدريج ويصل أوجّه خلال سنوات 2000، مع تعدد المتعاملين والمستوردين، حيث بلغت فاتورة استيراد الحليب ومشتقاته 26, 1 مليار دولار في 2012، أو ما يعادل 06, 14 بالمائة من مجموع مقتنيات المواد الغذائية، مقابل 54 ,1 مليار دولار في 2011، ونسبة 68, 15 بالمائة.
ويقدر حجم سوق الحليب في الجزائر بحوالي 5 مليار لتر، منها 4 مليار لتر للاستهلاك المباشر، ومليار لتر لصناعة مشتقات الحليب، منها الأجبان والياغورت، هذا الأخير يمثل حوالي 25 بالمائة من استهلاك الحليب المخصص لإنتاج المشتقات، ولتحقيق توازن بين العرض والطلب، تقوم الجزائر سنويا باستيراد ما بين 5, 2 إلى 3 مليار لتر سنويا، خاصة من مسحوق الحليب، مع عجز الصناعة المحلية عن تلبية حاجيات السوق بأكثر من 50 بالمائة.
وتقوم الدولة بدعم حوالي 30 بالمائة من إجمالي الكمية الموفرة في السوق، أو ما يعادل 5, 1 إلى 2 مليار لتر، بينما يبقى سعر المادة المتبقية، لاسيما تلك المستوردة من القطاع الخاص، مرتكزة على قانون العرض والطلب.
الجزائر: حفيظ صواليلي

تعتبر أهم متوسط في منطقة شمال إفريقيا
130 لتر حليب و20 كلغ ياغورت حصة استهلاك الجزائريين سنويا
قدرت حصة الأسر الجزائرية من استهلاك الحليب والياغورت ب130 لتر و20 كلغ، وهو من أهم المعدلات الاستهلاكية في منطقة شمال إفريقيا، وفي مستوى المتوسط المحدد من قِبل منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة.
وتعتبر حصة استهلاك الياغورت أو الزبادي في الجزائر من بين الأهم في المنطقة، مع معدلات عرفت زيادة محسوسة مع تعدد المنتجين، البالغ عددهم أكثر من 50 علامة ومنتج موزعين عبر مختلف المناطق، بينما عرفت حصة استهلاك الحليب، أيضا، زيادة باقترابها من 130 لتر للفرد، وهي من أعلى المستويات في منطقة المغرب العربي، وكذلك فوق مستوى معدل الاستهلاك المعتمدة من قِبل منظمة الأمم المتحدة للزراعة والتنمية والمنظمة العالمية للصحة.
وتصنف المنظمات الدولية مستوى استهلاك مشتقات الحليب، ومنها الياغورت، ما بين 30 إلى 40 كلغ في معظم الدول الصناعية، بينما يتراوح ما بين 10 و20 كلغ في منطقة جنوب حوض المتوسط. وعليه، فإن الجزائري يدرج ضمن أهم المستهلكين لهذه المادة، في حين تعتبر الجزائر، أيضا، من بين أهم البلدان المستوردة لمادة الحليب، الذي يكون عادة عبارة عن مسحوق للحليب. وتتزود الجزائر من حوالي25 بلدا بالحليب ومشتقاته، أهمها في دول الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى أستراليا ونيوزلندا وجنوب إفريقيا وكندا.
الجزائر: حفيظ صواليلي



لا تثق في ما يباع في الأسواق
عائلات تلجأ لصنع الياغورت في البيت
لجأت العديد من العائلات الجزائرية لصنع العديد من المنتجات التي تباع في الأسواق في بيتها، ومن بينها ''الياغورت''، وهذا لعدم ثقتها فيما يعرض في السوق، سواء من حيث التركيبة، حيث تدخل الملونات ومواد الحفظ، أو من طريقة التخزين.
وتستخدم ربات البيوت الطريقة التقليدية في صنع الياغورت، بتحضير المكونات، ومن ثم وضع الأقداح في الفرن للتخمر، وهي طريقة قديمة موروثة عن الأجداد، في حين تلجأ أخريات لاقتناء آلات صنع الياغورت، التي تباع في الأسواق بأثمان تتراوح ما بين 5 آلاف و10 آلاف دينار حسب ''الماركة''. وتشهد مختلف محلات المواد الكهرومنزلية، وكذا المساحات الكبرى، انتشارا ملفتا لمثل هذه الآلات، التي كانت تجلب، من قبل خاصة في سنوات التسعينيات، من فرنسا، حسب الطلب، أما الآن فأضحت في متناول الجميع، علما أن ''الياغورت'' يستغرق 6 ساعات للطهو.
الجزائر: محمد الفاتح خوخي


ما هو الياغورت؟
يعتبر الياغورت من مشتقات الحليب، حيث اكتشف أول مرة بفرنسا، في عهد الملك فرانسوا الأول. والسبب أن هذا الأخير كان يعاني من مرض معوي مزمن، لجا إثره إلى طبيب متخصص بالقسطنطينية، وكان هذا الطبيب بارعا في وصفاته العلاجية في أمراض الجهاز الهضمي، بما في ذلك الأمعاء، حيث قدم إلى بلاط الملك قصد الكشف عليه، وكانت الوصفة عبارة عن خمائر حليب العنزة، لمدة أسبوع كامل. وكانت الدهشة أن الملك شفي من علته التي طال ما اشتكى منها، وكافأ الطبيب أحسن مكافأة. وعاد الحكيم أدراجه ومعه السر الخفي، الذي سرعان ما ظهر.. وعادت المادة نفسها للظهور مجددا سنة 1901، على يد العالم الروسي ميتشنيكوف، الذي قام ببحث في جامعة باريس عن أسباب الشيخوخة في أوروبا، فتبين له أن البلغاريين من المعمرين، يعني أطول أعمارا من غيرهم في أوروبا، فواصل البحث وكانت المفاجأة أن السر يكمن في تناول البلغاريين الفقراء نوعا من اللبن المخمر، الذي يحمل اسم ياغورت. ومن بعدها وصل صيت هذا الدواء المعجزة إلى رجل أعمال إسباني اسمه كاراسو، الذي طوره كمنتوج للمحافظة على الرشاقة، ووسّع نطاق تداوله إلى فرنسا، حيث أقام مصنعا كبيرا أسماه دانون.
الجزائر: ص.ح

الأطباء يؤكدون فوائد تناول المادة
يشدد أطباء مختصون في التغذية على منافع استهلاك مشتقات الحليب ومنها الياغورت، مشيرين إلى أن البكتيريا التي تخمر الألبان لإنتاج الياغورت تنتج مواد لها تأثير مثبط للبكتيريا الضارة بصحة الإنسان، وتعمل هذه المواد كمضاد للالتهابات. هذه الأنواع من الأحياء الدقيقة تساعد على مقاومة تكوين تجمعات بكتيرية مسببة للأمراض في الأمعاء، كما أن هضم بعض الأنواع المختلفة من الأحياء الدقيقة الحية، بكميات مناسبة، تؤدي إلى تحسين الوضع الصحي للإنسان تحسناً كبيراً. بالمقابل ينصح الأطباء بعدم الإكثار منها، ويفيد الأطباء أن الياغورت يحتوي على مجموعة من الفيتامينات المهمة في الحفاظ على الصحة العامة ومقاومة كثير من الأمراض، أهمها مجموعة فيتامينات ب، حيث تعتبر الألبان ومنتجاتها مصدراً جيداً للبروتينات الحيوانية، والكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والماغنيسيوم والزنك، ومجموعة فيتامينات (ب) التي تضم ريبوفلافين والنياسين (ب3) وفيتامين ب6 وب12، وهي جميعها أساسية لتوازن الجسم وضمان صحته.
الجزائر: ح.ص

عادة ما يتم تداولها على قارعة الطريق
10 بالمائة من الياغورت يتسرب إلى الشارع
نبه خبراء اقتصاديون، ومصادر مقربة من قطاع التجارة، أن نسبة 10 بالمائة، على الأقل، من مشتقات الحليب، وخاصة الياغورت المتداول في السوق، تسوق، غالبا، دون أدنى شروط الصحة في قارعة الطريق، مشيرين إلى أن اقتناءها يشكل خطرا حقيقيا، خاصة في فترات الحر. وأوضحت المصادر نفسها أن التركيز على السعر، مع تخفيض رمزي للعلبة الواحدة من الياغورت مثلا، لا يمكن تبرير الإقبال عليه، مشيرين إلى أن تشديد الرقابة كفيل بالحد من مثل هذه النشاطات، لاسيما بالنسبة لمواد حساسة جدا. كما تتداول صناعة مشتقات الحليب بطرق غير رسمية، دون احترام القواعد الصحية للتصنيع والحفظ لمثل هذه المواد، ما يتسبب، عادة، في حالات تسمم وإسهال حادة لدى مستهلكي مثل هذه المواد غير المراقبة.
الجزائر: ح.ص


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.