عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موسيقى أندلسية: تكريم الشيخين محمد الغافور والراحل الصادق بجاوي

تلمسان - سيقام إبتداءا من يوم الثلاثاء بتلمسان حفل تكريمي على شرف عملاقي الطابع الموسقي الأندلسي والحوزي الشيخ محمد الغافور والشيخ الراحل الصادق البجاوي في إطار تظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011".
ويتضمن التكريم الذي يندرج ضمن برنامج "النوبة الأندلسية وتكريم شيوخ الموسيقى الأندلسية" المنظم من طرف دائرة التراث غير المادي للتظاهرة الدولية إقامة موائد مستديرة من تنشيط جامعيين ومختصين في الموسيقى على غرار نصر الدين بغدادي وسليم الحصار.
وستتناول الموائد المستديرة حسب المنظمين مشوار الفنانين ولقاءهما مع شيوخ الموسيقى الأندلسية الجزائرية بالإضافة إلى أدائهما المميز على مستوى الصوت والموسيقى. كما يرتقب تنظيم حفلات موسيقية بمشاركة جمعية "أحباب الشيخ الصادق بجاوي" وأوركيسترا الشيخ الغافور والمطربين الشابين كريم بوغازي ومريم بن علال من تلمسان.
ويتميز الشيخ الغافور الذي ولد سنة 1930 بندرومة بصوت جميل منذ صغره مما سمح له بولوج عالم الشهرة في ميدان موسيقى الحوزي. وبعد فترة انقطاع إبان الثورة التحريرية شكل الحاج الغافور فرقته الخاصة بعد الإستقلال مباشرة حيث نشط العديد من الحفلات الفنية خلال مناسبات الأفراح باعتماده طابع موسيقي مميز لمدينة ندرومة التي تتميز بنوبات أقل أكاديمية عن تلك المستعملة بتلمسان وبقصائد لمؤلفين مشهورين على غرار الشيخ قدور بن عاشور الزرهوني.
وتحصل الشيخ الغافور على جائزته الأولى سنة 1969 بمعية جمعيته "المطربية الموحدية" في مهرجان الموسيقى الشعبية بالجزائر العاصمة. أما المرحوم الشيخ الصادق بويحي المعروف بإسم الصادق بجاوي والذي يتمتع بصوت قوي وشجي فقد ولد يوم 17 ديسمبر 1907 ببجاية وتتلمذ في المجال الفني على يد شيوخ بارزين في ذلك العصر خصوصا منهم الشيخ محمود أحداد والشيخ بوعلام بوزوزو وسي الهاشمي الذين لقنوه مبادئ غناء المديح والملحون والعروبي.
وفي سنة 1934 انتقل الشيخ الصادق البجاوي إلى تلمسان حيث أخذت مسيرته الفنية منعطفا آخر خصوصا عند إلتقائه بالشيخ العربي بن صاري وحصوله على سجل ثري لموسيقى الحوزي. وقد توفي الشيخ البجاوي في 5 جانفي 1995 تاركا العديد من القصائد في مختلف ألوان الموسيقى الأندلسية.
وللتذكير، تم تكريم أسماء لامعة في الموسيقى الأندلسية الجزائرية على غرار العربي بن صاري ورضوان بن صاري وسيد أحمد سري ومحمد الطاهر الفرقاني وقدور درسوني والذين ساهموا في الحفاظ على الموروث الموسيقي الوطني.
وسيتم برمجة تكريمات لفنانين آخرين أمثال الشيخ الغوثي ومحمد بوعلي ومصطفى وخير الدين عبورة وعبد الرحمن صقال ومصطفى بريكسي وعمر بخشي والشيخ عبد الكريم دالي والشيخة طيطمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.