الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة    المستهلك مابين مطرقة الكوفيد وسندان السوق    تدابير مستعجلة للحد من آثار شح المياه    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    120 حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية منذ بداية كورونا    ارتفاع أسعار النفط أكثر من 2%    ولاية ميشيغان تصدق على نتائج الانتخابات لصالح بايدن    سيطرة جزائرية على التشكيلة المثالية للدوري القطري    قذائف "البوليزاريو" تدفن معنويات جيش "المخزن".. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي    ڨالمة : حجز 2819 قرصا مهلوسا وتوقيف شابين    حكم بإجراء تحقيق تكميلي في القضية    وفاة عبد الرشيد بوكرزازة : الوزير الأول يعزي أسرة المرحوم    وزارة الإتصال تحضر مشروع قانون للإشهار    2400 قتيل و22 ألف جريح في 10 أشهر    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    "الفيفا" توقف "أحمد أحمد" 5 سنوات    مؤشرات أزمة جديدة بين تركيا وأوروبا    171 مليار دينار ديون.. وسونلغاز تتحرك لتحصيل مستحقاتها    وزير الصناعة يستقبل السفير الكندي بالجزائر    عودة عملية الشحن عبر خط وهران - أليكانت الأحد المقبل    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    «الحمراوة» جاهزون لمواجهة النصرية    عباس يقترب من ضبط معالم التشكيلة الاساسية    التدريس يومين في الأسبوع حضوريا وأربعة أيام عن بعد    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    الهزة الأرضية بولاية سكيكدة : غلق مؤقت لمتوسطة محمد صبوعة بالحروش    السعودية تفني خبر إجتماع ولي العهد بمسؤولين إسرائيليين    80 مسكن «ألبيا» بمعسكر غير موصولة بالشبكات    تعليق محاكمة ساركوزي مؤقتا في قضية "التنصت"    الجيش الصحراوي يواصل استهداف مواقع المحتل المغربي    جهاز التشخيص المخبري لكوفيد 19 في مرحلة التجريب    100 إصابة ب"كورونا"    وزارة الثقافة والفنون توضح حقيقة إختفاء لوحات الرسام بيكاسو    21 حادث مرور خلال 48 ساعة    ضبط 5 كلغ كيف و9750 قرص مهلوس    غرس 4 آلاف شجيرة بسد الدويرة    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    إصلاحات وضمانات    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    رواية "هل تسمع في الجبال" للكاتبة ميسا باي باللغة الإيطالية قريبا    مليكة بن دودة تنصب زهير بللو أمينا عاما بالنيابة لوزارة الثّقافة والفنون    رحيل وزير الاتصال الأسبق    انطلاق الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي    مرافقة الجيش الأبيض    نهاية "كورونا" خلال سنة    إغلاق مؤقت لسفارة بولندا    الاتحادية تضبط أجندة تحضيرات "الخضر"    اللاعبون يوقفون الإضراب    القضاء يأمر بتشريح جثة المتوفى داخل مقر للأمن الحضري    وهران : 40 مداخلة في الندوة الدولية حول "الأمير عبد القادر الجزائري" الخميس    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتابة تاريخ الثورة الجزائرية: هناك كتابات تصدر وراء البحار "تساوي بين الضحية و الجلاد"(وزير)

أكد وزير المجاهدين محمد الشريف عباس يوم الإثنين أن وزارته تعاني في مجال كتابة التاريخ من وجود كتابات تصدر وراء البحار "تساوي بين الضحية و الجلاد" و يجعلون مقاومة الشعب الجزائري و نضالاته و معاناته "متساوية" مع الطرف المحتل.
وأوضح الشريف عباس خلال نزوله ضيفا على القناة الأولى للإذاعة الوطنية أنه "لا يمكن أن نقدم شيئا نقول أنه في المستوى لأننا نعاني في هذا المجال -كتابة التاريخ- وهذا راجع لوجود توجه كبير إلى استقراء التاريخ من وراء البحر حيث هناك أناس لهم باع طويل في مجال كتابة التاريخ و يعدون من المراجع التاريخية حتى بالنسبة للمقاومة و الثورة التحريرية".
و أشار الوزير أنه يلاحظ في كتابات هؤلاء الباحثين والمؤرخين أنهم "يساوون بين الضحية و الجلاد و يجعلون مقاومة الشعب الجزائري و نضالاته و معاناته متساوية مع الطرف المحتل" معتبرا ذلك ب"التغليط". و بالمقابل أكد ذات المسؤول وجود أسماء جزائرية تكتب في هذا المجال و إصدار و تصدر كتابات "نزيهة" مبرزا أن كتابة التاريخ في حاجة إلى "مادة خام" داعيا في هذا الشان كل من شاركوا في الثورة لكتابة مذكراتهم.
و أشار في ذات الإطار الى أن وزارتي المجاهدين و الدفاع الوطني ستتكفلان بتكاليف طبع تلك المذكرات. و في رده عن سؤال حول عدد الكتب التي سيصدرها قطاعه أوضح ذات المسؤول أنه لا يهم عدد الإصدارات بقدر ما يهم مستوى محتوى هذه المطبوعات مشيرا الى أن وزارته برمجت في المرحلة الأولى "500 عنوان بين طبع وإعادة طبع و ترجمة بعض الكتب بالإضافة إلى طبع مذكرات".
و قال الشريف عباس أنه سيتم في ذات السياق مواصلة مشروع إنجاز سلسلة "أمجاد الجزائر" و هي عبارة عن شبه الكتيبات تسهر على إعدادها مجموعة من الأساتذة المختصين في المجال التاريخي. و بخصوص استرجاع أرشيف الجزائر الموجود في فرنسا قال ذات المسؤول أن الجزائر لم تستعد جل أرشيفها قائلا أن ما استرجعناه لا "يمثل جزء يستحق التكلم عليه" لأنه يعتبر حسب قوله "شيء يسير". و لم يفوت الشريف عباس الفرصة للقول في هذا السياق أن "ما أدلى به الرئيس الفرنسي الحالي (فرانسوا هولند) حول العلاقات الجزائرية - الفرنسية من تصريحات في حملته الانتخابية مشجعة يتوخى منها أنها ستعمل على وضع العلاقة بين البلدين في أحسن صورها لخدمة مصلحة الشعبين" مضيفا أن الجزائر تنتظر اليوم الأفعال الملموسة بعد توليه الرئاسة رسميا.
و فيما يتعلق بالتحضيرات للاحتفال بالذكرى الخمسين للاستقلال أكد وزير المجاهدين أنها على وشك الانتهاء حيث تستعد كل محطة معنية بهذا الحدث لتدلي بما لديها للمواطنين. و أضاف أنه مهما كان الاحتفال بهذه الذكرى فانه لا يمكن أن "نوفيها حقها" باعتبارها "نتاج كفاح و نضال مرير و ثمرة تضحيات الشهداء" مشيرا إلى أنها ذكرى غالية على كل جزائري فخور بوطنه و ثورته.
كما أوضح الشريف عباس أن الأعمال التحضيرية الخاصة بالأعمال السمعية البصرية يتجاوز عددها 100 شريط وثائقي تنقل قصص و مشاهد معبرة عن نضالات الشعب الجزائري. مشيرا إلى أنه تم إنجاز 20 شريطا وثائقيا من مجمل مئة شريط سيتم بثها عبر القنوات الجزائرية مع بداية 5 جويلية مؤكدا على انتهاء إنجاز فيلم طويل حول الشهيد البطل أحمد زبانة الذي سيتم عرضه على مختلف دور العرض في انتظار إتمام أفلام تخص زعماء الثورة أمثال العقيد لطفي و العربي بن مهيدي و كريم بلقاسم.
و أشار ذات المتحدث أن الاحتفال بالخمسينية ستتميز بإقامة معالم تذكارية ثابتة في كل عواصم الولايات لا سيما في الجزائر العاصمة التي ستشهد تدشين —كما أعلن— معلم تذكاري ضخم في واجهة المطار الدولي و هو عبارة عن زهرة الأقحوان فيها 50 ورقة و مصنوعة من البرونز. و قال الوزير أن هذا المعلم في طور الإنجاز خارج الوطن بدون الدخول في التفاصيل مشيرا إلى إقامة معلم آخر وسط العاصمة. و في الأخير كشف الشريف عباس عن تنظيم معرض للذاكرة و الانجازات في قصر المعارض حيث ستعرض كل وزارة على مدار 15 يوما أهم انجازاتها خلال 50 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.