الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    ارتفاع طفيف في الأجر الشهري المتوسط إلى 41800 دج في 2019    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    تساقط كميات معتبرة من الثلوج    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    سطيف: هلاك شخص في بئر وآخر في حادث سير    فسيفساء في النتائج وحضور الأفلان في أغلب المجالس: التحالفات لتحديد رؤساء بلديات باتنة    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن بدبي الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    23 ديسمبر آخر أجل لفتح مسابقات التوظيف    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    الشعب المغربي يهزّ عرش "الأمير الخائن"    اثر مكالمة هاتفية من قبل الأمن تعرض ضحيتين لحادثة إطلاق نار    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    تأجيل الاستئناف في قضية ملزي إلى 12 ديسمبر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    كورونا بالجزائر: 172 إصابة جديدة، 131 حالة شفاء و6 وفيات    منتدى حول التنمية المستدامة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    طالبة تنتحر داخل إقامة جامعية    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    نحو التعاقد مع خبير مصري    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    الإيقاع بعصابة خطيرة    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    في الكف سماء تبتعدُ    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    الفائز الوطن دون سواه..    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    كل شيء محتمل في بوعقل    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كاتب ياسين .. "مكتشف" المسرح الشعبي الجزائري

ولد المسرح الشعبي الجزائري بوصفه فن يعبر عنه باللهجة العامية و يحمل هدفا بيداغوجيا أو فن سياسي بخطاب فني خلال لقاء جمع المخرج المسرحي كاتب ياسين مع فرقة "مسرح البحر".
لقد أدرك كاتب ياسين بعد النجاح الذي حققته روايته "نجمة" ضرورة خوض غمار الكتابة المسرحية الموجهة للجمهور التي اعتبرها أحسن طريقة للتواصل مع الجزائريين مهما كان سنهم أو مستواهم الثقافي.
و بهذه المناسبة أكد مرزوق حميان أحد رفاق كاتب ياسين لوأج أن "كاتب ياسين أدرك ضرورة التواصل مع الجزائريين و اختار الكتابة المسرحية باللهجة العامية لأن الكتابة باللغة الفصحى لن تمس سوى الأقلية".
كان مسرح كاتب ياسين الموجه للطبقة العاملة يحظى بحضور ما لا يقل عن 5.000 شخصا سواء في المسرح الروماني بقالمة أو بأرصفة ميناء الجزائر العاصمة ناهيك عن الجولات في مؤسسات التكوين المهني.
كانت مؤسسة العمل الثقافي للعمال التي بادر بها محمد السعيد معزوزي وزير العمل في فترة 1960-1970 تشرف على إنتاج المسرح الشعبي و هي التي نظمت اللقاء بين نص سيناريو "الرجل ذو النعل المطاطي" و الفرقة المسرحية "مسرح البحر" التي أنشئت سنة 1968 من طرف المخرج الشاب قدور نعيمي من وهران الذي خطا خطواته الأولى في المسرح الشعبي مستلهما من المسرح التقليدي "الحلقة" الذي كان ينشطه "القوال" في الساحات العمومية.
و عقب هذا اللقاء برز أول عرض كتبه كاتب ياسين و أخرجه مصطفى كاتب حيث قامت فرقة مسرح البحر لقدور نعيمي. و يتعلق الأمر بمسرحية "الرجل ذو النعل المطاطي" الشهيرة التي عرضت لأول مرة في المسرح الوطني للجزائر العاصمة سنة 1971.
و موازاة مع ذلك تم عرض مسرحية "محمد خذ حقيبتك" بالمقر التابع لوزارة العمل بالقبة (الجزائر العاصمة) و التي حققت نجاحا باهرا غطى على نجاح المسرحية الأولى.
و في الوقت الذي كان فيه كاتب ياسين يجري جولة في الفيتنام في الفترة الممتدة بين 1967 و 1970 كانت فرقة "مسرح البحر" تخطو خطواتها الأولى في المسرح الشعبي من خلال عرض مسرحيات "جسدي صوتك و فكرته" و "النملة و الفيل" اللتين حققتا نجاحا باهرا.
و بعد هذا النجاح افترق عميدي المسرح الشعبي سنة 1972 حيث واصل كاتب ياسين العمل على تطوير المسرح الشعبي مع بعض الممثلين من الفرقة الأصلية في حين توجه قدور نعيمي ليلقى نجاحا باهرا ببلجيكا من خلال عرض مسرحيات عديدة على غرار "فلسطين".
و بعد إخراج مسرحية "صوت النساء" استقرت مؤسسة العمل الثقافي للعمال بباب الواد (الجزائر العاصمة) بطلب من كاتب ياسين الذي أراد الاقتراب من وسط الجزائر. و في هذا الصدد أوضح أحسن عسوس ممثل سابق بالفرقة و المدير الحالي للمسرح الجمهوي لسيدي بلعباس أن ذاك "المقر الذي كان يشكل مركزا للزيارات الطبية موجه للعمال الجزائريين المتوجهين لفرنسا تعرض جزئيا للتدمير مما تطلب إصلاحه تدريجيا".
و بعد مسرحية "الرجل ذو النعل المطاطي" الذي تطرق للصراع الطبقي إبان حرب الفيتنام أبدع كاتب ياسين من خلال كمؤلف "حرب الألفي سنة" المقتبس من المسرح الاغريقي و الذي كلف الفرقة جولة دامت ثلاث سنوات بفرنسا.
حول كتابة التاريخ العالمي
من خلال هذا المؤلف ركز كاتب ياسين على كتابة التاريخ العالمي و تاريخ الثورات في العالم مع ترجمة كتاباته للهجة العامية بمساعدة فرقته. و في 1977 استلمت مؤسسة العمل الثقافي للعمال آخر أجر لها في شهر ديسمبر حيث طلب منها مغادرة المقر "ليصبح المستقبل غامضا" حسبما أوضحه احسن عسوس الذي ذكر بأن الفرقة واصلت عروضها من خلال تنصيب ديكور لدى المرحوم حسن حساني المعروف ب"بو بقرة".
و في ربيع 1978 تلقى كاتب ياسين عرضا بإدارة المسرح الجهوي لسيدي بلعباس مما فتح الباب أمام الإشاعات حول رحيل كاتب ياسين و استبعاده و نفيه حيث اعتبر احسن عسوس أن "كاتب كان مفضلا جدا بباريس أنذاك إذ أن مسرحياته كانت تعرض على قاعات مكتظة كل يوم (...) و كان من السهل بالنسبة له الذهاب إلى باريس لاستغلال النجاح الذي حظي به" مشيرا إلى أن "حضور كاتب ياسين لسيدي بلعباس كان اختياريا".
و طوال أكثر من 10 سنوات جالت الفرقة القرى و الساحات العمومية بالمنطقة للتعريف بالمسرح لكل من لم يحالفه الحظ بزيارته و خلال تلك الفترة أجرى كاتب ياسين تغييرات على مؤلفاته لتكييفها مع الظرف الراهن و انشغالات المواطنين.
و سنوات قبل وفاته (28 أكتوبر 1989) ألف كاتب ياسين في 1986 جزءا من مسرحية حول شخصية نيلسون مانديلا و بعد سنتين مسرحية أخرى "****" قدمت بمهرجان آفينيون (فرنسا) بطلب من المركز الثقافي لأراس الذي لجأ إليه لإحياء الذكرى المئتين للثورة الفرنسية و تعتبر تلك آخر مسرحية أخرجها توماس غناري بعد وفاة كاتب ياسين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.