ارتفاع قياسي في سعر الثوم يرهق المستهلكين    هكذا تخلى "رين" عن فكرة ضم "سليماني"    دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    توجه جديد لتقويم السياسة الاقتصادية للبلاد    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقييم إصلاح المدرسة: فرصة للوصول إلى وجهة نظر مشتركة لإعادة تصويب تنفيذ الإصلاح

أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، اليوم السبت بالجزائر العاصمة بان لقطاعها اليوم فرصة سانحة للوصول الى وجهة نظر مشتركة "لاعادة تصويب تنفيذ اصلاح المدرسة".
وأوضحت السيدة بن غبريت في كلمة خلال الندوة الوطنية حول تقييم تطبيق اصلاح المدرسة بقولها : " لدينا اليوم فرصة سانحة للوصول الى وجهة نظر مشتركة لاعادة تصويب تنفيذ اصلاح المدرسة . اننا نتطلع الى اقامة مدرسة للطموح تسمح للتلميذ بتنمية قدراته وبتفتح شخصيته".
وشددت في هذا السياق بان قطاعها "ماض في تجسيد هذا الطموح بفضل الموارد المادية والمالية والبشرية المتاحة وعملا بالتوجيهات الكبرى للجنة الوطنية لاصلاح المدرسة التي نصبها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وشرع في تطبيق توصياتها سنة 2003 ".
وعن تنظيم مثل هذه الندوة قالت الوزيرة بان قطاع التربية اصبح يتوفر اليوم على رصيد "ثري" في مجال تطبيق الاصلاح والذي بلغ مساره درجة من "النضج" تسمح بالقيام بالتقييم خاصة و انه يتخرج هذه السنة أول دفعة من تلاميذ الاصلاح بعد 12 سنة من التطبيق ".
وتطرقت الوزيرة في هذا المقام الى الاستراتيجية المسطرة المبنية على نظرة استشرافية تمتد الى افاق 2030 حيث ستتخرج الدفعة الثانية من تلاميذ الاصلاح في سنة 2027.
وقالت :" ان فتح النقاش حول المدرسة لما لها من دور استراتيجي في بناء الامم يكتسي اهمية بالغة في هذه الاوقات بالذات التي يشهد فيها العالم تحولات تفرض علينا اعادة النظر في الكثير من المفاهييم التي كانت تبدو لنا الى حد الان ثابتة".
ومن أهداف الندوة -تقول الوزيرة- ادخال التحسينات الضرورية على المنظومة التربوية وتحقيق تحول بيداغوجي نوعي بفضل الانتقال من الحفظ والاسترجاع الى ارساء مهارات فكرية تقوم على التحليل والاستدلال.
كما تهدف الندوة ايضا -حسبها- الى اثارة التساؤل واثرائه حول مهام ومكانة المدرسة الجزائرية في محيط اقليمي اصبح يهدد حتى كيان الامم وفي مجتمعات تعيش ازمات متعددة
وبعد ان ذكرت بمكتسبات الجزائر في مجال التربية والانجازات التي رافت الدعم المدرسي منذ الاستقلال ابرزت السيدة بن غبريت ان النظام التربوي اصبح يعاني من صعوبة في ميدان التأقلم مع يمكن تسميته "ازمة نمو".
وما يميز هذه الازمة -وفق الوزيرة- النمو الديمغرافي خاصة منذ سنة 2005 والوتيرة المتسارعة لانجاز الهياكل المدرسية والارتفاع المعتبر لعدد الموظفين خاصة الأساتذة.
إن المتغيرات التي يعرفها المجتمع الجزائري تجعل التعامل مع الصعوبات المرتبطة بتمدرس الاطفال مهمة "معقدة" تضيف ذات المسؤولة وهي المهمة التي تطرح على مستويات عديدة تتمثل اولا في نجاعة المنظومة وفي نظام التقييم والتوجيه ثم في التسرب المدرسي بالاخص عند الذكور ثم في التغطية غير الكافية للتربية التحضيرية اضافة الى وتيرة انجاز الهياكل المدرسية وعدم استقرار القطاع.
ودعت السيدة بن غبريت المشاركين في الندوة الى تقديم اقتراحات "مبتكرة يمكن ترجمتها الى خريطة طريق واضحة لاننا سنعمل خلال السنوات الخمس القادمة في اطار تنفيذ برنامج الرئيس بوتفليقة على تعزيز مكاسب اصلاح المنظومة التربوية من خلال تركيز الاهتمام على الطور الابتدائي وتحقيق احترافية موظفي القطاع عن طريق التكوين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.