لعمامرة: نقلت رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى بوتين    لعمامرة من روسيا : الجزائر تواصل عملها ومساهمتها كعنصر فعال في حل مشاكل الغير    بريكة بباتنة    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    أويحيى: الندوة الوطنية ستتخذ قرارات حاسمة طالب بها الشعب    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    عنتر يحيى ينفي خبر تكليفه بوزارة الرياضة    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    أواخر جوان المقبل    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    السكان يطالبون برحيل رئيس البلدية    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المولد النبوي الشريف : إحياء عادات متوارثة في أجواء هادئة بغرداية

يمثل الإحتفال بالمولد النبوي الشريف وبعيدا عن كونه احتفال عادي يعبر عن الثقافة السائدة بغرداية مناسبة للسكان على اختلاف أطيافهم الإجتماعية لاستعادة الأمن والهدوء وقيم التلاحم الإجتماعي الذي تحث عليه قيم الدين الإسلامي الحنيف.
ويرغب سكان غرداية في الإحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة على قلوب كافة المسلمين في ظروف ملائمة وفي أجواء هادئة يبعث الأمل في القلوب حيث تقام عدة احتفالات ثقافية ودينية على غرار سهرات المديح والإنشاد الديني وإلقاء دروس ومواعظ عن حياة الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وسلم) مولده ومعجزاته وإيمانه وأعماله التي تبرز عظمة الإسلام وذلك عبر مختلف مساجد المنطقة.
وفي كل موسم احتفال بالمولد النبوي الشريف يمثل قصر بني يزقن مركزا لاستقطاب هذا الحدث المخلد لذكرى مولد الرسول الأعظم حيث تنير المصابيح التقليدية الشوارع التي تعرف محليا باسم "إينارن" ليلة المولد النبوي الشريف ما بين صلاتي المغرب والعشاء.
وفي جو احتفالي بهيج تردد المدائح الدينية التي تمجد خاتم الأنبياء والمرسلين من طرف مئات الأطفال وهم يرتدون الزي التقليدي لقصر بني يزقن يرافقهم أولياءهم و هم يحملون قناديل زيتية تقليدية يجوبون الأزقة والشوارع الضيقة للقصر قبل أن يتجمعوا عند باب المسجد العتيق حيث وضع وعاء كبير في متناول السكان لتسليم الزيت المتبقي من هذه المصابيح.
وبمجرد استرجاع هذا الزيت يتم عرضه للبيع في المزاد العلني بسوق بني يزقن العتيق وعائدات هذا البيع تصرف لحساب المسجد من أجل دفع مستحقات الكهرباء في حين تستعمل تلك القناديل للتزيين حسبما أوضح أحد أعيان قصر بني يزقن الدكتور أحمد نوح.
ويمثل هذا الزيت قيمة "روحية" ويعد زيتا مرويا بتلاوات مئات المسلمين لآيات القرآن الكريم في المسجد طيلة ليلة المولد النبوي الشريف حسبما أضاف ذات المتحدث.
وفي القديم وقبل اختراع الكهرباء كان الزيت يستعمل في إيقاد المصابيح التي تنير بيت الله كما ذكر السيد نوح مضيفا أن هذه العادة المتأصلة تحيى كل عام بمناسبة المولد النبوي الشريف.
وعلى الرغم من برودة الطقس عرفت هذه الإحتفالات الليلية الفريدة من نوعها والأصيلة بالمنطقة حضور بعض الزوار السياح الوطنيين الذين توافدوا من مختلف مناطق البلاد لاكتشاف جانب من التراث غير المادي الذي تشتهر به المنطقة.
وتميزت هذه الإحتفالات بمدينة القرارة بإحياء عادة متأصلة يطلق عليها "أدوال" أو عودة العروسة إلى بيت زوجها حيث يحيي المتزوجون الجدد سهرة عرس جديدة وهم يرتدون زيهم التقليدي في أجواء احتفالية تضم فقط أفراد العائلة الواحدة.
ويتم دعوة العروس المتزوجة حديثا بأيام قبل المولد النبوي الشريف لزيارة أهلها قبل أن تعود مجددا إلى بيت زوجها وهي ترتدي نفس الزي التقليدي الذي لبسته يوم زفافها وذلك ضمن موكب دقات الطبل وزغاريد النسوة .
وبالنسبة لسكان غرداية تمثل هذه الإحتفالات الدينية مناسبة لترديد المدائح الدينية الممجدة للرسول (صلي الله عليه وسلم ) وتلاوة الذكر الحكيم وذكر خصال ومآثر خاتم الأنبياء والمرسلين الى جانب تقديم دروس الوعظ والإرشاد والتضرع الى المولى عز وجل.
وعلى الرغم أن بعض العادات الجديدة قد طرأت على احتفالات المولد النبوي الشريف على غرار الألعاب النارية والمفرقعات تظل إلى غاية اليوم العادات والتقاليد المتأصلة مستمرة لاسيما من خلال تجمع أفراد الأسرة وتعزيز التماسك الإجتماعي.
ويمثل المولد النبوي الشريف مناسبة لتجمع العائلة الكبيرة لقضاء أوقات ممتعة وسط الدفء العائلي والتحلق حول مائدة أكلة الكسكسي الغزير بمرق حلو الذي يحضر من التمر الذي يعرف محليا ب "أوشو تيني" ( كسكسي بمرق التمر) الذي لا يمكن الإستغناء عنه في مثل هذه المناسبات المقدسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.