الخضر سابع أعلى منتخب قيمة مالية في أفريقيا    صامويل إيتو نادم على ما حدث في مارس الماضي : "الجزائر كانت أول الداعمين للكاميرون في احتضان الكان"    البرازيل تواجه الجزائر وديا سبتمبر المقبل    وزيرة الثقافة تدعو مؤسسات تحت الوصاية بضرورة مرافقة أصحاب المشاريع    الشابة جميلة نجمة حفل افتتاح المهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة    وساطة أميركية بين "النواب" و"الدولة" الليبيين    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية    وزارة التربية .. هذا هو تاريخ استئناف العمل للموظفين والأساتذة    الحكومة تؤكد امتلاكها ل"أدلة موثوقة": مالي تتهم باريس بتسليح بعض الجماعات وتدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ    الكيك بوكسينغ/فول كونتاكت/ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : الجزائر تحرز ثلاث ميداليات برونزية جديدة    رابطة الأبطال الإفريقية -(2022-2023 (الأدوار التمهيدية): شباب بلوزداد يختار ملعب 8 ماي 45 لاستقبال منافسيه    شرط وحيد مازال يفصل اسلام سليماني عن بريست    فرقة ال "BRI" تكشف ورشة سرية لصنع البارود بباتنة    الحماية المدنية … تسجيل 26 حريقا عبر 9 ولايات وإصابة 24 شخصا بحروق    سوق رحمة لبيع المستلزمات المدرسية طيلة شهر بباتنة    عدد قياسي للمصطافين في 3 ولايات    سكيكدة: انتشار مرعب للنيران بقنواع و اجلاء 30عائلة للمسجد    هيئة العلماء الموريتانيين تفتح النار على الريسوني    إرسال مساعدات إنسانية إلى السنيغال عقب الفيضانات التي اجتاحت عدة مناطق بها    انطلاق احتفالية خاصة لبيت الشعر الجزائري بمناسبة اليوم الوطني للشعر    بث القنوات الخاصة من الجزائر ابتداء من شهر فيفري    وفاة عميد الفنانين التشكيليين الجزائريين بشير يلس    لا للسب والكلام البذيء في شوارعنا    السباب من شيم الفاسقين    سكيكدة..إصابة 17 شخصا في انقلاب حافلة لنقل المصطافين    فرجيوة بميلة: حماية خزان أكسجين إثر حريق بمحيط المستشفى    شملت الاسمنت والصفائح الجبسية: صادرات بأكثرمن 28 مليون دولار بالمسيلة    الفريق أول شنقريحة في الندوة العاشرة للأمن الدولي: يجب التركيز على الأمن الإنساني والتكفل بالأسباب العميقة للأزمات    فيما تم فتح بعض المعارض لبيعه: التعاقد مع 50 مكتبة خاصة لبيع الكتاب المدرسي بالوادي    حريق مركب تكرير البترول بسكيكدة: وفاة مصاب و سوناطراك تنصب لجنة تحقيق    وزير الصيد البحري من تيزي وزو: إزالة حطام السفن بالموانئ بلغت نسبة 80 بالمائة    "الفصيلة المحمولة جوا 2022" : انطلاق المرحلة الأولى من الألعاب العسكرية الدولية بالمدية    أولاد يحيى خدروش: البلدية تحذر من استغلال المياه العمومية لأغراض تجارية    كأس إفريقيا - 2023 أقل من 23 سنة: المنتخب الوطني يتعرّف على منافسيه غدا    جهود لحلّ الأزمة السّياسية في العراق    مكتتبون بحصة 365 سكن عدل يرفضون موقع انجاز سكناتهم    اجتماع لإعادة التنظيم الهيكلي لمعاهد ومراكز البحث العلمي    إدراج الإنجليزية في الطور الابتدائي.. مكسب للمنظومة التربوية    تكريم الأستاذ الجزائري في رياضة الكاراتي مولود لطرش    أكثر من 1300 طالب جديد    من الأميّة إلى كتابة الشعر والمسرح    بوتين: الغرب يفتعل الأزمات للحفاظ على هيمنته    أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    8 اتفاقيات في لتطوير البذور    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    استئناف الاتصالات مع كتل وأعضاء مجلس الأمن    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    الزواج يبنى على أهداف سامية    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حقوقي صحراوي يحمل إسبانيا المسؤولية عن استنزاف الثروات في الصحراء الغربية

حمل عضو اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، وجمعية أولياء المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين، لعروصي عبد الله، إسبانيا المسؤولية عن استنزاف الثروات في الصحراء الغربية، و اعتبر ذلك ، "تشجيعا لجرائم الحرب، وإبادة الشعب الصحراوي".
وقال السيد عبدالله، في مداخلته، خلال أشغال التجمع العام لأحزاب التحالف الأوروبي الحر الذي عقد امس في جزر الكناري،ان نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية بالتواطؤ مع إسبانيا والاتحاد الأوروبي، له،" عواقب عديدة على الشعب الصحراوي، سواء في الأراضي المحتلة ، أو في الأراضي المحررة من الجمهورية الصحراوية، أو مخيمات اللاجئين الصحراويين".
وتطرق الى العوامل القانونية والحقوقية في الملف، وكيف شجع النهب المغربي الممنهج للثروات الطبيعية على الوضع القائم، مستدلا بالإفادة القانونية التي أقرتها المحكمة الوطنية الإسبانية في هذا الشأن بأمر من القاضي بابلو روز عام 2015 ، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، مثل الاختفاء القسري، والاعتقالات التعسفية، والممارسة الممنهجة للتعذيب، و التي استنكرتها العديد من منظمات حقوق الإنسان، و كذا الأمم المتحدة نفسها.
وتابع، "في حين، أن الاتحاد الأوروبي كريم في تمويل المشاريع التي تسهل توطين المستوطنين في الجزء المحتل، فإنه يحظر أي مساعدة للسكان الصحراويين في الأراضي المحررة".
وفي ختام مداخلته، لفت عضو اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، وجمعية أولياء المفقودين والمعتقلين السياسيين الصحراويين، الى أنه، "على الرغم من وضوح فتوى محكمة العدل الأوروبية وأحكامها، فان الاتحاد الأوروبي فضل الاستمرار في تأجيج الاحتلال، والمشاركة بنشاط في نهب الموارد الطبيعية، و بذلك أصبح الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه ، وخاصة إسبانيا- بصفتها الدولة القائمة بالإدارة-، في نظر القانون الدولي ، شركاء في الجرائم التي تُرتكب في الصحراء الغربية يوميا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.