هذه مقترحات هيئة إنقاذ “الوقت الجديد” لحل مشاكل المجمع    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    نيمار يعلن الانقلاب على سان جيرمان برسالة نارية    مستغانم: العثور على جثثي غريقين    الإرهابي “محمد الأمين” يسلّم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    بلماضي يكشف حديثه مع “محرز” وتحفيزه الخاص ل”الخضر”!    عطال يتوج بجائزة أفضل هدف    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    الاستماع لخليدة تومي الأسبوع المقبل    قايد صالح : “لا خوف على مستقبل الجزائر”    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    برلمان تونس يصادق على تعديل القانون الانتخابي    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    الجزائر تؤكد: النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    سيدي بلعباس: مقتل طالب فلسطيني على يد صديقه بالإقامة الجامعية -عطار بلعباس    ترحيل 17 عائلة من قاطني القصبة السفلى الى سكنات لائقة    رزيق: "العصابة" تركت البلاد في ظروف اقتصادية أكثر من صعبة    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    اجتماع آخر يوم السبت للتصديق على التقريرين المالي والأدبي    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    مسؤولو مستشفى محمد بوضياف ببريكة في عين الإعصار    افتتحه رئيس الدولة    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    سوداني: “فريق جديد وتحدي جديد”    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    سنن يوم الجمعة    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة عالمية من تنظيم يومية ''الوطن'' وجامعة باريس بعنوان•• الربيع العربي بين الثورة والثورة المضادة ..الشارع العربي•• ثار أم انتفض؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 23 - 09 - 2011

نظمت يومية ''الوطن'' مناصفة مع جامعة باريس 8 ندوة عالمية بقاعة كوسموس برياض الفتح تدوم ثلاثة أيام حول موضوع ''الربيع العربي بين الثورة والثورة المضادة'' بمشاركة نخبة من المفكرين والباحثين يتقدمهم المؤرخ الجزائري محمد حربي، جمال قريد أستاذ بجامعة وهران والمغربي يوسف بلال باحث بجامعة كولمبيا بالولايات
------------------------------------------------------------------------
المتحدة الأمريكية، عمر كارتيي أستاذ بجامعة باريس، والفرنسي ريني غاليسو من جامعة باريس، إلى جانب العديد من المفكرين والأساتذة الذين سيتدخلون خلال اليومين الأخيرين·
وحسب الباحث محمد حشماوي الذي أشرف على هذا الملتقى، فإن المحور الأساسي الذي دار حوله النقاش هو الزلزال الذي أحدثته الثورات العربية في التحاليل السياسية والثقافية التي كانت سائدة في المنطقة، كما أسقطت انتفاضات بعض الشعوب العربية بعض المفاهيم الأخرى من خلال نجاحها في قيادة حركات احتجاجية، سياسية، سلمية ومدنية في منطقتي المغرب والمشرق العربيين، حيث طالبت الشعوب المناهضة للدكتاتورية وهيمنة الحكام العرب بالحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية والحرب ضد الرشوة، مؤكدين بالمناسبة بأن غياب الديمقراطية في هذه الدول العربية ولّدت عدم المساواة بين مختلف شرائح المجتمع وزادت من تفاقم الرشوة، وخلص الباحث حشماوي إلى القول أن الإنتفاضات الشعبية أنتجت منطقا جديدا وهو أن تكنولوجية الردع لا تضمن استمرارية وديمومة النظام الأحادي·
الشعوب هي التي صنعت الربيع العربي
أكد الأستاذ جمال قريد خلال مداخلته وانطلاقا من إختصاصه أن علم الإجتماع يعمل أساسا على الملاحظة الموضوعية للظواهر والأحداث، وبالنظر إلى الثورات العربية التي اندلعت وبغض النظر على المقاربات التي حاول بعض المحللين إضفاءها عليها، فقد تحدث عن الدور الذي لعبته النخبة في تحريك المجتمع ''إن النخبة هي التي قامت بوضع حد للأنظمة البائدة في بعض الدول العربية، والتي جاءت في أعقاب سقوط سابقاتها وأنتجت كلا من حسني مبارك، معمر القذافي وصدام حسين، لقد كانت النخبة في الربيع العربي الأخير أداة فعالة من أجل تحقيق الحرية والقضاء على أنظمة دكتاتورية عمّرت على مدار عشريات من الزمن''، كما يعتقد الأستاذ قريد بأن أي حركة ثورية لا يمكنها النجاح إذا لم تتوفر لها شروط النجاح، وأن ما حدث مؤخرا في بعض الدول العربية هو تجسيد واضح للثورة التي قامت بها المجتمعات وصنعت ما أصبح اليوم يعرف بالربيع العربي·
وفي جانب آخر من الأفكار التي ضمّنها الأستاذ قريد في مداخلته، تلك المتعلقة بعنصر المفاجأة الذي أحدثته الإنتفاضات العربية، حيث استطاعت مباغتة العالم وجلب الإنتباه ''لقد جرت الثورات العربية بدون قادة، وقد حاولت الأنظمة القمعية منذ البداية إيجاد حلول لهذه الثورات والإنتفاضات، غير أن الواقع أثبت أن الممارسات القديمة التي فرضت على الشعوب لم تعد ناجعة، بعد أن نزعت هذه الأخيرة رداء الخوف وطالبت في تظاهراتها بكلمة واحدة وهي الشرف''·
ورغم إيمانه بأن المجتمعات العربية هي الآن سائرة في الطريق الصحيح، إلا أن الأمر سيطول، وحسب رأيه، لأن من سيتولى تسيير أمور هذه الدول سيُنصبون بتزكية من الدول العظمى، لكن ذلك لوقت فقط، لأن التاريخ دائما في حركية·
نحو نهاية الأنظمة الإستبدادية
لم يتردد الباحث ريني غالسيو من جامعة باريس في تحديد السبب المباشر الذي ساهم في ظهور الحركات الإحتجاجية في المجتمعات العربية، حيث اعتبر أن الأنظمة الموجودة حاليا في المنطقة والتي سيرت الشعوب منذ نهاية العهد الإستعماري هي التي ولّدت هذا المناخ والغضب في الشارع العربي ''نحن نحضر اليوم إلى نهاية هذه الأنظمة التي جاءت في أعقاب الإستعمار الذي عانت منه المنطقة، وأنا أتساءل كيف سيكون حال هذه الأنظمة لو استمرت لعشر سنوات أخرى، لقد كان التغيير حتميا بعد أن وصلت هذه الأنظمة إلى نهايتها المحتومة بعد أن اعتمدت على النمط العسكري والبوليسي طيلة حقبة كبيرة، واعتبرت أن معاني الحكم تتمثل في القوة''·
وذهب الفرنسي غالسيو إلى الأسباب الحقيقية التي أدت إلى بروز هذه الثورات، حيث أرجعها إلى الواقع المعيشي المتردي الذي عاشته الشعوب، فهي لا تعمل ولا تملك مستقبلا ولم يكن أمامها من خيار سوى الخروج إلى الشارع في انتفاضات وطالبت بحقوقها وحرياتها·
وخلص غالسيو إلى التأكيد على حقيقة وهي أن البرجوازية الوراثية التي كانت سائدة عقب خروج الإستعمار، تزاوجت مع تلك التي صنعتها وأوجدتها الدولة، وأن الأنظمة العربية ما كانت لتعمّر طويلا لولا اعتمادها على مساعدات الدول العظمى، متسائلا ما قيمة الجيش المصري بدون المساعدات المالية الأمريكية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.