راوية: الجزائر تواصل مساهمتها من أجل منطقة متوسطية آمنة ومزدهرة    موبيليس تضاعف الرصيد المهدى!    حجز أكثر من 7،5 مليون وحدة من المفرقعات والألعاب النارية منذ بداية سنة 2018    الشلف: *فلوكة المولد* استذكار لسيرة الرسول وعادة ضاربة في عمق تاريخ مدينة تنس    تتويجي يذكرني بأولوياتي وضرورة التركيز على الكتابة    أحزاب التحالف الرئاسي: الاتفاق على برنامج عمل مرحلي متعدد النشاطات للأشهر المقبلة    الطاوسي باق في الوفاق    بوتفليقة يهنئ محمد السادس بعيد الاستقلال    وزارة التربية الوطنية تضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة للموسم الدراسي الجاري    مولودية الجزائر في سطيف لتحضير مباراة عين مليلة    تكريم الفنانة المتعددة التخصصات خديجة حمسي    400 جريح في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود بفرنسا    ترامب يدافع عن أكاذيب بن سلمان    الرئيس بوتفليقة يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون مع عدد من البلدان    وزارة الدفاع : توقيف عنصري دعم للجماعات الأرهابية بسكيكدة والشلف    إعادة إطلاق الصندوق الافريقي للسلم "دليل على حسن نية" الدول الأعضاء    بنك الجزائر سيشرع في عملية تجديد الأوراق البنكية    جميع طائرات الجوية الجزائرية تخضع للمراقبة وفقا لمعايير الأمن الدولية    إعلان قيام الدولة الفلسطينية من الجزائر شكل الأرضية الأساسية لبناء مسيرة الدولة الفلسطينية    تذبذب في رحلات القطارات بسبب حركة احتجاجية شنها تقنيو الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية    شيتة وبلايلي في أول إختبار رسمي مع الخضر أمام الطوغو    بالصور ..حجز أزيد من 4 ألاف قرص مهلوس بأم الطبول    الصحفي محمد شراق في ذمة الله    بدوي: الولاة والأميار ملزمون بتدارك النقائص للتصدي للفيضانات    حجز 2626 وحدة من المشروبات الكحولية بغليزان    الأمن الوطني ينفي وفاة شرطي    رفع التجميد عن العديد من مشاريع قطاع الشباب والرياضة    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الجزائر تدعو دوما إلى حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية    كلهم على ضلال.. فهل أهجر البيت ليرتاح البال؟!    بسبب الضجيج    تنظيم عدة نشاطات ثقافية ودينية بهذه المناسبة‮ ‬    ‮ ‬الزوالية‮ ‬يقاطعون الطماطم    من شأنها إنتاج‮ ‬يفوق ال100‮ ‬ألف طن سنوياً‮ ‬من التمور‮ ‬    خلال الصائفة المنصرمة    في‮ ‬ظل تواصل الحركات الإحتجاجية للطالبات القابلات    تناقضات في التصريحات حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    النيجر مستعدة لاحتضان مراكز استقبال المهاجرين    رهان على الاستمرارية والتعاون مع المجتمع المدني    عملية نصب "شيطانية" ب 400 ألف دولار    الذكرى والعِبرة    سليماني مدرب جديد ل "الجمعاوة"    "الحمراوة" باستحقاق    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    رصد لتاريخ البهجة ورجالها    ‘'كناس" والعدالة يناقشان "منازعات تحصيل الاشتراكات"    حملة تحسيسية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    كثير من الرعب.. قليل من الحقيقة !    ...في جنح الظلام    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    «ضرورة تغيير العملة الوطنية لامتصاص السيولة من الأسواق الموازية»    سلاح من كل نوع لقتل العرب    تصادم بين سيارتين يخلف 4 مصابين من عائلة واحدة بعين البية    25 مليون دج لتهيئة مقابر الشهداء بغليزان و مديونة و منداس    قريبا فضاء للسمعي البصري بمكتبة المطالعة يحيى بوعزيز    أجهزة قياس نسبة السكر في الدم غير مطابقة و تتطلب مراقبة حقيقية    الأدوية حديثة الصنع و الفعالة لا يستفيد منها مرضى السكري    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألف ليلة وليلة...
نشر في الجزائر نيوز يوم 04 - 03 - 2013

بلغني أيها القارئ السعيد؛ أن شهريار لم يَكن يُكن الكرهَ والسادية للنساء؛ كما روج عصر كارهيهن التقليدين من الرواة كلاّ، إنما كان يمقت الصمتَ، والليالي الصامتة، والصامتين.
لقد كان شهريار يريد أن يقول من خلف حِجابِ ما اقترفه من جرائم: إن الكلام هو النقيض الرسميّ للموت، وإن أمة ساكتة متلعثمة خرساء، لا بد أن يكون مصيرها رهين القمع، وحبيس دقِّ الرقاب.
هكذا إذن؛ طالب شهريار بالديمقراطية لشعبه؛ ولكن على طريقته؛ أقصد على طريقة الراوي الملتوية الرامزة؛ المتهيبة في دهاء.
إن الكلام منجاة إذن، لقد استطاع أن يخلص شهرزاد من موت داهمٍ أكيد؛ كان يحدق بها، الكلام إذن هو سحر يستمد مفعوله؛ من تلك الخلطة سرية التي تعدها المعاني البارعة الواعية الجادة؛ المنضدة بعناية، في مخبر القول.
الكلام لا الصمتُ هو الذي كسر سيف الجلاّد، كان عليه فقط في حالة شهرزاد الشهريارية، ألا يقفز قفزا على الطابوهات، ألا يتركها تشغل مكانة ومكانا رحبا في ضيق الحياة، هكذا كان ينبغي على الكلام أن يؤثث بفسحته؛ رحابة للخوض في المكبوتات؛ وهكذا أرادت شهرزاد من بعد إذن شهريار “راوي حال الأمة".
إن الطابوهات، والحواجز التي ينصبها الخوف الفكري المحض أمام طريق الكلام؛ إنما هي ورم خبيث لا يستأصله من شأفته مثل مشرط الكلام.
لكن الراوي وهو المتكلم ومع ذلك، وإن أجاد أول الأمر، في حكاية من حكاياته، أو في تعبير من تعابيره، فإن ذلك لا يعني بأنه سينجو قطعا، من القتل إن هو أساء، ولو بعد طول إجادة منه، وشهرزاد التي مثلت دور المواطن المثقف الواعي هنا، وكانت ناطقة باسم السياسي المعارض الشجاع، فهمت هذا جيدا، وأرادت تبليغه لمن بعدها؛ بعد ذلك على لسان الرواة الذين أنطقوها.
إن الظلم كائن حي متحرك، دؤوب الطموح، كهربائي، لا يهدأ ولا يستريح، لا في الليل ولا في النهار، وعلى الإنسان إن أراد الحرية، أن يجاريه وبكلامه في ذلك، في عنفوانه وفي طاقته، لأن أول من سينال منه التعب هنا، أول من يغفل، هو من سيكون الضحية الأبدية التي تنمو في الأنياب والمخالب.
لقد كان ديك الألف ليلة والليلة؛ على ما يبدو؛ محض رمزٍ يدل على وجوب الانتباه إلى حدود القول، وإلى ضرورة فهم أن الكلمات هي الفارماكون “الداء والدواء"، لذلك فإنه ينبغي صبها بجرعات مدروسة، ديك ألف ليلة وليلة كان وعلى النقيض مقص الرقابة كذلك؛ الذي استعمله الراوي، وتقفيلة مثيرة للجدل على كل حال؛ اهتدى إليها ناسج الليالي، إنه إشارة ذكية على دهاء فن المعارضة في خفاء الليل، وحيلة التواري خلف الرمز، لأنه ومع الفجر تشرق شمس الجلاد التي تكشف خبايا الكلمات ونواياها وتسبرها وتستقصيها.
هكذا كان شهريار وشهرزاد معه؛ مسؤولان على شخصياتهما، وعلى كلامهما، كل ذلك لاستدراج الغارقين في لجج الصمت إلى بر الكلام.
بعيدا عن شهريار، ولكن قريبا من ألف ليلة وليلة؛ كان السيد بورخيس المعروف بولعه الشديد بألف ليلة وليلة، لا يعرف يقينا، وحتى أواخر أيامه، إن كان هو من يكتب ما يكتبه أم بورخيس! لذلك فقد أعلنها في غير ما مرة بأنه غير مسؤول عن كلماته التي يكتب، لا قانونيا، ولا حتى أدبيا، وهذا ضرب آخر من المطالبة بالإفساح للكلام، ودرجة عالية من المحاولة للتمكين لحرية الرأي، فنحن ننطق وفي كثير من أحوال كتاباتنا، بدل آخرين غيرنا، ممن لا يراهنون على سلطة الكلام، وممن لا يجرؤون عليه.
لقد كان بورخيس يخشى من أن يكون مالك السلطة المطلقة على شخصياته، لهذا ربما؛ أخلى كل مسؤولية له على أبطاله الورقيين خشية أن ينالوا منه في الواقع، لما يمروا عبر قناة الرمز، ليصيروا أفعالا وشخوصا حقيقية.
لذلك فأنا أفكر أحيانا، في أننا شخصيات افتراضية، تزاول عالما آخر، في معترك الحياة الطبيعية الواقعية لشخصياتنا الورقية.
أفكر في أن هناك عالمٌ آخرٌ، تؤثثه تلك الشخصيات الورقية التي عجت بها الروايات الأدبية، من أدنى الجحش الذهبي إلى أقصى قصيد في التذلل، عالمٌ يكون فيه أبوليوس، و نجيب محفوظ، وغابريال غارسيا، وأورهان باموك، وعمي الطاهر وطار وأمثالهم في الناس، شخصيات منقادة لسلطة نفوذ شخصياتهم لا غير.
الكُتاب هل هم مسؤولون، على سلامة تصرف أبطالهم الورقيين، الذين سيتحولون ربما إلى كائنات حقيقية في ذوات القراء ومن حولهم؟ ثم ماذا لو مشت الشخصيات الورقية ذات يوم في مسيرة، وطالبت بمحاكمة مُضطهديها، ومغيري وجهتها الحقيقية من الكُتّاب؟ أي مُعتقل سيسع الأدباء حينها؟
جامعة تيزي وزو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.