توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    عرقاب‮ ‬يطمئن الجزائريين ويؤكد‮:‬    بن صالح‮ ‬يشدد لدى استقباله رئيس حكومة الوفاق‮:‬    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    أزيد من مليون و600 ألف جزائري يعانون من الاكتئاب!    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    صدور مذكرة توقيف حفتر    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    الإعلام مطالب باحترام أخلاقيات المهنة    الشعب يريد محاسبة الفاسدين    مسيرة سلمية حاشدة بسكيكدة    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    الأطباق الطائرة حقيقة أم خرافة؟    مجموعات مسلحة تخطط للتسلل من تونس نحو الجزائر!    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البريسيلوز أكثر الأمراض المعدية إنتشارا وداء الكلب يودي بحياة 20 شخصا
نشر في الشعب يوم 09 - 12 - 2017

الوقاية والتشخيص المبكر السبيل الأمثل لمكافحة الأمراض المعدية
خلص الأطباء المشاركون في الأيام الدولية الثالثة للتكوين وتبادل الخبرات حول الأمراض المعدية والتي نظمت بفندق إيدن سيدي بلعباس إلى ضرورة توسيع نطاق التشخيص المبكر باعتباره السبيل الوحيد لنجاعة العلاج والحد من الأمراض المعدية عموما والأمراض المتنقلة عن طريق المياه والحيوان وعن طريق الدم .
وقال البروفيسور سماعيل مصباح المختص في الأمراض المعدية وإطار سابق بوزارة الصحة أن الأمراض المعدية الأكثر إنتشارا بالبلاد متعلقة أكثر بالأمراض المتنقلة عن طريق الحيوان والمياه ، مؤكدا أن الوقاية هي أول عامل يجب التأكيد عليه من خلال تضافر جهود كل القطاعات في مكافحة هذه الأمراض، كما أكد أن التحسيس والتشخيص المبكر عوامل أساسية في الحد من إنتشار الأمراض المتنقلة عن طريق الدم كداء نقص المناعة المكتسبة وإلتهاب الكبد الفيروسي .
وأبرزت البروفيسور مريم بن مهدي من المدرسة العليا لعلوم التغذية والصناعة والتحويلية خلال مداخلتها دور البياطرة في التحكم في الأمراض المتنقلة عن طريق الحيوان مركزة على داء الكلب ومستدلة في مداخلتها بدراسة علمية قامت بها وتوصلت من خلالها إلى أن 30 بالمائة عمليات التلقيح ضد داء الكل أثبتت عدم نجاعتها بسبب عدم فعالية اللقاحات المستوردة وهو ما يتطلب حسبها إعادة النظر في هذه المسألة وبحث سبل أكثر نجاعة لضمان تلقيح جيد وناجح.
وفي نفس السياق أشار البروفيسور سقيني عبد العزيز أستاذ في الأمراض المعدية بقسنطينة أن سنة 2017 عرفت تسجيل وفاة 20 شخصا بداء الكلب وهو رقم اعتبره البروفيسور بالغير مقبول بالنظر إلى توفر كافة الإمكانات لمكافحة الداء، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر في عمليات وإستراتيجيات الوقاية من الداء، كما أبرز أن أكثر الأمراض المنتشرة بالتراب الوطني تتركز أساسا في الأمراض المتنقلة عن طريق الحيوان خاصة ما تعلق بالحمى المالطية.هذا وتجدر الإشارة إلى أن المصالح الصحية بالولاية كانت قد أحصت السنة المنصرمة 194 حالة إصابة للحمى المالطية، 4 حالات للكيس المائي، 12 إصابة باللشمانيا الجلدية و1276 عضة حيوان .فضلا عن 28 إصابة بإلتهاب الكبد الفيروسي ب و21 إصابة بإلتهاب الكبد الفيروسي س.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.