أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    هل يرحل حداد؟    عائلات صحراوية تستغيث    أوروبا تطلب ضمانات من بوينغ لاستئناف رحلاتها    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    تاريخ الخضر في المواجهات الختامية لتصفيات كأس إفريقيا الجزء الثاني والأخير    55 منتخبا يتصارعون على 14 تأشيرة    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    ربط 50 سكنا بشبكة الكهرباء بتبسة    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    خفض الإمدادات يرفع سعر النفط    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لعمامرة يؤكد حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى الحوار البناء    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    بلماضي ينقل التدريبات إلى سيدي موسى ومعجب بأرضية تشاكر    الأفلان مع السّيادة الشعبية    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    قايد صالح : الجيش نجح بامتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة مسلحة بالعلم والمعرفة والتحكم في التكنولوجيات الحديثة    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    جمعية وهران : اللاعبون يوقفون الإضراب    هلاك 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    مختصون أرجعو ا الظاهرة إلى "إخفاقات اتصالية" وحذروا من الاختراقات: مواقع التواصل الاجتماعي "تقود" الحراك وتعزل السياسيين    وهران : تفكيك شبكتين اجراميتين وحجز أزيد من 12 كلغ من الكيف المعالج و100 غرام من الكوكايين    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    الجزائر عاصمة للتصوف    قال إن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر 8 ماي 1945": الرئيس بوتفليقة يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من تساقط أمطار‮ ‬غزيرة    نهاية السنة الجارية‮ ‬    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    الارتزاق، انفلات للحراك    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تحتضن 300 ألف لاجئ من مختلف الجنسيات
نشر في الشعب يوم 17 - 12 - 2017

كشفت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان أن الجزائر تأوي قرابة 300 ألف لاجئ من مختلف الجنسيات وأكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي اغلبهم قدموا من 23 دولة إفريقية، وهو ما اعتبرته الرابطة تحديا كبيرا للحكومة التي تنفق أموالا باهظة على عمليات ترحيلهم نحو بلدانهم الأصلية، في حين دعت السلطات إلى تقديم المزيد من الدعم لهم، وطالبت المنظمات الدولية بالضغط على الحكومات الأوروبية لوقف الترحيل القسري للمهاجرين.
أرقام وإحصائيات مخيفة تحصيها الجزائر بخصوص الهجرة غير الشرعية بمناسب اليوم العالمي للهجرة، التي باتت الملف الأكثر انشغالا لدى الحكومات في العالمين المتقدم والنامي، فالجزائر حسب رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان صرفت أموالا ضخمة خلال السنوات الثلاث الأخيرة فقط لترحيل المهاجرين الوافدين إليها، سيما من الدول المجاورة التي تعرف لا استقرار بفعل الحروب والنزاعات المستمرة، هذه الأخيرة تعتبر العامل الأول لانتشار الظاهرة.
حسب بيان الرابطة الحقوقية تلقت «الشعب» نسخة منه،أمس، ذكرت أن عدد اللاجئين الذين تحتضنهم الجزائر يفوق بكثير الإحصائيات التي تقدمها مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، حيث ذكرت الرابطة أن هناك أزيد من 137 ألف لاجئي من الصحراء الغربية بمخيمات تندوف منذ أزيد من أربعين عاما، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عددهم نحو 90 ألف.
كما ذكر البيان أن عدد اللاجئين الفلسطينيين حوالي 4040 لاجئي، وكذلك عدد اللاجئين الليبيين حوالي 37 ألف لاجئ ليبي، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عدد نحو 32 ألف لاجئ ليبي، في مقابل ذلك ذكرت رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان أن عدد اللاجئين من مختلف الجنسيات حوالي 230 لاجئ، كما أنّ الجزائر استقبلت 40 ألف لاجئ سوري منذ توتّر الأوضاع بسوريا 2011، إلا أن العدد تراجع إلى اقل من 15 ألف لاجئ سوري في سنة 2017 حسب المصدر نفسه.
أعداد المهاجرين غير الشرعيين هي ملف يثقل كاهل الدولة منذ سنوات حيث ارتفع عدد «الحراقة» الوافدين نحو الجزائر إلى أضعاف في بعض الأحيان، وتحولت البلاد من محطة عبور إلى وجهة حياة بالنسبة لعدد معتبر من الهاربين من النزاعات أو الراغبين في حياة كريمة، وتختلف جنسياتهم حسب الإحصائيات والأرقام التي تقدمها رابطة حقوق الإنسان
أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب يعيشون بطريقة سرية
تؤكد المنظمة الحقوقية في بيانها انه يتواجد أكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي بالجزائر اغلبهم قدموا من 23 دولة إفريقية، ومن المعلوم منذ 05 سنوات إلى غاية الآن تم ترحيل 36 ألف منهم في إطار اتفاق بين الجزائر والبلدان القادمين منها، كما ذكر بيان الرابطة أنّ الجزائر يتواجد فيها أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب الشقيق يعيش معظمهم بطريقة سرية، وأغلبهم يعملون في زخرفة الجبس والزراعة.
تزامنا مع اليوم العالمي للهجرة الذي يصادف اليوم 18 ديسمبر من كل سنة دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى الاهتمام أكثر بالمهاجرين غير الشرعيين الذين اظهر تحقيق قامت به المنظمة ان اغلبهم يعيشون على التسول داخل المدن وكثير منهم يمارس أعمالا شاقة دون رقابة من الجهات الوصية، لكن رغم ذلك قالت أن الجزائر وفرت الإمكانيات نظرا للعدد الهائل ل «الحراقة» الوافدين إليها.
حقوق المهاجرين مهضومة
وتطالب الرابطة حسب ذات البيان منظمات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على بلدانهم الأوروبية للمصادقة على اتفاقية حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، التي لم توقعها إلى غاية اليوم أية دولة من دول الاتحاد الأوروبي، في حين دعت إلى احترام الحقوق الإنسانية للمهاجرين الجزائريين الموجودين فوق أراضيها، وضمان حقهم في العيش بكرامة ودون تمييز، وإلغاء كل القوانين التمييزية، ومناهضة الخطابات والممارسات العنصرية التي يتعرضون لها.
أشار المصدر إلى ضرورة احترام الاتفاقيات الموقعة مع الدول الأوروبية للاتفاق حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية المتعلق بحرية تنقل الأشخاص والإعلان العالمي لحقوق الإنسان واللذين ينصان على أن: «كل شخص له الحق في التنقل بحرية وفي الإقامة بدولة من اختياره وكل شخص له الحق في مغادرة أي دولة بما فيها مسقط رأسه أو العودة إليها.»
أما على المستوى الوطني دعت الرابطة إلى توفير مقرات تتوفر على الشروط الضرورية واللائقة للمهاجرين الأفارقة على غرار ضمان التكفل الغذائي والمتابعة الصحية وتوفير التعليم المدرسي لأطفالهم، إضافة إلى حماية هذه الشريحة من العمال من استغلالهم واستعبادهم، ومتابعة الشبكات الإجرامية التي تستغلهم وتدفعهم إلى التسول من أجل كسب المال على حساب كرامتهم، كما تنبه الرابطة السلطات بان تتكفل بالمهاجرين الجزائريين الذين تم طردهم وترحيلهم من بلدان الاتحاد الأوروبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.