قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تحتضن 300 ألف لاجئ من مختلف الجنسيات
نشر في الشعب يوم 17 - 12 - 2017

كشفت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان أن الجزائر تأوي قرابة 300 ألف لاجئ من مختلف الجنسيات وأكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي اغلبهم قدموا من 23 دولة إفريقية، وهو ما اعتبرته الرابطة تحديا كبيرا للحكومة التي تنفق أموالا باهظة على عمليات ترحيلهم نحو بلدانهم الأصلية، في حين دعت السلطات إلى تقديم المزيد من الدعم لهم، وطالبت المنظمات الدولية بالضغط على الحكومات الأوروبية لوقف الترحيل القسري للمهاجرين.
أرقام وإحصائيات مخيفة تحصيها الجزائر بخصوص الهجرة غير الشرعية بمناسب اليوم العالمي للهجرة، التي باتت الملف الأكثر انشغالا لدى الحكومات في العالمين المتقدم والنامي، فالجزائر حسب رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان صرفت أموالا ضخمة خلال السنوات الثلاث الأخيرة فقط لترحيل المهاجرين الوافدين إليها، سيما من الدول المجاورة التي تعرف لا استقرار بفعل الحروب والنزاعات المستمرة، هذه الأخيرة تعتبر العامل الأول لانتشار الظاهرة.
حسب بيان الرابطة الحقوقية تلقت «الشعب» نسخة منه،أمس، ذكرت أن عدد اللاجئين الذين تحتضنهم الجزائر يفوق بكثير الإحصائيات التي تقدمها مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، حيث ذكرت الرابطة أن هناك أزيد من 137 ألف لاجئي من الصحراء الغربية بمخيمات تندوف منذ أزيد من أربعين عاما، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عددهم نحو 90 ألف.
كما ذكر البيان أن عدد اللاجئين الفلسطينيين حوالي 4040 لاجئي، وكذلك عدد اللاجئين الليبيين حوالي 37 ألف لاجئ ليبي، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عدد نحو 32 ألف لاجئ ليبي، في مقابل ذلك ذكرت رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان أن عدد اللاجئين من مختلف الجنسيات حوالي 230 لاجئ، كما أنّ الجزائر استقبلت 40 ألف لاجئ سوري منذ توتّر الأوضاع بسوريا 2011، إلا أن العدد تراجع إلى اقل من 15 ألف لاجئ سوري في سنة 2017 حسب المصدر نفسه.
أعداد المهاجرين غير الشرعيين هي ملف يثقل كاهل الدولة منذ سنوات حيث ارتفع عدد «الحراقة» الوافدين نحو الجزائر إلى أضعاف في بعض الأحيان، وتحولت البلاد من محطة عبور إلى وجهة حياة بالنسبة لعدد معتبر من الهاربين من النزاعات أو الراغبين في حياة كريمة، وتختلف جنسياتهم حسب الإحصائيات والأرقام التي تقدمها رابطة حقوق الإنسان
أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب يعيشون بطريقة سرية
تؤكد المنظمة الحقوقية في بيانها انه يتواجد أكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي بالجزائر اغلبهم قدموا من 23 دولة إفريقية، ومن المعلوم منذ 05 سنوات إلى غاية الآن تم ترحيل 36 ألف منهم في إطار اتفاق بين الجزائر والبلدان القادمين منها، كما ذكر بيان الرابطة أنّ الجزائر يتواجد فيها أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب الشقيق يعيش معظمهم بطريقة سرية، وأغلبهم يعملون في زخرفة الجبس والزراعة.
تزامنا مع اليوم العالمي للهجرة الذي يصادف اليوم 18 ديسمبر من كل سنة دعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى الاهتمام أكثر بالمهاجرين غير الشرعيين الذين اظهر تحقيق قامت به المنظمة ان اغلبهم يعيشون على التسول داخل المدن وكثير منهم يمارس أعمالا شاقة دون رقابة من الجهات الوصية، لكن رغم ذلك قالت أن الجزائر وفرت الإمكانيات نظرا للعدد الهائل ل «الحراقة» الوافدين إليها.
حقوق المهاجرين مهضومة
وتطالب الرابطة حسب ذات البيان منظمات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على بلدانهم الأوروبية للمصادقة على اتفاقية حماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، التي لم توقعها إلى غاية اليوم أية دولة من دول الاتحاد الأوروبي، في حين دعت إلى احترام الحقوق الإنسانية للمهاجرين الجزائريين الموجودين فوق أراضيها، وضمان حقهم في العيش بكرامة ودون تمييز، وإلغاء كل القوانين التمييزية، ومناهضة الخطابات والممارسات العنصرية التي يتعرضون لها.
أشار المصدر إلى ضرورة احترام الاتفاقيات الموقعة مع الدول الأوروبية للاتفاق حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية المتعلق بحرية تنقل الأشخاص والإعلان العالمي لحقوق الإنسان واللذين ينصان على أن: «كل شخص له الحق في التنقل بحرية وفي الإقامة بدولة من اختياره وكل شخص له الحق في مغادرة أي دولة بما فيها مسقط رأسه أو العودة إليها.»
أما على المستوى الوطني دعت الرابطة إلى توفير مقرات تتوفر على الشروط الضرورية واللائقة للمهاجرين الأفارقة على غرار ضمان التكفل الغذائي والمتابعة الصحية وتوفير التعليم المدرسي لأطفالهم، إضافة إلى حماية هذه الشريحة من العمال من استغلالهم واستعبادهم، ومتابعة الشبكات الإجرامية التي تستغلهم وتدفعهم إلى التسول من أجل كسب المال على حساب كرامتهم، كما تنبه الرابطة السلطات بان تتكفل بالمهاجرين الجزائريين الذين تم طردهم وترحيلهم من بلدان الاتحاد الأوروبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.