«4 جويلية كاين مسيرة مكانش انتخابات»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    هل تعدم السعودية شيوخها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    السجن لضارب صديقه بحي البدر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امرأة اختزلت الإنسان في عطاء وتضحية..
نشر في الشعب يوم 06 - 11 - 2018


وهبت حياتها لمرضى السرطان
كتاب مفتوح على العطاء تروي صفحاته مسيرة امرأة وهبت نفسها لكل من يحتاج الى مساعدة مادية كانت أومعنوية، كلماته كتبتها سيدة آمنت بالإنسان داخلها فكان الخير درسها الأول،...وان لم تبلغ عنان السماء بطائرة كانت تحلم بقيادتها هي بلغت عرش السموات السبع بما تمنحه للآخرين من أمل وحب، حميدة كتّاب واحدة من حرائر الجزائر اللواتي استطعن ترك بصمة في المجتمع بعيدا عن الأنانية فجسدت بحق حقيقة الانسان عندما يطلق العنان لجوهره وفطرته التي خلق عليها.
«حميدة» الطفلة ... رحلة إنسان
طفولة عاشتها حميدة الطفلة بكل تفاصيلها ساهمت في غرس بذور الشخصية التي نعرفها بها اليوم فمنذ نعومة أظافرها كان العطاء لصيقا بها واستطاعت الولوج الى الفطرة الإنسانية الخيّرة داخلها رغم صغر سنها، هذه الطفلة الصغيرة التي نحاول رسم معالم وجهها، بدأت دراستها في الخامسة من العمر، لتنطلق رحلة حميدة التعليمية التي استهوتها فيها الأرقام والرياضيات، فكانت خطواتها الأولى ثابتة ميّزها الجد والمثابرة من اجل تحقيق حلمها في ان تكون قائدة طائرة تحلق في سماء الروح الساكنة داخلها.
حميدة الطفلة دون عناء التكلف أوالتصنع واظبت على فعل الخير، فكانت لسنوات طويلة تزور المقبرة في عيد الفطر من كل سنة رفقة صديقتها اين كانتا تشتريان الازهار بالمال الذي تجمعانه يوم العيد وتزور المقابر التي لا زائر لها يوم العيد، تقران لها الفاتحة وتدعوان لهؤلاء الموتى بالرحمة والمغفرة لتخرج من هناك حميدة الطفلة على يقين ثابت انها اسعدتهم وان كانوا تحت التراب، أي قلب سكن في صدرها منحها هذا الحب النقي للإنسان وأي تربية هذه التي علمت هذه الطفلة ان الانسان روح وجسد وفتحت عينيها على حاجة الانسان الى الحب وان دفن مع الموتى وغاب عن الحياة.
لم تنشأ حميدة الطفلة الصغيرة الكبيرة من العدم بل كانت ثمرة عائلة زرعت داخلها كل تلك القيم الإنسانية ولعل النصيب الأكبر في ذلك يرجع الى والدتها المجاهدة التي لم تبخل عن الجزائر بالغالي والنفيس وأمضت أربع سنوات في السجون المستعمر دون ان يقلل ذلك من عزيمتها أوتحديها أوإصرارها على الجهاد حتى الاستقلال، هذه السيدة العظيمة كانت أول معلم ل «حميدة» في مدرسة الحياة فورثت عنها العزة والإرادة الحديدية والإصرار على بلوغ الهدف فالإنسان حياة لها هدف وغاية لن يحققها بعيدا عن الخير ومساعدة الاخرين، فكانت دروسها جوهرية علمتها ان الانسان لا يعيش انسانيته بعيدا عن الاخر، ولن يعرف السعادة ان كان غيره تعيسا.
«فتيحة»، «حميدة»... والسرطان
هذه المبادئ التي ترسخت داخلها لم تنطفء شمعتها أبدا بل مع مرور الزمن زاد يقينها بأهمية مساعدة الغير في حياتها وفي المجتمع لأنه سبيل بنائه متماسكا ومتحدا، ولعل المنعرج الذي جعلها تقتنع ان حياتها لن يكون لها معنى اوجدوى بعيدا عن هذه القيم، هوزيارتها لقريبتها المريضة رفقة والدتها في مصلحة «بيار وماري كوري « بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، كانت المرة الأولى التي تدخل فيها هذا المركز وهناك تعرفت على طفلة لا يتعدى سنها 14سنة اسمها فتيحة قدمت من ولاية الشلف للعلاج من سرطان أصابها بالرأس وكذا الكشف الدوري لحالتها الصحية، كانت «فتيحة» بالنسبة لها الباب التي فتحتها على معاناة مرضى السرطان، الامر الذي وطّد علاقتها بها وجعل حميدة تزورها بصفة منتظمة ما خلق بينهما صداقة قوية دامت لأكثر من ستة اشهر كانت فيها حميدة الى جانب هذه الطفلة المريضة تؤازرها تشجعها وتعطيها املا في غد افضل، ولكن القدر كانت له كلمة أخرى وضعت نقطة النهاية لحياة «فتيحة» وفي نفس الوقت نقطة البداية ل»حميدة كتاب» محاربة السرطان، فكان الموت بداية حياة وامل.
فبعد شهور من صداقتها مع فتيحة رن الهاتف معلنا خبر وفاتها كان الامر بالنسبة ل «حميدة» أكبر من الصدمة وفاجعة كبيرة لفقدها في هذه السن الصغيرة، ذكرى وفاة «فتيحة» ترسخت داخل حميدة لتعطيها سببا قويا للانطلاق في مساعدة مرضى السرطان، وكما كانت حياة فتيحة سببا في تعرفها على معاناة مرضى السرطان كانت وفاتها سببا للالتحاق بجمعية «الامل» التي لم تكن تعرف عنها شيئا ولكن طلب والدة فتيحة الاتصال بهذه الجمعية لمساعدتها في مصاريف جنازة ابنتها منحها الفرصة لتحرر طاقة الانسان المعطاءة داخلها.
بعد خروجها من الجامعة توجهت حميدة الى مركز «بيار وماري كوري» للاتصال بعبد النور الذي اخبرتها عنه والدة صديقتها، وبالفعل كان أول شخص تسأله عنه فكانت الصدفة خير من ألف ميعاد، ساعدها في تحقيق رغبة والدة «فتيحة» وساعد «حميدة» على الانخراط في الجمعية التي كانت تهتم بمساعدة مرضى السرطان على مستوى مصلحة مكافحة السرطان بمستشفى مصطفى باشا الجامعي، وبالفعل انقسم اهتمام حميدة بين الدراسة بجامعة هواري بومدين بباب الزوار والجمعية، حاولت التوفيق بين الجامعة وعالم الرياضيات الذي كان حلم حميدة الصغيرة وجمعية «امل» التي حركت داخلها «حميدة» الصغيرة التي كانت تزور من لا تعرفهم من الموتى لتترحم عليهم، وبين هذه وتلك مالت كفة «حميدة» الطفلة التي واست في صغرها حتى موتى من لا تعرفهم، فتفرغت بعد سنتين فقط للعمل الجمعوي محاولة من خلاله إعطاء اقصى ما تسطيعه لمرضى السرطان خاصة مع المعاناة التي يعيشها اغلبهم بسبب غياب الإمكانيات في المناطق الداخلية في تلك الفترة، لتصبح بعد سنوات من العمل والتفاني رئيسة جمعية «الامل» لمرضى السرطان.
عملت حميدة بجد في الجمعية لضمان تكفل أحسن لمرضى السرطان وبذلت كل ما تستطيعه من اجلهم فكان أكبر همها التغلب على هذا المرض الذي فتك بالكثير من الأرواح، كانت تعمل بكل صدق من اجل التخفيف من معاناتهم، كانت تحاول هزم المرض من خلال الحملات التحسيسية والتوعوية التي دأبت الجمعية لسنوات طويلة على اطلاقها خاصة فيما يتعلق بسرطان الثدي، تبحث من خلال عملها عن أي شيء يمكنه التخفيف من معاناة هؤلاء المرضى لأن حميدة كتّاب تبحث عن اعطائهم ومساعدتهم بما لم تستطعه مع صديقتها «فتيحة».
حياة وأمل
هي إذا سيدة استطاعت ان تمنح نفسها الفرصة لتعيش انسانيتها بتفاصيلها الدقيقة بكل ما تعنيه الكلمة، عمل دؤوب لم تتوان فيه حميدة كتّاب من تقديم المساعدة من خلال الجمعية اوخارجها لكل من يحتاجها ولم تكن حميدة كتاب لتفعل كل ذلك دون زوج متفهم يقدر ما تقوم به تجاه المجتمع، وكما كانت «فتيحة» سببا لولوج عالم مرضى السرطان كانت السبب كذلك في لقاء حميدة بزوجها عبد النور الذي جاءته باحثة عن مساعدة لوالدة صديقتها المتوفاة فكانت بعد سنة واحدة من لقائه في مركز «بيار وماري كوري» زوجته وزميلته في جمعية «الامل» ومنذ عشرون سنة يناضل الزوجان من اجل غاية إنسانية هي تخفيف معاناة مرضى السرطان أينما وجدوا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.