كشف ورشتين لإعداد الأسلحة بتبسة ومعسكر    الشرطة الفرنسية تبدأ حراك “السترات الزرقاء” احتجاجا على ظروف العمل    خارطة طريق لإعداد المحاور الكبرى للإستراتيجية الوطنية للتصدير    فرعون تتحادث بفيينا مع العديد من المسؤولين الدوليين السامين    تواصل أشغال الإجتماع 12 السنوي لنقاط الإرتكاز للمركز الافريقي للدراسات والابحاث حول الارهاب    على بن سلمان التخلي عن سلوك “قطاع الطرق”    انخفاض يقارب 50 بالمائة في خسائر حرائق الغابات بالجزائر العاصمة خلال السنة الجارية    جائزة "غونكور" مخصصة للجزائر.. مارس 2019    الطبعة ال15 من مهرجان ديما جاز: أداء ممتع للمطرب كريم زياد في السهرة الافتتاحية    وزارة الصحة و السكان تطمئن المواطنين بتوفر فيتامين دي3    نادي العين الاماراتي يُشرّف العرب ويدخل التاريخ    من الضروري زيادة الرقابة على النفقات العمومية    العثور على 35 كيلوغراما من الكيف بوهران    بن غبريت : مواصلة إستغلال القائمة الإحتياطية للأطوار ال 3 خلال سنة 2019    انخفاض طفيف في إنتاج أوبك    ماندي يريد التتويج ب "أوروبا ليغ" مع بيتيس    هلاك شخص وإصابة 4 آخرين في حادث مرور بباتنة    أكثر من 5 آلاف جزائري يرحلون سنويا من أوروبا    «حادثة بوشكبة فعل معزول ولن يؤثر على علاقة البلدين»    مستشفى حسان بادي بالحراش يجري عملية جراحية ناجحة لفصل توأم سيامي    قمة في سطيف ومهمة مفخخة للعلمة في الرمشي    وزير الدفاع الروسي: الجزائر "تحظى بالأولوية" في مجال التعاون التقني والعسكري    مدير التبادلات التجارية بوزارة التجارة مسعود بقاح: لاعراقيل في نقل السلع المصدرة بداية من جانفي 2019    تنسيق جزائري تونسي لعودة الأسد إلى القمة العربية    ملفات ثقيلة تنتظر وزير السكن بمناسبة زيارته إلى جيجل    بعض زملاء العمل خطر على الصحة!    مشاركة 16 مؤسسة انتاجية للجيش الوطني الشعبي    الوزير الأول لكوريا الجنوبية ينهي زيارته الرسمية إلى الجزائر    «الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»    وزير الشباب والرياضة‮ ‬يثمن التوصيات ويكشف‮:‬    البطولة العربية لأندية أبطال الدوري    بطولة الجزائر للكرة الطائرة    بجامعات المحتل المغربي    إعجاب بالثروة السياحية للجزائر    تطبيقاً‮ ‬لتعليمة وزارة التجارة‮ ‬    حادثة بوشبكة «معزولة» ولا يمكن أن تؤثر على العلاقات الثنائية    خلال الثلاثي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة المقبلة    وزارة العمل تكشف عن اللائحة الجديدة    تفكيك ثاني شبكة لتهريب "الحرّاقة "    تجسيد 57 بالمائة من التوصيات حسب عبدوش    وفاة رئيس جمعية الصحفيين بمستغانم محمد عمارة    الجزائر تتحفظ على معجم الدوحة التاريخي للغة العربية    20 من أدعية الرسول اللهم بارك لي فيما أعطيتني    اختصار في يوتيوب ستتمنى لو عرفته منذ زمن    4 أسرار وفضائل للصدقة    هذه أفضال المحاسبة    تحية لصونيا وأخرى لمصطفى كاتب    غفلة ... ودهر من الألم ...    فتح المدارس إلى الثامنة ليلا بالجزائر وسط    تأجيل ثان لأشغال الملتقى الدولي حول فكر أركون    المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :    * العربية * تتحوّل إلى خليط لغوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي    ظهور صحافة * الإعلام الإفتراضي*    عروض مسرحية وإنشادية لبراعم النوادي الثقافية    علاج الحروق يتطلب أكثر من 3 أشهر و مخزون كبير من الأدوية    تناول أدوية القلب والأعصاب بالخطأ ينهي حياة الطفل    لعب 6 لقاءات في أسبوعين شيء غير معقول    الشيخ شمس الدين “هكذا يكون العدل بين الزوجات”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس غالي يجري لقاءات و محادثات مع زعماء أفارقة بأديس أبابا
نشر في الشعب يوم 17 - 11 - 2018

أكد الوزير الصحراوي المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية حمدي الخليل ميارة، من العاصمة الاثيوبية أن استمرار احتلال المغرب لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية يشكل عائقا أمام تنمية اقليم شمال افريقيا ويؤخر المسيرة التنموية القارية، مطالبا المملكة بتطبيق مقررات ولوائح الشرعية الدولية -الاتحاد الافريقي والامم المتحدة- المتعلقة بقضية الصحراء الغربية.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الخليل ميارة الذي يرافق الرئيس الصحراوي الامين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غاليي الى أديس أبابا للمشاركة في أشغال الدورة الاستثنائية الحادية عشرة لمؤتمر قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد
الافريقي حول موضوع الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي.
ونقلت وكالة الانباء الصحراوية (واص) عن الوزير ميارة أن « منظمة الاتحاد الافريقي لا تزال متمسكة بدورها كضامن ومسؤول الى جانب الامم المتحدة لايجاد الحل العاجل و العادل لقضية الصحراء الغربية باعتبارها أخر قضية تصفية استعمار في افريقيا «.
وأشار بالمناسبة الى الرد الافريقي الاخير على خطاب الملك المغربي ، حيث «شدد رئيس المفوضية على الحاجة الماسة إلى ايجاد حل مبكر للصراع في الصحراء الغربية، وأكد من جديد دعم الاتحاد الأفريقي للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة
بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية».
وكانت الحكومة الصحراوية أدانت بشدة مضمون الخطاب الذي ألقاه ملك المغرب محمد السادس في ذكرى الاجتياح العسكري المغربي للصحراء الغربية في 31 أكتوبر 1975 وما «حفل به من تعنت وتصعيد واستخفاف بميثاق و قرارات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي» .
وأكدت أن «الصحراء الغربية ليست مغربية ، والوجود المغربي فيها هو مجرد احتلال عسكري لا شرعي ومصير السيادة عليها يقرره الشعب الصحراوي حصريا»، مبرزة أن «كل ممارسات دولة الاحتلال المغربي فيها من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان
ونهب للثروات الطبيعية وإقامة الفعاليات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية وغير ذلك هي مجرد خرق سافر للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».
وأعادت الحكومة الصحراوية التنبيه الى أنه «منذ انضمامها إلى الاتحاد الإفريقيي لم تتوقف المملكة المغربية عن محاولات خرق القانوني الأساسي للاتحاد ومبادئه والمساس بوحدته وانسجامه، ومعاكسة قراراته والتشويش على عمله وبرامجه» الحكومة الصحراوية أبدت بالمقابل استعدادها فورا لتنفيذ قرار الاتحاد الإفريقي للعمل مع المملكة المغربية من أجل حل النزاع القائم بينهما, كبلدين عضوين في المنظمة القارية وكذا استعدادها لتحقيق السلام والتعاون وحسن الجوار مع المملكة المغربية وفي المنطقة بشكل عام.
لقاءات على هامش القمة
هذا ويجري السيد إبراهيم غالي رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو لقاءات ومحادثات على هامش القمة مع عدد من الزعماء الأفارقة ومسؤولي أجهزة صنع القرار في الاتحاد الإفريقي ، حول آخر التطورات التي تشهدها القضية الصحراوية على صعيدي الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة.
ويحضر رئيس الجمهورية على رأس وفد هام للمساهمة إلى جانب باقي الدول الأعضاء في إغناء مشروع إصلاح الاتحاد الإفريقي الذي يعتبر «نقطة انطلاقة لمرحلة قارية جديدة، ستتسم بتحقيق الاستقلالية المالية وتطوير أداء وفعالية مؤسسات وأجهزة صنع القرار بالمنظمة القارية».
ويستهدف مشروع الإصلاح المؤسسي الذي ستقره القمة ضمن الأولويات، توسيع دائرة مشاركة الشباب بنسبة 35% والمرأة بنسبة 50%، والتوصل إلى توافق بشأن اعتماد برتوكول حرية تنقل الأشخاص في القارة ، إضافة إلى تمويل الاتحاد وإجراءات هيكلية على مستوى المفوضية الإفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.