إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    كشف وتدمير مخبأ للإرهابيين بمنطقة تايوسام، بسكيكدة    الحذر من الوقوع في فخ الأخبار الكاذبة مع اقتراب الحملة الانتخابية    محكمة بئر مراد رايس تؤجل النظر في قضية «سبيسفيك» إلى ال 11 من نوفمبر المقبل    لوكال يعرض مشروع قانون المالية 2020 على لجنة المالية ل «م.ش.و»    "جيكا" أول منتج للاسمنت النفطي في إفريقيا    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    تأجيل مباراة اتحاد الجزائر- شباب بلوزداد الى تاريخ لاحق    الجزائري إسلام سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة العاشرة    برناوي: سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال    بالصورة... محرز ضمن المرشحين للفوز بالكرة الذهبية لصحيفة "فرانس فوتبال"    استكمال برنامج السكنات بالقطب الحضري ‘'جواليل'' بعين صالح    وزير الداخلية : الأمن لم يغلق كنائس بل "مستودعات واسطبلات" استغلّت بصورة غير قانونية    الجزائر أمام تحدي صعب للاحتفاظ بمكانتها الطاقوية    زيدان يرد على شائعات رحيله    مقابلة كروية بين فريقي الأمن الوطني والإعلاميين    إيداع اللواء المتقاعد جبار مهنى الحبس المؤقت    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بصدوق ببجاية    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل “الإثنين” الثالث على التوالي    استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات : لوكال يوضح    الجزائريون أكثر الشعوب العربية استهلاكًا للقهوة    بن صالح يقلد البطل العالمي توفيق مخلوفي وسام الاستحقاق الوطني من مصاف “عهيد”    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    العثور على جثة فتاة قاصر ببسكرة    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    وفاة شخص حاول الإنتحار حرقا بتيبازة    مخلوفي يحصل على وسام الاستحقاق    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    استهداف أزيد من 16000 هكتار بأدرار    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    لا عذر لمن يرفض المشورة    بعد الخسارة بثلاثية ضد المغرب    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    الحمام التركي    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    لجنة تحقيق بمختلف المحاجر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأخطاء الطبية المسكوت عنها أكبر بكثير من الموجودة في المحاكم
نشر في الشعب يوم 30 - 01 - 2019

صفر خطأ في الطب غير موجود ولكن التّفاني والنّزاهة تمنعان الكثير منها
قد يكون مميتا وقد يكون منعرجا وسببا في تحول جذري يقلب حياة الشخص رأسا على عقب، الخطأ الطبي تعلقت به حياة الكثيرين من المرضى الذين يبحثون عن حل لمشاكلهم الصحية، لكن إهمال أو تقصير أو لا مبالاة من طبيب ما سيؤدي إلى نتيجة وخيمة يكون الموت أقصاها و أقساها، التقت «الشعب» البروفيسور صبايحي عتيقة رئيسة مصلحة الطب الشرعي بمستشفى «الرويبة» لتخبرنا عما قالته جثث الموتى عن الخطأ الطبي و المآسي التي يتسبب فيها.
في مستهل حديثها عن الأخطاء الطبية، عرّفت البروفيسور عتيقة صبايحي طبيبة شرعية خبيرة محلفة لدى المحاكم والمجالس القضائية قائلة إن الخطأً الطبي هو كل إهمال، لامبالاة، تقصير أو انحراف عن القواعد الطبية المشار إليها أو المعمول بها علميا بان يكون تصرف الطبيب مخل بالإلزامية الطبية التي يحددها القانون، أو تلك التي وضعها الطب، حيث إذا وضعنا طبيبا آخر في نفس الظروف التي وقع فيها الخطأ الطبي سيكون تصرفه مغايرا، لذلك وجب على الطبيب الشرعي الذي عين لتقديم خبرة طبية في حادثة ما البحث عن تقنية المعلومة وتتبع الخطوات التي قام بها الطبيب سواء قبل العملية الجراحية أو أثناءها أو بعدها لأن ما يقدمه من أجوبة سيعطي القاضي رؤية واضحة لتحديد الحكم النهائي للقضية، لذلك كان من الضروري تعيين طبيب شرعي ذو خبرة ومطلع على المستجدات في الطب.
آمال كاذبة تباع هنا وهناك
كما أضافت أنه عندما تكون حالة المريض استعجالية تتطلب تدخلا جراحيا سريعا مغايار لظروف الحالات المرضية التي يملك فيها الطبيب متسعا من الوقت ما يسمح له بقراءة الملف الطبي للمريض، وكذا طلب التحاليل اللازمة لإجراء العملية الجراحية أو طلب الاستشارة من زملاء إن تطلب الأمر ذلك، ما يمكنه من إعطاء التشخيص الصحيح وكذا القيام بكل ما يجب القيام به في تلك الحالة طبيا، ولكن يجب أن يعلم الجميع أن الطب ليس علم كامل نتائجه مضمونة مائة بالمائة لأن غموض الجسم البشري يؤدي في بعض الأحيان إلى نتائج غير متوقعة رغم اتباع الخطوات الصحيحة واللازمة من طرف الطبيب، فالحادث الطبي موجود ولا يمكن وجود صفر خطأ في الطب، المهم ألاَّ يحدث بسبب إهمال، لامبالاة، تقصير أو عدم التزام الطبيب بالقانون الطبي، وعلى ممارس هذه المهنة أن يفعل كل شيء لتفادي وقوعه.
لاحظت البروفيسور عتيقة صبايحي أيضا أن الأخطاء الطبية في تزايد بسبب التطور التكنولوجي و العلمي للطب،فالإنسان اليوم لا يقبل الحتمية لأنه هو كذلك تطور في تفكيره وأصبح مطلع على حقوقه كإنسان و الأكيد أن عدد القضايا المرفوعة في المحاكم اقل بكثير مما هو موجود في الواقع من حالات تعرضت لخطأ طبي كان سببا في تحطيم حياتهم و قلَبَها رأسا على عقب أو حتى الوفاة بسببه،وغالبا ما يكون رفض الطبيب المتسبب فيه التكفل بالمريض ضحية الخطأ الطبي - فعند حدوث خطأ أو تعقيدات في الحالة الصحية للمريض يتهرب الطبيب من رؤيته - سببا مباشرا في توجهه إلى وكيل الجمهورية أو قاضي التحقيق بغية تحقيق العدالة بمعاقبة الطبيب.
مؤكدة في ذات السياق أنه كثيرا ما يبيع الطبيب أملا كاذبا في الشفاء للمريض رغم درايته مثلا أن الحالة المرضية لا يمكن شفاؤها أو أنه لا يملك الكفاءة للقيام بالعملية الجراحية إلا انه يدخل في مغامرة قد تكون قاتلة بالنسبة للمريض الذي تحول إلى مجرد مبلغ مالي أو لنقل انه تحول إلى صفقة مربحة تدر الكثير من المال، ما يحيلنا إلى الحديث عن أخلاقيات المهنة التي تجبر أي طبيب كان و في أي تخصص عدم وضع المريض في خطر، لذلك وجب عليه التحلي بالنزاهة، فقبلا كانت العلاقة التي تربط بين الطبيب والمريض مختلفة، كان يتحدث فيها الطبيب كثيرا إلى مريضه وكان على معرفة جيدة بالمريض وظروفه المعيشة أما اليوم فهذه العلاقة تحولت إلى مجرد وصفة طبية، لا يحاول فيها الطبيب شرح الحالة الصحية للمريض ولا يحاول معرفة بعض التفاصيل التي تساعد في إعطاء تشخيص أفضل،ما يضعنا أمام أنانية وانفرادية يعانيها الكثير من الأطباء، فترى الواحد منهم يقوم بعملية جراحية هنا ثم يتوجه إلى هناك لعمل أخرى ثم يذهب إلى المستشفى لمعاينة مرضى تركهم ينتظرون طويلا فقط من أجل الربح المادي.
أما فيما يتعلق بأكثر الأخطاء الطبية انتشارا، أفصحت عتيقة صبايحي طبيبة شرعية خبيرة محلفة لدى المحاكم والمجالس القضائية ورئيسة مصلحة الطب الشرعي بمستشفى الرويبة، أن أغلبها متعلق بالجراحة فمثلا سيدة خضعت إلى جراحات كثيرة لا يمكن إجراء عملية جراحية لها بالمنظار بل يعتبر خيارا خاطئا من طرف الطبيب لأنها تعاني التصاقات كثيرة قد تؤدي إلى إصابتها بالنزيف أو تعفن عند إصابة الأمعاء الغليظة، ويجعل خيار شق البطن الخيار الأسلم طبيا بالنسبة لها، وعند إعطاء خبرة طبية شرعية في هذه الحالة نأخذ بعين الاعتبار خيار الطبيب، فإن حدث مثلا الخطأ بعد الاعتماد على عملية جراحية بالمنظار فهنا نعتبره خطأً طبياً لأن الطبيب لم يختر الطريقة السليمة لإجراء الجراحة، أما إن وقع الخطأ بعد شق البطن مع احترام كل الإجراءات اللازمة لا يمكن اعتباره خطأً طبياً بل هو حادث طبي.
تأخّر كبير في التّشريع الطبي وغياب سلم التّعويض يزيد المعاناة
ولعل أهم مشكل يعانيه ضحية الخطأ الطبي حسب البرورفيسور صبايحي عتيقة، أن المشرّع الجزائري لم يعطي تعريفا واضحا للخطأ الطبي ولأنواعه سواء كان نتيجة إهمال أو تقصير أو لامبالاة، ما أعطى البعض فرصة للتلاعب بالثغرات القانونية التي يضيع بسببها المريض ضحية الخطأ الطبي نتيجة التأخر في وضع تشريع طبي يتلاءم والتطورات الحاصلة في مجال الطب، موضحة في ذات السياق أن القاضي عند الحكم في قضية خطأ طبي بالتعويض يجد نفسه مجبرا على تقديم قيمة تقريبية له بسبب غياب سلم معتمد يحدد قيمة تعويض الخطأ الطبي حسب نسبة العجز والضرر اللذين يسببهما للمريض، فإلي اليوم مازالت قيمة التعويض المادي يحددها سلم حوادث العمل الذي اعتبرته لا يعكس وغير مناسب للخطأ الطبي.
تحدّثت البروفيسور أيضا عن نقص تكوين المحامين في هذا المجال ما يجعلهم في اغلب الحالات يقدمون استشارة خاطئة للمتضرر، فغالبا ما ينصحون الراغب في رفع قضية خطأ طبي بالجزائي رغم أن بعضها ترفع في مدني لأنها لا تصنف كخطأ طبي، دون أن تنسى التركيز على ضرورة اختيار طبيب شرعي ذو خبرة حتى يتمكن من إعطاء خبرة طبية دقيقة عن الحالة المرضية وحتى يأخذ كل طرف حقه سواء كان مريض تعرض للخطأ الطبي أو طبيب اتهم بالخطأ الطبي.
أرادت أن تكون أجمل فماتت على طاولة الجراحة
لأنها طبيبة مارست المهنة لسنوات طويلة، فهناك بعض الخبرات الطبية التي بقيت عالقة في ذهنها بسبب الأثر النفسي الذي تركته داخلها كان من بينها فتاة توفيت بعد إجرائها لعملية تجميلية لفكها، قالت أنها عروس أرادت تصحيح تشوه في فكها حتى تصبح أجمل لكن القدر شاء أن تموت على طاولة الجراحة، الأمر الذي جعل أهلها يرفعون قضية على الطبيب الذي أجرى لها العملية.
طفل آخر تعرض إلى إصابة في عينه بعد دخول جسم غريب إليها،فأخذه والده إلى المستشفى لإجراء عملية وبعد أن رفضت الكثير من المستشفيات استقباله وافقت إحدى الطبيبات إجراء العملية له ولكنه توفي أثناء إجرائه لها، الأمر الذي جعل والده يرفع قضية اتضح بعد التشريح انه مصاب بضعف في قلبه، والطبيبة لم تقرأ مخطط القلب بطريقة سليمة ما أدى إلى وفاة الطفل رغم انه دخل غرفة العمليات من أجل عينه.
رجل آخر تعرض إلى خطأ طبي بعد دخوله إلى إحدى العيادات الخاصة من اجل إجراء عملية جراحية على قلبه، ما استدعى تنقله إلى فرنسا لتصحيح الخطأ ولكنه بعد عودته رفع قضية على الطبيب الذي أجرى له العملية وحكم له بتعويض مادي عن الضرر الذي تسبب فيه.
هي بعض الحالات التي تروي تفاصيلها حكاية إنسان جره ضعفه إلى شخص سمي في الحضارات القديمة بالحكيم لأنه نبيل بكل المعاني الإنسانية والعلمية التي يحملها داخلها، ولكن الربح المادي جعله يتحول من طبيب حكيم إلى طبيب تاجر المريض بالنسبة له عملية حسابية مربحة، رغم كونه الأعلم بألم المريض الذي لجأ إليه بحثا عن حل لمشكلته الصحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.