النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساعي دولية لإقناع الأطراف الليبية باستئناف الحوار السياسي
نشر في الشعب يوم 07 - 04 - 2019

كشف وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد سيالة, أمس،, إن الوزارة تبذل مساع دولية وإقليمية لوقف الاقتتال في ضواحي العاصمة طرابلس، والعودة إلى طاولة المفاوضات بعد اعلان المشير خليفة حفتر عن عملية عسكرية لبسط السيطرة على العاصمة الخميس الماضي.
أضاف سيالة في تصريح نقلته تقارير إعلامية ليبية, «إن الوزارة تقوم بجهود دبلوماسية واتصالات مكثفة مع المنظمات الدولية والإقليمية من أجل وقف الاقتتال ووضع حد للنزاع المسلح الذي تشهده ضواحي العاصمة طرابلس, وتجنيب المدنيين ويلات استمرار هذا الاقتتال».
عملية بركان الغضب
وأعلن الناطق باسم قوات الجيش التابع للمجلس الرئاسي الليبي، محمد قنونو، انطلاق عملية عسكرية تحت اسم «بركان الغضب» ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.
وقال قنونو في مؤتمر صحفي، أمس الأحد: «سنحافظ على مدنية الدولة، ولن نسمح بعسكرة الدولة»، مضيفا: «نعاهد أبناء شعبنا على قدرتنا وجاهزيتنا لدحر العدو وحماية مؤسسات الدولة».وأوضح قنونو أن العملية هدفها تطهير جميع مدن ليبيا.
استعمال سلاح الجو
ولجأ طرفا النزاع في ليبيا، إلى سلاح الجو في معركة السيطرة على طرابلس، إذ قصفت مقاتلات تابعة لقوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، مطار طرابلس، الذي سيطرت عليه قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أمس السبت.
من جانبه أعلن سلاح الجو التابع للجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر، مشاركته في العمليات العسكرية في ضواحي طرابلس، واستهدافه آليات عسكرية قرب معسكر النقيلة جنوب العاصمة طرابلس على طريق المطار.
هدنة إنسانية
في غضون ذلك دعت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أطراف النزاع لهدنة إنسانية لمدة ساعتين من الساعة 4 مساء إلى 6 مساء، لإخراج الجرحى والعائلات العلقة.
وجهت البعثة الأممية نداء عاجلًا إلى جميع الأطراف العسكرية المتواجدة في مناطق وادي الربيع وقصر بن غشير والعزيزية بالعاصمة طرابلس، باحترام هدنة إنسانية بين الساعتين الرابعة والسادسة من بعد ظهر اليوم.
من جانبه أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي, أمس، عن قلقه إزاء التوتر الحالي في ليبيا, داعيا جميع الاطراف لاستئناف الحوار السياسي الشامل دون تأخير.
وحذر فقي في تصريحات صحفية, من التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية لليبيا مهما كانت طبيعته, مجددا التزام الاتحاد الإفريقي تجاه ليبيا ودعمه الكامل للشعب الليبي.
وتجددت المواجهات أمس، في الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس، مع إعلان الجيش الوطني أن طائراته الحربية شنت غارات على ضواحي طرابلس.
الحل السياسي
وجدد الأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريس, والرئيس الفرنسي, إيمانويل ماكرون, التأكيد على أهمية الحل السياسي للأزمة الحالية التي تمر بها ليبيا.
وقالت رئاسة الجمهورية الفرسية في لها أمس،, إن غوتيرس وماكرون ناقشا في مكالمة هاتفية الوضع في ليبيا بعد الزيارة التي قام بها الأمين العام للمنطقة حيث شددا على أهمية الحل السياسي امتثالا للقانون الإنساني وقرارات مجلس الأمن.
وأضاف البيان أن فرنسا سوف تواصل دعم وساطة الأمم المتحدة في ليبيا.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة, قد أعرب عن «قلقه العميق» وهو يغادر ليبيا على إثر اندلاع اشتباكات جنوب طرابلس بين قوات خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية بقيادة فائز السراج المعترف بها من طرف المجتمع الدولي.
وعبر غوتيريس عقب لقائه مع المشير خليفة حفتر الذي تشن قواته هجوما غرب البلاد باتجاه طرابلس عن الأمل في تجنب «مواجهة دامية».
في المقابل، قالت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الليبية، أمس إن حصيلة قتلى اشتباكات طرابلس ارتفعت إلى 21 قتيلا و27 جريحا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.