الفاف في رسالة واضحة: “عائلة واحدة.. هدف واحد” !    موجة حر تتعدى 47 درجة في الجنوب !    الطلبة ينزلون إلى الشارع بشعار «عربي قبايلي خاوة خاوة»    عمال مصنع «طحكوت» للسيارات في تيارت يحتجون ويتوقفون عن العمل    ألف نقابي ينظمون وقفة احتجاجية أمام المقر الولائي لUGTA    فلسطين تُباع في‮ ‬المزاد والمسلمون‮ ‬يتفرجون‮ ‬    للمخرج مرزاق علواش    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    توقع 3 ملايين سائح أجنبي بالجزائر قبل نهاية العام    تعزيز أسطول «الجزائرية» ب6 طائرات جديدة    الجزائر تؤكد حرصها على الإرتقاء به‮ ‬    منطقة الخليج على فوهة بركان،،،    الأرندي يتجه نحو انتخاب خليفة أويحيى    خلال الميركاتو الصيفي    القائمة ضمت أربعة لاعبين    تحسباً‮ ‬للموسم القادم    تعاونية الحبوب والبقول الجافة    مع بداية موسم الإصطياف بمستغانم    بمشاركة‮ ‬25‮ ‬ولاية ببومرداس‮ ‬    المطالبة بإلحاق ديوان مكافحة المخدرات بالوزارة الأولى    توزيع 66 ألف سكن احتفالا بالذكرى ال57 للاستقلال    سوق أهراس    حول تصريحاته عن الوضع الراهن للبلاد‮ ‬    فتح‮ ‬1000‮ ‬منصب في‮ ‬سلك الشؤون الدينية    الأزمة تتعقد كلما طال أمدها    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    استيقظت لتجد نفسها وحيدة على متن الطائرة    توقيف عصابة كانت تعتدي على المواطنين ببوفاريك    اكتشاف كميات ضخمة من الغاز على الكوكب الأحمر    مدينة جفت في عام واحد    تعاونية الحبوب ببلعباس تستقبل 166 ألف قنطار من القمح و الشعير    تحسن قيمة العملة الوطنية مرتبط بالتحول السياسي و خروج البلاد من العلاقات التقليدية    تزول الثلاثية بزوال الظروف المنشئة لها    «نريد الإنتخابات الرئاسية بدون الباءات»    عطش الشتاء و الصيف    التماس 7 سنوات سجنا ضد خضار يبيع المهلوسات بسوق « لاباستي »    مخططات طموحة على الورق وعيوب مفضوحة في الميدان    قائمة المسرحين لم تحدد ومطراني أول المستقدمين في انتظار بلخير    «الجامعة غاضبة للتغيير طالبة»    ملتقى وطني حول الإعلام ودوره في ترقية النشاط الثقافي والسياحي    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    دعوة    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    "الخضر" في مهمة تعبيد الطريق نحو ألعاب طوكيو 2020    التكوين والإكثار من المراكز كفيلان بترقية الفروسية الجزائرية    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    أطول قلادة تدخل "غينيس"    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا.. من يعطّل الحل؟!
نشر في الشعب يوم 24 - 05 - 2019

يبدو أن الحل السياسي في ليبيا يريده البعض ذبيح مصالح خارجية متصارعة أجلت أحلام هذا الشعب بل حوّلتها إلى كابوس وما تبقى منها يتبخر يوما بعد يوم لصالح أجندات خارجية تريد أن تجعل من الليبيين وقود حرب لا أكثر؟!
إن الليبيين الذين كانوا يصبون إلى إقامة دولة القانون والحريات الفردية والجماعية اختصرت أكبر آمالهم في أمن من جوع وخوف؟!، هكذا تفعل الأجندات الخارجية للقوى الكبرى بالشعوب المغلوبة على أمرها التي تحرضها على الثورة لإسقاط حكام كانت تدعمهم و تبارك طغيانهم وقمعهم لهذه الشعوب نفسها بالأمس القريب انه متغير المصلحة التي يحكم سلوكها، فعندما كانت تريد شعوبا خائفة مستكينة، دعمت الأنظمة الديكتاتورية والقمعية التي ترعى مصالحها وتضمن لها امتيازاتها لكن يبدو أنّها عن نظام المناولة وتريد أن تأخذ الحصة كاملة أي الجمل بما حمل، لذلك تريد بلدانا بلا دولة لتشيع إشاعة الفوضى والتسيب لذلك تقوم بتأليب الشعوب على حكامها وتكفلت بتزيين هذه الفوضى بمساحيق مغرية فأطلقت عليها ثورات الربيع العربي والفوضى الخلاقة... إلخ وغيرها من العناوين البراقة والجذابة التي تخفي ورائها الوجه القبيح لاستعمار جديد يتأهّب؟.
الوضع في ليبيا يعكس هذه الحقيقة للأسف - ويكشف الوجه القبيح لهذا الاستعمار الجديد، فمن الخطأ الاعتقاد أن الحل السياسي في ليبيا معطل بسبب الليبين ولكن بسبب قوى إقليمية ودولية تستعمل تستعملهم ضد بعضهم في حرب مصالح طاحنة على التورتة الليبية التي تسيل لعابهم، إلى درجة خرج معها الصراع بين فرنسا وايطاليا إلى العلن؟.
من مفارقات المشهد الليبي أن باريس التي تدعم الشرعية الدولية في ليبيا ممثلة في حكومة السراج المعترف بها دوليا، في العلن، هي نفسها من تدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر في مغامرات نسف جهود الأمم المتحدة كما نسف ساركوزي كل المبادرات السلمية سنة 2011 لتغليب سيناريو التدخل العسكري المحسوم مسبقا لإغراق ليبيا في الفوضى وحالة اللادولة وأي وضع أفضل من هذا للاستيلاء على خيرات ومقدرات الشعب الليبي الشقيق؟!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.