سلال ليس بخير .. !    نائبان يرفضان التنازل عن الحصانة البرلمانية    المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا الخميس في جلسة علنية    ارتفاع أسعار النفط في السوق الدولية    شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية    الرئيس تبون يصل الى السعودية    هذا هو خليفة بيراف على رأس اللجنة الأولمبية.. مؤقتا    مواجهات مثيرة في الجولة 20    نيويورك تتنفس الفن الجزائري    السفارة السعودية بالجزائر تنظم ندوة للتعريف بجهود المملكة في تعليم اللغة العربية    الرقم الأخضر 3030 تحت تصرف المواطنين    الاشتباه بحالة كورونا في باتنة    اتحاد الجزائر: طلاق بالتراضي مع المدرب بلال دزيري    سيتيين: التعادل مع نابولي إيجابي.. وبرشلونة تحلى بالصبر    " السيتي" يستأنف ضد الإتحاد الأوروبي    محكمة سيدي أمحمد : التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو "البوشي"    سطيف : سكان حي دلاس يحتجون بسبب تسربات الصرف الصحي    سيدي بلعباس: ترقب توزيع حوالي 11.500 مسكن خلال سنة 2020    هلاك 5 أشخاص في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    جنازة عسكرية لحسني مبارك وعبد الفتاح السيسي يتقدمهم    الثنائي النسوي الياباني للموسيقى التقليدية "واقاكو ميابي" يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    وهران: افتتاح الصالون الدولي الثاني للاستثمار في العقار والبناء والأشغال العمومية    رئيس الجمهورية يصل إلى السعودية    فورار … نسعى للوصول إلى الركاب الذين سافروا مع الإيطالي المصاب بكورونا    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة        توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية        الجزائريان علي موسى و عبيبسي يتأهلان الى الدور الثاني    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    بطلب من أساطيره.. عملاق لندن مُهتم ببن رحمة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    توقيف 04 أشخاص و حجز مخدرات وأسلحة بيضاء    وزارة الصحة: تمكنا من ايجاد عدد كبير من المواطنين الذين سافروا مع الرعية الإيطالي على متن نفس الطائرة    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    خلال السنة الماضية بمستغانم    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    الفرجة كانت في المدرجات وفوق الميدان    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر طرف وازن في ندوة برلين
نشر في الشعب يوم 18 - 01 - 2020

تشارك الجزائر، في الندوة الدولية حول الأزمة الليبية، التي تستضيفها العاصمة الألمانية برلين، وتعرض رؤيتها للحل الذي يصب في صالح الشعب الليبي بناء على موقفها الصارم تجاه الاقتتال الداخلي الدائر منذ سنوات والذي يصب في خدمة المصالح الأجنبية.
رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، سيخاطب المجتمع الدولي وبالأخص «صناع القرار الدولي»، اليوم، في برلين، بكثير من الوضوح بشأن حتمية وقف إطلاق النار في ليبيا ومساعدة الأطراف الليبية على العودة لطاولة الحوار من أجل إيجاد حل سياسي لأزمتهم المعقدة.
وكان رئيس الجمهورية، قد أزال الغبار عن الموقف الجزائري تجاه ما يجري في ليبيا منذ سنة 2011، وأخرجه من دائرة «التطلع» إلى دائرة «الدور الفعال».
وشدد في أول خطاب رسمي له على أن «الجزائر أول المعنيين بالاستقرار في ليبيا، أحب من أحب وكره من كره»، وأكد في معرض استقباله للوفود الدبلوماسية الليبية والغربية رفض انهيار الشرعية وانكسار الوحدة الوطنية والترابية في ليبيا.
وانطلاقا من التصريحات الدبلوماسية القوية المعبر عنها منذ خطاب التنصيب، تكون كلمة رئيس الجمهورية تكريسا للموقف الصارم والمبدئي مما يجري في هذا البلد الجار والغني بالنفط، خاصة ما يتعلق برفض التدخلات العسكرية الأجنبية، وعدم اتخاذ دماء الشعب الليبي مطية لتحقيق المصالح الحيوية الضيقة لمجموعة من الدول، والحفاظ على وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي مع دعم وتشجيع الفرقاء الليبيين على العودة لطاولة الحوار.
وينطلق الموقف الجزائري، من منطلق تاريخي وحضاري تجاه الشعب الليبي الشقيق الذي وهب أرضه لتكون قاعدة خلفية للثورة التحريرية، لذلك لن تسمح لنفسها من باب المبدأ صب الزيت على نار الفتنة الملتهبة هناك.
الجزائر التي تعتبر أمنها القومي مرتبطا بشكل وثيق بأمن ليبيا بفعل الجوار على امتداد شريط حدودي على مسافة 980 كلم، لا يمكن أن تتخلى عن دورها المحوري في حماية السلم والاستقرار الإقليمي، ويكون من الخطأ الاعتقاد بأنها ستكتفي بالملاحظة أمام خطر فوضى انتشار السلاح وأنشطة الإرهاب وعصابات الجريمة المنظمة.
وإذا كانت أوروبا تبرر لنفسها التدخل في ليبيا، خوفا من هجمات إرهابية وتكدس سواحلها الجنوبية بالمهاجرين غير الشرعيين، فإن الجزائر تتحرك من أجل حقن دماء الليبيين وصيانة أمنها القومي والمساهمة رفقة دول الجوار في كبح العمل الإرهابي في المنطقة.
ويتوقع أن يسقط رئيس الجمهورية الذرائع الواهية التي تتخذها مجموعة من الدول المتدخلة بشكل سافر في الشأن الليبي، فيؤكد على أهمية ترك مستقبل ليبيا لليبيين ولا ينبغي أن يشكل النفط والغاز وغيرهما من مبررات التدخل ذرائع للاستمرار في تشجيع الأطراف المتقاتلة في بينها.
وتشكل ندوة برلين فرصة تاريخية للأعضاء الدائمين في مجلس الأمن للتكفير عن خطئهم التاريخي بمنح الضوء الأخضر لحلف الناتو لقصف وتدمير مؤسسات ليبيا سنة 2011، كما سيكون عليهم مساعدة الأمم المتحدة على تحمل مسؤوليتها الأخلاقية تجاه هذا النزاع الدامي والمعقد الذي عجزت عن احتوائه وتوفير المخرج الآمن له.
بينما ستلعب الجزائر إلى جانب الاتحاد الإفريقي والدول المؤمنة بالتسوية السياسية للأزمة دورا فاعلا في مساعدة الفرقاء الليبيين على حقن دمائهم واستئناف الحوار، كما تقنع الدول المتدخلة من أجل تقديم التنازلات الكفيلة ببناء المظلة الدولية الراعية للحل التوافقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.