وزارة التربية تستعجل عملية ربط المؤسسات بالانترنت    برميل النفط يتجاوز 46 دولارا    ميناء "جن جن": تصدير 2 مليون طن من الكلينكر منذ بداية السنة    وكالة عدل : اطلاق أشغال انجاز 140.000 وحدة سكنية نهاية نوفمبر    هزة أرضية إرتدادية بقوة 3 درجات بولاية سكيكدة    ترامب يعلن رسميا بأنه سينقل السلطة الإنتقالية لجو بايدن    الجزائر تسلم تركيا قياديا في تنظيم فتح الله غولن    غرس 10 آلاف شجيرة بغابات ولاية باتنة    رجال يرغبون في الحلال في أقرب الآجال    عميد الشرطة رشيد غزلي: المديرية العامة للأمن الوطني جندت كل الموارد للحد من تفشي جائحة كورونا    أيام القصبة المسرحية قريبا بالمسرح الوطني الجزائري    إيقاف محمد رمضان عن مزاولة مهنة التمثيل وإلغاء مسلسله الرمضاني    قرابة مليون مخالفة ونحو 350 ألف إجراء قضائي بسبب خرق تدابير الحجر الصحي    طابو يهاجم ماكرون    الأمور تتعقد على بن العمري في ليون    ثلاث إصدارات جديدة لمنشورات "البرزخ" في المكتبات    وزير المالية: وضع إجراءات لضمان الديمومة المالية لنظام الحماية الإجتماعية    هذا هو وزير الخارجية الأمريكي الجديد    سليماني يُشارك مع رديف "ليستر سيتي"    أول عملية إحصاء لمهنيي الصحة بمستشفى البليدة أصيبوا بكورونا    تدابير مستعجلة للحد من آثار شح المياه    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    المستهلك مابين مطرقة الكوفيد وسندان السوق    120 حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية منذ بداية كورونا    ولاية ميشيغان تصدق على نتائج الانتخابات لصالح بايدن    حكم بإجراء تحقيق تكميلي في القضية    2400 قتيل و22 ألف جريح في 10 أشهر    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    التدريس يومين في الأسبوع حضوريا وأربعة أيام عن بعد    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    80 مسكن «ألبيا» بمعسكر غير موصولة بالشبكات    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    «الحمراوة» جاهزون لمواجهة النصرية    عباس يقترب من ضبط معالم التشكيلة الاساسية    تعليق محاكمة ساركوزي مؤقتا في قضية "التنصت"    الجيش الصحراوي يواصل استهداف مواقع المحتل المغربي    مؤشرات أزمة جديدة بين تركيا وأوروبا    عودة عملية الشحن عبر خط وهران - أليكانت الأحد المقبل    وزارة الثقافة والفنون توضح حقيقة إختفاء لوحات الرسام بيكاسو    100 إصابة ب"كورونا"    ضبط 5 كلغ كيف و9750 قرص مهلوس    21 حادث مرور خلال 48 ساعة    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    رحيل وزير الاتصال الأسبق    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    إصلاحات وضمانات    مرافقة الجيش الأبيض    نهاية "كورونا" خلال سنة    الاتحادية تضبط أجندة تحضيرات "الخضر"    اللاعبون يوقفون الإضراب    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناضلة في الثورة الجزائرية بطلة «رواية العام» بمعرض فرانكفورت
نشر في الشعب يوم 19 - 10 - 2020

سجّلت الجزائر حضورها في معرض فرانكفورت للكتاب لهذه السنة، وإن بطريقة مختلفة: «آنيت، ملحمة بطلة»، كتاب آن فيبر الذي نال جائزة الكتاب الألماني كأفضل رواية لهذا العام، يتطرّق إلى حياة آن بومانوار، بطلة فرنسية قاومت النازيين، ثم التحقت بالثورة الجزائرية، بل وصارت مستشارة في إحدى وزارات الجزائر المستقلة.
«آنيت، ملحمة بطلة Annette, ein heldinnen-epos»..هو عنوان كتاب آن فيبر الذي نال جائزة الكتاب الألماني كأفضل رواية لهذا العام، والتي أعلن عنها مع افتتاح معرض فرانكفورت للكتاب. وفي غياب الجمهور، أعلنت لجنة تحكيم جائزة الكتاب الألماني (وهي إحدى أهم جوائز الروايات المكتوبة بالألمانية، تبلغ قيمتها 25 ألف يورو) عن منح الجائزة هذا العام للكاتبة آن فيبر، وتعد روايتها المكتوبة في شكل شعري تأريخا لحياة آن بومانوار، المناضلة في ثورة التحرير الجزائرية.
على الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها الأزمة الصحية، إلّا أن انطلاقة معرض فرانكفورت جاءت بالطريقة التقليدية المتبعة سنويا، أي من خلال الإعلان عن جائزة الكتاب الألماني، التي تمنح منذ سنوات في حفل ينظم في مبنى البلدية التاريخي. وكان ذلك هذه المرة أمام جمهور محدود، ولكنه نوعي: من بينهم خمسة من الكتاب الستة الذين ضمتهم القائمة القصيرة للمرشحين للفوز بالجائزة، وبعض ممثلي دور النشر، وممثلون عن رابطة تجارة الكتب، وتقنيون وصحفيون، وممثلون عن مدينة فرانكفورت. أما بقية المهتمين فلم يكن أمامهم سوى متابعة الاحتفالية من خلال البث المباشر عبر الفيديو أو الراديو.
حبكة جوهرها المقاومة والشجاعة
اطلعت اللجنة المكونة من سبعة أفراد على 206 رواية ظهرت في الفترة بين أكتوبر 2019 وسبتمبر 2020، وقالت لجنة التحكيم إن قوة المؤلفة في السرد يمكن تشبيهها بقوة بطلتها، وأضافت أن «الإيقاع الحديث للشكل القديم للملحمة يخطف الأنفاس».
وعلّلت لجنة التحكيم قرارها بكون قوة حكاية آن فيبر «يمكن قياسها من خلال قوة بطلتها»، وأثنت اللجنة على الحبكة والاسترسال في «الملحمة عن قصة حياة المقاومة الفرنسية آن بومانوار، التي حولتها آن فيبر بمهارة إلى رواية تجسد الشجاعة والمقاومة والنضال من أجل الحرية»، ما يمكن اعتباره كتابة عن التاريخ الألماني الفرنسي الذي يعد أساسا لأوروبا الحالية.
وحسب «دويتشه فيله» الألمانية، فإن «حماس من كانوا موجودين في القاعة كان كبيرا لدرجة يخال للمرء أنهم يعوضون بتصفيقهم، عند إعلان النتيجة، غياب الكثير من صناع الكتب والأدب في ألمانيا. ولكن في الحقيقة كان لذلك دافع آخر هو الإعجاب الكبير بكتاب مميز جدا».
ويضيف المصدر أن الجائزة التي نالتها فيبر عن كتابها لم تكن تقديرا لعمل لا يكفيه وصف رواية لإنصافه، وإنما كانت لتكريم امرأة وهي «بطلة ليس في هذا الكتاب فقط، وإنما بطلة واقعية»، كما عبرت عن ذلك فيبر.
حينما تكتب «آن» عن «آن»
يتناول الكتاب حياة آن بومانوار، البطلة الفرنسية التي قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية، وحصول آن فيبر (أو آنه فيبر بالنطق الألماني) على الجائزة «لم يكن تقديرا لعمل لا يكفيه وصف رواية لإنصافه، وإنما كانت لتكريم امرأة وهي بطلة ليس في هذا الكتاب فقط، وإنما بطلة واقعية»، حسب تعبير المؤلفة.
وُلدت المؤلفة آن فيبر (55 عاما) بمدينة أوفنباخ، وبعد حصولها على شهادة التعليم الثانوي انتقلت إلى فرنسا حيث ما تزال تعيش حتى اليوم، اشتغلت أولا كمترجمة، قبل أن تعمل في نشر نصوص خاصة بها منذ نهاية التسعينيات، وهي تكتب مؤلفاتها بالألمانية تارة وبالفرنسية تارة أخرى، ثم تقوم بنفسها بترجمتها إلى اللغة الأخرى. وقد تعرفت المؤلفة شخصيا على بطلة قصتها، وكانت بومانوار قد تأثرت بقرار فيبر الكتابة عنها.
وتعتبر قصة آنيت، كما تلقّب صاحبة 96 ربيعا، تجسيدا لقدر غير عادي، وهي التي لم تبلغ من العمر سوى 17 عامًا فقط خلال الحرب العالمية الثانية، عندما انضمت إلى المقاومة، وأنقذت أطفالا يهودا في باريس. وبعد الحرب انضمت للحزب الشيوعي، ولكنها غادرته سنة 1955. استأنفت آن بومانوار دراساتها الطبية في مرسيليا وأصبحت طبيبة أعصاب ثم بروفيسورة في ذات التخصص، كما تزوجت طبيبا وصارت أما وعاشت حياة شبه طبيعية في مرسيليا.
في باريس، كانت بومانوار تقوم بأبحاث طبية، وهناك نشطت في دعم جبهة التحرير الوطني وقدمت المساعدة لثورة التحرير الجزائرية، ما أدى إلى اعتقالها، والحكم عليها عام 1959 بالسجن عشر سنوات. نشطت في دعم ثورة التحرير الجزائرية، وبسبب ذلك تم القبض عليها وحكم عليها في 1959 بالسجن لعشر سنوات.
وفي سجن «بوميت»، وُضعت في البداية في الحبس الانفرادي، ثم أصبحت مسؤولة عن تعليم السجناء القراءة والكتابة، وكذا كتابة رسائلهم. ولأنها حامل، أطلق سراحها مؤقتًا للولادة. وبعد ولادة طفلها، هربت آنيت إلى تونس، وانضمت إلى جيش التحرير الوطني الجزائري، ومكّنها تخصصها كطبيبة نفسية عصبية من خلافة فرانتز فانون. وبعد اتفاقيات إيفيان ثم استقلال الجزائر، أصبحت آن بومانوار عضوًا في ديوان وزير الصحة في حكومة الرئيس الراحل أحمد بن بلة.
ما تزال «آنيت» حتى اليوم تزور المدارس، وتتحدث عن حياتها المقاوِمة. وقد عُرِف عنها وقوفها مع الحرية والعدالة والمساواة كشعار دون أي تنازلات، ويُعرف عنها قولها: «في الواقع، ما أريده بسيط للغاية، ألّا يضطهد أحدٌ أحداً، ولا يضطهد إنسانٌ إنساناً آخر، وألّا تضطهد دولةٌ دولة أخرى».
«رواية العام» في سطور
غلب التنوع على العناوين الستة التي وصلت للقائمة القصيرة للجائزة هذا العام، كما ضمّت هذه القائمة للمرة الأولى عددا أكبر من الكاتبات، حيث عدّت أربع كاتبات مقابل كاتبين اثنين. وجائزة «رواية العام» التي تمنح سنويا مع افتتاح معرض فرانكفورت للكتاب، هي جائزة سنوية مرموقة، يجري توزيعها منذ 2005، ويحصل فيها الفائز على 25 ألف يورو، أما الكتّاب الخمسة المتواجدون في القائمة القصيرة فيحصل كل واحد منهم على 2500 يورو.
ظلّ كورونا يخيّم على المعرض
بسبب جائحة كورونا، أقيمت دورة معرض فرانكفورت للكتاب هذا العام استثنائيا بطريقة افتراضية ولا مركزية، بمعنى منع حضور الجمهور، في وقت استقبل المعرض أكثر من 300 ألف زائر العام الماضي. وأجّلت دولة كندا، ضيفة المعرض هذا العام، حضورها إلى فرانكفورت إلى العام القادم. وكان منظمو المعرض، الذي يعتبر الأكبر في العالم، قد أعلنوا قرارهم إقامة البرنامج في قاعة الاحتفالات في المعرض «فقط بمشاركة المقدمين والمؤلفين»، وذلك «نظرا لارتفاع أعداد الإصابات بكورونا في فرانكفورت وكل أنحاء ألمانيا». وسرى القرار أيضا على حفل الافتتاح الذي بلغ عدد الضيوف المدعوين له 250 شخص، حيث تمّ اللجوء إلى أنترنت لبثّه، كما تتمّ متابعة الندوات على مسرح القناة الأولى في التلفزيون الألماني (أ.إر.دي) عبر البث المباشر.
واعتبر مدير المعرض يورغن بوس أنه مراعاة لصحة الضيوف، تقليل المخاطر وعدم فتح قاعة الاحتفالات للجمهور، والتعويل على استقطاب العديد من المشاهدين من خلال البث المباشر، ونفس الشيء بالنسبة للبث الحي للندوات في إطار ما يعرف ببرنامج «بوكفست سيتي»، التي أقيمت في قلب المدينة، مع تأكيد أن كل أماكن الندوات استوفت شروط الحماية المعمول بها حاليا في ولاية هيسن، حيث تقع مدينة فرانكفورت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.