وزارة العمل توضح بخصوص الزيادات في معاشات التقاعد    المغرب أصيب بهستيريا لهذا السبب    المسيلة: إنتشال جثة طفل يبلغ من العمر 9 سنوات من داخل مجمع مائي فلاحي    وزارة الصحة: 29 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    الرئاسة الفلسطينية تدين "الجريمة الصهيوينة البشعة"    بن دودة تؤكد على أهمية التثمين الاقتصادي للمواقع و المعالم الأثرية عبر الوطن    الاتحاد الإيطالي يهدد جوفنتوس بإخراجه من الدوري    مواجهة مفتوحة بين الحكومة والنقابات    عيد الفطر: الأول والثاني من شوال عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الأمة يدين الانتهاكات الوحشية للصهاينة    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى البرتغال    كأس الرابطة: تحديد تاريخ إجراء القرعة    راموس يلمح لانتقاله إلى سان جيرمان برسالة لنيمار    محرز يثير الندم في سانت مارين الأسكتلندي    المنتخب الجزائري رقم تاريخي في انتظار الجزائر وبلماضي الشهر المقبل    «السلطة المستقلة» تنسّق مع الأحزاب لإنجاح التشريعيات    هكذا يستعد الجزائريون لإحياء عيد الفطر    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا لعيد الفطر    نقل بري للمسافرين: تكثيف الرحلات خلال الأيام الأخيرة من رمضان وعيد الفطر    إسكان مليون و150 ألف مواطن في سنة ونصف    تتويج بن زخروفة عمر وبلال العربي بجوائز الطبعة الرابعة    لقاء عربي أول للإنشاد والمديح بالعاصمة    وزارة الشؤون الدينية تدعو لتجنب التجمعات    بوقدوم يتحادث مع نظيره الإيراني    بن بوزيد يلتقي نقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية    بلمهدي: المساجد ضربت أروع الأمثلة خلال رمضان    اقتصاد شفاف…آلية جديدة تسمح بمراقبة انتاج واستهلاك مختلف السلع والمنتجات    البرنامج الوطني للسكن: الأشغال منتهية أو قيد الانجاز في 70 بالمائة من المشاريع    يقتحمون سكنا و يعتدون على صاحبه لسرقة أغراض    بوقدوم يدعو لبعث روح التضامن العربي والاسلامي لنصرة القضية الفلسطينية    رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يؤكد: إصلاح تسيير المرفق العام «يرفع جاذبية الجزائر كوجهة مستقطبة للاستثمار»    مجلس الأمن يبحث تصاعد التوتر بمدينة القدس    تعيين محمد مشرارة مستشارا لرئيس "فاف"    الشعب الصحراوي يجدّد تشبثه بخيار الكفاح    توخّيًا لضمان الوفرة وكبح جشع المضاربين: تفريغ كميات كبيرة من مخازن البطاطا في أسواق الجملة    الطوارئ في 18 ولاية أمريكية بعد هجوم الكتروني على أكبر خط للمشتقات النفطية    إيطالية تتلقى 6 جرعات من لقاح "فايزر" عن طريق الخطأ    برقم خارق.. أندي ديلور يعادل إنجاز مبابي    رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة    السكك الحديدية: انطلاق أول رحلة بين المسيلة والجزائر العاصمة    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    رياض محرز يتضامن مع فلسطين    السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها    تنظيم اللقاء العربي الأول للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة    الوزير بوغازي: قطاع السياحة يولي أهمية بالغة للذاكرة الوطنية    أصحاب المشاريع أحرار في اختيار مورديهم    بن دودة تدعو لمواصلة العمل بالموقع الأثري "مرسى الدجاج" لاكتشاف حفريات أثرية أخرى    بلعيد ينتقد طريقة تفعيل المادة 200 من القانون العضوي للانتخابات    هجوم إلكتروني يدخل 17 ولاية أمريكية في حالة طوارئ    الوقود متوفر أيام العيد ولاداعي لظاهرة الطوابير أمام المحطات    هبوب رياح قوية على السواحل الوسطى والغربية    الغنوشي يشكر الجزائر على دعم بلاده لمواجهة جائحة كورونا    ترك إسما عزيزا    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان..المدرسة التّربوية
نشر في الشعب يوم 13 - 04 - 2021

إن من أعظم النعم التي منّ الله تعالى بها على عباده أن جدد لهم مواسم الخير على مدار العام‏،‏ ليتزودوا من الأعمال الصالحات‏،‏ ويتقربوا إلى الله تعالى بأنواع الطاعات‏.‏
من هذه المواسم العظيمة التي هي منحة من المولي عز وجل لعباده المؤمنين شهر رمضان المبارك، الذي اختصه الله تعالى بأنواع من المنن والكرامات وأعظم فيه الأجور، حتى يستكثر المسلم من الأعمال الصالحة، والقربات المباركة.
رمضان شهر الخيرات فإذا أقبلت الخيرات والبركات، وتنوعت العبادات والأدعية والابتهالات، وصام المسلم عن الطعام والشراب والمنكرات وسائر الموبقات.
يقول الدكتور عبد التواب عثمان بكلية الدراسات العربية والإسلامية بجامعة الأزهر بالقاهرة شهر اختصه الله تعالى بفضائل عظيمة ومكارم جليلة، فهو كنز المتقين، ومطية السالكين، شهر اختصه الله بتنزل الرحمات والبركات من ربّ الأرض والسماوات. من خيره أنه يحث علي البر، والإعراض عن الشر، حيث يقهر المسلم نفسه ويلزمها ترك الشهوات، ويتعلم كظم الغيظ والإعراض عن الدنيا، ويسعي في الاقبال عليى الآخرة، بقلب سليم ونية صافية.
يتعلم استحضار المراقبة لله تعالى في القلب، ويعتاد محاسبة النفس، فترتقي إلى الفضائل حتى يكون من أهل المكرمات.
إنه الكريم رمضان، شهر البر والإحسان، والتوبة والغفران، والتماس الرحمات من الرحيم الرحمن، لكل مخطئ ندمان. إنه شهر السعادة الروحية، التي يستشعرها المسلم في كل يوم من أيام الشهر المبارك، حين يشعر بهذه الفرحة التي بشره المولى تبارك وتعالى بها، عن أبي هريرة، قال: رسول الله صلى اللّه عليه وسلّم «للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه».
إنه رمضان، المدرسة التربوية التي يتدرب فيها على المسلم على أنواع من العبادات، فيتدرب أولا علي تقوية إرادته في الوقوف عند حدود ربه، والتسليم لحكمه، وتنفيذ أوامره وشريعته.
ثم يتدرب على حفظ جوارحه وإخضاعها لأمر ربه حتى يحصل على التقوي التي هي المحصلة النهائية والنتيجة الجامعة لغاية الصيام وأهدافه {يا أيّها الذين آمنوا كتب عليكم الصّيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلّكم تتّقون}.
رمضان فرصة للتقوى ليصبح العبد من رمضان المتقين الأخيار، ومن الصالحين الأبرار. رمضان رقة للقلب، وصيانة للجوارح، وقطع لأسباب التعبد لغير الله تعالى، وهو شعار الأبرار كما قال صلى الله عليه وسلم في دعائه: «جعل الله عليكم صلاة قوم أبرار، يقومون الليل ويصومون النهار، ليسوا بأثمة ولا فجار».
من بركاته ونفحاته العتق من النار، قال رسول الله صلى اللّه عليه وسلّم «إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة يعني في رمضان وإن لكل مسلم في يوم وليلة دعوة مستجابة».
من بركاته ونفحاته تصفيد الشياطين فيحال بينها وبين المؤمنين، وإغلاق أبواب النار وفتح أبواب الجنان لاستقبال الطائعين، قال صلى الله عليه وسلم: «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق فيها باب، ومناد ينادي يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة». قال الحسن البصري: إن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلي مرضاته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا! فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون! ويخسر فيه المبطلون.
إن شهر رمضان الكريم فرصة كبيرة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، فهو شهر اختصه الله بفضائل عظيمة ومكارم جليلة، فهو كنز المتقين حيث جعله الله تعالى لمضاعفة الحسنات، ومغفرة الذنوب والزلات، ولذا تكثر فيه الأعمال الصالحات من تلاوة القرآن، وعبادة الله وقيام الليل، والإحسان إلى الفقراء والمساكين، قال تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدي والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون} (البقرة: 185).
رمضان شهر الرحمة والجود، فهو شهر بر وصلة، فما ألطف أن يتعهد العبد أهله وأولى الأرحام منه في هذا الشهر المبارك، فيدخل عليهم الفرحة والسرور، ويتقرب إليهم، احتراما للكبير ورحمة للصغير وصلة للرحم. فالصائم يتشبه بأخلاق النبي صلى اللّه عليه وسلّم حيث كان صلى الله عليه وسلم يعتني في كل أحواله بنفع الناس وإسداء الخير لهم، كما قالت له زوجه خديجة - رضي الله عنها - «كلا والله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين علي نوائب الحق» (رواه البخاري).
ولا ريب أن الصائم يجد في شهر رمضان فرصة إلى صلة أرحامه وزيارة أهله وإكرام ذوي القربى منه، وتعهدهم بالزيارة والسؤال، وقد روي الشيخان عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى اللّه عليه وسلّم قال: «من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحمه». وما أعظم من أن يتفقد العبد المؤمن أهله وأقاربه في رمضان، فيعين فقيرهم ويرحم ضعيفهم وينفس كرب المبتلي منهم، فقد قال النبي صلى اللّه عليه وسلّم «من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة».
وعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - عن النبي صلى اللّه عليه وسلّم قال: «ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها» (أخرجه البخاري).
وفي دعوة صريحة لتفقد الأهل، وتعاهد الأقارب وأولى الأرحام، أمر الله بإعطائهم من الحقوق الواجبة لهم على أقاربهم الأغنياء، من بر وصدقة، قال الله تعالى: {وآت ذا القربي حقه والمسكين وابن السبيل} (الإسراء: 26). وقال تعالى: {وبالوالدين إحسانا وبذي القربي واليتامي والمساكين والجار ذي القربي والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم} ( النساء:36)، فأوجب الله تعالى حقا لذوي القربى والأرحام، وافترض الإحسان إليهم، والإحسان يقتضي التعاهد بزيارتهم، والإنفاق عليهم، والقيام على مصالحهم.
إن هذا الشهر اختصه الله بتنزل الرحمات والبركات من رب الأرض والسماوات، يقول النبي المصطفى صلى اللّه عليه وسلّم «أتاكم رمضان شهر مبارك، فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.